Archive for the ‘مخطوطات’ Category

بسم الله الرحمن الرحيم

مُلخَّص دِراسة كارين كينج لمخطوطة زوجة المسيح عليه السلام

قُم بتحميل الدِّراسة من هذا الرّابط

·        المخطوطة ترجع إلى القرن الرابع الميلادي

·        تحتوي على حوار بين المسيح عليه السلام وتلاميذه وفي الحوار يقول: زوجتي

·        هذه المخطوطة هي الوحيدة التي فيها يتكلَّم المسيح عليه السلام صراحة عن زوجة

·        المخطوطة مكتوبة باللغة القبطية وفقاً للَّهجة الصَّعيدية (وهي أقدم اللهجات القبطية)

·        ويُرجَّح أن المخطوطة مصرية, أي تمّ اكتشافها في مصر

·        مالك المخطوطة يُريد أن يبقى مجهولاً إلى أن يتمّ تحرير نصّ المخطوطة ونشرها بشكل رسمي مطبوع

·        مازالت مُلابسات وتفاصيل اكتشاف المخطوطة مجهولة

·        المخطوطة وصلت مدرسة هارفارد اللاهوتية في ديسمبر 2011

·        في مارس 2012 تم نقل المخطوطة إلى معهد دراسات العالم القديم في مدينة نيو يورك

·        «روجير بجنال» Roger Bagnall و «آن ماري ليوجينديجك» AnneMarie Luijendijk قاما بدراسة المخطوطة, وكانت نتيجة الدِّراسة: «المخطوطة غالباً أصلية وليست مُزوَّرة»

·        والدِّراسة الباليوجرافية تُرجع المخطوطة إلى النِّصف الثاني من القرن الرابع الميلادي

·        وعلى هذا الأساس بدأ العمل على تحقيق وترجمة وتفسير نصّ المخطوطة

·        «آريل شيشا هالفي» Ariel Shisha-Halevy بروفيسور اللُّغويّات في الجامعة العبرية بأورشليم, والمُتخصِّص في اللغة القبطية, قال بعد دراسته للمخطوطة: «أعتقدُ – على أساس دراسات لغوية ونحوية – أنَّ المخطوطة أصلية»

·        وأشار إلى أنَّه لا توجد أي أدِلَّة لُغوية أو نحوية تُشير إلى أنَّ المخطوطة مُزوَّرة

·        المخطوطة مساحتها 4 سم × 8 سم

·        نجد اسم «يسوع» في المخطوطة مُختصرة بطريقة الأسماء المُقدَّسة Nomina Sacra

·        من خلال دراسة خط يد ناسخ المخطوطة, نجد أنَّ المخطوطة لم تكن لناسخ مُحترف

·        من خلال دراسة القصاصة من الوجه والظهر, يظهر لنا أنَّ الكتابة لنفس النّاسخ, وقد يدلّ هذا على أن القصاصة كانت في الأصل جُزءً من مُجلَّد قديم ! ولكنَّنا لا نستطيع أن نُقرِّر أي وجه يأتي أوَّلاً من حيث ترتيب الكتاب, ولا نستطيع أيضاً أن نتحقَّق من حجم المُجلَّد الأصلي

·        الأرجح أنَّ هذه المخطوطة كانت للاستخدام الشَّخصي أو لجماعة مسيحية محدودة, ولم تكن مخطوطة رسمية مُستخدمة في كنيسة بطريقة ليتورجية في الصَّلوات مثلاً

·        جاري حالياً تطبيق بعض الاختبارات الخاصَّة بتحديد أصالة حبر البردية لإثبات ما إذا كان الحبر المُستخدم فعلاً أصلي وقديم مُستخدم في العُصُور القديمة أم لا

·        من الجدير بالذِّكر أنَّ هذه الألفاظ والتَّعبيرات المُستخدمة في هذه المخطوطة قريبة ممّا نجده في إنجيل متَّى Matthew, وإنجيل مرقس Mark, وإنجيل لوقا Luke, وإنجيل توما Thomas, وإنجيل مريم المجدلية Mary, وإنجيل المصريين Egyptians, ولكنَّنا لا نستطيع أن نُقرِّر إلى أي الأناجيل أقرب بسبب صِغَر حجم النَّص

·        النُّصُوص المُشتبه في صلتها بالمقطع الموجود في المخطوطة

o       لوقا 14 / 26 إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَيَّ وَلاَ يُبْغِضُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَامْرَأَتَهُ وَأَوْلاَدَهُ وَإِخْوَتَهُ وَأَخَوَاتِهِ حَتَّى نَفْسَهُ أَيْضاً فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذاً.

o       متَّى 10 / 37-39 (37 مَنْ أَحَبَّ أَباً أَوْ أُمّاً أَكْثَرَ مِنِّي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي وَمَنْ أَحَبَّ ابْناً أَوِ ابْنَةً أَكْثَرَ مِنِّي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي 38 وَمَنْ لاَ يَأْخُذُ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعُنِي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي. 39 مَنْ وَجَدَ حَيَاتَهُ يُضِيعُهَا وَمَنْ أَضَاعَ حَيَاتَهُ مِنْ أَجْلِي يَجِدُهَا.)

·        هُناك خلاف حول المقصود من عبارة المسيح عليه السلام: «مريم جديرة بذلك» أو «مريم ليست جديرة بذلك»

·        أي مريم هي المقصودة ؟ هل هي المذكورة في:

o       يوحنا 11 / 1 وَكَانَ إِنْسَانٌ مَرِيضاً وَهُوَ لِعَازَرُ مِنْ بَيْتِ عَنْيَا مِنْ قَرْيَةِ مَرْيَمَ وَمَرْثَا أُخْتِهَا.

o       أم أنَّها مريم المجدلية ؟

o       أم أنَّها مريم أم المسيح عليه السلام ؟

·        لا نستطيع الجزم بأنَّ مريم المذكورة في السَّطر الثاني هي نفسها الزَّوجة المذكورة في السَّطر الرّابع

·        هل تساءل التَّلاميذ حول جدارة واستحقاق «مريم» فأجابهم المسيح عليه السلام ؟

·        باقي الدِّراسة تُعتبر بحثاً تفصيلياً في الكتابات الأبوكريفا التي قد تُشير إلى علاقة زوجية للمسيح عليه السلام

الحمد لله الذي بنعمته تتمّ الصالحات

بسم الله الرحمن الرحيم

مخطوطة زوجة المسيح عليه السلام

كل العلماء والدَّارسين يتحدَّثون عن هذه المخطوطة المُكتشفة حديثاً …

وقد حاز الموضوع على اهتمام إعلامي وأكاديمي بشكل كبير حول العالم !

مخطوطة تم اكتشافها مُؤخَّراً باللغة القبطية تحتوي على عبارات تُشير إلى …

المخطوطة ترجع إلى ما بين القرن الثاني والقرن الرابع الميلادي

FRONT

في هذه المخطوطة نجد المسيح عليه السلام يُكلِّم تلاميذه عن زوجته !

المخطوطة عبارة عن قصاصة صغيرة

ولكن الجزء المُتبقِّي من المخطوطة يُظهر العبارات التالية

المسيح عليه السلام يقول لتلاميذه:

مريم تستحق ذلك

وقال لهم يسوع: زوجتي

ستقدر أن تكون تلميذتي

لاحظ أن الأقوال السابقة مُقتطعة, فالسُّطور غير كاملة, ولا نستطيع إلا أن نقرأ هذه العبارات

هذه المخطوطة لا تُعتبر دليلاً تاريخياً حقيقياً على أن المسيح عليه السلام كان مُتزوِّجاً

ولكنه دليل تاريخي على وجود مسيحيين أوائل كانوا يعتنقون هذا الاعتقاد !

قُم بالاطلاع على الرَّوابط التالية:

·        جريدة نيو يورك تايمز

·         مدرسة هارفرد اللاهوتية (تحتوي على صور عالية الجودة للمخطوطة, مع تفريغ وترجمة للنَّص بالإضافة إلى مقالة علمية بحجم 52 صفحة للأستاذة كارين كينج تتكلَّم عن المخطوطة بالتَّفصيل)

·        جريدة ديلي ميل

·        فيديو: كارين كينج تتكلَّم عن المخطوطة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الأعمدة الفارغة

المخطوطة السينائية والفاتيكانية والأعمدة المتروكة فارغة

العبد الفقير إلى الله أبو المنتصر شاهين الملقب بـ التاعب

هذا لا يُعتبر موضوعاً كاملاً أو بحثاً متخصصاً, وإنما هو مُجرَّد عرض صور لبعض الصفحات من المخطوطة السينائية والفاتيكانية والتي تحتوي إما على أعمدة كاملة فارغة, أو أعمدة شبه فارغة. نعلم أن صفحة المخطوطة السينائية تحتوي على أربعة أعمدة للكتابة, وأن صفحة المخطوطة الفاتيكانية تحتوي على ثلاثة أعمدة للكتابة. هناك العديد من الصفحات سواء في المخطوطة السينائية أو الفاتيكانية تحتوي على الكثير من الأعمدة المتروكة فارغة كاملة, أو أعمدة شبه فارغة, متروكة هكذا من قِبَل النُّساخ.

سأقوم فقط بعرض صور هذه الصفحات بالتقسيمات التالية:

المخطوطة السينائية:

1.صفحات تحتوي على أعمدة كاملة فارغة.

2.صفحات تحتوي على أعمدة شبه فارغة.

المخطوطة الفاتيكانية:

1.صفحات تحتوي على أعمدة كاملة فارغة.

2.صفحات تحتوي على أعمدة شبه فارغة.

الصور المعروضة مرفوعة بأعلى جودة متاحة عندي, لعرضها بحجمها الحقيقي قُم فقط بالضغط على الصورة.

لن أخبركم الآن بسبب عرضي لهذه الصور, فهناك فائدة من عرضها بكل تأكيد, فسأستخدم هذه الصور فيما بعد في بحث تفصيلي, ولكنني منشغل الآن بأمور أخرى, لذلك سأعرض الصور لمن يعرف فائدتها, لعله يستخدمها قبلي ويرفع عني عناء كتابة البحث.

 

المخطوطة السينائية

صفحات تحتوي على أعمدة كاملة فارغة

 

العهد القديم – المكابيين الأول – من 1/1 إلى 1/22

 

العهد الجديد – إنجيل متى – من 27/64 إلى 28/20

 

صفحات تحتوي على أعمدة شبه فارغة

 

العهد القديم – نهاية طوبيا وبداية يهوديت – من طوبيا 14/15 إلى يهوديت 1/14

 

العهد القديم – حَجِّاي – من 2/9 إلى 2/23

 

العهد الجديد – نهاية رسالة رومية وبداية كورنثوس الأولى – من رومية 16/18 إلى كورنثوس الأولى 1/10

 

المخطوطة الفاتيكانية

صفحات تحتوي على أعمدة كاملة فارغة

 

العهد القديم – التكوين – من 46/8 إلى 46/28

 

العهد القديم – نهاية سفر دانيال

صفحات تحتوي على أعمدة شبه فارغة

 

العهد القديم – يوئيل وعوبيديا – من يوئيل 3/19 إلى عوبيديا 1/14

العهد القديم – عوبيديا ويونان – من عوبيديا 1/14 إلى يونان 1/6

العهد القديم – حبقوق وصفنيا – من حبقوق 3/12 إلى صفنيا 1/7

هناك صفحات أخرى كثيرة جداً تحتوي على أعمدة شبه فارغة من السينائية والفاتيكانية

لا تنسوني من صالح دعائكم

بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال تم طرحه في منتديات حراس العقيدة , أردت الإجابة على السؤال وإليكم نص السؤال ؛

http://www.imanway1.com/horras/showthread.php?t=14939

———————————————-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخ والأستاذ الفاضل معاذ عليان ..

أرجو من حضرتك التكرم بتوضيح هذا الأمر من خلال معرفتكم باليونانية واطلاعكم على المخطوطات ..

يقول شهود يهوة إن “الكلمة كانت إله” “the word was a god

ويقول البقية إن “الكلمة كانت الله” “the word was God

فأيهما أدق من خلال اطلاع حضرتك؟

جزاكم الله خيرا وجعل هذا في ميزان حسناتكم

———————————————-

 

وإليكم إجابتي المتواضعة عسى الله أن ينفع بها أحد ؛

 

قضية ترجمية شهيرة جدا , منذ القديم عليها خلاف

Joh 1:1 εν αρχη ην ο λογος και ο λογος ην προς τον θεον και θεος ην ο λογος

 

هذا المقطع الأخير (και θεος ην ο λογος) عليه خلاف ترجمة كبير ؛

هل تترجم , وإله كان الكلمة ؟أم تترجم , والله كان الكلمة ؟

 

بحسب اللغة اليونانية , كلمة θεος هي كلمة مذكرة(جنس) مفردة(عدد) في حالة الرفع(إعراب) , وهذه الكلمة لها أداة تعريف , ولكن لنا سؤال , لماذا في النص العربي , الـكلمة ؟! , طبعاً تم ترجمتها الـكلمة لأن لها أداة تعريف قبلها في النص اليوناني , كلمة λογος مثل كلمة θεος , كلمة مذكرة(جنس) مفردة(عدد) في حالة الرفع(إعراب) , وهذه الكلمة لها أداة تعريف , ما هي أداة التعريف للكلمة المذكرة المفردة في حالة الرفع ؟؟ , كما نرى في النص اليوناني , أداة التعريف (ο) حرف أوميكرون صغير , وهذا الحرف الصغير في أي نسخة يونانية عليها النبرات والعلامات , تجد عليها علامة تشبهة الفصلة , ذيلها ناحية اليمين , هكذا ὁ لذلك تجد أداة التعريف هذه موجودة أمام (λογος) حتى يحق لهم ترجمتها إلى الـكلمة ؛

Joh 1:1 ᾿Εν ἀρχῇ ἦν ὁ Λόγος καὶ ὁ Λόγος ἦν πρὸς τὸν Θεόν καὶ Θεὸς ἦν ὁ Λόγος

 

إذاً هناك أداة تعريف , بغيرها تكون الكلمة نكرة , الآن لنا سؤال مهم آخر , ما هي أهمية أداة التعريف هذه ؟

المشكلة ببساطة , كما قال بولس في رسالته ( 1Co 8:5 يوجد آلهة θεοι كثيرون ) .

فمن أين لنا أن نميز بحسب الكتاب المقدس بين الإله الحقيقي المستحق للعبادة , وهاؤلاء الذين دعوا آلهة ؟ الغير مستحقين للعبادة ؟! , هل تعرف هذا النص ؟ ( Exo 7:1  فقال الرب لموسى: انظر! انا جعلتك الها لفرعون. وهارون اخوك يكون نبيك ) , هل موسى إله معبود بحق ؟ أم انه إله بمعنى أن له سلطان من الله على فرعون ؟ , لن أجيب ولكن لننظر إلى نص الترجمة السبعينية هل هناك أداة تعريف أم لا ؟

 

Exo 7:1 καὶ εἶπεν κύριος πρὸς Μωυσῆν λέγων Ἰδοὺ δέδωκά σε θεὸν Φαραω καὶ Ααρων ὁ ἀδελφός σου ἔσται σου προφήτης

 

ظهر في النص السبعيني اليوناني θεὸν , كلمة فما هي هذه الكلمة ؟ , هي ذات كلمة θεος ولكن في حالة إعرابية أخرى , في حالة النصب ! , ولها أداة التعريف الخاصة بها والتي ظهرت في نص يوحنا 1 : 1 ؛

 

Joh 1:1 εν αρχη ην ο λογος και ο λογος ην προς τον θεον και θεος ην ο λογος

 

ولذلك حق لهم أن يترجموا الفقرة , και ο λογος ην προς τον θεον والكلمة كان عند الله , فهناك إله , مثل موسى , له سلطان من الله على فرعون وهو غير مستحق للعبادة , ولكن هناك الـإله , أو الله , الذي هو كلي القدرة ومستحق للعبادة , الآن سؤال آخر , هل كلمة θεος وحدها تترجم إله ؟ , بالطبع ولا شك في هذا , وأعيد النص الذي جاء به الأخ معاذ ؛

 

2Co 1:3 Εὐλογητὸς ὁ Θεὸς (الله) καὶ πατὴρ τοῦ Κυρίου ἡμῶν ᾿Ιησοῦ Χριστοῦ ὁ πατὴρ τῶν οἰκτιρμῶν καὶ Θεὸς (إله) πάσης παρακλήσεως

 

الأولى لها أداة التعريف الخاصة بها فحق لهم أن يترجموها إلى الله , والثانية ليست لها أداة التعريف الخاصة بها , وهي ذات أداة التعريف الموجود في التي قبلها , لذلك تم ترجمتها إلى إله ولا يحق لهم أن يترجموها إلى الله ! , الآن نأتي بنص آخر تم وضعه في الأعلى ؛

 

1Co 8:6 ἀλλ᾿ ἡμῖν εἷς Θεὸς ὁ πατήρ ἐξ οὗ τὰ πάντα καὶ ἡμεῖς εἰς αὐτόν καὶ εἷς Κύριος ᾿Ιησοῦς Χριστός δι᾿ οὗ τὰ πάντα καὶ ἡμεῖς δι᾿ αὐτοῦ

 

واضح جداً ان كلمة θεος جاءت في النص بدون أداة التعريف , فهل تم ترجمتها في الفاندايك إلى إله ؟ أم إلى الله ؟

 

1Co 8:6  لكن لنا إله واحد: الآب الذي منه جميع الأشياء ونحن له ورب واحد: يسوع المسيح الذي به جميع الأشياء ونحن به

 

إذن , الأمر واضح وصريح , كلمة θεος إذا جاءت بدون أداة تعريف , يجب ترجمتها إلى إله , الآن السؤال الجوهري المهم الفاصل , إذا جاءت كلمة بدون أداة تعريف , هل يمكن أن نترجمها إلى الله ؟ , من واقع الكتاب المقدس , نعم تترجم إلى الله , ولكن هل هذا صحيح ؟ لا , لماذا هذا غير صحيح ؟ وما هي المشكلة ؟ , المشكلة هي ؛ إغفال أدوات التعريف وعدم وضعها من قبل النساخ !! , هل هذا معقول ؟ نعم والله انه الحق , نعلم كم كان النساخ في إهمال فاحش لدى نسخ العهد الجديد , وكانوا لا يكتبون أدوات التعريف ويهملوها في الكثير من النصوص , ولنثبت هذا نأتي بمثال حي وبرهان , نص مرقس 1 : 1 ؛

 

Mar 1:1 بدء إنجيل يسوع المسيح ابن الله

 

إنظر إلى النص اليوناني ؛

 

Mar 1:1 ᾿Αρχὴ τοῦ εὐαγγελίου ᾿Ιησοῦ Χριστοῦ Υἱοῦ τοῦ Θεοῦ

 

ما هذه الكلمة الجديدة ؟ Θεοῦ , إنها ذات الكلمة الأولى θεος , ولكن في حالة إعرابية جديدة ! في حالة الجر ! , وبالطبع لها أداة التعريف الخاص بها وهي τοῦ الظاهرة للجميع في النص اليوناني , لذلك حق لهم أن يقوموا بترجمة τοῦ Θεοῦ إلى الله , أي أن يسوع المسيح هو إبن الإله الحقيقي المستحق للعبادة , الآن لننظر إلى المخطوطات , هل تم إسقاط أداة التعريف ؟ , نعم , هذه هي الحقيقة , تم إسقاط أداة التعريف , ولنلقي نظرة على المخطوطات ؛

 

النص من المخطوطة الفاتيكانية

http://www.csntm.org/Manuscripts/GA%2003/GA03_024a.jpg

 

vaticanus-marc-1-11

 

المخطوطة الفاتيكانية تسقط أداة التعريف , لم آتِ بصورة المخطوطة السينائية لأن عبارة إبن الله غير موجودة أصلاً ! , ولكن هل إهمال المخطوطة الفاتيكانية لأداة التعريف وضع سليم ؟ بالطبع لا , لذلك تجد النص في المخطوطة السكندرية تضع أداة التعريف !

 

http://www.csntm.org/Manuscripts/GA%2002/GA02_009a.jpg

 

 alexandrinus-marc1-11

فإن كان الكتاب يسقط أدوات التعريف رغم أهميتها البالغة فهل هذا ذنبنا ؟ بالطبع لا , الآن لنا سؤال مهم آخر , هل هناك مخطوطات تضع أداة التعريف قبل θεος ولو مرة واحدة في نص يوحنا 1 : 1 ؟ , الإجابة , لا توجد مخطوطة واحدة , تضع أداة التعريف قبل θεος في نص يوحنا 1 : 1 , إذن , الكاتب كان يقصد حتماً θεος فقط , بدون أداة التعريف ولم يقصد أبداً ο θεος ! , هذا النص ليس له قراءات مطلقاً ! يا لسوء حظ النصارى ! , الآن إلى النقطة الأخيرة في هذا الموضوع , هل هناك مخطوطات عربية للعهد الجديد , تترجم العبارة إلى إله بدلاً من الله ؟ , نعم هناك الكثير , بل الأغلبية تترجمها إلى إله ! , يا لسوء حظ النصارى ! , ونستعين بموضوع أخينا الفاضل معلمنا وأستاذنا الحبيب الدكتور آنتي ؛

http://www.imanway1.com/horras/showthread.php?t=14868

 

الذي أورد لنا قراءات (40) مخطوطة عربية ليوحنا 1 : 1 , (29) مخطوطة تترجم العبارة إلى إله ! , و(11) فقط تترجم العبارة إلى الله ! , هذا ليس كل شيء , بل ان أقدم مخطوطة عربية تترجمها إلى إله !

 

http://getty.edu/art/exhibitions/icons_sinai/index.html  

This book is the earliest dated Christian Manuscript written in Arabic. After the rise of the Islamic empire’s Abassid Dynasty in 750, the Orthodox Church in the Near East translated the Greek Gospels into Arabic. The Manuscript was accidentally discovered at the monastery in 1975 in a storeroom that had been inaccessible for centuries

 

arabic-gospel-monastery-stcatherine_jn-1-11

 

وبحسب القاعدتين النقديتين , الأقدمية والأغلبية

ورغم أنف كل حاقد مشرك كافر يريد تأليه المسيح

الترجمة الصحيحة العربية للنص اليوناني إله وليس الله

 

الآن في النهاية نقوم بتجميع النقاط

• يجب التفريق بين الإله الحقيقي وأي إله آخر بأداة التعريف .

• كلمة بأداة التعريف تترجم إلى الله , وبغيرها تترجم إلى إله من واقع النصوص الكتابية .

• نساخ المخطوطات اليونانية كانوا يسقطون أدوات التعريف ومع ذلك لا توجد قراءات لنص يوحنا 1 : 1 .

• أقدم مخطوطة عربية لإنجيل يوحنا تترجمها إلى إله وليس الله .

• أغلبية المخطوطات العربية لإنجيل يوحنا تترجمها إلى إله وليس الله .

 

أتمنى من الله عز وجل أن يجعل كتابتي هذه نوراً يهدي به من يشاء , ومستعد لأي تسائل , جزاكم الله خيراً جميعاً

 

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

 

۩ تم طرح تساؤل آخر ؛

———————————————-

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله كل خير اخي الكريم وجعل مجهودك هذا في ميزان حسناتك وهدى بك اللهم آمين.

الآن وضحت الصورة تماما أمامي

أفهم من كلام حضرتك إن (رسم الكلمة) يتغير بتغير موقعها الإعرابي، في حين معنى الكلمة يتغير بإضافة آداة التعريف لها. صحيح؟ (كلمة إله) تحديدا

هل وردت كلمة (إله) في موقع آخر غير مصحوبة بآداة التعريف لتدل على (الله) أجبت جزاك الله خيرا بنعم فهل من مثال؟

بارك الله لك في وقتك وأهلك

———————————————-

وإليكم إجابتي المتواضعة ؛

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيراً وغفر الله لنا ولكم , وأعانكم الله ويسر لكم أموركم

 

—————————

أفهم من كلام حضرتك إن (رسم الكلمة) يتغير بتغير موقعها الإعرابي، في حين معنى الكلمة يتغير بإضافة آداة التعريف لها. صحيح؟ (كلمة إله) تحديدا

—————————

 

كلمة (Θεὸς) لا تعني الله , فإن اليونانية لا تعرف الله , كإسم علم للإله الحقيقي المستحق للعبادة , ولكن المشهور عند اليونانيين تعدد الآلهة وشرحنا هذا سابقاً مع مثال موسى عليه السلام في الخروج , الآن نحن نعلم يقيناً ان كلمة (Θεὸς) تعني إله ولا خلاف على هذا عند أحد قط من العقلاء , عندما نضيف أداة التعريف (ὁ) للكملة (Θεὸς) فعندها نقصد إله بعينه , وهذا هو هدف التعريف , لذلك علم مسبقاً , في نص العهد الجديد اليوناني ونص الترجمة السبعينية اليوناني الآتي ؛

 

إذا جاءت كلمة (Θεὸς) في أي حالة إعرابية مع أداة التعريف فهي إشارة للإله الحقيقي المستحق للعبادة , في العهد القديم يكون المقصود يهوه القدير , وفي العهد الجديد يكون المقصود هو الآب !

ملحوظة ؛ في اللغة العربية يكون الإعراب بعلامات تشكال في نهاية الكلمة فتتغير النطق (اللهُ , اللهَ , اللهِ) , هكذا في اللغة اليونانية في الحالات الإعرابية المختلفة يتغير المقطع الأخير من الكلمة (Θεὸς , Θεόν , Θεοῦ) , وفي اللغة اليونانية تكون لكل حالة إعرابية أداة تعريف خاصة بها (ὁ Θεὸς , τὸν Θεόν , τοῦ Θεοῦ) , وكل بالغ عاقل منصف يدرك تماماً ان هناك فرق بين الكلمة بالتعريف وبدون التعريف .

 

بحمد الله عز وجل إسم الله جل جلاله لا يذكر ولا يؤنث ولا يعرف ولا ينكر , فهو الله الذي لا إله إلا هو , ليس كمثله شيء وهو السميع البصير , ونحمد الله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة , لذلك عندما نقول الله , فلا نقصد إلا هو جل شأنه الواحد الأحد الفرد الصمد , ولكن عند أهل اليونان , فهناك إله مذكر وهناك إله مؤنث وأشياء عجيبه وغريبه , لذلك وجب التفريق بين الإله الحقيقي المستحق للعبادة وبين أي شخص له سلطان يدعى إله مثل موسى , وهذا الفرق يظهر بأداة التعريف , فإذا ظهرت يكون المقصود هو الخالق المستحق للعبادة , الآن مثال آخر للتوضيح ؛

 

Jdg 13:22 فقال منوح لامرأته: نموت موتا لأننا قد رأينا الله

 

Jdg 13:22 καὶ εἶπεν Μανωε πρὸς τὴν γυναῖκα αὐτοῦ Θανάτῳ ἀποθανούμεθα, ὅτι θεὸν εἴδομεν

 

هذا النص عن رؤية منوح لملاك الرب , نجد في النص السبعيني بوضوع لفظة (Θεόν) بدون أداة التعريف (τὸν) الخاصة بها , يقول أحد المفسرين الأجانب على هذا النص ؛

 

John Gill’s Exposition of the Entire Bible

by which it appears that he not only believed him to be an angel, and not a man, but a divine Person

 

إختصاراً لفظة (Θεὸς) في أي حالة إعرابية تطلق على من له سلطان من الله , ولكنها لا تعني بالضرور أن يكون هذا الشخص هو الله المستحق للعبادة ! , المشكلة , وكما وضحنا سابقاً , ان نساخ العهد الجديد اسقطوا الكثير من أدوات التعريف , فكان عليهم حسب معنى النص بالنسبة لهم أن يقرروا , هل المقصود هو الله أم أي شخص له سلطان ؟! , مثالا على هذا نص من نصوص إنجيل يوحنا ؛

 

Joh 1:6 كان إنسان مرسل من الله اسمه يوحنا

 

Joh 1:6 ᾿Εγένετο ἄνθρωπος ἀπεσταλμένος παρὰ Θεοῦ, ὄνομα αὐτῷ ᾿Ιωάννης

 

لا توجد أداة تعريف ولكن بحسب معنى النص عند المسيحي , لا يمكن أن يكون يوحنا مرسل إلا من الإله الحقيقي المستحق للعبادة , هناك مشكلة في نص العهد الجديد اليوناني , هذه المشكلة لا تخصنا إطلاقا , على المسيحي أن يأتي ببرهان على تأليه المسيحي ولا يتبع الظن .

 

حل المشكلة بسيطه , فلتنتظروا قيام كاتب إنجيل يوحنا من الأموات

ولتسألوه , عندما كتبت يوحنا 1:1 καὶ Θεὸς ἦν ὁ Λόγος

هل كنت تقصد أن الكلمة هو الإله المعبود , أم أن الكلمة لها سلطان ؟

 

موعدنا إذن يوم القيامة , وإلا فلا يوجد برهان عند المسيحي لما يفتريه على الله

اسأل الله أن يفيدكم بما قدمته , وجزانا الله وإياكم كل خير

المخطوطة السكندرية

(A 02) 5th Century Codex Alexandrinus

لتحميل الموضوع PDF

لتحميل المخطوطة نفسها

 

۩ تاريخ المخطوطة السكندرية :

 

المخطوطة السكندرية من أهم مخطوطات العهد الجديد , بل أخذت في أهميتها الرتبة الثانية على مخطوطات العهد الجديد , كانت المخطوطة السكندرية أول مخطوطة تأخذ حرف كبير رمزاً لها (A) ومن بعدها جميع مخطوطات الأحرف الكبيرة أخذت أحرف كبيرة رمزاً لها . يرجح الكثير من العلماء أن المخطوطة السكندرية ترجع إلى القرن الخامس (440م) وتم كتابتها في مصر . تم تقديم هذه المخطوطة كهدية إلى بطريرك الإسكندرية في عام 1098 ولذلك تم تسميتها بالمخطوطة السكندرية , وهناك العديد من العلماء الذين يعتقدون بأن هذه المخطوطة تم كتابتها بواسطة القديسة ثكلا الشهيدة وذلك بسبب وجود كتابة عربية في بداية المخطوطة قبل سفر التكوين . وبالتأكيد كما هو عادة أي شيء في المسيحية لا نستطيع أن نعرف على الحقيقة ما حدث , هل كتبتها القديسة بالفعل ؟ أم أن المخطوطة إهداء للقديسة ؟ .

 

الكتابة العربية على بداية المخطوطة السكندرية

alexandrinus-arabic-comment

 

في القرن السابع عشر (1620م) في القسطنطينية , كان البطريرك كيرولوس لوكاريوس (Cyril Lucar) يملك هذه المخطوطة , حيث أنه كان قبلاً بطريرك الإسكندرية , ويعتقد الكثير من العلماء انه حمل معه المخطوطة مع انتقاله من كرسي بطريركية إلى آخر , والبعض الآخر يعتقد ان المخطوطة تم إرسالها إلى القسطنطينية من جبل آثوس (Mount Athos) , لا نعلم هذا بالتأكيد , ولكن ما نعلمه يقيناً هو أن البطريرك كيرولوس لوكاريوس (Cyril Lucar) قام بإرسال المخطوطة السكندرية إلى السفير البريطاني بتركيا (1624م) لإهدائه إلى ملك إنجلترا جيمز الأول الذي مات قبل وصول المخطوطة إليه لذلك تم إهداء المخطوطة إلى الملك تشارلز الأول (1627م) , وهكذا بقيت المخطوطة محفوظة في المكتبة الملكية إلى أن تم نقلها في سنة (1757م) إلى مكتبة المتحف البريطاني عند إدماج المكتبتين معاً , وهكذا وصلت المخطوطة إلى المتحف البريطاني حيث تعرض في صندوق زجاجي حتى يطلع عليها الجميع .

 

المخطوطة السكندرية المعروضة في المتحف البريطاني

codex-alexandrinus_british-museum

 

۩ وصف المخطوطة السكندرية :

 

المخطوطة السكندرية تعتبر مخطوطة كاملة للكتاب المقدس رغم وجود بعد الرقوق المفقودة لأسباب مجهولة , المخطوطة مُقسمة على أربع مجلدات ويحتوي المجلد الرابع على العهد الجديد كاملاً , إجمالي عدد الرقوق الموجودة الآن للمخطوطة 773 رق , رق المخطوطة يكتب عليها من الوجهين في كل يوجه عمودين للكتابة , يتراوح طول العمود إلى متوسط 52 سطر , كل سطر يحتوي على متوسط 22 حرف . حجم رق المخطوطة 12.75 × 10.25 بوصة , المخطوطة السكندرية من مخطوطات الأحرف الكبيرة (uncial) , مكتوبه بخط صغير جميل وبسيط , لا يوجد أي نبرات أو علامات تنفس هائي في المخطوطة بأكملها إلى ما تم إضافتها في أزمنه متأخره بيد بعض المصححين . يوجد بعض علامات الترقيم البسيطة تم كتابتها بيد الناسخ الأصلي , أيضاً تجد بكثرة بعد الفراغات بين النصوص التي كانت تأخذ مكان علامات الوقف.

 

شكل الكتابة في المخطوطة السكندرية – بداية إنجيل يوحنا 1/1 إلى 1/7

alexandrinus_jn-1-1_7

 

في بداية كل فقرة نجد الناسخ يكتب الحرف الأول بخط كبير في هامش العمود , وقد تجد هذا الحرف الكبير ليس بداية فقرة أو عدد ولكنها لمجرد التزيين , كما نجد في الصورة كلمة (apestalmenoV) حرف السيجما مرسوم بخط كبير في الهامش رغم ان الحرف في وسط كلمة وليس بداية نص أو فقرة .

 

صورة من المخطوطة السكندرية توضح عدم وجود الصيغة التثليثية في 1يوحنا 5: 7

alexandrinus-1jn5-71

 

قام أمين المكتبة باتريك يونج (Patrick Young) بترقيم رقوق العهد الجديد قبل إرسال المخطوطة إلى الملك تشارلز الأول , ولكننا نجد العهد الجديد الآن يبدأ من الرق صاحب الرقم 26 مما يعني فقدان 25 رق من إنجيل متى , ولكن ليست هذه فقط الرقوق المفقودة , ولكن هناك بعض الرقوق الأخرى المفقودة , هناك رقين مفقودين من إنجيل يوحنا من 6 : 50 إلى 7 : 52 , وهناك أيضاً ثلاثة رقوق مفقودة من كورونثيوس الثانية 4 : 13 إلى 12 : 6 , فيما عدى هذه الرقوق الضائعة باقي العهد الجديد سليم . بالإضافة إلى وجود رسالة اكلمندس الروماني التي تأخذ مكانها في المخطوطة بعد سفر الرؤيا مباشرة .

 

صورة من المخطوطة السكندرية توضح عدم وجود نص مرقس 15 : 28

alexandrinus-mk15-28

 

يعتقد الكثير من العلماء أن هناك كاتبين فقط قاما بكتابة المخطوطة السكندرية والبعض الآخر يعتقد أن هناك خمسة من الكتبة اشتركوا في كتابة المخطوطة , الكثير من التصحيحات اجريت على نص المخطوطة السكندرية بأيدي مصححين متأخرين , يعتقد العلماء أن المخطوطة السكندرية تحمل النص البيزنطي في أناجيلها وتحمل النص السكندري في باقي العهد الجديد , أي الأناجيل في المخطوطة السكندرية تم نقلها من مخطوطة بيزنطية , وهو في إعتبار العلماء أقدم نص بيزنطي موجود للعهد الجديد , وباقي العهد الجديد المكون من الأعمال والرسائل والرؤيا تم نقلهم من مخطوطة سكندرية , بل أن الكثير من العلماء على اعتقاد جازم بأن أفضل نص لسفر الرؤيا موجود في المخطوطة السكندرية .

 

صورة من المخطوطة السكندرية توضح عدم وجود نص أعمال الرسل 8 : 37

alexandrinus-act8-37

 

۩ قصة المرأة الزانية في المخطوطة السكندرية :

 

هناك رقين ضائعين فقدا بسبب غير معروف , وهاذين الرقين من المفترض أن يكون مكتوب فيهما إنجيل يوحنا من نهاية نص 6 : 50 إلى بداية إنجيل يوحنا 8 : 52 , والمفترض أن تحتوي الرقوق – بحسب إيمان أي مسيحي – على إنجيل يوحنا 8 : 1 إلى 8 : 11 التي تحتوي على قصة المرأة الزانية , فهل كانت المخطوطة السكندرية تحتوي على قصة المرأة الزانية ؟ لنجيب على هذا السؤال يجب علينا أن نقوم ببعض الحسابات ؛

 

Joh 6:50 هذا هو الخبز النازل من السماء لكي يأكل منه الإنسان ولا يموت.

Joh 6:50οὗτός ἐστιν ὁ ἄρτος ὁ ἐκ τοῦ οὐρανοῦ καταβαίνων, ἵνα τις ἐξ αὐτοῦ φάγῃ καὶ μὴ ἀποθάνῃ.

 

صفحة المخطوطة السكندرية – نهايتها يوحنا 6 : 50

ga02_049b

 

Joh 8:52فقال له اليهود: «الآن علمنا أن بك شيطانا. قد مات إبراهيم والأنبياء وأنت تقول: «إن كان أحد يحفظ كلامي فلن يذوق الموت إلى الأبد».

Joh 8:52εἶπον οὖν αὐτῷ οἱ ᾿Ιουδαῖοι· νῦν ἐγνώκαμεν ὅτι δαιμόνιον ἔχεις. ᾿Αβραὰμ ἀπέθανε καὶ οἱ προφῆται, καὶ σὺ λέγεις, ἐάν τις τὸν λόγον μου τηρήσῃ, οὐ μὴ γεύσηται θανάτου εἰς τὸν αἰῶνα.

 

صفحة المخطوطة السكندرية – بدايتها 8 : 52

ga02_050a

حساب الحروف بناءاً على نسخة سكريفينير النص المستلم :

رق المخطوطة السكندرية يكتب عليه من الوجهين .

كل وجه يحتوي على عمودان للكتابة .

العمود يحتوي على متوسط (52) سطر .

السطر يحتوي على متوسط (22) حرف .

رق من المخطوطة : (4576) حرف = (4 أعمدة للرق) × (52 سطر للعمود) × (22 حرف للسطر) .

رقين من المخطوطة : (9152) حرف = (4578 حرف للرق) × (2 رقين ضائعين) .

عدد الأحرف المفقودة بدون قصة المرأة الزانية (9130) حرف .

عدد الأحرف في قصة المرأة الزانية (949) حرف .

عدد الأحرف المفقودة بقصة المرأة الزانية (10079) حرف .

فارق عدد الأحرف (10079 الأحرف بقصة المرأة الزانية) – (9152 الأحرف في الرقين) = 927 حرف .

ملاحظة : تجاهلنا الفراغات بين الأعداد وحالات عدم إكتمال السطر المتكررة عادة في الصفحة .

 

وبعد هذه الحسابات البسيطة نستطيع أن نرى بوضوح أن هاذين الرقين المفقودين لن يكفيا النصوص من يوحنا 6 : 50 إلى يوحنا 8 : 52 مع وجود قصة المرأة الزانية في وسط هذه النصوص , وهذا ليس قولنا وحدنا , ولكنه مجرد حساب بسيط اتفق معنا فيه الكثير من العلماء الكبار في النقد النصي .

 

Canon And Text Of The NT By Casper Gregory p. 343

It is important to have the testimony of so old a manuscript in respect to the story of the adulteress, John 7:53-8:11. Happily we can surmount the difficulty offered by the fact that John 6:50 to 8:52 is lost. For by counting the lines we can prove that it was not in the book. There is not room for it.

 

Plain Introduction To The Criticism Of The NT By Frederick Scrivener p. 95

From John VI 50 ina to VIII 52 legeiV two leaves are lost. Yet we may be sure that these two leaves did not contain the Pericope Adultera, Jo. vii. 53-viii. 11. Taking the Elzevir N.T. of 1624, which is printed without breaks for the verses, we count 286 lines of the Elzevir for the two leaves of Cod A preceding its defect, 288 lines for the two which follow it; But 317 lines for the two missing leaves. Deduct the 80 lines containing John VII 53 to VIII 11 and the result for the lost leaves is 287.

 

The Text Of The NT By Bruce M. Metzger p. 223

Codices A and C are defective at this point, but it is highly probable that neither contained the section, for there would not have been space enough on the missing leaves to include it along with the rest of the text.

 

۩ مراجع مهمة :

·        مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية للدكتور إيميل ماهر إسحاق صـ 41

·        Manuscripts Of The Greek Bible

Codex Alexandrinus – By Bruce M. Metzger p. 86

·        Text Of The New Testament

Important Greek Uncials Manuscripts Of The NT

By Bruce M. Metzger p. 46, 47

·        Text Of The New Testament

The Manuscripts Of The Greek New Testament

By Kurt Aland p. 107, 109

·        The Text Of The New Testament

Apparatus Criticus – By Kirsopp Lake p. 15

·        Canon And Text Of The New Testament

The Codex Alexandrinus – By Casper Gregory p. 340, 341, 342, 343

·        Plain Introduction To The Criticism Of The New Testament

On The Uncial Manuscripts

By Frederick Scrivener p. 93, 94, 95, 96, 97, 98, 99, 100, 101

 

نسألكم الدعاء لي ولأهل بيتي وللشيخ عرب حفظه الله

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

المخطوطة الفاتيكانية

(03 – B) 4.5th Century Codex Vaticanus

لتحميل الموضوع PDF

لتحميل المخطوطة نفسها

 

1_vaticanus1

 

ما هي المخطوطة الفاتيكانية ؟

 

المخطوطة الفاتيكانية من أغلى مخطوطات العهد الجديد اليونانية. موجود في مكتبة الفاتيكان العظيمة كما يدل الإسم , والتي كانت بيتها منذ تاريخ قريب من 1475 , كما هو مذكور في أول قائمة لكنوز هذه المكتبة. ولسبب ما لم يتم أبداً شرحه كاملاً , في خلال جزء كبير من القرن التاسع عشر وضعت سلطات المكتبة الفاتيكانية عقبات متكررة أمام أي عالم يريد دراسة المخطوطة بشكل دقيق. ولم يتم نشر صور طبق الأصل للمخطوطة إلا في 1889-1890 , تحت إشراف جيوسيبي كوزا – لوزي , وهذا النسخة المصورة جعلت محتوى المخطوطة متاح للجميع. وهناك نسخة أخرى تم تحريرها للعهد الجديد في مدينة ميلان سنة 1904 .

 

2_vaticanus-facsimile1

 

من أين جائت المخطوطة الفاتيكانية ؟

 

الموطن الأصلي للمخطوطة الفاتيكانية غير معروف. العالم هورت يعتقد ان المخطوطة كتبت في روما , العلماء ؛ رينديل هاريس وأرميتاج روبينسون وآخرون يرجعونها إلى آسيا الصغرى. ورأي آخر مشهور يرجعها إلى مصر. العالم أرميتاج روبينسون يعتقد أن المخطوطة السينائية والفاتيكانية في الأصل من مكتبة تاريخية قدمية. يعتقد العالم تشيندروف أن هناك ثلاثة نساخ قد عملوا في كتابة المخطوطة الفاتيكانية .

 

صورة توضح طريقة كتابة الحروف الكبيرة في المخطوطة الفاتيكانية

3_vaticanus-text-sample1

 

وعلى الوجه الآخر , بعض العلماء يعتقدون بأن المخطوطة السينائية والمخطوطة الفاتيكانية كانوا ضمن خمسين نسخة من الكتاب المقدس كتبها يوسابيوس بامر من الإمبراطور قسطنطين. بالفعل قال ثيادور كريسي سكيت العامل بالمتحف البريطاني بأن المخطوطة الفاتيكانية كانت مخطوطة مرفوضة وحذفت من الخمسين نسخة , حيث أنها غير موجودة في القائمة القانونية الخاصة بيوسابيوس القيصري , وتحتوي على تصحيحات كثيرة من نساخ مختلفين , بالإضافة إلى عدم إحتوائها لأسفار المكابيين. سواء كانت مرفوضة أم لا , على أي حال , اعتبر العديد من العلماء النص الموجود في المخطوطة نموذج ممتاز للنص السكندري الخاص بالعهد الجديد .

 

صورة توضح غياب نهاية إنجيل مرقس وانتهائة عند العدد الثامن

4_vaticanus-end-mark1

 

شكل وحالة المخطوطة الفاتيكانية

 

كل صفحة مقسمة إلى ثلاثة أعمدة , كل عمود يتكون من أربعين سطر , وكل سطر يحتوي تقريباً من ستة عشر إلى ثمانية عشر حرف , بإستثناء الأسفار الشعرية. العديد من الأيادي عملت في المخطوطة الفاتيكانية , الناسخ الأصلي لم يضع أي علامات توقف أو نبرات , وكان يضع علامات ترقيم في حالات قليلة جداً. لسوء الحظ حدث تشويه في المخطوطة , في زمن متأخر تم تبديل الرقوق المفقودة برقوق أخرى حديثة .

 

صورة من المخطوطة الفاتيكانية تحتوي على نهاية إنجيل لوقا وبداية إنجيل يوحنا

5_vaticanus-end-luke1

 

زمن كتابة المخطوطة الفاتيكانية

 

تم كتابة المخطوطة في منتصف القرن الرابع وتحتوي على على العهدين بالإضافة إلى كتب الأبوكريفا , بإستثناء أسفار المكابيين . اليوم هناك ثلاثة فجوات في المخطوطة: في بداية المخطوطة هناك حوالي 46 إصحاح مفقود من سفر التكوين , وجزء من المزمور الـ30 ضائع , والصفحات من العبرانيين الإصحاح 9 من العدد 14 إلى النهاية العبرانيين بالإضافة إلى رسالة بولس إلى تيموثاوس الأولى والثانية ورسالة تيتوس وفيليمون بالإضافة إلى سفر الرؤيا جميعهم مفقود .

 

صورة توضح غياب قصة المرأة الزانية من إنجيل يوحنا

6_vaticanus-precope-de-adultera1

 

نص المخطوطة الفاتيكانية

 

الكتابة في المخطوطة بحروف يونانية كبيرة مكتوبة بخط صغير ورقيق , في منتهى البساطة وغير مُزينة. لسوء الحظ , جمال الكتابة الاصلية تم إفسادها بواسطة مصحح من زمن متأخر , والذي قام بتمرير قلمه مره أخرى على كل حرف للتجديد , وقام بمسح الأحرف والكلمات التي كان يظنها غير صحيحة. الغياب الكامل لأي نوم من أنواع الزخرفة والتزيين توضح بشكل عام أن المخطوطة الفاتيكانية تم كتابتها بعد المخطوطة السينائية بزمن قصير.من الواضح أنه كان هناك ناسخنا يكتبان العهد القديم وناسخ واحد يكتب العهد الجديد , بالإضافة إلى وجود مصححان , منهم واحد معاصر للنساخ الأصليين والآخر من القرن الحادي عشر أو الثاني عشر على الأكثر . النبرات وعلامات التنفس الهائي بالإضافة إلى علامات الترقيم تم إضافتهم فيما بعد متأخراً على يد أحد المصححين .

 

كتابة الناسخ الأصلي باللون البني الفاتح وتثقيل المصحح بلون الحبر الغامق

7_origional-vs-corrector1

 

العلامات النقدية في المخطوطة الفاتيكانية

 

في عام 1995 اكتشف العالم فيليم باين ما يسمى (إيملوتس – umlauts) أو النقاط المزدوجة (علامة نقدية). هذه العلامة عبارة عن نقطتان أفقيتان بجانب بعضهما البعض كما في الحروف الألمانية (ä ö ü). يتم وضع هذه النقاط في هامش الأعمدة بجانب النص وهذه النقاط منتشرة في كل أنحاء العهد الجديد. استنتج العالم باين واتفق معه الكثير من العلماء أن هذه الـ إيملوتس أو العلامات النقدية تشير إلى معرفة الشخص الذي وضع هذه العلامة النقدية بوجود قراءات مختلفة حول النص الموضوع بجانبه العلامة.

 

صورة توضح شكل العلامة النقدية

8_vaticanus-umlauts1

 

معرفة تاريخ وضع العلامات النقدية في غاية الصعوبة. العالمان باين وكانارت يعتقدا أن جميع العلامات النقدية الموجودة في المخطوطة الفاتيكانية وضعها الناسخ الأصلي والعديد منها تم تثقيل حبرها من خلال المصحح الذي مر على جميع المخطوطة بقلمه. يعتقدون بهذا لأن هناك بعض العلامات النقدية التي تظهر القليل من الحبر البني (لون حبر الناسخ الأصلي). بعض العلامات النقدية لم يتم تثقيل حبرها بشكل إحترافي بحيث انك تستطيع أن ترى بعض الحبر البني.

 

العلامة النقدية في الهامش الأيمن

10_vaticanus-textcritical-complaint-11

 

في الصفحة رقم 1446 من المخطوطة الفاتيكانية تظهر علامة نقدية في شكل غريب. تظهر العلامة النقدية المعروفة كنقطتين أفقيتين يمر من بينهما موجة رأسية , وهذه العلامة لم تظهر إلا مرة واحدة فقط في المخطوطة. النص الذي بجانبه هذه العلامة المميزة هي روميا 1/29 . هذه العلامة النقدية المميزة توضح معرفة واضعها بوجود قراءات مختلفة للنص من ناحية ترتيب الكلمات.

 

                           peplh

rwmenouV pash adiki

a ponhria pleonexia

kakia mestouV fqo

nou fonou eridoV

dolou kakohqeiaV

yiquristaV …

9_vaticanus-word-order-umlauts2

 

هذا النص له قراءات مختلفة في مخطوطات كثيرة تخص ترتيب الكلمات ؛

 

ponhria, pleonexia, kakia   B, 1739 pc

kakia, ponhria, pleonexia   C, Dc, pc

ponhria, kakia, pleonexia   01, A

 

ومن هذه الأدلة المطروحة نجد أن هذه العلامة النقدية الفريدة تدل على معرفة من وضعها بوجود اختلاف قراءة من ناحية ترتيب الكلمات.

 

شاهدة ناسخ على تحريف المخطوطة الفاتيكانية

 

amaqe

state kai

kake,

afeV

ton pa

laion,

mh meta

poiei.

11_vaticanus-textcritical-complaint-22

 

في الصفحة رقم 1512 في بداية العبرانيين يظهر لنا تعليق غريب , ناسخ متأخر يشتكي من تحريف النص , ويقول في الهامش ؛

أيها الأحمق المخادع , ألم يكن بإستطاعتك أن تترك القراءة القديمة على أصلها بدون أن تحرفها ! .

ومن المحتمل أن يكون هذا الشكوى بخصوص تغيير كلمة (fanerwn) إلى القراءة المعروفة (ferwn) في العبرانيين 1/3 , حرفي الـ(A) والـ(N) يبدوان مختلفان. من الأغلب أن الناسخ الذي وضع التعليق قام بتغيير الكلمة إلى قراءتها الأصلية.

 

صورة من كتاب مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية – المخطوطة الفاتيكانية

makhtotat-email_41-421

 

مراجع مهمة

نص العهد الجديد لبروس متزجر – شواهد مهمة للعهد الجديد

Text of the New Testament by Bruce M. Metzger

Important Witnesses to the New Testament – Codex B; Pages 47, 48

 

مخطوطات الكتاب المقدس اليوناني – المخطوطة الفاتيكانية

Manuscripts of the Greek Bible by Bruce M. Metzger

List of Plates – Gregory Aland B (Codex Vaticanus);  page 74

 

روابط مهمة خاصة بالموضوع

·        http://www-user.uni-bremen.de/~wie/Vaticanus/note1512.html

·        http://www-user.uni-bremen.de/~wie/Vaticanus/wordorder.html

·        http://www-user.uni-bremen.de/~wie/Vaticanus/index.html

·        http://khazarzar.skeptik.org/biblia/codex_b/nt/index.htm

·        http://www.newadvent.org/cathen/04086a.htm

·        http://www.bible-researcher.com/codex-b.html

·        http://en.wikipedia.org/wiki/Codex_Vaticanus

·        http://www.linguistsoftware.com/codexvat.htm

المخطوطة السينائية

(01 – Aleph) 4th Century Codex Sinaiticus

لتحميل الموضوع PDF

لتحميل المخطوطة نفسها

www.codex-sinaiticus.net

 

sinaiticus_1

 

ما هي المخطوطة السينائية ؟

http://www.codex-sinaiticus.net/en/codex

 

هي مخطوطة للكتاب المقدس المسيحي مكتوب في منتصف القرن الرابع وتحتوي على أقدم نسخة كاملة للعهد الجديد , الكتابة في المخطوطة باللغة اليونانية , العهد الجديد مكتوب باللغة اليونانية القديمة (Koine) , وتحتوي على العهد القديم المعروف بالترجمة السبعينية التي تم إعتمادها بواسطة المسيحيين الأوائل المتحدثين باللغة اليونانية . تمت إضافة العديد من الحواشي للعهد القديم والجديد معاً بواسطة سلسلة طويلة من المصححين . للمخطوطة السينائية أهمية هائلة بالنسبة لتاريخ الكتاب المقدس وتاريخ صناعة الكتب وبالأخص لإعادة تكوين النص الأصلي للعهد الجديد .

 

sinaiticus_2

 

قصة إكتشاف المخطوطة السينائية

 

The text of the new testament – Bruce M. Metzger

( p42p43p44p45p46 )

 

( شكر خاص لفادي أليكسندر الذي نقل لنا الترجمة من كتابه المدخل إلى علم النقد النصي صـ107 )

في عام 1844 بدأ تشيندورف، الذي كان أستاذاً بجامعة ليبزج ولم يكن قد تجاوز الثلاثين من العمر، رحلته الطويلة في الشرق الأدني بحثاً عن مخطوطات الكتاب المقدس. وفي زيارته لدير سانت كاترين بجبل سيناء، وجد مصادفةً بعض الرقوق في سلة للمهملات كانت ممتلئة بالأوراق التي كان مصيرها أن تستخدم في إشعال الفرن الخاص بالدير. وبفحص هذه الرقوق تبين أنها نسخة من الترجمة السبعينية للعهد القديم مدونة بالحروف الكبيرة المنفصلة اليونانية. وقد استعاد من هذه السلة ما لا يقل عن ثلاثة وأربعين من هذه الأوراق، وذكر له رهبان الدير أن ضعف ما يمكن أن تحمله السلة في المرة الواحدة من هذه الأوراق قد احترق بهذه الطريقة!.

 

وبعد ذلك، عندما عرض على تشيندورف أجزاء أخرى من المخطوطة نفسها (وكانت تحوي سفر إشعياء كاملاً وسفري المكابيين الأول والثاني)، حذَّر الرهبان من استخدام مثل هذه الرقوق في إشعال النيران وذلك لقيمتها البالغة. أما الأوراق الثلاث والأربعون التي سمح له بالاحتفاظ بها فكانت تحوي أجزاء من سفر أخبار الأيام الأول وإرميا ونحميا وأستير، وعندما عاد إلى أوروبا أودعها مكتبة جامعة ليبزج، حيث تبقي إلى الآن. وفي عام 1846 نشر محتوياتها وأطلق عليها اسم مخطوطة فريدريك أوغسطس تكريماً للملك فريدريك أوغسطس الذي كان ملكاً لموطن المكتشف وراعياً له. ولم تثمر زيارة تشيندورف التالية إلى الدير عام 1853 عن اكتشاف أي مخطوطات جديدة إذ كان الرهبان مرتابين بسبب الحماس الذي أبداه للمخطوطات أثناء زيارته الأولي عام 1844 .

 

ثم قام بزيارة ثالثة في عام 1859 بتوجيه من القيصر الروسي ألكسندر الثاني. وقبل مغادرته الدير بفترة قصيرة، قدم تشيندورف لمشرف الدير نسخة من الترجمة السبعينية التي كان قد نشرها في ليبزج. وعندئذ ذكر له المشرف أن لديه أيضاً نسخة من الترجمة السبعينية وأخرج من خزانة قلايته مخطوطة ملفوفة في قطعة قماش حمراء. فرأي العالم تشيندورف أمام عينيه، وقد استولي عليه الذهول، الكنز الذي طالما كان يتوق لرؤيته. وطلب، مخفياً مشاعره ومتظاهراً بعدم الاكتراث، تصريحاً بفحص المخطوطة في ذلك المساء. وعندما حصل تشيندورف على هذا التصريح عاد إلى حجرته وظلَّ ساهراً طوال الليل مبتهجاً بدراسة المخطوطة – لأنه ، كما يقول في يومياته (التي كتبها باللاتينية لكونه عالماً)، بدا النوم وكأنه تدنيساً للمقدسات! وسرعان ما وجد أن المخطوطة تحتوي على أكثر مما كان يرجوه، لأنها لم تكن تحتوي فقط على معظم العهد القديم ولكن أيضاً على العهد الجديد الذي كان سليماً بل وفي حالة ممتازة، بالإضافة إلى ذلك كانت هناك الأعمال المسيحية الأولي للقرن الثاني الميلادي، فكانت هناك رسالة برنابا (ولم تكن تعرف قبلاً إلا من خلال إحدى الترجمات اللاتينية الضعيفة) وجزء كبير من راعي هرماس، الذي لم يكن يعرف منه حتى ذلك الوقت إلا اسمه فقط .

 

القصة أيضاً مذكورة في كتاب الدكتور إيميل ماهر إسحاق صـ40 , 41 بشكل مختصر

makhtotat-elkitab-email_p40

 

أهمية المخطوطة السينائية

http://www.codex-sinaiticus.net/en/codex/significance.aspx

 

المخطوطة السينائية من أهم شواهد الترجمة السبعينية اليونانية للعهد القديم وأيضاً العهد الجديد , لا توجد أي مخطوطة مسيحية أخرى تم تصحيحها بهذا الكم الهائل من التصحيحات من قبل . إذا ما ألقينا نظرة على المخطوطة سنكتشف الكم الكبير من التصحيحات , بالأخص العهد القديم الترجمة السبعينية . زمن التصحيحات تتراوح ما بين زمن النساخ الأصليين من القرن الرابع إلى الذين قاموا بالتصحيح في القرن الثاني عشر , وتتراوح هذه التصحيحات بين تغيير كلمات إلى إضافة نصوص كاملة .

 

sinaiticus_3

 

إنتاج المخطوطة السينائية

http://www.codex-sinaiticus.net/en/codex/production.aspx

 

المخطوطة السينائية تم كتابتها بواسطة أكثر من ناسخ , كونستانتين تشيندروف (مكتشف المخطوطة) في القرن التاسع عشر قام بتحديد أربعة منهم , بعد أبحاث أخرى تم التقرير على أنهم ثلاثة فقط , ولكن ما زال هناك إحتمالية وجود ناسخ رابع قد ساعد في كتابة المخطوطة . كل من النساخ الثلاثة الذين ليس حولهم شك له أسلوب كتابة مميز يمكنك التعرف عليه مع التدريب , أيضاً كل من النساخ الثلاثة له طريقة مميزة في تهجئة الكلمات , وبالأخص الحروف اللينة التي كان يكتبها الناسخ عن طريق السماع . من المرجح أن أحد هؤلاء النساخ الثلاثة كان ناسخاً محترفاً .

(يجب الإشارة إلى أن المخطوطة السينائية كتبت بواسطة الإملاء وليست عن طريق النسخ من مخطوطة أخرى أقدم منها)

 

sinaiticus_5

 

من أجل عمل المخطوطة كان يجب على النساخ تقرير بعض الأشياء :

● تحديد شكل معين للمخطوطة (أربعة عواميد في كل صفحة للعهد الجديد) .

● تقسيم العمل بين النساخ .

● تجهيز الورق بالإضافة تحديدها بإطار وتجهيز الأعمدة .

● الحصول على الأقلام والحبر .

● كتابة النص .

● التحقق من النص مع التصحيح .

● تجميع المخطوطة كاملاً في كتاب مع ترتيب الأسفار .

 

الإصحاح الأول من إنجيل يوحنا في المخطوطة السينائية

codex-sinaiticus_jn-1-1

إستخدام برنامج إحترافي في تحليل المخطوطات

 

قم بتحميل البرنامج الآتي :

http://www.sheekh-3arb.net/programs/snagit81.rar

http://eld3wah.com/prog/snagit-81.rar

http://eld3wah.net/prog/snagit-81.rar

 

الآن تستطيع أن تقوم بتحميل النسخة التاسعة الحديثة من البرنامج

http://www.eld3wah.net/alta3b/files/snagit9.rar

 

فيديو كيف تستخرج نص من المخطوطة السينائية

 

http://video.google.com/videoplay?docid=8066068734000316217

http://www.eld3wah.net/alta3b/vidio/alta3b-mss-1-high.rm

http://www.eld3wah.com/alta3b/vidio/alta3b-mss-1-high.rm

حجم الفيديو: 63.2 ميجا , مدة الفيديو: 22.56 دقيقة

 

البرامج والروابط المعروضة في الفيديو

http://www.csntm.com/Manuscripts/GA%2001

http://www.sheekh-3arb.net/manuscript/new/codex-sinaiticus.htm

http://alta3b.com/2009/02/18/e-sword

http://alta3b.com/2009/03/06/isa

http://alta3b.com/2009/03/07/snagit9

 

فيديو كيف تستخرج نص من المخطوطة السكندرية

 

http://video.google.com/videoplay?docid=-917285458782795852

http://www.eld3wah.net/alta3b/vidio/alta3b-mss-2.wmv

http://www.eld3wah.com/alta3b/vidio/alta3b-mss-2.wmv

حجم الفيديو: 47.9 ميجا , مدة الفيديو: 13.15 دقيقة

 

الروابط المعروضة في الفيديو

http://www.csntm.com/Manuscripts/GA%2002

http://www.sheekh-3arb.net/manuscript/new/codex-alexandrianus.htm

 

 

 

 

snagit9

 

 

شرح إستخدام النسخة الثامنة

النسخة التاسعة مشابهة لها إن شاء الله وهذا هو رابط الشرح

http://alta3b.com/2009/03/07/snagit9

 

 

برنامج رائع خاص بالتصوير وتعديل الصور

بعد تحميل البرنامج سيكون ملف مضغوط , قم بفك الضغط وابدأ معنا خطوة بخطوة

 

قم بفتح ملف الـ install الآتي  : snagit.exe

 

 

snagit-110

 

قم بتحميل البرنامج البرنامج وادخل السيريال الخاص

CY2MW-HUC8L-MTABA-XVYJC-H3957

 

snagit-26

 

ثم قم بمتابعة الخطوات next إلى النهاية

 

snagit-31

 

ومبروك عليكم البرنامج

بعد إتمام العمليه بنجاح سوف يفتح البرنامج تلقائياً

قم بإزالة علامة ( ) ثم اختار Close Window

 

وها هي واجهة البرنامج , قم بإختيار أسلوب التصوير Object كما في الصورة

 

snagit-41

 

الآن نريد إستخدام هذا البرنامج الرائع في تحليل نص من المخطوطات

 

وسوف نأخذ نص تيموثاوس الأولى 3 : 16 كمثال ونمشي معاً خطوة بخطوة كما أستخرج أنا النص

 

نقوم بإستخراج النص العربي والنص اليوناني من برنامج الـ e-sword

ولمن لا يملك البرنامج يستطيع الحصول عليه من هذا الرابط

http://www.sheekh-3arb.net/vb/showthread.php?t=18

 

snagit-51

 

1Ti 3:16

وبالإجماع عظيم هو سر التقوى:

الله ظهر في الجسد، تبرر في الروح، تراءى لملائكة

كرز به بين الأمم، أومن به في العالم، رفع في المجد.

 

snagit-61

 

1Ti 3:16

και ομολογουμενως μεγα εστιν το της ευσεβειας μυστηριον

θεος εφανερωθη εν σαρκι εδικαιωθη εν πνευματι ωφθη αγγελοις

εκηρυχθη εν εθνεσιν επιστευθη εν κοσμω ανεληφθη εν δοξη

 

الآن نريد أن نستخرج هذا النص من المخطوطة السينائية

كيفية استخراج النصوص والفهارس والمخطوطات من هذا الرابط

http://www.sheekh-3arb.net/vb/showthread.php?t=508

 

نذهب إلى فهرس المخطوطة السينائية لنرى في أي ملف يكون هذا النص ؟

http://www.csntm.com/Manuscripts/GA%…ptureIndex.pdf

 

snagit-72

 

النص موجود في الملف GA01_095b.jpg

 

نذهب إلى صفحة المخطوطة السينائية في الموقع حتى نقوم بتحميل هذا الملف

http://www.csntm.com/Manuscripts/GA%2001

 

وها هو رابط الملف المطلوب نقوم بتحميله من الصفحة السابقة

http://www.csntm.com/Manuscripts/GA%2001/GA01_095b.jpg

 

بعد تحميل هذا الملف نريد أن نفتح صورة المخطوطة بواسطة البرنامج الذي قمنا بتحميله

افتح البرنامج ومن صفحة الرئيسية اختار الآتي SnagIt Editor ولنبدأ العمل

 

snagit-82

 

قم بفتح الملف بواسطة البرنامج

 

snagit-91

 

والآن بعد فتح الصورة

 

snagit-101

 

نريد أن نبحث عن النص … أين هو في هذه المخطوطة الكبيره ؟

لو رجعت إلى الفهرس ستجد أنه موجود في العمود الثالث

 

snagit-73

 

بل أنه في بداية العمود الأول وليس في وسطه لأن الفهرس يضع النصوص الموجودة في أول كل عمود

لاحظ أن الصورة كبيرة وأنت لا تحتاج إلا العمود الثالث , في جوانب الصورة تجد مربعات بيضاء

 

snagit-111

 

قم بتحريكها بالماوس واضبط حدودها على العمود الذي تحتاجه فقط حتى تتعامل مع الصورة بحرية

 

snagit-121

 

والآن تستطيع تكبير الصورة وتحديد النص بمنتهى الحرية , وها هو النص من بداية العمود إلى آخر النص

 

snagit-131

 

بعد التدقيق وجدنا أن بداية النص غير موجود في العمود الثالث ولكنه موجود في نهاية العمود الثاني

 

1Ti 3:16

και ομολογουμενως μεγα εστιν το της ευσεβειας μυστηριον

θεος εφανερωθη εν σαρκι εδικαιωθη εν πνευματι ωφθη αγγελοις

εκηρυχθη εν εθνεσιν επιστευθη εν κοσμω ανεληφθη εν δοξη

 

أنت تريد أن توضح هذه الملحوظة على الصورة فماذا تفعل ؟ قم بشد المربع الأبيض الموجود في الوسط أعلى الصورة

لقوم بوضع فراغ أبيض أعلى الصور , ثم تستطيع كتابة ما تشاء في مربع كتابه أو كلام حُر

 

snagit-141 

 

snagit-151

 

الآن نريد تحديد بداية النص أو على الأقل في حالتنا هذه نهاية النص

لاحظ أخي الكريم أنك تستطيع تحديد شكل إطار الكتابة كما تحب ولون الإطار أيضاً

وتستطيع أن تجعل ظِلاً للإطار أو للكلام ولكني أنا أفضل عدم وجود الظل

لذلك قمت بإزالة العلامة من المرجع Drop shadow

 

snagit-161

 

هكذا تم رسم خط أحمر في نهاية النص , ثم نقوم بكتابة كلمة end في نهاية النص

 

snagit-171

 

والآن نريد أن نرى هل النص مكتوب فيه θεος أم لا ونريد أن نقوم بتحديد هذا

 

snagit-181

 

واضح ان المخطوطة لا تحتوي على كلمة θεος إنما تحتوي على كلمة ος واضحة وضوح الشمس

هكذا استخدمنا أداة التظليل وزودنا ثقل لون الظل من المؤشر ونستطيع التحكم في لون الظل أيضاً

 

هكذا انتهينا من النص ونريد أن نقوم بحفظ ما فعلناه

 

snagit-191

 

وهذه هي الصورة التي انتهينا إليها

 

1tim-3-161

 

تستطيع رفع جميع الصور التي قمت بعملها في المرفقات

 

snagit-201 

 

snagit-212 

 

ثم تقوم بغلق النافذة في آخر الصفحة , سوف تظهر لك الملف مرفوعة في المرفقات

 

snagit-232

 

نأخذ رابط الملف , كليك يمين عليها وتأخذ الرابط

http://www.sheekh-3arb.net/vb/attach…1&d=1223916998

 

وتضعه في رابط الصورة هكذا لتظهر بدون أي مشاكل ان شاء الله

 

snagit-242 

snagit-251

 

من أراد أي مساعدة في أي موضوع أنا خادم للإسلام والمسلمين

اسألكم الدعاء للشيخ عرب حفظه الله ورعاه