القائمة إغلاق

صبراً

صَبْراً

إلقاء: محمد عبيد

http://eld3wah.net/play.php?catsmktba=5861

 

صَبْراً فَإنَّ الصَّبْرَ للأحْرَارِ زَادُ, وَلَو زَادَ البَلَاءُ بِهِمْ لَزَادُوا

أيَجْزَعُ مَنْ يَرَى فِي الصَّبْرِ بَابَاً, إلى الفِرْدَوسِ يُوصِلُ مَنْ أرَادُوا

سَأكْظِمُ غَيظَتِي وأُرِي ظَلُومِي, جِلَاداً لَا يُدِانِيهِ العِبَادُ

أبُثُّ لِسَجْدَتِي لَوعات قَلْبِي, وَأغْسِلُ بِالْبُكَا رُوحِي الشَّرُودُ

لَإنْ جَحَدَ الخَلِيلُ سِنِينَ بَذْلِي, سَأغْفِرُهَا لَهُ وَلَهُ أعُودُ

فَلَمْ أُخْلَقْ سِوَى لِلْبَذْلِ حَتَى, وَلَو جَحَدَ الذِّي كُنَّا نَجُودُ

أرَى الرَّحَمَاتِ تَنْزِلُ إنْ عَفَونَا, وَتُرْفَعُ إنْ بَدَا مِنَّا الجُحُودُ

سَأبْذِلُ مِنْ حُظُوظِ النَّفْسِ حَظِّي, مَظّنَّةَ جَنَّةٍ عُلْيَا أُرِيدُ

وَأُشْهِدُ خَالِقِي, يَا مَنْ يَرَانِي, وَيَعْرِفُ مَا يُخَبِّئُهُ الفُؤادُ

 

 

مع تحيات أبي الـمُنتصر شاهين

إني أحبكم في الله

1 Comment

  1. ناصر السنة

    شاعر من فحول الشعراء ، حفظك الله ورعاك ، أحبك في الله ، ولولا شغلك ودراستك لما توانينا في استضافتك عندنا بمدينة أسيوط الجامعية احتفالا بإسلام ثلاثة من الإخوة و اثنين من الأخوات بالمدينة الجامعية وسنرتب مع شيخنا الزغبي لحضور هذا الاحتفال يسر الله اتمامه بمن ربي وكرمه .

اترك رداً على ناصر السنة إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: