Archive for the ‘ثقافة الحوار’ Category

بسم الله الرحمن الرحيم

A Reasonable Response

Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible

reasonable-response

By: William Lane Craig & Joseph E. Gorra

للتحميل: (PDF) (DOC)

نبذة مُختصرة عن الكتاب:

من أهمّ كُتُب الفيلسوف الأمريكي «ويليام كريج» في مجال الرَّدّ على أسئلة المُشكِّكين في الإيمان والدِّين.

الكتاب مُقسَّم إلى ستَّة أجزاء، الجزءان الأخيران مُختصان بالدِّفاع عن المسيحية تحديداً، أمَّ الأجزاء الأخرى تتناول الإجابة عن أسئلة مُختلفة مُشتركة بين أديان المذهب الألوهي، وهي: إمكانية معرفة الحقّ، وجود الله، الحياة والغاية من الوجود، وجود الشر والحياة بعد الموت.

الكتاب يُناقش بعُمق إشكاليات حول كيفية المعرفة، والصِّياغات المنطقية للحجج، والقِيَم الموضوعية، ووُجُود الله، وطبيعته وصفاته، ونشأة الكون، وسبب وجوده، وكيف أن يكون الله هو خالق الكون (مُناقشة عميقة وصعبة جداً)، ومعنى الحياة، وفلسفة العِلْم وعلاقته بالمذهب الألوهي، وكذلك نظرية التَّطور (في نقاش فلسفي عميق جداً لم أقرأ مثله مِن قبل)!

الكتاب تعليمي من الدَّرجة الأولي، يهدف إلى تنمية مهارات المُدافعين عن الإيمان في الرَّد على الأسئلة التي تُوجَّه إليهم من قِبَل الذين يرفضون الإيمان، وذلك من خلال تزويدهم بخُلاصة خبرة «كريج» في مجال الرَّد على أسئلة غير المُؤمنين، مع إرشادهم لمراجع أخرى على مُستويات علمية مُختلفة للمزيد من القراءة الإثرائية!

الكتاب ليس للذين لم يطَّلعوا على مُؤلفات «كريج» مِن قبل، ولهذا يُشير الكتاب إلى المؤلَّفات الإثرائية قبل طرح الأسئلة والأجوبة، وليس بعدها، فالكتاب يُناقش بعض الإشكاليات المطروحة حول مواضيع من المُفترض أنَّك قرأت عنها من قبل، خُصُوصاً كما يطرحها «كريج».

وقد تطرَّق كريج إلى مواضيع مسيحية خالص، مثل الثالوث والتجسد والصلب والفداء، ومصداقية وموثوقية الكتاب المقدس، وبعض الأخلاقيات المسيحية، وكيفية مُعالجة مُشكلة الشر والألم، وقد تجاهلت كل هذا لعدم اهتمامي بهذه الأبواب حالياً، أو بسبب معرفتي لمؤلَّفات أخرى اكتفيت بها في المواضيع السابقة.

الكتاب يستحقّ تقدير جيِّد جداً، مع العلم أنَّه كتاب فلسفي من الدَّرجة الأولى، يهدف إلى الوُصُول للضَّبط الصَّحيح للمُصطلحات والتَّعبيرات والحُجُج المنطقية التي يتمّ استخدامها في مُناقشة المواضيع المُختلة التي تُهم كلّ إنسان.

Introduction

· For example, two people may ask about whether there are good arguments for God’s existence. Even if posed as the same question, it does not follow that an identical answer should be given. For two people could ask the same question out of different needs and desires, background, degrees of care, assumptions, concerns, etc. So, we have tried to dignify the inquirers (who are real people on the other end) by keeping the context of their correspondence intact. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p15.]

· The purpose in responding, of course, is not to win arguments, but to remove barriers that keep the inquirer from seeking further, all the while responding in a gracious and patient manner. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p20.]

· Step 1: Read a question directed to Bill. Step 2: After you read the correspondence and understand what is being asked, pause, don’t rush to Bill’s answer, but ponder the following two questions:2  What is this person revealing about the question(s) they ask? (e.g., assumptions of their mind, “reasons of their heart,” role of their passions in the question-asking). How would I directly respond to this person if I had an opportunity to enter into real, give-and-take communication? Step 3: You may want to briefly document your thoughts to the two questions so that you can compare what you would say with what Bill says. In so doing, you can open up your thought process to be weighed by Bill’s approach, and then also assess his approach in light of your own take on the matter. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p21.]

· Tough questions not only require tough-minded answers, but the skillfulness to know how to say what needs to be said in order to help others come to understand this for themselves. In that regard, we should seek to have patience, to stay with people in their question asking and communicate for the sake of educating insofar as they want to know what it is that they need to know. Ultimately, the practice and ministry of answering questions, like most anything else that is meaningful in life, is for the “whosoever is willing.” [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p22.]

Part 1: Questions On Knowing and Believing What Is Real

· But one of the dignifying features of theism, and Christian theism specifically, is the acknowledgement that human beings are “more than” what our society pressures us into being. We have minds to know, hearts to grow in love and understanding, and beliefs to help order our ways in the world. Herein, the dignity of asking questions and discovering answers is given a hospitable home. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p47.]

1 On Believing and Knowing

Does Knowledge Require Certainty?

· Q: They state that since every possible option has not been explored that nothing can be said for certain. Since nothing can be said for certain, all of the premises that you pose may seem true to us, but we cannot say they are absolutely true. If they cannot be proven absolutely true, then there is no reason to believe them, and the argument dies right there. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p53.]

· ask them for their justification for thinking that knowledge requires certainty. Anything they say, you can reply to by asking, “Are you certain of that?” If they say, “No,” then they don’t know that knowledge requires certainty. If they say, “Yes,” then it’s not true after all that we can’t know anything about life, the universe, or logic. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p54.]

On How to Confront the Challenge of Apatheism

· Q: However, I’ve recently come across a person who describes himself as an apatheist. After a little research, I find that all of the arguments that I can come up with will be responded by, “Your God’s not relevant, and it doesn’t matter to me.” [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p55.]

· “Apatheism” (presumably from “apathy” + “theism”) characterizes people who just don’t care whether or not God exists. As such, apatheism is not a truth claim and so can be neither true nor false. It asserts nothing and denies nothing. It is merely an attitude or a psychological state of indifference with respect to God’s existence. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p56.]

· In fact, it would be interesting to see what your friend would say if you were to respond to his apatheism by saying, “I realize that you don’t care whether or not God exists. But do you think He does exist? Since it doesn’t matter to you, you can be totally objective. So what do you think? Is there a God?” He may reveal that he’s really an atheist or agnostic after all, and then you can ask him for his reasons for believing as he does. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p56.]

On Common Sense, Intuitions, and the Limits of Reason

· Q: We are not in an age where we can be confident that the laws of reason are the same as the laws of reality, like people in the time of Aristotle believed. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p58.]

· First, it seems to me that we have no choice but to take common sense and intuition as our starting points. I very strongly suspect that even those who claim to place no stock in common sense and intuition in fact rely on them all the time with respect to unconscious metaphysical assumptions. So when a philosophical viewpoint flies in the face of common sense and intuition (e.g., that the external world does not exist), then we may justly demand a very powerful argument in favor of that viewpoint. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p60.]

· As science advanced in our understanding of nature’s laws, Aristotelian physics was replaced by Newtonian physics, which was in turn replaced by Einstein’s physics, which will soon, we expect, be superseded by a quantum gravitational unified physics. In each successive scientific revolution, the earlier science is not simply abandoned; rather its truths are recast and preserved in the theory that supersedes it and its inaccuracies abandoned. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p61.]

How Is Belief in God Properly Basic?

· Q: According to universal sanction, a belief is properly basic if it is pragmatically indispensable. The nice part about this criterion is that it allows for a type of evidentialism which avoids all of Plantinga’s counterexamples. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p64.]

· Q: For instance, under universal sanction, memory beliefs, belief in the reality of the external world, belief in other minds, and so on, are properly basic because doubting or denying them would make living a normal human life impossible. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p64.]

· Q: The reason we accept belief in other minds, the external world, and our memories is not because we somehow “know” that they are true; it is all psychological, for we desperately want these beliefs to be true because we know that it would be impossible to live a fulfilling life without them. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p64.]

· But the more important point is that given the admitted present absence of such evidence, it is currently irrational to accept classical foundationalism. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p67.]

· Most of our properly basic beliefs are highly individualized and, therefore, not universally sanctioned. (If you relativize your criterion to individual persons, then you’ll have to allow that for some people belief in God might be pragmatically indispensable!) (ii) The belief that only universally sanctioned beliefs are properly basic is not itself universally sanctioned. But neither is there any evidence that only universally sanctioned beliefs are properly basic. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p68.]

· An intrinsic defeater-defeater is a belief that is so powerfully warranted that it defeats the putative defeater brought against it without any need of additional beliefs to come to the rescue. Plantinga gives the charming illustration of someone accused of a crime that he knows he didn’t commit even though all the evidence is stacked against him. He is rational in believing in his own innocence despite the evidence that would rightly convince someone else that he is guilty. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p68.]

· As for the content of Christian beliefs, you’re overlooking the role of Scripture in Plantinga’s model: it is through Scripture that we learn of the great truths you mention, and then the Holy Spirit commends these truths to us. We don’t just come up with them out of the blue; we read of them in Scripture. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p69.]

· No longer can unbelievers grumble that Christians are irrational, unjustified, or unwarranted in believing as they do in the absence of evidence. Unbelievers will have to come up with disproofs of Christian beliefs in order to show that such beliefs are irrational, unjustified, or unwarranted. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p69.]

On Question-Begging and Appealing to the Holy Spirit

· Plantinga distinguishes between what he calls de facto and de jure objections to Christian belief. A de facto objection is one aimed at the truth of the Christian faith; it attempts to show that Christian truth claims are false. By contrast a de jure objection attempts to undermine Christian belief even if Christianity is, in fact, true. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p71.]

· Plantinga identifies three versions of the de jure objection: that Christian belief is unjustified, that it is irrational, and that it is unwarranted. Plantinga’s aim is to show that all such de jure objections to Christian belief are unsuccessful, or, in other words, that Christian belief can be shown to be unjustified, irrational, or unwarranted only if it is shown that Christian beliefs are false. There is thus no de jure objection to Christian belief independent of a de facto objection. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p71.]

· According to Plantinga’s model, God warrants to us the great truths of the gospel by means of the inner witness of the Holy Spirit. Such beliefs are for us properly basic  beliefs grounded in (but not inferred from) the witness of the Holy Spirit. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p72.]

· The unbeliever who wants to argue that Christian belief is unjustified, irrational, or unwarranted has to present objections to the truth of the Christian faith. For if he doesn’t, then for all he knows, Christianity may well be true, in which case there just is no problem with Christian belief. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p72.]

· Now, of course, a Muslim could make exactly similar claims about Islam, as Plantinga acknowledges. There is, therefore, no de jure objection to Muslim belief either. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p72.]

· In order to show our Muslim friend that his beliefs are not properly basic, we can present de facto objections to the truth of Islam. Since he does not in fact have a genuine witness of the Holy Spirit to the truth of Islam, we can hope that his confidence will crack under the force of the evidence and that he will come to see that his experience was either non-veridical or misinterpreted. Again, the Muslim can say the same thing and so engage in Muslim apologetics aimed at providing de facto objections to Christianity. Great! Bring on the debate! [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p72, 73.]

2 On Argumentation and Logic 101

What Is a Criterion for a Good (Apologetics) Argument?

· “Question-begging” is an informal fallacy that pertains to whether a person’s only reason for believing in a premise is that he already believes in the conclusion. Notice one could believe in a premise because he believes in the conclusion and this would not be question-begging unless that reason for believing were the only reason. Bottom line: we want to learn to offer arguments that have reasons for a premise that are “independent” of a conclusion. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p79.]

· What makes for a sound deductive argument? The answer is: true premises and valid logic. An argument is sound if the premises of the argument are true and the conclusion follows from the premises by the logical rules of inference. If these two conditions are met, then the conclusion of the argument is guaranteed to be true. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p79.]

· However, to be a good argument, an argument must be more than just sound. If the premises of an argument are true, but we have no evidence for the truth of those premises, then the argument will not be a good one. (…) in the absence of any evidence for its premises it won’t, or at least shouldn’t, convince anyone. The premises have to have some sort of epistemic warrant for us in order for a sound argument to be a good one. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p79.]

· I presume the classical Principle of Bivalence, according to which there are only two truth values, True and False. There are different degrees of plausibility, not of truth, given the varying amounts of evidence in support of one’s premises. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p80.]

· Moreover, in a valid deductive argument, like the kalam cosmological argument, any probabilities assigned to the premises are not used to calculate the probability of the conclusion. If the premises are true, then it follows necessarily that conclusion is true, period. It’s logically fallacious to multiply the probabilities of the premises to try to calculate the probability of the conclusion. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p81.]

Why “Soundness” Is Not Sufficient for Making a Good Argument

· Just as we cannot get outside our five senses to check their veridicality and so prove that we are not the proverbial “brain in a vat” being stimulated by a mad scientist to perceive an external world, so we cannot get outside our moral sense to check its veridicality. But in both cases we are perfectly rational, in the absence of any defeater of our beliefs, to believe that we do apprehend objective realities. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p83.]

· On this basis you construct a parallel argument, which, if dubious, ought to make us think that the moral argument is also dubious. Now, the parallel argument you construct is actually a sort of cosmological argument for God’s existence. In fact, I think it is a sound argument! It is obviously valid, and both the premises seem to me to be true. For the objective outer world obviously exists, and if God did not exist, then no world at all would exist, including an objective outer world! It’s not that if God did not exist, then the outer world would be merely a subjective illusion; rather it’s that there wouldn’t be anything at all! [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p83.]

· The argument must also not commit any informal logical fallacies like begging the question, and the premises must be more plausible than their negations. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p84.]

· In order to run a good cosmological argument, we need to provide some reason to think that if God did not exist, then the world would not exist. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p84.]

3 On the Basis for Objective Morality

Is There Objective Truth?

· Q: Having had conversations with several individuals in my school years has taught me that most do not think that there is such a thing as truth, rather the word “truth” is only a matter of opinion and, therefore, has no absolute meaning. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p85.]

· Just ask yourself the question: is the statement “1. There is no such thing as truth” true? If not, then no need to worry, right? On the other hand if (1) is true, then it follows that (1) is not true, since there is no truth. So if (1) is false, it’s false; and if (1) is true, it’s false. So either way (1) is false. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p85.]

· you go on to affirm quite a number of alleged truths: 2. The word “truth” is only a matter of opinion and, therefore, has no absolute meaning. 3. Anything that is not a scientific fact is false. 4. Truth is only a coping mechanism that human beings have created. 5. Life really has no meaning. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p86.]

· (Anything that is not a scientific fact is false) is not itself a scientific fact. There are no experiments you could conduct to prove it, nor will you find it asserted in any science textbook. It is a philosophical statement about the nature of facts. But it states that anything that is not a scientific fact is false. But then it follows that (Anything that is not a scientific fact is false) itself is false! [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p86, 87.]

· We all are led by something or someone. If our “guides” cannot direct us to what is real and knowledge of it, (among other reasons) they should not be considered reliable. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p87.]

· Surely you can think of all sorts of statements you think are true quite independently of whether so thinking helps you to cope in life. Indeed, some of the things we think are true are positive impediments to our coping successfully with life! But let that pass. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p87.]

On the Value of Appealing to One’s Moral Experience

· Q: My pastor flat out deemed this as logically flawed, saying that we could not use it at all. He disagreed with premise 2, that objective moral values exist. He said that although we believe they exist, we cannot say they exist until we know that God exists. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p88.]

· His fundamental confusion concerns the difference between the truth of a premise and our warrant for it. I take it as obvious that a statement can be true even if we have no evidence at all for its truth; by the same token we can have pretty strong evidence for a statement that is, in fact, false. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p89.]

· Rather what he thinks is that we have no warrant for believing (2) independent of our belief in God. For he thinks that once we do know that a transcendent God exists, then we know that there is a ground for objective moral values. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p89.]

· People don’t believe in (2) because they believe in God. They believe in (2) because of their moral experience, in which they apprehend certain values that impose themselves upon us and certain duties that lay claim upon us. That goes for atheists and agnostics as well as theists. Non-theists who accept (2) obviously do not do so in a question-begging way, and neither do theists, I should say. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p89.]

· This is an important encouragement to take stock of our own moral experience and to help others learn to pay attention and articulate their experiences in this way. One may think of heinous moral acts— e.g., the 2012 Colorado theater shooting—and show that the response was (and justifiably so) moral outrage at such an evil and unjust act of killing. For it was not a mere “human tragedy” (like a tsunami, for example). [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p90.]

· Your pastor seems to be confusing the order of knowing (ordo cognoscendi) with the order of being (ordo essendi). In the order of knowing, we first apprehend a realm of objective moral values and then infer to God as their ground. But in the order of being, God is primary as the ground of objective moral values, and moral values depend for their objective reality upon Him. Just because God comes first in the order of being doesn’t imply that He comes first in the order of knowing. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p90.]

· So in answer to your question, the best way to convince anyone of the objective reality of moral values is to appeal to his moral experience. Give some illustrations of moral outrages and ask people if they think such things are really evil or wrong. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p90.]

How Can God Be the Ground of Morality?

· First, God’s existing necessarily is not related to His being all-powerful, all-knowing, and morally perfect, at least in any direct way. For God to be logically necessary He simply needs to exist in every logically possible world; indeed, to say that God is logically necessary just is to say that He exists in every possible world. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p91.]

· The kalam and fine-tuning arguments imply the existence of an enormously powerful and intelligent being, but not an omnipotent or omniscient being. The moral argument can be augmented to lead to the conclusion that God, as the ground of objective moral value, is morally perfect, but that is not the conclusion of the argument itself. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p91.]

The Importance of Distinguishing Between Moral Epistemology and Moral Ontology

· The claim that moral values and duties are rooted in God is a Meta-Ethical claim about Moral Ontology, not about Moral Linguistics or Epistemology. It is fundamentally a claim about the objective status of moral properties, not a claim about the meaning of moral sentences or about the justification or knowledge of moral principles. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p94.]

· A proponent of that argument will agree quite readily (and even insist) that we do not need to know or even believe that God exists in order to discern objective moral values or to recognize our moral duties. Affirming the ontological foundations of objective moral values and duties in God similarly says nothing about how we come to know those values and duties. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p94.]

· By distinguishing between moral epistemology and moral ontology we can be in a better place to introduce Scripture’s witness as an indispensable source of knowledge and wisdom about the moral life and its duties. We can do this by helping people pay attention to their moral experience and considering how Scripture has insight into questions like “how do I become moral?” [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p94.]

Is It Arbitrary to Adopt God’s Nature as the Good?

· Q: If Christianity were proven false, and Islam true, would you simply drop your current moral convictions and adopt those of Islam because you found you “had the wrong God”? Would there not be a part of you t hat may rebel, against Allah, when faced with certain scenarios concerning judgments on creaturely wellbeing? [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p95.]

· The important question is not what I would do under the envisioned circumstances, but what I should do. What I would do is an autobiographical fact about my personal psychology, which is of little philosophical interest. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p97.]

· So stated, the question’s answer is clear: if Islam were proven true and Christianity false, then Islam would be true, and so of course I should believe in it. The same answer would present itself to the atheist: if atheism were proven false and Islam true, then should you obey the commands of Allah? Of course, for then Islam is the truth, and you really do have those moral obligations, however difficult it might be for you to stomach them. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p97.]

· On most Divine Command theories God possesses His moral qualities essentially (indeed, that’s just what it means to say they’re part of His nature!). So there is no possible world in which God is not kind, impartial, gracious, loving, and so on. So I don’t think it is possible that Allah is God, since Allah is not all-loving and impartial. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p98.]

Part 2: Questions About God

1 On the Existence of God

On Whether God’s Existence Can Be Evident to Every Sincere Seeker

· God’s existence may not be evident to someone at certain stages of his life but may become evident when and through what means God chooses. If a person is truly seeking God, he will persist in his search and will eventually find God. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p133.]

· The problem with such an argument, however, is that we’re just not in a position to look into the human heart and judge a person’s sincerity in this regard. This would require a kind of psychological insight that is not available to us. Only God is capable of doing the spiritual cardiogram necessary for answering this question. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p134.]

· if a person persists in unbelief until his death, then the evidence for Jesus’ identity and the truth of His claims gives us reason to think that that person was not as sincere as he imagined himself to be. (…) Notice as well that this answer is not to say that “every non-Christian [who persists until death in unbelief] is lying, either about God’s existence being evident or about being sincere.” Rather such a person may be self-deceived. He imagines himself to be sincere and earnest in seeking God, when in truth he may not be. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p134.]

· A Muslim might well claim that Allah will make his existence evident to anyone who sincerely seeks him. I don’t find that claim at all implausible, given that Allah exists. The problem is, we have good reasons to think that the God described in the Qur’an does not exist. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p134, 135.]

What Does It Mean to Define “God”?

· During the positivist era back in the 1920s and ‘30s, it was widely thought among philosophers that “metaphysical” notions like God were meaningless. Why? Because no empirical content could be given to such notions. To be meaningful an informative sentence had to be empirically verifiable. Since it was thought that sentences like “God exists” could not be verified through the five senses, they were dismissed as meaningless. The so-called verification principle of meaning, however, was soon found to be unduly restrictive, rendering even some sentences of science meaningless, and in the end self-defeating. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p136.]

· Richard Swinburne, a prominent Christian philosopher, treats “God” as a proper name of the person referred to by the following description: a person without a body (i.e., a spirit) who necessarily is eternal, perfectly free, omnipotent, omniscient, perfectly good, and the creator of all things. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p136.]

· The best definition of God as a descriptive term is, I think, St. Anselm’s: the greatest conceivable being. As Anselm observed, if you could think of anything greater than God, then that would be God! The very idea of God is of a being than which there cannot be a greater. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p136.]

What Does It Mean for God to Have Necessary Existence?

· Metaphysical necessity has to do with what must be the case, even though its denial does not involve a contradiction. For example, I think it is metaphysically necessary that everything that begins to exist has a cause, even though there is no logical inconsistency in saying that a certain thing came into being without a cause. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p139.]

· Now, de re (from the Latin, meaning pertaining to a thing) modality has to do with a thing’s essential properties. When it is said that a property belongs to a thing’s essence or is essential to it, that means that the thing could not have lacked that property and still remained itself. If something loses one of its essential properties, then that thing ceases to exist. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p139.]

· Properties that a thing has which are not essential to it are called contingent properties. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p139.]

· When we say that God is metaphysically necessary, we mean that it is impossible that He fail to exist. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p139.]

· Rather, the claim here is that God exists in every possible world. What God has that we don’t, then, is the property of necessary existence. And He has that property de re, as part of His essence. God cannot lack the property of necessary existence and be God. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p139.]

· We have here the germ of the ontological argument for God’s existence. For if it is possible that God exists, there is a possible world in which God has necessary existence. But then He exists in every world, including this one. Thus, the atheist is thrust into the awkward position of having to say that God’s existence is impossible. It is not enough to say that in fact God does not exist; the atheist must hold that it is impossible that God exists—a much more radical claim! [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p140.]

Naturalistic Appeal to Ignorance

· Scientific evidence can support a premise in an argument leading to a conclusion having theological significance. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p147.]

· The question will always be, what does our best evidence indicate is true? For example, is the evidence of contemporary cosmology more probable given the beginning of the universe or more probable given that the universe is beginningless? [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p148.]

· Note, finally, that some of the theistic arguments are philosophical, for example, the moral argument and the ontological argument, or have premises that are supportable not just scientifically but philosophically, and are, therefore, immune to the objection based on scientific ignorance. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p148.]

On Assessing the Argument from Contingency

· Some atheists have tried to justify making the universe an exception to premise 1 by saying that it’s impossible for the universe to have an explanation of its existence. For the explanation of the universe would have to be some prior state of affairs in which the universe did not yet exist. But that would be nothingness, and nothingness cannot be the explanation of anything. So the universe must just exist inexplicably. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p150.]

· This line of reasoning is obviously fallacious. For it assumes that the universe is all there is, so that if there were no universe there would be nothing. In other words, the objection assumes that atheism is true! The atheist is thus begging the question, arguing in a circle. I agree that the explanation of the universe must be a prior state of affairs in which the universe did not exist. But I contend that that state of affairs is God and His will, not nothingness. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p150, 151.]

Justification of the Moral Argument’s Second Premise

· Louise Antony, herself a non-theist, put it so well in our debate a few years ago at U Mass, Amherst: Any argument for moral skepticism will be based upon premises which are less obvious than the existence of objective moral values themselves. That seems to me quite right. Therefore, moral skepticism is unjustifiable. [You can access this debate for free by visiting ReasonableFaith.org (http://bit.ly/CraigAntony).] [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p154, 155.]

· It is not only valuable when considering objections against the moral argument for God’s existence, but it is also useful for weighing a skepticism, in general, which tends to proffer assumptions that are “less obvious” than the existence  of x. Bottom line: moral skepticism fails to attend to our direct acquaintance with reality even though this is how our moral experience encounters objective moral values and duties. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p155.]

· The humanist philosopher Peter Cave gives the following example: Whatever skeptical arguments may be brought against our belief that killing the innocent is morally wrong, we are more certain that the killing is morally wrong than that the argument is sound … Torturing an innocent child for the sheer fun of it is morally wrong. [Peter Cave, Humanism (Oxford: OneWorld, 2009), 146.] [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p155.]

· In moral experience we encounter objective moral values and duties, and so, in the absence of some sort of defeater of that belief, we are perfectly rational to hold to it. Moral realism is the default position, and the moral skeptic needs to provide some powerful defeater to overcome it. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p155.]

· For any argument for skepticism about our moral perceptions we could run a parallel argument for skepticism about our sensory perceptions. But you’d have to be crazy to doubt the veridicality of your sense perceptions of a realm of objectively existing physical objects. Similarly, until we are given a defeater, we ought to trust our moral perception of a realm of objectively existing values and duties. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p155.]

· Even if the unbeliever has no justification for believing in premise (2), so long as he does believe in premise (2), the argument goes through. Since almost everyone does believe that (2) is true, the debate really comes down to (1). The unbeliever will have to explain how objective moral values and duties can exist in a world without God as an absolute standard and law-giver. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p156.]

· You want to make the intellectual price tag of atheism as high as you can, in hopes that the unbeliever will come to see that the price is simply too high, that to maintain his atheism in the face of the argument would compromise his intellectual integrity. That is the method of good argumentation. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p156.]

2 On the Trinity

Is Trinity Monotheism Orthodox?

· As Murray Harris explains in his fine book Jesus as God, the reason one finds relatively few references in the New Testament to Jesus as ho theos (God) is because that term was reserved for the Father. When the New Testament writers use the word “God,” they are typically referring to the Father. Since the New Testament writers didn’t believe that Jesus was the Father, they had to find other expressions to indicate His deity, such as ho kyrios (Lord). The creed follows this idiom. [Murray J. Harris, Jesus as God (Grand Rapids: Baker, 1992). This has now been reprinted by Wipf and Stock (2008).] [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p159.]

3 On Divine Attributes

On Appraising Perfect Being Theology

· Note this important distinction. It also underscores how “conceivability” is not the same as “imaginability,” [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p169.]

In What Sense Is God a “Simple Being”?

· But “simple” can also mean “non-composite,” that is to say, not composed of parts, and this is the relevant sense here. An electron, for example, is a simple particle, whereas a proton is not, the latter being composed of quarks. The degree to which an entity is simple is the degree to which it is made up of potentially separable parts. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p173.]

· Thomas upholds an extraordinarily strong doctrine of divine simplicity, arguing that God is utterly without composition of any sort. In my discussion of this divine attribute, I reject Thomas’s very strong view in favor of a weaker form of divine simplicity. I see no reason, for example, to think that God’s essence and existence are the same. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p173.]

· Having an avid interest in medieval Islamic philosophy and having chosen Islam as my side area of specialization in my doctoral work in theology, I very much enjoy talking with Muslims about these important questions (…) Since Muslims and Christians alike accept Genesis as God’s revealed Word, we all must deal with the question of what the text means when it says that when God saw the pervasive sin of mankind “it grieved Him to His heart” (Gen. 6:6). [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p180.]

· The view that God is in no way affected by creatures is called the impassibility of God. This seems to be the view that you favor. God cannot suffer emotional pain. Divine impassibility was thought by medieval Christian theologians to be one of the attributes of God. So you would find many Christians historically who would agree with your view. But on the contemporary scene there are very few theologians who would defend such a doctrine. There seems to be no good reason for taking the biblical descriptions of God’s emotions non-literally. Far from seeing susceptibility to emotional pain as a weakness, most contemporary Christian philosophers and theologians would say quite the opposite: that it is a weakness for a person to be unmoved by human suffering and a strength to feel emotions, including pain, indignation, compassion, etc. In fact, think of the etymology of the word “compassion”: to suffer along with. As the greatest conceivable being, God must be compassionate and share our sorrows and joys. Impassibility is actually a weakness, whereas compassion redounds to God’s greatness. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p180, 181.]

· Alvin Plantinga speaks for many Christian thinkers when he writes: As the Christian sees things, God does not stand idly by, cooly observing the suffering of his creatures. He enters into and shares our suffering. He endures the anguish of seeing his son, the second person of the Trinity, consigned to the bitterly cruel and shameful death of the cross. Some theologians claim that God cannot suffer. I believe they are wrong. God’s capacity for suffering, I believe, is proportional to his greatness; it exceeds our capacity for suffering in the same measure as his capacity for knowledge exceeds ours. Christ was prepared to endure the agonies of hell itself; and God, the Lord of the universe, was prepared to endure the suffering consequent upon his son’s humiliation and death. He was prepared to accept this suffering in order to overcome sin, and death, and the evils that afflict our world, and to confer on us a life more glorious than we can imagine. So we don’t know why God permits evil; we do know, however, that he was prepared to suffer on our behalf, to accept suffering of which we can form no conception. [Alvin Plantinga, “Self-Profile,” Alvin Plantinga, Jas. Tomberlin, ed. (Dordrecht: Reidel, 1985), 36.] [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p181.]

· I find that Muslims frequently fail to understand that on the Christian view Christ has two natures: His divine nature which He has possessed from all eternity and His human nature which He assumed at the moment of Mary’s conceiving Jesus in her womb. Defenders of divine impassibility say that Christ’s human nature has both a human soul and a human body, and it was in these that He suffered, not in His divine nature, which was and is impassible. If you want to hold on to divine impassibility, Mun, you can take that route and be a Christian. But like Prof. Plantinga, I think God is greater if He is not impassible. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p182.]

Part 3 Questions about Origins and the Meaning of Life

1 On the Origins of the Universe

“God” and “the Cause of the Universe”

· On the other hand, if you think there is a world in which something other than God is the cause of the universe, then you should give up the principle that only God can create a material thing ex nihilo. In such worlds, God would be the cause of the cause of the universe (e.g., a super-powerful angel to whom God delegated the task of creation). But there is no reason to think that there are worlds like that. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p188.]

On Bringing into Being Things Which Do Not Exist

· Thus, (P1) seems to assume that there are things that do not exist, which most philosophers would regard as absurd. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p189.]

· But neither creatio ex nihilo nor beginning to exist implies that something undergoes a change from non-existence to existence. As C. D. Broad put it, absolute becoming is not a case of becoming this or that but just of becoming, period, just beginning to be. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p190.]

Stephen Hawking and Leonard Mlodinow: Philosophical Undertakers

· Hawking and Mlodinow open The Grand Design with a series of profound philosophical questions: What is the nature of reality? Where did all this come from? Did the universe need a creator? Then they say this: Traditionally these are questions for philosophy, but philosophy is dead. Philosophy has not kept up with modern developments in science, particularly physics. Scientists have become the bearers of the torch of discovery in our quest for knowledge. (p. 5) [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p191.]

· Two scientists who have, to all appearances, little acquaintance with philosophy are prepared to pronounce an entire discipline dead and to insult their own faculty colleagues in philosophy at Cal Tech and Cambridge University, many of whom, like Michael Redhead and D. H. Mellor, are eminent philosophers of science, for supposedly failing to keep up. I couldn’t help but wonder what evidence our intrepid authors have of Mr. Redhead’s laggard scholarship? What recent works in philosophy have they read that form the basis for their verdict? Alas, they do not say. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p192.]

· Notice what Dr. Craig is describing and the difference it makes in one’s evaluation of the authors’ ideas. He exposes their naïve disdain for philosophy. This attitude is to their detriment, since philosophy is unavoidable. Such an attitude also precludes any fruitful interdisciplinary discussion between science and philosophy. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p192.]

· Like their claims about the origin of the universe from “nothing” or about the Many Worlds Hypothesis to explain fine-tuning, their claims about laws of nature, the possibility of miracles, scientific determinism, and the illusion of free will are asserted with only the thinnest of justification and little understanding of the philosophical issues involved. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p192.]

· But Hawking and Mlodinow complain than unless one invests God with certain attributes, this answer amounts to no more than defining God as the embodiment of the laws of nature. I find this complaint perplexing. Since the classical theists they have in mind (including Descartes, whose views they misrepresent) thought that nature’s laws were freely willed by God, God could not be just the embodiment of those laws, since God could have established quite different laws. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p193.]

· What Mlodinow and Hawking are describing is the view of Spinoza, a pantheist who regarded “God” and “nature” as synonyms. Of course, classical theists regarded God as having certain attributes, which distinguished Him from nature; that is simply entailed in the answer that God established the laws. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p193.]

· Suppose one is a deist who thinks that God, having established the clockwork universe, chooses not to intervene in it? In that case, there is no “crunch” at all in answering (i) by “God” and (ii) by “No.” [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p193.]

· In any case, why answer (ii) negatively? Incredibly, Hawking and Mlodinow think that science requires it: The scientific determinism that Laplace formulated is the modern scientist’s answer to question two. It is, in fact, the basis of all modern science, and a principle that is important throughout this book. A scientific law is not a scientific law if it holds only when some supernatural being decides not to intervene. (p. 30) [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p193.]

· This argument is multiply confused. First, it is false that Laplacean determinism is the basis of modern science. Never mind the hordes of theistic scientists who affirm the reality of miracles; there are plenty of scientists, including Hawking and Mlodinow themselves (p. 72), who regard the indeterminism characteristic of quantum physics as ontic, not merely epistemic. [That is to say, real, not just a matter of our limited knowledge. It is an unresolved debate whether the indeterminacy characterizing quantum physics is just a matter of our ignorance or is a mind-independent reality. For example, do sub-atomic particles really lack a precise location at a specific time, or is it just that we cannot simultaneously measure a particle’s precise location and motion? Many, if not most, scientists take quantum indeterminacy to be ontic, not merely epistemic, in which case Laplace’s boast noted above falls to the ground.] [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p193, 194.]

· Perhaps what Hawking and Mlodinow really mean to say is that science must presuppose naturalism in order to be a viable enterprise. But in that case, they have failed to distinguish methodological naturalism from metaphysical naturalism. [Metaphysical naturalism is the view that no supernatural entities exist. Usually, this is taken to imply that nothing other than space-time and its contents exists. Methodological naturalism makes no such claim. It holds that science only seeks for natural explanations of natural phenomena. There may be supernatural entities, but they’re not the concern of science.] [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p194.]

· Their argument at best would show that science is methodologically committed to entertaining only hypotheses positing natural causes; but that would do nothing to justify a negative answer to (ii), that there are no miracles. And even the question of science’s commitment to methodological naturalism is not itself a scientific question but a philosophical question about the nature of science. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p195.]

· Hawking and Mlodinow plunge into still deeper philosophical waters when they proceed to argue that because people live in the universe and interact with other objects in it, “scientific determinism must hold for people as well” (p. 30). Therefore, “we are no more than biological machines and . . . free will is just an illusion” (p. 32). [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p195.]

· Hawking and Mlodinow ask, “If we have free will, where in the evolutionary tree did it develop?” If this is supposed to be an argument, there are at least two things wrong with it. First, my having free will does not depend upon my being able to specify where in the evolutionary process organisms first acquired it. Second, free will presumably arose as soon as the human brain evolved sufficient complexity to support self-conscious, rational reflection. So what’s the problem? [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p195.]

· I wonder, for example, why they think that anything they’ve said in their book is true, since, on their view, they were determined to write it. Everything they say is the product of blind physical causes, like water’s gushing from a pipe or a tree’s growing a branch. What confidence can they have that anything they have said is true—including their assertion that determinism is true? [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p196.]

· Ontological pluralism holds that there really is no right answer to many ontological questions (such as, “Do composite objects exist?”). According to the ontological pluralist there are just different ways of describing reality, and none of these is more correct or accurate than another. There literally is no fact of the matter at all in answer to these questions. So if you were to ask, “Is there such a thing as the Moon?” the ontological pluralist would say that the question has no objective answer. It’s not true that the Moon exists, and it’s not true that the Moon does not exist. There just is no fact of the matter about whether there is such a thing as the Moon. Ontological pluralism is thus a radical view that is defended by a handful of philosophers. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p196.]

· They (Hawking and Mlodinow) explain: our brains interpret the input from our sensory organs by making a model of the world. When such a model is successful at explaining events, we tend to attribute to it, and to the elements and concepts that constitute it, the quality of reality or absolute truth. But there may be different ways in which one could model the same physical situation, with each employing different fundamental elements and concepts. If two such physical theories or models accurately predict the same events, one cannot be said to be more real than the other; rather, we are free to use whichever model is most convenient. (p. 7) [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p197.]

· On this view, a model seems to be an (at least in part) unconscious way of organizing sense perceptions, which can be refined by scientific theorizing. We never come to know the way the world is; all we achieve are more or less convenient ways of organizing our perceptions. Such skepticism would be bad enough; but the situation is even worse. For these various models are not, even unbeknownst to us, more or less accurate approximations of reality. Rather there is no objective reality to which our models more or less accurately correspond. This is full-blown ontological pluralism. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p197.]

· Mlodinow and Hawking are thus extreme anti-realists. Now, they try to distinguish their view from scientific anti-realism by defining the latter as the view that “observation and experiment are meaningful but that theories are no more than useful instruments that do not embody any deeper truths underlying the observed phenomena” (p. 44). [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p197.]

· Hawking and Mlodinow are more anti-realist than the positivists, for they not only deny that theoretical statements express objective truths about the world, but they deny this of observation statements as well, since even observation is model-dependent. Again, what they’re denying is not just knowledge of the way the world is, but that there even is an objective world to be known. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p197.]

· All that Mlodinow and Hawking have to offer is the fact that if we were, say, inhabitants of a virtual reality controlled by alien beings, then there would be no way for us to tell that we were in the simulated world and so would have no reason to doubt its reality (p. 42). The trouble with this sort of argument is that it does not exclude the possibility that we have in such a case two competing theories of the world, one the aliens’ and one ours, and one of the theories is true and one false, even if we cannot tell which is which. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p198.]

· Mlodinow and Hawking, not content with ontological pluralism, really go off the deep end when they assert, “There is no model-independent test of reality. It follows that a wellconstructed model creates a reality of its own” (p. 172). This is an assertion of ontological relativity, the view that reality itself is different for persons having different models. If you are Fred Hoyle, the universe really has existed eternally in a steady state; but if you are Stephen Hawking, the universe really began with a big bang. If you are the ancient physician Galen, blood really does not circulate through the human body, but if you are William Harvey, it does! [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p198.]

· The answer to your question, Matthew—“how can physicists make these statements?”—was given long ago by Albert Einstein, when he remarked, “The man of science is a poor philosopher.” Hawking and Mlodinow’s book bears witness to Einstein’s sagacity. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p199.]

On Whether the Universe Must Have a Material Cause

· Let me begin by affirming that Christian theology is committed to creatio ex nihilo, that is to say, the doctrine that God created the universe without any material cause. God is the efficient cause that produced the universe, and there was no material cause. He, Himself, created the matter and energy. When we say that the matter and energy were created out of nothing, we mean merely that, although created, they were not created out of anything. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p201.]

· For that reason, something’s coming into being spontaneously from nothing is metaphysically impossible. For, as you say, non-being has no potentialities, no powers, no properties—it is not anything. That’s why being comes only from being. Ex nihilo nihil fit—out of nothing, nothing comes. So if something has an absolute beginning of existence, there must exist an actual being which produces the thing in existence. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p201.]

· The question, then, is whether there is a conflict between the principle Ex nihilo nihil fit and creatio ex nihilo. Clearly not! For in creatio ex nihilo there is an efficient cause of the effect, whereas the principle Ex nihilo nihil fit concerns something’s beginning to be in the absence of any sort of cause. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p201.]

· But, as Thomas Aquinas pointed out, in creatio ex nihilo the potentiality of the universe lay in the power of God to create it. Since God has the power to create the universe, then even in the state of affairs of God’s existing alone, there is the potential for a universe to exist. That potential resides, not in some non-existent object or in nothing, but in God Himself and His ability to cause the universe. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p201, 202.]

· This solution is very different from the panentheistic solution you mention and rightly reject, that the universe is made out of God’s own being. Rather, the idea is that God has causal powers and, therefore, there is a potential for the universe to be actualized. This account underlines the fact that creatio ex nihilo is not a type of change. For in creation there is no enduring subject that goes from non-being into being. It is an absolute beginning of existence. It is not as though there were something with a passive potentiality to be actualized and God acts on that potentiality to actualize it. Rather the potentiality lies wholly in God’s power to create. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p202.]

Must the Cause of the Universe Be Personal?

· What do i mean by “eternal” in the argument from the principle of determination? In a word, permanent. Something is eternal if it exists permanently, or without beginning or end. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p205.]

· There seems to be only one way out of this dilemma, and that is to say that the cause of the universe’s beginning is a personal agent who freely chooses to create a universe in time. Philosophers call this type of causation “agent causation,” and because the agent is free, he can initiate new effects by freely bringing about conditions which were not previously present. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p206.]

· I agree that it makes no sense to ask why the universe didn’t begin at an earlier point of time. But it doesn’t follow from that that it is meaningless to ask why a universe with a beginning exists rather than an eternal universe with no beginning. Nor is it meaningless to ask how an effect with a beginning can originate from a changeless, permanent cause. That’s the real head-scratcher! I think al-Ghazali and those medieval Muslim theologians were dead-on concerning this argument for a free agent as the cause of the universe. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p206.]

· If the argument so far is correct, then we have proved that there exists an uncaused, beginningless, changeless, immaterial, timeless, spaceless, enormously powerful, indeterministic cause of the universe. Now, the question is, what is it? What entity fits this description? The answer, it seems to me, is clear: a person, an unembodied mind. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p206.]

· We can think of this conclusion as an inference to the best explanation. In inference to the best explanation, we ask ourselves, what hypothesis, if true, would provide the best explanation of the data? The hypothesis that there is a personal Creator of the universe explains wonderfully all the data. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p206, 207.]

· There are two ways to defeat such an inference to the best explanation: (i) provide an equally good explanation that does not involve the existence of a personal Creator; or (ii) provide overriding reasons to think that a personal Creator does not exist. The arguments against the coherence of an unembodied mind would be examples of strategy (ii), while our present discussion concerning an alternative explanation is an example of strategy (i). [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p207.]

· Finally, as for the suggestion that the singularity is the cause of the universe, this has the merit of at least positing some explanatory entity. But in my original response to Cyrus, I explained why the initial cosmological singularity cannot be the ultimate cause of the universe, since it is either unreal or else part of the universe and, therefore, itself in need of explanation of its coming into being. The sense in which the singularity is “timeless,” Shah, is a highly technical sense in that in the General Theory of Relativity, it is not a point in space-time. Rather it is a point on the boundary of space-time. But it is not eternal in the ordinary sense of the term; namely, it is not permanent. On the contrary, it is fleetingly evanescent. It is, therefore, temporal and began to exist and, therefore, requires a cause. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p208.]

2 God and Time

On a Framework for Thinking about God, Creation, and Time

· I argue that God, existing changelessly alone without the universe, is timeless. Time comes into existence at creation and so has a beginning and is finite in the past. God, in virtue of His real relation to the temporal world, becomes temporal at the moment of creation. So God exists timelessly without creation and temporally since the moment of creation. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p212.]

· If I am right, then there is no moment prior to creation. Rather, time begins at creation. This is the classical Christian view, as defended, for example, by Augustine. On this view, it is logically incoherent to ask, “What was God doing prior to creation?” because “prior to creation” implies a moment before creation, which the view denies. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p212.]

· Now, some theists have disagreed with the classical view. Isaac Newton, the founder of modern physics, for example, believed that time is infinite in the past and never had a beginning. For Newton absolute time just is God’s duration. Because God has always existed, time goes back and back and never had a beginning. So on Newton’s view, it makes perfect sense to ask, “What was God doing prior to creation?” [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p212.]

· One nice way of expressing God’s priority to creation is to say that God is causally but not temporally prior to the beginning of the universe. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p213.]

· The very nature of free will is the absence of causal determinants. So a free choice has the appearance of a purely spontaneous event. The man can simply freely will to stand up. Thus, you can get a temporal effect from a changeless cause, if that cause is a free agent. Now, in God’s case, God exists changelessly without the universe. Creation is a freely willed act of God that, when it occurs, brings time into being along with the universe. Thus, to say that “a finite time ago a Creator endowed with free will could have willed to bring the world into being at that moment” does not imply that there was time prior to that moment. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p213.]

· What timelessness entails is that one doesn’t do anything different, that is, that one does not change. Timelessness implies an unchanging state of being. Now, some activities don’t require change and time. For example, knowing something doesn’t require change or time. God can know all truths in that timeless state without any change. Similarly, one can have unchanging intentions. So long as one’s intentions don’t change they can be timelessly held. That’s why I said that God can exist without the universe with a timeless intention to create a world with a beginning. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p213.]

· Here we have insight into the nature of the love relationship among the three persons of the Trinity in that timeless state without creation. There exists a perfect, changeless state of mutual knowledge, will, and love among the persons of the Trinity without the creation. (The wonder of creation is that God would bother to create a world of creatures and invite them to freely enter the joy of that fellowship as adopted children!) [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p213, 214.]

· reflecting on agent causation leads me to think that in addition to that timeless intention there must also be an exercise of causal power on God’s part. That act is simultaneous with the moment of creation—indeed, it just is the act of creating—and brings God into time. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p214.]

Tenseless Time and Identity over Time

· the nature of time: the tensed view, which holds that temporal becoming is a real, objective feature of the world, and the tenseless view, which holds that all moments of time, whether past, present, or future, are equally real and existent, so that temporal becoming is an illusion of human consciousness. Philosophers are deeply divided as to which view is correct. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p219.]

· What this implies is not that the tenseless time theorist must abandon the principle of identity, since that is a necessary truth of logic, but rather that the tenseless time theorist must hold that intrinsic change is impossible and that nothing actually endures through time! These consequences are generally acknowledged by tenseless time theorists. They hold that what we call persons are just three-dimensional slices of four-dimensional space-time “worms.” The various slices are different objects, just as the different slices of a loaf of bread are. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p219.]

· I have every reason to believe that there is at least one thing that endures through intrinsic change, namely, I myself. I existed a second ago, and despite the changes which have taken place in me, I still exist now. No sane person really believes that he is not the same person who existed a minute ago. Moreover, the tenseless view is incompatible with moral responsibility, praise, and blame. The non-conscious, four-dimensional object of which I am a part cannot be regarded as a moral agent and is, therefore, not morally responsible for anything. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p219.]

3 On Atheism and Meaning in Life

Is Life Absurd without God?

· I’ve tried to analyze the absurdity of life in terms of life’s lacking ultimate meaning, value, and purpose. The word “ultimate” is important here, for obviously we can have subsidiary purposes and conditional values without God, but my claim is that ultimately nothing really matters if there is no God. It seems to me that there are two prerequisites to an ultimately meaningful, valuable, and purposeful life, namely, God and immortality, and if God does not exist, then we have neither. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p225.]

· By “meaning” I mean something like significance or importance. By “purpose” I mean a telos or goal of life. By “value” I mean objective moral values and duties. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p225.]

· “If what we do now is ultimately insignificant because it will make no difference in a million years, then what happens in a million years is also ultimately insignificant because it makes no difference to what we do now.” That doesn’t make sense because the arrow of time is from past to future. To see if what happens in a million years makes any difference, you don’t look to its impact on today but to its impact on the future, and there isn’t any in the end. So, of course, in the absence of backward causation, it makes no difference now what will happen in a million years. The point is that what happens now or in a million years makes no ultimate difference on the outcome of the universe. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p226.]

· Maybe Nagel’s claim is that it doesn’t matter that nothing matters; but that doesn’t deny my point that it doesn’t matter, that there is no ultimate meaning. I agree with him that immortality alone is not sufficient for ultimate meaning: mere prolongation of existence isn’t enough. But it is a necessary condition. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p226.]

· Here, Nagel misses my point entirely. He asserts that if we were extended throughout all space and time, that would not invest our lives with ultimate significance. But I agree with that! He’s confusing necessary with sufficient conditions. Immortality is a necessary but not a sufficient condition for ultimate meaning; we also need God, as I have argued. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p227.]

· As someone whose life has been transformed by the love of God, I, by contrast, find from the engaged perspective nothing more fulfilling than knowing Him. Obedience to His commands comes, not grudgingly, but gratefully and eagerly from a willing heart. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p228.]

· As for your final point, if you’ve read my work, you know that I never argue for God’s existence on the basis of the absurdity of life without God. I’m very explicit about this. Rather the purpose of this exercise is to arouse apathetic people from their stupor and get them to think about the importance of the question of God’s existence, to get them to be as passionate as you are! Then, perhaps, they will be interested to hear my arguments for the existence of God. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p228, 229.]

Is Unbelief Culpable?

· I find that contemporary atheists take great umbrage at the biblical claim that God holds people to be morally culpable for their unbelief. They want to maintain their unbelief in God without accepting the responsibility for it. This attitude enables them to reject God with impunity. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p230.]

· Now, we can agree that a person cannot be held morally responsible for failing to discharge a duty of which he is uninformed. So the entire question is: are people sufficiently informed to be held morally responsible for failing to believe in God? [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p230.]

· On the biblical view, people are not like innocent, lost lambs wandering helplessly without a guide. Rather they are determined rebels whose wills are set against God and who must be subdued by God’s Spirit. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p231.]

· unbelief is a choice. It is a choice to resist the force of the evidence and the drawing of God’s Holy Spirit. The unbeliever is like someone dying of a fatal disease who refuses to believe the medical evidence concerning the efficacy of a proffered cure and who rejects the testimony of his doctor to it and who, as a result, suffers the consequence of his own stubbornness. He has no one to blame but himself. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p231.]

Deism and Christian Theism

· Ayala, though an ardent Darwinian, is very candid that when biologists affirm that “evolution is a fact,” what they are talking about is common descent. But he says that “evolution,” when defined as either a reconstruction of the evolutionary tree of life or as an account of the mechanisms that explain evolutionary change, is very uncertain and a matter of ongoing study. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p232.]

· Moreover, you’re persuaded by the kalam cosmological argument for a personal Creator of the universe. This argument gives us an uncaused, beginningless, timeless, spaceless, immaterial, enormously powerful, personal Creator of the universe, who, as we may infer from the design argument above, designed the universe and the Earth to bring forth intelligent beings like ourselves. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p233.]

· Now, if such a Creator and Designer exists and has brought us into existence, doesn’t that suggest to you that He would have some purpose in mind which He would want us to know so that we might achieve the ends for which He created us? This consideration ought to make us take the claims of revealed religion, or at least the claims of the great monotheistic faiths that are consistent with the existence of such a transcendent Creator and Designer, very seriously. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p233.]

· So why don’t you do what most New Testament scholars do: set aside the theological conviction that the gospels are inspired and look at them as ordinary historical documents about the life of this remarkable man, Jesus of Nazareth? What you’ll find, Paul, is that we have more information about this relatively obscure man than we do about most major figures of antiquity! It’s really quite amazing when you think about it. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p233.]

4 On Theology and Science

Is Scientism Self-Refuting?

· Neel, your friend is confusing scientism (an epistemological thesis) with naturalism (an ontological thesis). Scientism is the view that we should believe only what can be proven scientifically. In other words, science is the sole source of knowledge and the sole arbiter of truth. Naturalism is the view that physical events have only physical causes. In other words, miracles do not happen; there are no supernatural causes. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p236.]

· what problems are there with scientism? There are two that are especially significant. First, scientism is too restrictive a theory of knowledge. It would, if adopted, compel us to abandon wide swaths of what most of us take to be fields of human knowledge. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p236.]

· And what about science itself? Science is permeated with assumptions that cannot be scientifically proven, so that an epistemology of scientism would destroy science itself. For example, the principle of induction cannot be scientifically justified. Just because A has always been succeeded by B in the past provides no warrant for inferring that the next A will be followed by B. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p236.]

· Secondly, scientism is self-refuting. Scientism tells us that we should not believe any proposition that cannot be scientifically proven. But what about that very proposition itself? It cannot itself be scientifically proven. Therefore, we should not believe it. Scientism thus defeats itself. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p237.]

· methodological naturalism, that is to say, the view that in doing natural science we should assume that all physical events have only natural causes. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p237.]

· is there the possibility that a naturalistic explanation might give way to a supernaturalistic explanation. They argue that it should in the case of biological complexity. But because they are working with a conception of science outside the mainstream (namely, they reject methodological naturalism), it’s highly unlikely that their view will ever become the paradigmatic view of science, no matter what the evidence. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p238.]

On Evolutionary Theory and Theism

· How could anyone say on the basis of scientific evidence that the whole scheme was not set up by a provident God to arrive at homo sapiens on planet Earth? How could a scientist know that God did not supernaturally intervene to cause the crucial mutations that led to important evolutionary transitions, for example, the reptile to bird transition? Indeed, given divine middle knowledge, not even such supernatural interventions are necessary, for God could have known that were certain initial conditions in place, then, given the laws of nature, certain life forms would evolve through random mutation and natural selection, and so He put such laws and initial conditions in place. Obviously, science is in no position whatsoever to say justifiably that the evolutionary process was not under the providence of a God endowed with middle knowledge who determined to create biological complexity by such means. So if the evolutionary biologist were using words like “undirected” and “purposeless” in the sense that the theist is using those words, evolutionary theory would be philosophy, not science (which is precisely what some theists allege). [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p239, 240.]

· According to Ayala, when the evolutionary biologist says that the mutations that lead to evolutionary development are random, the meaning of the word “random” is not “occurring by chance.” Rather it means “irrespective of their usefulness to the organism.” [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p240.]

· If we take “random” to mean “irrespective of usefulness to the organism,” then randomness is not incompatible with direction or purpose. For example, suppose that God in His providence causes a mutation to occur in an organism, not for the benefit of the organism, but for some other reason (say, because it will produce easy prey for other organisms that He wants to flourish or even because it will eventually produce a fossil that I will someday find, which stimulates my interest in paleontology, so that I embark upon the career God had in mind for me). In such a case, the mutation is both purposeful and random. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p240.]

· In a recent report from the National Center for Science Education, which self-advertises as “the premier institution dedicated to keeping evolution in the science classroom and creationism out,” Daryl Domning writes: In truth, many (perhaps most!) evolutionists are theists of one sort or another. Their views are as sincerely and validly held as those of the atheists and have as much (perhaps more!) claim to be representative of evolutionist thinking. Atheists have every right to believe that theists are woefully misguided in failing to see the obsolescence of religion after Darwin; but that is their philosophical opinion, not an infallibly proven proposition of science or logic. [Daryl P. Domning, “Winning Their Hearts and Minds: Who Should Speak for Evolution?” Reports of the National Center for Science Education 29:2 (March-April 2009), accessed online: http://bit.ly/Domning.] [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p241.]

· As an anthropological dualist who thinks that human beings are body/soul composites, I think that a hominid animal, however advanced, which lacks a human soul is not a human being. So it really doesn’t matter whether or not there was a sharp dividing line biologically between pre-human hominids and human beings. In any case, anthropologists to my knowledge have not been able to come to any sort of consensus on the tree of human ancestry, so that all the hominids you mention may simply be dead ends on the tree of primate evolution which never led to man. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p242.]

· Were Neanderthals truly human? God knows! I don’t need to know exactly when humans emerged in the evolutionary process in order to maintain that in God’s providence a first human being did arrive on the scene. So while your question poses an intriguing puzzle, I don’t see that a theist needs to be able to answer it in order for theism to be rational to hold. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p242.]

Who Speaks for Science?

· that insofar as a person claims that the evidence of evolutionary biology has shown that the evolutionary process, based as it is on genetic mutations and natural selection, is undirected, purposeless, or non-teleological, he is making a claim that hopelessly outstrips the scientific evidence and so is unjustified. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p246.]

· The fundamental question, then, is, who determines the content of a scientific theory? Who speaks for science? Now, at one level the answer to that question is easy: the expert practitioners of a theory tell us what the content of that theory is. In practice, however, things are not so easy. For scientists, being philosophically untrained, may be blind to the philosophical assumptions and ramifications of their views, so that careless statements are often made, especially by those who have a philosophical or theological agenda, that are not really part of the theory itself. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p247.]

Part 6 Questions about Issues of Christian Practice

1 On Social-Moral Issues

Do We Live in a Postmodern Society?

· Most people don’t for a minute think that there are no objective standards of truth, rationality, and logic. As I said in the article, a postmodern culture is an impossibility; it would be utterly unlivable. Nobody is a postmodernist when it comes to reading the labels on a medicine bottle versus a box of rat poison. (If you’ve got a headache, you better believe that texts have objective meaning!) [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p337.]

· The first half of the twentieth century was dominated by a philosophy of meaning called verificationism. On this view anything that cannot, in principle, be verified through the five senses, that is, through science, is meaningless. Since religious and ethical statements cannot be so verified, it follows that they have no factual content whatsoever. They are merely expressions of personal taste and emotions. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p337.]

· Christians (or Muslims) who claim that their religious view is the objective truth and that those who disagree with them are wrong will be perceived as closed-minded and dogmatic bigots, on a par with someone who says, “Vanilla tastes better than chocolate, and anyone who thinks otherwise is wrong.” [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p338.]

· Look at the poignant words of Bertrand Russell penned in 1903: … even more purposeless, more void of meaning, is the world which Science presents for our belief. Amid such a world, if anywhere, our ideals henceforward must find a home. That Man is the product of causes which had no prevision of the end they were achieving; that his origin, his growth, his hopes and fears, his loves and his beliefs, are but the outcome of accidental collocations of atoms; that no fire, no heroism, no intensity of thought and feeling, can preserve an individual life beyond the grave; that all the labours of the ages, all the devotion, all the inspiration, all the noonday brightness of human genius, are destined to extinction in the vast death of the solar system, and that the whole temple of Man’s achievement must inevitably be buried beneath the debris of a universe in ruins—all these things, if not quite beyond dispute, are yet so nearly certain, that no philosophy which rejects them can hope to stand. Only within the scaffolding of these truths, only on the firm foundation of unyielding despair, can the soul’s habitation henceforth be safely built. [Bertrand Russell, “A Free Man’s Worship,” in Why I Am Not a Christian (New York: Simon & Schuster, 1967), 106–7.] [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p338, 339.]

· All of this is important because an effective response to our culture requires an accurate diagnosis of that culture. [William Lane Craig and Joseph E. Gorra: A Reasonable Response (Answers to Tough Questions on God Christianity and The Bible), Moody Publishers 2013, p339.]

الحمد لله الذي بنعمته تتمّ الصَّالِحات

بسم الله الرحمن الرحيم

كتاب: ما لا تعرفه عن المسيحية

حقائق مفقودة في عُمق الإيمان المسيحي

كلمة أقولها شهادة للحق: لعل كتاب ما لا تعرفه عن المسيحية, حقائق مفقودة في عُمق الإيمان المسيحيلأخي الحبيب أبي رائد محمد عنان رحمه الله هو أفضل وأدقّ وأوثق المؤلَّفات الإسلامية التي كُتبت في نقد الدِّيانة المسيحية (هذا بحسب علمي واطِّلاعي على الكتابات المطبوعة في مجال مقارنة الأديان والحوار الإسلامي المسيحي), ناهيك عن المادة العلمية الغزيرة والمُميَّزة, والتي تدل على مدى عُمق البحث في المسائل المطروحة في الكتاب, فإن هذا الكتاب الرائع هو أفضل كتاب رأيته من ناحية جودة الطِّباعة والتَّنسيق وحُسن العرض, فالكتاب مُلوَّن جميل, يحتوي على صورٍ كثيرة متنوعة لأهم الشخصيات والمراجع المسيحية المُقتبس منها في الكتاب, هذه الطِّباعة غير المسبوقة تجعل قراءة الكتاب مُتعة لا تنتهي في النِّهاية: لا غِنى عن هذا الكتاب لكل طالب علم مُبتدئ في مجال الحوار الإسلامي المسيحي, ومن لم يقرأ هذا الكتاب فقد خسر خسارة علمية كبيرة. تستطيعون الحصول على هذا الكتاب من المكتبة الإسلامية بدرب الأتراك, خلف الجامع الأزهر, وأيضاً من المكتبة العصري للنشر والتوزيع بشارع البيطار, خلف الجامع الأزهر, تيليفون: 01114226404

غلاف الكتاب

فهرس الكتاب

بسم الله الرحمن الرحيم

أساسيات نقد المسيحية والعهد الجديد

العبد الفقير إلى الله أبو المنتصر شاهين الملقب بـ التاعب

رابط إمتحان أساسيات نقد المسيحية والعهد الجديد

أولاً: تحميل ملفات المادة العلمية المكتوبة

الملف الأول: تاريخ المسيحية والعهد الجديد (PDF) (DOC)

الملف الثاني: نصوص كتابية ضد المسيحية (PDF) (DOC)

ثانياً: المحاضرات الصوتية والدورات

المحاضرات الرئيسية

مدخل إلى المسيحية وقراءة في رسائل بولس (المحاضرات من 1 إلى 14 فقط)

الاستعداد لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

محاضرات أخرى إضافية

شرح كتاب تحريف أقوال يسوع (محاضرات المقدمة والفصل الأول فقط)

الاستعداد لمعرض القاهرة الدولي للكتاب دورة مختصرة (محاضرات التنصير فقط)

عصير كتاب: عصر المجامع

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

بسم الله الرحمن الرحيم

الَّذِي تَعَلَّمْتُهُ مِنْ مُقَارَنَةِ الأدْيانِ

العبد الفقير إلى الله أبو المنتصر شاهين الملقب بـ التاعب

للتحميل: (PDF)

الذي تعلمته في جُملةٍ واحدة: أفضلية الإسلام على جميع الأديان الأخرى

المُحاضرة في محاور:

· الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة:

o كيف كان الصحابة يُدركون مدى عظمة نعمة الإسلام

§ موقف الصحابة في المسجد

§ موقف جعفر بن أبي طالب أمام ملك الحبشة

· التَّوحيد الإسلامي والكُفر المسيحي:

o لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم

o لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة

o وقالت النصارى المسيح ابن الله

· هيمنة القرآن الكريم على جميع الكتب السابقة:

o صفات القرآن الكريم الخاصة: {بل هو آيات بيِّنات في صدور الذين أوتوا العلم}

o تاريخ انتقال النص القرآني كتابةً وشفاهةًَ مُقارنة بما حد لأسفار الكتاب المُقدَّس

o صدق ما أخبرنا به اللهُ عز وجل بخصوص تحريف الكُتُب السابقة

· كمال الشريعة الإسلامية:

o الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً

o كمال التَّشريع الإسلامي في العبادات والمُعاملات

الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة

موقف الصَّحابة في المسجد:

صحيح مُسلم 7032 – عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ, قَالَ: خَرَجَ مُعَاوِيَةُ عَلَى حَلْقَةٍ فِي الْمَسْجِدِ فَقَالَ: “مَا أَجْلَسَكُمْ“. قَالُوا: “جَلَسْنَا نَذْكُرُ اللَّهَ“. قَالَ: “آللَّهِ مَا أَجْلَسَكُمْ إِلاَّ ذَاكَ؟“, قَالُوا: “وَاللَّهِ مَا أَجْلَسَنَا إِلاَّ ذَاكَ“. قَالَ: أَمَا إِنِّي لَمْ أَسْتَحْلِفْكُمْ تُهْمَةً لَكُمْ, وَمَا كَانَ أَحَدٌ بِمَنْزِلَتِي مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلمأَقَلَّ عَنْهُ حَدِيثًا مِنِّي, وَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلمخَرَجَ عَلَى حَلْقَةٍ مِنْ أَصْحَابِهِ, فَقَالَ: « مَا أَجْلَسَكُمْ ». قَالُوا: جَلَسْنَا نَذْكُرُ اللَّهَ وَنَحْمَدُهُ عَلَى مَا هَدَانَا لِلإِسْلاَمِ وَمَنَّ بِهِ عَلَيْنَا. قَالَ « آللَّهِ مَا أَجْلَسَكُمْ إِلاَّ ذَاكَ؟ ». قَالُوا: وَاللَّهِ مَا أَجْلَسَنَا إِلاَّ ذَاكَ. قَالَ « أَمَا إِنِّي لَمْ أَسْتَحْلِفْكُمْ تُهْمَةً لَكُمْ, وَلَكِنَّهُ أَتَانِي جِبْرِيلُ فَأَخْبَرَنِي أَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُبَاهِى بِكُمُ الْمَلاَئِكَةَ ».

المُستفاد من هذا الحديث:

· الاتِّباع المُطابق لما فعله نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

· إدراك مدى عظمة نعمة الهادية إلى الإسلام العظيم

· مجالس الذكر لها فضل عظيم

موقف جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه أمام ملك الحبشة:

مُسند أحمد 23161- عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ ابْنَةِ أَبِى أُمَيَّةَ بْنِ الْمُغِيرَةِ زَوْجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم– (…) قَالَتْ: ثُمَّ أَرْسَلَ (النجاشي) إِلَى أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلمفَدَعَاهُمْ, فَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولُهُ اجْتَمَعُوا ثُمَّ قَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: مَا تَقُولُونَ لِلرَّجُلِ إِذَا جِئْتُمُوهُ؟ قَالُوا: نَقُولُ: وَاللَّهِ مَا عَلِمْنَا وَمَا أَمَرَنَا بِهِ نَبِيُّنَا صلى الله عليه وسلمكَائِنٌ فِي ذَلِكَ مَا هُوَ كَائِنٌ. فَلَمَّا جَاءُوهُ وَقَدْ دَعَا النَّجَاشِيُّ أَسَاقِفَتَهُ؛ فَنَشَرُوا مَصَاحِفَهُمْ حَوْلَهُ فَسَأَلَهُمْ فَقَالَ: مَا هَذَا الدِّينُ الَّذِى فَارَقْتُمْ فِيهِ قَوْمَكُمْ وَلَمْ تَدْخُلُوا فِي دِينِي وَلاَ فِي دِينِ أَحَدٍ مِنْ هَذِهِ الأُمَمِ؟

قَالَتْ: فَكَانَ الَّذِى كَلَّمَهُ جَعْفَرُ بْنُ أَبِى طَالِبٍ فَقَالَ لَهُ: أَيُّهَا الْمَلِكُ, كُنَّا قَوْماً أَهْلَ جَاهِلِيَّةٍ؛ نَعْبُدُ الأَصْنَامَ, وَنَأْكُلُ الْمَيْتَةَ, وَنَأْتِي الْفَوَاحِشَ, وَنَقْطَعُ الأَرْحَامَ, وَنُسِيءُ الْجِوَارَ, يَأْكُلُ الْقَوِىُّ مِنَّا الضَّعِيفَ, فَكُنَّا عَلَى ذَلِكَ حَتَّى بَعَثَ اللَّهُ إِلَيْنَا رَسُولاً مِنَّا, نَعْرِفُ نَسَبَهُ وَصِدْقَهُ وَأَمَانَتَهُ وَعَفَافَهُ, فَدَعَانَا إِلَى اللَّهِ تَعَالَى؛ لِنُوَحِّدَهُ, وَنَعْبُدَهُ, وَنَخْلَعَ مَا كُنَّا نَعْبُدُ نَحْنُ وَآبَاؤنَا مِنْ دُونِهِ مِنَ الْحِجَارَةِ وَالأَوْثَانِ, وَأَمَرَ بِصِدْقِ الْحَدِيثِ, وَأَدَاءِ الأَمَانَةِ, وَصِلَةِ الرَّحِمِ, وَحُسْنِ الْجِوَارِ, وَالْكَفِّ عَنِ الْمَحَارِمِ وَالدِّمَاءِ, وَنَهَانَا عَنِ الْفَوَاحِشِ, وَقَوْلِ الزُّورِ, وَأَكْلِ مَالِ الْيَتِيمِ, وَقَذْفِ الْمُحْصَنَةِ, وَأَمَرَنَا أَنْ نَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ لاَ نُشْرِكُ بِهِ شَيْئاً, وَأَمَرَنَا بِالصَّلاَةِ وَالزَّكَاةِ وَالصِّيَامِ قَالَ: فَعَدَّدَ عَلَيْهِ أُمُورَ الإِسْلاَمِ ؛ فَصَدَّقْنَاهُ, وَآمَنَّا بِهِ, وَاتَّبَعْنَاهُ عَلَى مَا جَاءَ بِهِ, فَعَبَدْنَا اللَّهَ وَحْدَهُ؛ فَلَمْ نُشْرِكْ بِهِ شَيْئاً, وَحَرَّمْنَا مَا حَرَّمَ عَلَيْنَا, وَأَحْلَلْنَا مَا أَحَلَّ لَنَا؛ فَعَدَا عَلَيْنَا قَوْمُنَا؛ فَعَذَّبُونَا؛ فَفَتَنُونَا عَنْ دِينِنَا لِيَرُدُّونَا إِلَى عِبَادَةِ الأَوْثَانِ مِنْ عِبَادَةِ اللَّهِ, وَأَنْ نَسْتَحِلَّ مَا كُنَّا نَسْتَحِلُّ مِنَ الْخَبَائِثِ, وَلَمَّا قَهَرُونَا, وَظَلَمُونَا, وَشَقُّوا عَلَيْنَا, وَحَالُوا بَيْنَنَا وَبَيْنَ دِينِنَا؛ خَرَجْنَا إِلَى بَلَدِكَ, وَاخْتَرْنَاكَ عَلَى مَنْ سِوَاكَ, وَرَغِبْنَا فِي جِوَارِكَ, وَرَجَوْنَا أَنْ لاَ نُظْلَمَ عِنْدِكَ أَيُّهَا الْمَلِكُ.

قَالَتْ: فَقَالَ لَهُ النَّجَاشِيُّ: هَلْ مَعَكَ مِمَّا جَاءَ بِهِ عَنِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ؟ قَالَتْ: فَقَالَ لَهُ جَعْفَرٌ: نَعَمْ. فَقَالَ لَهُ النَّجَاشِيُّ: فَاقْرَأْهُ عَلَىَّ. فَقَرَأَ عَلَيْهِ صَدْراً مِنْ (ك هـ ي ع ص). قَالَتْ: فَبَكَى وَاللَّهِ النَّجَاشِيُّ حَتَّى أَخْضَلَ لِحْيَتَهُ, وَبَكَتْ أَسَاقِفَتُهُ حَتَّى أَخْضَلُوا مَصَاحِفَهُمْ حِينَ سَمِعُوا مَا تَلاَ عَلَيْهِمْ, ثُمَّ قَالَ النَّجَاشِيُّ: إِنَّ هَذَا وَالَّذِى جَاءَ بِهِ مُوسَى لِيُخْرِجُ مِنْ مِشْكَاةٍ وَاحِدَةٍ, انْطَلِقَا, فَوَاللَّهِ لاَ أُسْلِمُهُمْ إِلَيْكُمْ أَبَداً وَلاَ أَكَادُ.

المُستفاد من هذا الحديث:

· معرفة مساوئ الجاهلية (الدِّين الآخر)

· معرفة محاسن الإسلام المُقابلة لهذه المساوئ (المُقارنة)

· معرفة الآيات القرآنية المُناسبة للموقف الدعوي

التَّوحيد الإسلامي والكُفر المسيحي

لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم:

{لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }[المائدة : 17]

{لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ } [المائدة : 72]

أثناسيوس الرسوليفي تَجَسُّد الكَلِمَة“: [اعترفت كل الخليقة أن من ظهر وتألم في الجسد لم يكن مُجرد إنسان, بل ابن الله ومُخَلِّص الجميع, فالشمس توارت, والأرض تزلزلت, والجبال تشققت, وارتعب كل البشر. جميع هذه الأمور أوضحت أن المسيح الذي على الصليب هو الله, وأن الخليقة كلها خاضعة كعبد له, وأنها شهدت برعبها لحضور سيدها, وهكذا أظهر الله الكلمة نفسه للبشر بأعماله.][[1]]

كيرلس الكبير عمود الدينفي تَعالِيم في تَجَسُّد الوَحِيد“: [إن المسيح جاع, وتعب من السفر, ونام في السفينة, ولُطم من الخدام, وجُلد من بيلاطس, وتُفل عليه من العسكر, وطُعن بالحربة في جنبه, وقَبِلَ في فمه خلاً ممزوجاً بمُرّ؛ بل وذاق الموت محتملاً الصليب وإهانات أخرى من اليهود. ونحن نرفض أن نُقسِّم عمانوئيل إلى إنسان من جهة وإلى اللوغوس من جهة أخرى, ولكننا إذ علمنا أن اللوغوس قد صار إنساناً بالحقيقة مثلنا فنحن نقر أنه هو هو بعينه إله من إله, وبحسب بشريته إنسان مثلنا مولود من امرأة, فنحن نعترف إذاً أنه من حيث أن الجسد كان له خاصة, فقد تألم هو اللوغوس المتجسد بجميع هذه الآلام, ومع ذلك فقد حفظ طبيعته الخاصة أي لاهوته في غير ألم, لأنه لم يكن إنساناً مُجَرَّداً, بل كان هو نفسه بعينه إلهاً بطبعه. وكما أن الجسد كان له خاصة, هكذا أيضاً آلام الجسد الطبيعية التي لا لوم فيها صارت له خاصة.][[2]]

لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة:

{لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }[المائدة : 73]

{يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً }[النساء : 171]

كيرلس الكبير عمود الدين في حوار حول الثالوث“: [إرمياء: لكن إن قالوا إنه لو قبلنا بوجود ثلاثة أقانيم, فإنه سيُمكن أن نفهم حينئذٍ أن الألُوهة مُثَلَّثَة(أي يوجد ثلاثة آلهة). كيرلس: بالنسبة لنا فإن الحقيقة الإلهية تُعلِّمنا أن الأمور ليست هكذا. لأننا قد تعمَّدنا باسم الآب والابن والروح القدس, وبالطبع لا نقول إننا نؤمن بثلاثة آلهة, لكن بألُوهَةٍ واحِدَةٍ مُمَجَّدَة في الثّالُوث القُدُّوس. فلماذا إذاً تتسرع مُحاولاً أن تُخضع تلك الأمور التي تفوق العقل لأفكار بشرية, تلك الأمور التي اعتقد أنه يجب أن يُنظر إليها فقط بالإيمان الخالي من كل شك ؟ لأن التساؤل عن ماهية الثالوث وعن طبيعة الألوهة هو أمر غير لائق بالمرة ويدل على عدم التقوى. وعلى عكس ذلك فإن التقوى هي أن نرغب في أن نُفكِّر بطريقة سليمة كيف أننا نسجد للثالوث القدوس الإله الواحد.][[3]]

وقالت النصارى المسيح ابن الله:

{وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ }[التوبة : 30]

{قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *اللَّهُ الصَّمَدُ *لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ *وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ }[الإخلاص]

{قَالُواْ اتَّخَذَ اللّهُ وَلَداً سُبْحَانَهُ هُوَ الْغَنِيُّ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ إِنْ عِندَكُم مِّن سُلْطَانٍ بِهَـذَا أَتقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ *قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ *مَتَاعٌ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِيقُهُمُ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ }[يونس 68-69]

قانون الإيمان المسيحي: [نؤمن برب واحد يسوع المسيح, ابن الله الوحيد, المولود من الآب قبل كل الدهور, إله من إله, نور من نور, إله حق من إله حق, مولود غير مخلوق, واحد مع الآب في الجوهر.]

هيمنة القرآن الكريم على جميع الكتب السابقة

صفات القرآن الكريم الخاصة: {بل هو آياتٌ بيِّناتٌ في صدور الذين أوتوا العلم}

{وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ *بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ }[العنكبوت]

في صحيح مُسلم: [وَأَنْزَلْتُ عَلَيْكَ كِتَابًا لاَ يَغْسِلُهُ الْمَاءُ تَقْرَؤُهُ نَائِمًا وَيَقْظَانَ.][[4]]

تاريخ انتقال النص القرآني كتابةً وشفاهةًَ: (مُقارنة بما حد لأسفار الكتاب المُقدَّس)

· التدوين في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم

· جمع ما دُوِّن في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم في عهد أبي بكر الصديق

· إنتاج نُسَخ كثيرة من المُصحف المَجمُوع وتوزيعها على الأمصار

· أقدم المصاحف مُقارنة بأقدم نُسَخ الكتاب المُقدَّس

صدق ما أخبرنا به اللهُ عز وجل: (الآيات التي تُخبر بتحريف الكُتُب السابقة)

{أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ *وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلاَ بَعْضُهُمْ إِلَىَ بَعْضٍ قَالُواْ أَتُحَدِّثُونَهُم بِمَا فَتَحَ اللّهُ عَلَيْكُمْ لِيُحَآجُّوكُم بِهِ عِندَ رَبِّكُمْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ *أَوَلاَ يَعْلَمُونَ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ *وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ *فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ }[البقرة : 75 – 79]

عَن مُعَاذ بْن جَبَلٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّهُ أَتَى الشَّامَ فَرَأَى النَّصَارَى يَسْجُدُونَ لِأَسَاقِفَتِهِمْ وَقِسِّيسِيهِمْ وَبَطَارِقَتِهِمْ، وَرَأَى الْيَهُودَ يَسْجُدُونَ لِأَحْبَارِهِمْ وَرُهْبَانِهِمْ وَرُبَّانِيهِمْ وَعُلَمَائِهِمْ وَفُقَهَائِهِمْ، فَقَالَ: لِأَيِّ شَيْءٍ تَفْعَلُونَ هَذَا؟ قَالُوا: هَذِهِ تَحِيَّةُ الْأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمُ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ. قُلْتُ: فَنَحْنُ أَحَقُّ أَنْ نَصْنَعَ بِنَبِيِّنَا، فَقَالَ نَبِيُّ اللَّهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّهُمْ كَذَبُوا عَلَى أَنْبِيَائِهِمْ كَمَا حَرَّفُوا كِتَابَهُمْ» [المُستدرك على الصحيحين 7325, مُسند أحمد 19404, المُعجم الكبير للطبراني 7294]

كمال الشريعة الإسلامية

· الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً

· كمال التَّشريع الإسلامي في العِبادات والمُعامَلات

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات


[1]أثناسيوس الرسولي: تجسد الكلمة, المركز الأرثوذكسي للدراسات الآبائية بالقاهرة, نصوص آبائية 128, الفصل 19, الفقرة 3 – صـ58, 59.

[2]رهبان دير الأنبا مقار: المسيح في حياته المقدسة بحسب تعليم القديسَين أثناسيوس الرسولي و كيرلس الكبير, دار مجلة مرقس بالقاهرة صـ39, 40.

[3]كيرلس الإسكندري: حوار حول الثالوث, الجزء الثاني, الحوار الثالث, المركز الأرثوذكسي للدراسات الآبائية, نصوص آبائية 90, طبعة ثانية مُنقحة صـ10 إلى 14.

[4]صحيح مسلم(7386), كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها, باب الصفات التي يعرف بها في الدنيا أهل الجنة وأهل النار.

بسم الله الرحمن الرحيم

مراجع مسيحية تحتوي على معلومات مُفيدة للرد على المسيحيين

العبد الفقير إلى الله أبو المُنْتَصِر شاهِين الملقب بـ التّاعِب

هذا العمل طُلِبَ مِنِّي فأردتُ نشرَه للفائدة

في مجال تحريف الكتاب المدعو مُقدس:

·الآباء بولس الفغالي وأنطوان عوكر ونعمة الله الخوري ويوسف فخري: العهد الجديد ترجمة بين السطور يوناني عربي, الجامعة الأنطونيَّة.

·الأبوان بولس الفغالي وأنطوان عوكر: العهد القديم العبري ترجمة بين السطور عبري عربي, الجامعة الأنطونيَّة.

·القس شنودة ماهر إسحق: الإنجيل المقدس حسب يوحنا (قبطي عربي), الأنبا رويس الأوفست.

·الكتاب المقدس: الترجمة العربية المشتركة من اللغات الأصلية, دار الكتاب المقدس في الشرق الأوسط.

·الكتاب المقدس: ترجمة الآباء اليسوعيين, جمعيات الكتاب المقدس في المشرق.

·الكتاب المقدس: الأسفار القانونية الثانية, مكتبة المحبة.

·كيف وصل إلينا الكتاب المقدس, جمعية الكتاب المقدس بلبنان.

·المدخل إلى الكتاب المقدس (تحليل لأسفار العهدين القديم والجديد), دار الثقافة.

·الأب جورج فلورفسكي: الكتاب المقدس والكنيسة والتقليد, منشورات النور.

·ستيفن ميلر وروبرت هوبر: تاريخ الكتاب المقدس, دار الثقافة.

·الأب اسطفان شربنتيه: دليل إلى قراءة الكتاب المقدس, دار المشرق ببيروت.

·فكرة عامة عن الكتاب المقدس, دار مجلة مرقس.

·الدكتور القس فهيم عزيز: المدخل إلى العهد الجديد, دار الثقافة.

·الأب جورج سابا: على عتبة الكتاب المقدس, منشورات المكتبة البولسية.

·عبد المسيح اسطفانوس: تقديم الكتاب المقدس(تاريخه, صحته, ترجماته), دار الكتاب المقدس.

·القس شنودة ماهر إسحق: مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية, الأنبا رويس الأوفست.

·العهد القديم كما عرفته كنيسة الإسكندرية, دار مجلة مرقس.

·صموئيل يوسف: المدخل إلى العهد القديم, دار الثقافة.

·وهيب جورجي كامل: مقدمات العهد القديم, رابطة خريجي الكلية الإكليريكية للأقباط الأرثوذكس.

·الأب اسطفان شربنتيه: دليل إلى قراءة الكتاب المقدس, دار المشرق ببيروت.

·يوسف رياض: وحي الكتاب المقدس, مكتبة الإخوة.

في مجال ألوهية المسيح عليه السلام المزعومة:

·القديس أثناسيوس الرسول: ضد الآريوسيين, المقالة الأولى, مركز القديس أنطونيوس, نصوص آبائية 64.

·القديس أثناسيوس الرسول: ضد الآريوسيين, المقالة الثانية, مركز القديس أنطونيوس, نصوص آبائية 77.

·القديس أثناسيوس الرسول: ضد الآريوسيين, المقالة الثالثة, مركز القديس أنطونيوس, نصوص آبائية 113.

·القديس يوحنا ذهبي الفم: مساوٍ للآب في الجوهر, دار النشر الأسقفية.

·القديس أثناسيوس الرسولي: تجسُّد الكلمة, مركز القديس أنطونيوس, نصوص آبائية 107.

·فاضل سيداروس: يسوع المسيح في تقليد الكنيسة, دار المشرق ببيروت.

في مجال التثليث:

·القديس كيرلس عمود الدين: حوار حول الثالوث, الجزء الأول, الحوار الأول والثاني, مركز القديس أنطونيوس, نصوص آبائية 127.

·القديس كيرلس عمود الدين: حوار حول الثالوث, الجزء الثاني, الحوار الثالث, مركز القديس أنطونيوس, نصوص آبائية 90.

·القديس كيرلس عمود الدين: حوار حول الثالوث, الجزء الثالث, الحوار الرابع, مركز القديس أنطونيوس, نصوص آبائية 133.

·توماس تورانس: الإيمان بالثالوث(الفكر اللاهوتي الكتابي للكنيسة الجامعة في القرون الأولى), مكتبة باناريون.

في مجال التاريخ المسيحي المُبكِّر:

·تادرس يعقوب ملطي: نظرة شاملة لعلم الباترولوجي في الستة قرون الأولى, كنيسة مار جرجس باسبورتنج.

·الدكتور القس حنا جرجس الخضري: تاريخ الفكر المسيحي, أربعة مُجلَّدات, دار الثقافة.

·يوسابيوس القيصري: تاريخ الكنيسة, مكتبة المحبة.

·القمص كيرلس الأنطوني: عصر المجامع, مكتبة المحبة.

·أندرو ميلر: مختصر تاريخ الكنيسة, مكتبة الإخوة.

كُتب عامة مُفيدة:

·القديس أمبروسيوس: شرح الإيمان المسيحي, الجزء الثاني, الكتب (3, 4, 5), مركز القديس أنطونيوس, نصوص آبائية 144.

·الأب سامي حلّاق: الصَّلِيب والصَّلْب قبل الميلاد وبعده, دار المشرق ببيروت.

·الدِّسْقُولِيَّة, مكتبة المحبة.

·التقليد الرسولي, مصادر طقوس الكنيسة (1/2), مكتبة مجلة مرقس.

·الدِّيدَاخِي (تعاليم الرُّسُل), مصادر طقوس الكنيسة (1/1), مكتبة مجلة مرقس.

·القديس إيرينيوس: الكِرازة الرَّسُوليَّة, مركز القديس أنطونيوس, نصوص آبائية 138.

·الأب توماس ميشال اليسوعي: مدخل إلى العقيدة المسيحية, دار المشرق ببيروت.

·دائرة المعارف الكتابية, ثمانية مُجلَّدات, دار الثقافة.

·قاموس الكتاب المقدس, دار مكتبة العائلة.

·الأنبا بيشوي: مائه سؤال وجواب في العقيدة المسيحية الأرثوذكسية, دار نوبار.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

بسم الله الرحمن الرحيم

ما زلت أبحث عن الإجابة

بقلم العبد الفقير إلى الله أبو المنتصر شاهين الملقب بـ التاعب

الحمد لله نحمده , ونستعين به ونستغفره, ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مُضِل له , ومن يضلل فلن تجد له وليّاً مرشداً, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, وصفيه من خلقه وخليله, بلَّغ الرسالة, وأدى الأمانة, ونصح الأمة, فكشف الله به الغمة, ومحى الظلمة, وجاهد في الله حق جهاده حتى آتاه اليقين, وأشهد أن عيسى ابن مريم عبد الله ورسوله, وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه.

ثم أما بعد ؛

« اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ اهْدِنِى لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِكَ إِنَّكَ تَهْدِى مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ »(صحيح مسلم-1847).

هُناك العديد من المقاطع التي تُقابلها وأنت تقرأ العهد الجديد تعطيك إيحاءً قوياً جداً بأن هذا الكتاب قد حُذف منه أجزاء كثيرة!, من أهم هذه المقاطع التي تعطيك هذا الإيحاء بشدة المقطع الخاص بمحاكمة يسوع أمام بيلاطس. هذا الموقف الغاية في الأهمية, تجد نفسك مشدوداً جداً وأنت تتابع الموقف, وإليكم نص الحوار:

إنجيل يوحنا[1] الإصحاح 18 :

33 ثُمَّ دَخَلَ بِيلاَطُسُ أَيْضًا إِلَى دَارِ الْوِلاَيَةِ وَدَعَا يَسُوعَ، وَقَالَ لَهُأنْتَ مَلِكُ الْيَهُودِ؟» 34 أَجَابَهُ يَسُوعُأَمِنْ ذَاتِكَ تَقُولُ هذَا، أَمْ آخَرُونَ قَالُوا لَكَ عَنِّي؟» 35 أَجَابَهُ بِيلاَطُسُ: «أَلَعَلِّي أَنَا يَهُودِيٌّ؟ أُمَّتُكَ وَرُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ أَسْلَمُوكَ إِلَيَّ. مَاذَا فَعَلْتَ؟» 36 أَجَابَ يَسُوعُ: «مَمْلَكَتِي لَيْسَتْ مِنْ هذَا الْعَالَمِ. لَوْ كَانَتْ مَمْلَكَتِي مِنْ هذَا الْعَالَمِ، لَكَانَ خُدَّامِي يُجَاهِدُونَ لِكَيْ لاَ أُسَلَّمَ إِلَى الْيَهُودِ. وَلكِنِ الآنَ لَيْسَتْ مَمْلَكَتِي مِنْ هُنَا». 37 فَقَالَ لَهُ بِيلاَطُسُ: «أَفَأَنْتَ إِذًا مَلِكٌ؟» أَجَابَ يَسُوعُأَنْتَ تَقُولُ: إِنِّي مَلِكٌ. لِهذَا قَدْ وُلِدْتُ أَنَا، وَلِهذَا قَدْ أَتَيْتُ إِلَى الْعَالَمِ لأَشْهَدَ لِلْحَقِّ. كُلُّ مَنْ هُوَ مِنَ الْحَقِّ يَسْمَعُ صَوْتِي». 38 قَالَ لَهُ بِيلاَطُسُمَا هُوَ الْحَقُّ؟». وَلَمَّا قَالَ هذَا خَرَجَ أَيْضًا إِلَى الْيَهُودِ وَقَالَ لَهُمْأَنَا لَسْتُ أَجِدُ فِيهِ عِلَّةً وَاحِدَةً.

عندما تصل إلى هذا السؤال الحيوي الذي ينتظر إجابته كل من يقرأ السياق وكل من كان حاضراً هذا الموقف الرهيب للأسف تُصعق عندما لا تجد إجابة للسؤال! هل ترك يسوع المسيح مثل هذه الفُرصة الذهبية لتوضيح الحق؟ أنا شخصياً لا أظن ذلك, هل هناك تفسير منطقي لعدم وجود إجابة؟ لنتجول في التفاسير العربية منها والإنجليزية لنكوّن صورةً أوضح عن الموقف.

تفسير وليم ماكدونالد[2]

من الصعب تخمين ما قصد بيلاطس بقوله: ما هو الحق؟ أكان محتارًا، أم مستهزئًا، أم مهتمًا فعلاً؟ لكن كل ما نعلم هو أن الحق المتجسد وقف قبالته، إلاّ أنه فاته التعرُّف به. والآن أسرع بيلاطس نحو اليهود معترفًا أمامهم بأنه لم يجد فيه أية علة على الإطلاق.

هنا نجد أن الأستاذ وليم يرى أن يسوع المسيح لم يكن محتاجاً لطرح إجابة على بيلاطس, حيث أنه هو نفسه الحق! ولكن سؤال يتبادر إلى الذهن, هل كان يعلم بيلاطس أن يسوع هو الحق؟ أعتقد أنه لو كان يعلم هذا لما سأل من البداية! هل كان يستهزأ بيسوع المسيح؟ يقول ألبرت بارني في تفسيره للنص أن يسوع المسيح لم يجب على السؤال لأن السؤال كان مجرد استهزاءٍ من بيلاطس:

Albert Barnes’ Notes on the Bible[3]

What is truth? – This question was probably asked in contempt, and hence Jesus did not answer it.

حتى لو كان السؤال استهزاءاً من بيلاطس أو تهكماً أو سخرية, فمنذ متى كان يترك يسوع أي شخص يواجهه بأي شيء دون أن يرد عليه؟ ألم يكن اليهود في اختبار دائم ليسوع, ورغم ذلك لم يكن يدعهم دون رد أو إجابة فلماذا ترك الإجابة في هذا الموقف؟. على العموم رأيي أن يسوع لم يكن محتاجاً للإجابة لأنه هو الحق نفسه يقول بنيامين بنكرتن أيضاً في تفسيره:

تفسير بنيامين بنكرتن[4]

قال لهُ بيلاطس: ما هو الحق. فلم يكن هو من الحق أكثر من رؤساء الكهنة وإلاَّ فلم يكن قد سأل سؤالاً كهذا. غير أنهُ كان فيلسوفًا مُدَّعيًا بالحكمة وأما هم فمنافقون يتعصبون بالدين ويتظاهرون بالتقوى بدون قوًّة. فالعداوة الشديدة للحق دائمًا تظهر في مثلهم. كان الجواب لسؤال بيلاطس واقفًا أمامهُ بذات المسيح لأنهُ هو الحق والحياة الأبدية أيضًا ولكنهُ لم يكن معروفًا عند حكماء هذا الدهر وعلماءهِ (انظر كورنثوس الأولى 26:1-31؛ 6:2-16). حقًّا نملُّ من مطالعة شرور البشر ومقاومتهم لنور الله.

أن تكون إجابة السؤال (ما هو الحق؟) يسوع المسيح نفسه إجابة غير مقبولة, نستطيع معرفة أن يسوع لم يكن يقصد نفسه بالإجابة من خلال كلامه هو عندما وضح قائلاً (وَلِهذَا قَدْ أَتَيْتُ إِلَى الْعَالَمِ لأَشْهَدَ لِلْحَقِّ) فهل يشهد يسوع لنفسه؟ الإجابة على لسان يسوع في إنجيل يوحنا:

Joh 5:31 «إن كنت أشهد لنفسي فشهادتي ليست حقا.

طبعاً قد يأتي أي شخص مسيحي بالعدد الآخر المتناقض مع هذا العدد:

Joh 8:14 أجاب يسوع: «وإن كنت أشهد لنفسي فشهادتي حق لأني أعلم من أين أتيت وإلى أين أذهب.

ولكن إشكالية التناقض هذه لن نتعرض لها, بل إننا سنتمسك بكلمات يسوع (وَلِهذَا قَدْ أَتَيْتُ إِلَى الْعَالَمِ لأَشْهَدَ لِلْحَقِّ) والتي تُظهر لنا أنه لا يتكلم عن نفسه بالتأكيد, لذلك سنجد أن هُناك الكثير من المفسرين تركوا رأي أن يسوع كان هو نفسه الإجابة على السؤال, وذهبوا إلى أن يسوع المسيح كان على أتم استعداد لمجاوبة السؤال, ولكن العيب كان في بيلاطس نفسه! فلم ينتظر لاستماع الإجابة من يسوع إذ قبل أن يسمع جواباً مضى! يقول بهذا الرأي العديد من المفسرين وأعتقد أن سبب قولهم هذا هو إدراكهم جيداً أن يسوع لم يكن يقصد نفسه أنه هو الحق وهو يشهد لنفسه, أيضاً أعتقد أنهم أرادوا رد أي إدعاءٍ بأن يسوع كان يكتم الحق ولم يعلنه عندما جاءته الفرصة.

تفسير هلال أمين[5]

سأل بيلاطس ما هو الحقمع أن الحق ممثلاً في شخص الرب كان واقفاً أمامه ولم يكن سؤاله مصحوباً برغبة صادقة لمعرفة الحق إذ قبل أن يسمع جواباً مضى، كان غريباً عن الحق، وكان قلبه مملوءاً بالعالم والأرضيات، أما الحق فلم يكن يهمه في شيء، كان مقتنعاً ببراءة المسيح معترفاً بذلك أنا لست أجد فيه علة واحدةومع ذلك لم يطلق سراحه.

تفسير أنطونيوس فكري[6]

لم يرفض بيلاطس كلام المسيح ولكنه لم يفهمه. ومعنى سؤال بيلاطس ما هو الحق = يحمل معنى اليأس في أن يجد إنسان الحق على الأرض، وهذا حق لأن الأرض زائلة، فكل ما هو متغير ليس بحق، أماّ الحق فيبقى للأبد (ايو19:5،20). لكن عيب بيلاطس أنه خرج دون أن يسمع إجابة السيد المسيح وكثيرين يعملون هكذا يصلون ويخرجون سريعاً دون أن يسمعوا الرد.

تفسير تادرس يعقوب ملطي[7]

قدم بيلاطس سؤالاً هامًا للغاية: “ما هو الحق؟لكنه لم ينتظر الإجابة بل خرج إلى اليهود يعلن أنه لم يجد فيه علة واحدة. ربما قدم السؤال عن اشتياقٍ حقيقيٍ لمعرفة الحق، لكن انشغاله في أعماله لم يعطه الفرصة ليتمتع بالإجابة واختبار الحق. هذا ما نفعله كثيرًا في صلواتنا حين نطلب من الله ولا ننتظر إجابته علينا.

من ضمن التفاسير الظريفة تفسير آدم كلارك, حيث أنه قد جمع بين الوجهين! السؤال كان مجرد سخرية واستهزاء من بيلاطس ولكن رغم ذلك كان يسوع على استعداد للإجابة ولكن بيلاطس لم ينتظر الإجابة لسببين, إما أنه كان يائساً من الحصول على إجابةٍ مُرضِية أو أنه كان غير مهتم أصلاً بالإجابة!

Adam Clarke’s Commentary on the Bible[8]

Pilate perhaps might have asked the question in a mocking way; and his not staying to get an answer indicated that he either despaired of getting a satisfactory one, or that he was indifferent about it.

أكرر مرة أخرى , إن كان بيلاطس لا يريد الاستماع إلى الإجابة فلماذا سأل أصلاً؟ ربما قد يكون السؤال مجرد سخرية ولكن هل يمنع أن يجيب يسوع على السؤال؟ هل سكت يسوع ولم يجب لأنه هو الحق؟ ولكن كيف يقصد نفسه؟ هو لا يشهد لنفسه بل جاء ليشهد للحق, لذلك نكرر سؤال بيلاطس ونقول ما هو الحق ؟!

بحث الكثيرون عن إجابة هذا السؤل, وفي ظل فحصي للكثير من الكتابات التاريخية والأناجيل الأبوكريفا وجدت الإجابة! لا أعلم إن كانت هذه الإجابة مُفبركة من أجل سَدّ فراغ عدم وجود إجابة من يسوع أم إنها الإجابة الحقيقية، على كلٍ؛ فهي أفضل من لا شيء.

الإجابة موجودة في إنجيل نيقوديموس المنحول[9] الذي يُقدم لنا مُحاكمة يسوع أمام بيلاطس بتفصيل كبير يطابق الكثير مما نعرفه عن المحاكمة من خلال قراءة إنجيل يوحنا, ولكن عندما سأل بيلاطس ما هو الحق نجد في هذا الإنجيل المنحول إجابة يسوع!

إنجيل نيقوديموس المنحول – الفصل الثالث – مملكتي ليست من هذا العالم[10]:

وعاد بيلاطس إلى مقرّ القضاء ونادى يسوع وحده وقال له: ” أأنتَ ملك اليهود؟فقال يسوع لبيلاطس، مجيباً: ” أمنْ عندك تقول ذلك، أم آخرون قالوه لكَ عني؟أجاب بيلاطس يسوع: ” أَلعلي أنا يهودي؟ أن أُمتك ورؤساء الكهنة أسلموك إليّ؛ فماذا فعلت؟“. أجاب يسوع: ” مملكتي ليست من هذا العالم؛ لو كانت مملكتي من هذا العالم، لقاوم خدّامي، ولما أُسلمْتُ لليهود؛ لكن مملكتي ليست هنا “. قال بيلاطس: ” أنتَ إذاً ملك؟“. فأجاب يسوع: ” أنتَ تقول ذلك، نعم، أنا ملك. لهذا وُلْدتُ ولهذا أتيتُ لأشهد للحق، وكلّ من هو في الحق سيسمع صوتي “. قال بيلاطس: ” ما هو الحق؟ “. فأجاب يسوع: الحق يأتي من السماء “. قال بيلاطس: ” ألا يوجد حق على الأرض؟ “. فقال يسوع لبيلاطس: ” أُنظُرْ كيف أن مَنْ يقولون الحق على الأرض يحاكمهم مَنْ لهم السلطان على الأرض “.

أعتقد أن الإجابة التي يقدمها لنا إنجيل نيقوديموس المنحول إجابة غير منطقية, السؤال يقول (ما هو الحق؟) وليس (من أين يأتي الحق؟) أو (من أين نعرف الحق؟). إجابة يسوع في هذا الإنجيل إجابة مُبهمة, فهو لم يجب أصلاً على السؤال ولكنه يُلمح بأنه قد أجاب على هذا السؤال من قبل وإجابة السؤال هي سبب محاكمته الآن!

في الحقيقة أنا في حيرة شديدة, هل أجاب يسوع أم لا؟ وإن كان قد أجاب على السؤال فعلاً فأين ذهبت إجابته ؟ هل كانت إجابته غير مُرضية لأصحاب العقيدة المسيحية لذلك قاموا بمحوها؟! العجيب أنك إذا أردت البحث في أقدم مخطوطات إنجيل يوحنا مثل البردية 66 والبردية 75, الرق الذي يحتوي على هذا الجزء من إنجيل يوحنا مُمَزّق تماما لا تستطيع قراءة شيء منه! تساؤلات كثيرة تدور في ذهني بخصوص هذا السؤال, حتى الإجابة التي حصلت عليها غير مُقنعة, هل كان يسوع يقصد نفسه بالحق؟ أم أن الحق شيء آخر جاء يسوع ليشهد له؟ يبدو أن المعلومات التي لدينا لا تكفي للإجابة عن السؤال ولكني مازلت أبحث عن الإجابة!

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 


[1] ترجمة الفاندايك

[9] تعريف القمص عبد المسيح بسيط بالإنجيل: يرجع نص هذا العمل المنحول إلى القرن الخامس الميلادي وأن كان هو مُستمَدّ من كتابات وتقاليد سابقة. نجده في أصله اليوناني، والسرياني، والأرمني، والقبطي، والعربي واللاتيني. ويرى تشندورف، مكتشف المخطوطة السينائية، اعتماداً على إشارات في وردت في كتبات يوستينوس وترتليانوس، أنه يرجع إلى القرن الثاني وهو زمن يكفي لانتشار الأسطورة. (من كتاب أبوكريفا العهد الجديد صـ170)

[10] الترجمة العربية من كتاب القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير – أبو كريفا العهد الجديد صـ 176 http://www.fatherbassit.com/books/thebook.rar

 

عبودية المسيح عليه السلام وخلقه في الإسلام

مادة علمية لمحاضرة بعنوان خلق المسيح عليه السلام

بقلم العبد الفقير إلى الله أبو المنتصر شاهين الملقب بـ التاعب

 

الحمد لله نحمده , ونستعين به ونستغفره , ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا , من يهده الله فلا مُضِل له , ومن يضلل فلن تجد له وليّاً مرشداً , وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمداً عبده ورسوله , وصَيفِّه من خلقه وخليله , بلَّغ الرسالة , وأدى الأمانة , ونصح الأمة , فكشف الله به الغمة , ومحى الظلمة , وجاهد في الله حق جهاده حتى آتاه اليقين , وأشهد أن عيسى ابن مريم عبد الله ورسوله , وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه .

 

ثم أما بعد ؛

 

« اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ اهْدِنِى لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِكَ إِنَّكَ تَهْدِى مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ »(صحيح مسلم-1847).

 

( وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ {42} يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ {43} ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ {44} إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ {45} وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ {46} قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ {47} وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ {48} وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ {49} وَمُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَطِيعُونِ {50} إِنَّ اللّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَـذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ {51} )[آل عمران]

 

( إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ {59} الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُن مِّن الْمُمْتَرِينَ {60} فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ {61} إِنَّ هَـذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ اللّهُ وَإِنَّ اللّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ {62} فَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِالْمُفْسِدِينَ {63} قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ {64} )[آل عمران]

 

مجموع الفتاوى – إبن تيمية ج: 17 ص: 377

سبب نزول هذه الآية كان قدوم نصارى نجران و مناظرتهم للنبى صلى الله عليه و سلم في أمر المسيح كما ذكر ذلك أهل التفسير و أهل السيرة و هو من المشهور بل من المتواتر أن نصارى نجران قدموا على النبى صلى الله عليه و سلم و دعاهم إلى المباهلة المذكورة فى سورة آل عمران فأقروا بالجزية و لم يباهلوه .

 

الدر المنثور – جلال الدين السيوطي ج: 2 ص: 227 و228

● أخرج ابن أبي حاتم عن الحسن قال أتى رسول الله راهبا نجران فقال أحدهما من أبو عيسى وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعجل حتى يأمره ربه فنزل عليه ذلك نتلوه عليك من الآيات والذكر الحكيم إلى قوله من الممترين .

● أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم من طريق العوفي عن ابن عباس « أن رهطاً من أهل نجران قدموا على النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان فيهم السيد والعاقب فقالوا له : ما شأنك تذكر صاحبنا؟ قال : من هو؟ قالوا : عيسى تزعم أنه عبدالله! قال : أجل إنه عبدالله . قالوا : فهل رأيت مثل عيسى أو أنبئت به؟ ثم خرجوا من عنده فجاءه جبريل فقال : قل لهم إذا أتوك { إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم } إلى آخر الآية » .

● أخرج ابن سعد وعبد بن حميد عن الأزرق بن قيس قال : ( جاء أسقف نجران ، والعاقب ، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرض عليهما الإسلام فقالا : قد كنا مسلمين قبلك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كذبتما مع الإسلام منكما ثلاث : قولكما اتخذ الله ولداً ، وسجودكما للصليب ، وأكلكما لحم الخنزير ، قالا : فمن أبو عيسى؟ فلم يدر ما يقول . فأنزل الله { إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم } إلى قوله { بالمفسدين } فلما نزلت هذه الآيات دعاهما رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الملاعنه فقالا : إنه ان كان نبياً فلا ينبغي لنا أن نلاعنه ، فأبيا فقالا : ما تعرض سوى هذا؟ فقال : الإسلام ، أو الجزية ، أو الحرب ، فأقروا بالجزية ) .

 

تفسير القرآن العظيم – تفسير إبن كثير

يقول تعالى: { إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ } في قدرة الله تعالى حيث خلقه من غير أب { كَمَثَلِ آدَمَ } فإن الله تعالى خلقه من غير أب ولا أم، بل { خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } فالذي خلق آدم قادر على خلق عيسى بطريق الأولى والأحرى، وإن جاز ادعاء البنوة في عيسى بكونه مخلوقا من غير أب، فجواز ذلك في آدم بالطريق الأولى، ومعلوم بالاتفاق أن ذلك باطل، فدعواها في عيسى أشد بطلانا وأظهر فسادًا. ولكن الرب، عَزّ وجل، أراد أن يظهر قدرته لخلقه، حين خَلَق آدم لا من ذكر ولا من أنثى؛ وخلق حواء من ذكر بلا أنثى، وخلق عيسى من أنثى بلا ذكر كما خلق بقية البرية من ذكر وأنثى، ولهذا قال تعالى في سورة مريم: { وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ } [ مريم : 21 ].

 

( بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ )[الأنعام : 101]

 

( وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ )[الأنبياء : 26]

 

( وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلاً إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ {57} وَقَالُوا أَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُوَ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلاً بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ {58} إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلاً لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ {59} وَلَوْ نَشَاء لَجَعَلْنَا مِنكُم مَّلَائِكَةً فِي الْأَرْضِ يَخْلُفُونَ {60} وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ {61} وَلَا يَصُدَّنَّكُمُ الشَّيْطَانُ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ {62} وَلَمَّا جَاء عِيسَى بِالْبَيِّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُم بِالْحِكْمَةِ وَلِأُبَيِّنَ لَكُم بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ {63} إِنَّ اللَّهَ هُوَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ {64} )[الزخرف]

 

( فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً {27} يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً {28} فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً {29} قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً {30} )[مريم]

 

تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان – تفسير السعدي

فحينئذ قال عيسى عليه السلام، وهو في المهد صبي: { إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا } فخاطبهم بوصفه بالعبودية، وأنه ليس فيه صفة يستحق بها أن يكون إلها، أو ابنا للإله، تعالى الله عن قول النصارى المخالفين لعيسى في قوله { إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ } ومدعون موافقته.

 

( وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً {88} لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً {89} تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً {90} أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَداً {91} وَمَا يَنبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَداً {92} إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً {93} لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً {94} وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً {95} )[مريم]

 

تفسير الطبري – جامع البيان في تأويل القرآن

( إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا ) يقول: ما جميع من في السماوات من الملائكة، وفي الأرض من البشر والإنس والجنّ .

( إِلا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا ) يقول: إلا يأتي ربه يوم القيامة عبدا له، ذليلا خاضعا، مقرًّا له بالعبودية، لا نسب بينه وبينه.

 

تفسير القرطبي

( إن كل من في السموات والارض إلا آتى الرحمن عبدا ) ” إن ” نافية بمعنى ما أي ما كل من في السموات والارض إلا وهو يأتي يوم القيامة مقرا له بالعبودية خاضعا ذليلا كما قال: ( وكل أتوه داخرين ) [ النمل: 87 ] أي صاغرين أذلاء أي الخلق كلهم عبيده فكيف يكون واحد منهم ولدا له عز وجل تعالى عما يقول الظالمون والجاحدون علوا كبيرا.

 

تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان – تفسير السعدي

{ إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ إِلا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا } أي: ذليلا منقادا، غير متعاص ولا ممتنع، الملائكة، والإنس، والجن وغيرهم، الجميع مماليك، متصرف فيهم، ليس لهم من الملك شيء، ولا من التدبير شيء، فكيف يكون له ولد، وهذا شأنه وعظمة ملكه؟”.

 

1Co 15:28  ومتى أخضع له الكل فحينئذ الابن نفسه أيضا سيخضع للذي أخضع له الكل كي يكون الله الكل في الكل.

1Co 3:23  وأما أنتم فللمسيح والمسيح لله.

1Co 11:3  ولكن أريد أن تعلموا أن رأس كل رجل هو المسيح. وأما رأس المرأة فهو الرجل. ورأس المسيح هو الله.

 

۩ الحكمة من خلق عيسى من غير أب

والحكمة من خلق عيسى من غير أب لها بُعدان أساسيان:

– المشيئة

– القدرة

فالمشيئة الإلهية المطلقة هي الحكمة الثابتة في الآيات التي بشَّر الله فيها مريم بولادة عيسى:

{قالت رب أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء} [آل عمران: 47].

ومع المشيئة تكون القدرة: {إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون} [آل عمران: 47].

فمن أهم دلائل القدرة الإلهية .. التنوع في الخلق، وفيه يقول ابن القيم:

( فتأمل كيف دل اختلاف الموجودات وثباتها، واجتماعها فيما اجتمعت فيه، وافتراقها فيما افترقت- على إله واحد .. ودلت على صفات كماله ونعوت جلاله سبحانه وتعالى ).

وللتنوع قاعدة عامة تعرف باسم «القسمة الرباعية» وهي التي أشار إليها ابن القيم في تنوع الخلق وتنوع عملهم، فيقول عن تنوع الخلق:

( ولهذا خلق سبحانه النوع الإنساني أربعة أقسام:

أحدها: لا من ذكر ولا أنثى، وهو خلق أبيهم وأصلهم آدم.

والثاني: من ذكر بلا أنثى، كخلق أمهم حواء من ضلع من أضلاع آدم، من غير أن تحمل بها أنثى، ويشتمل عليها بطن.

والثالث: خلقه من أنثى بلا ذكر، كخلق المسيح عيسى ابن مريم.

والرابع: خلق سائر النوع الإنساني من ذكر وأنثى.

وكل هذا ليدل على كمال قدرته، ونفوذ مشيئته، وكمال حكمته، وأن الأمر ليس كما يظنه أعداؤه الجاحدون له والكافرون به؛ من أن ذلك أمر طبيعي لم يزل هكذا ولا يزال، وأنه ليس للنوع أب ولا أم، وأنه ليس إلا أرحام تدفع وأرض تبلع، وطبيعة تفعل ما يُرى ويُشاهد، ولم يعلم هؤلاء الجهال الضلال أن الطبيعة قوة وصفة فقيرة إلى محلها، محتاجة إلى فاعل لها، وأنها من أدل الدلائل على وجود أمره بطبعها وخلقها، وأودعها الأجسام وجعل فيها هذه الأسرار العجيبة، فالطبيعة مخلوق من مخلوقاته، ومملوك من مماليكه وعبيده، مسخرة لأمره تعالى، منقادة لمشيئته، ودلائل الصنعة وأمارات الخلق والحدوث وشواهد الفقر والحاجة شاهدة عليها بأنها مخلوقة مصنوعة، لا تخلق ولا تفعل ولا تتصرف في ذاتها ونفسها، فضلًا عن إسناد الكائنات إليها ).

وقد أوضحت سورة النساء معنى القسمة الرباعية وعلاقتة بخلق عيسى ابن مريم، فكان الموضوع الأساسي لها هو تحديد المقتضيات الشرعية لخلق الناس رجالًا كثيرًا ونساءً ..

حيث أوضحت أول آية فيها ثلاثة أنواع من الخلق البشري ..

{ يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة } .. آدم .. الذي خُلق من غير أب وأم ..

{ وخلق منها زوجها } .. حواء .. التي خُلقت لأب من غير أم ..

{ وبث منهما رجالا كثيرا ونساء } [النساء: 1] .. جميع البشر .. المخلوقين من أب وأم ..

ليبقى عيسى المخلوق من أم من غير أب ..!!

 

qumran-between-0

qumran-between-1

 

 qumran-between-2

 

۩ مراجع للإفادة :

 

 [1] المسيح عليه السلام دراسة سلفية – الحكمة من خلق عيسى بغير أب – الشيخ رفاعي سرور – صـ52

http://www.eld3wah.net/html/3esa-derasa-salafeya/5_no-father.htm

[2] قصص الأنبياء – قصة عيسى بن مريم عبد الله ورسوله – الإمام الحافظ إبن كثير – صـ387

[3] الدر المنثور في التأويل بالمأثور – تفسير جلال الدين السيوطي – آل عمران:95

نظرة تفصيلية في العقائد المسيحية – قانون الإيمان المسيحي :

تعريف بقانون الإيمان المسيحي :

 

رتب آباء الكنيسة دستوراً وقانوناً للأيمان أخذ من آيات الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد وخاصة الإنجيل وأقرته المجامع المسكونية لكنائس العالم النيقاوى القسطنطينى والأفسسى ويؤمن به المسيحيين فى العالم كله ويقرأ فى الكنائس ويردده الأقباط خاصة فى صلوات القداسات فى الكنائس , ومما يذكر أنه يردد مرتين في قداسات الكنيسة القبطية حيث أنه يقرأ فى صلوات الأجبية ومرة أخرى أثناء القداس الإلهى ويحفظه جميع الأقباط .

هو الدستور ( القانون ) للإيمان وُضع عـلى مراحـل حسب ظهـور الهرطقات فى الزمنة القديمة واضطـرار الكنيسة للدفاع عـن إيمانها فإجتمع رأيهم على إصدار هذا القانون بحيث يعتبر من لا يؤمن به لا يعتبر مسيحياً , وقـد سُمّى بالنيقاوى القسطنطينى لأن قسمـًا منه وُضع فى المجمـع المسكونى الأول الذى انعـقد السنة الـ 325 فى نيقـية , ثم اُكمـل الجزء الأخير منه فى المجمـع المسكونى الثانى الذى انعـقد السنة الـ 381 فى القسطنطينية.

 

* نلاحظ : هذا القانون لم يراه المسيح عليه السلام , ولم يراه تلاميذ المسيح عليه السلام , حتى بولس المدعوا رسولاً لم يرى هذا القانون , فهو قانون مستحدث وضعه آباء ورهبان وقساوسة الكنيسة بعد رفع المسيح عليه السلام إلى السماء على الأقل بـ 300 سنه .

* نلاحظ : وضع قانون من الأصل شئ غريب جدا , هل الإيمان المسيحي صعب لدرجة انهم يحتاجون لوضع قانون معين لهذا الإيمان لضبط الأمور عندهم ؟ هل الكتاب المقدس بعديه القديم والجديد لا يوضح هذا الإيمان لدرجة حدوث هرطقات وخروج عن الإيمان السليم فوضعوا قانوناً ؟ ما أدرانا ان قانون الإيمان هذا هو نفس إيمان التلاميذ ؟ هل إطلع أحد التلاميذ على هذا القانون لتوثيقه وضمان انه يحتوي على الإيمان السليم ؟ وهل هناك نسبة ولو 0.01% ان يكون هناك خطأ في هذا القانون ؟ إذ أن القانون وضعه بشر فـ بالتالي قد توجد نسبة خطأ في أي عمل يقومون به , ومعنى وجود خطأ في قانون الإيمان الذي انت مُتَكِل عليه معناه انك قد حدت عن الصراط المستقيم , إذ انك قد جعلت الأحبار والرهبان والقساوسة أرباباً لك من دون الله , يضعون لك قانون إيمانك وانت تقبله وتقول ورائهم آمين .

* نلاحظ : بما ان قانون الإيمان المسيحي هذا قد وضعه بشر , وحيث ان هذا القانون لم يطلع عليه المسيح عليه السلام ولا حتى تلاميذه , وتقولون ان القانون مأخوذ من آيات الكتاب المقدس بعديه القديم والجديد وخاصة الإنجيل , فهل لو قرأ أي إنسان الكتاب المقدس , سوف يخرج بنفس قانون الإيمان بدون أى إختلافمع قانون الإيمان الحالي ؟ أم ان كل شخص يقرأ الكتاب المقدس سوف يخرج بفهم مختلف وقانون إيمان مختلف , وما هو الضامن لنا ان فهم هؤلاء القساوسة والرهبان هو الفهم الصحيح للكتاب ؟ اذ ان القانون تم وضعه بعد المسيح بمئات السنين ولم يطلع عليه أحد من تلاميذ المسيح , هذا الموضوع من أكبر أسباب الإختلافات بين طوائف المسيحية , اذ ان كل طائفة تقرأ الكتاب وتفسره كما يوافق عقيدتها الخاصة وهواها , ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

* نلاحظ : كون انك تؤمن بهذا القانون , فـ بالتالي انت تنتمي إلى طائفة مسيحية معينة , فكل طائفة مسيحية لها قانون الإيمان الخاص بها , ويختلف عن الطائفة الأخرى , الأقباط الأرثوزوكس التابعين للكنيسة المصرية لهم قانون إيمان مسيحي خاص بهم ( وهذا هو القانون الذي سوف نقوم بعرضه ) , الكاثوليك التابعين للفاتيكان لهم قانون إيمان مسيحي خاص بهم , البروتيستانت أتباع مارتن لوثر لهم قانون إيمان مسيحي خاص بهم , شهود يهوه لهم قانون إيمان مسيحي خاص بهم ( معظم طوائف المسيحية تطهد هذه الطائفة ولا يعتبروهم مسيحيين ) .. إلخ , فكل طائفة لها قانونها ثم تقول ان من لا يؤمن به لا يعتبر مسيحياً , ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

_______________________________________________________

 

أسباب وضع قانون الإيمان المسيحي :

 

آريوس وقانون الإيمان النيقاوي :

بعد ظهور آريوس الذي قال أن السيد المسيح هو خليقة ثانوية وليس واحد مع الله الآب أو معادل له ، عقد مجمع مسكوني للمباحثة في هذه القضية وهو ما يعرف بالمجمع المسكوني الأول أو مجمع نيقية، وبعد دراسة طويلة دامت أشهر وضع قانون الإيمان حتى كلمة “الذي ليس لملكه انقضاء”

 

المكدونية والتروبيك وقانون الإيمان القسطنطيني :

وبعد فترة ظهرت هرطقة ضد الروح القدس (المكدونية ـ التروبيك) وهذه الهرطقة أيضاً لم ترفض لاهوت الروح القدس بشكل كامل بل قال أحدهم أنه لا يستطيع أن يقول على الروح القدس مجرد ملاك ولا يستطيع أن يقول أن الروح القدس هو الله فقد كانوا في اختلاف فجاء النص الثاني من قانون الإيمان المعروف بـ قانون الإيمان النيقاوي القسطنطيني في المجمع المسكوني الثاني .

 

_______________________________________________________

 

بعض الإختلافات بين الطوائف في قانون الإيمان المسيحي :

 

الكاثوليك وإضافة كلمة “والابن” :

في سنة 1054 أضاف الكاثوليك كلمة “المنبثق من الآب والابن” مع العلم أنه إلى الآن يوجد قانون الإيمان بدون كلمة “والابن” في الفاتيكان منحوتة باللاتيني واليوناني وقد قام قداسة البابا يوحنا بتلاوة قانون الإيمان مرتين بدون ذكر كلمة “والابن”.

 

البروتستانت وقانون الإيمان :

لقد وافق البروتستانت على المجمعين المسكونيين الأول والثاني ويؤمنون بقانون الإيمان مثل الكاثوليك أي بإضافة كلمة “والابن”.

 

الأرثوذكس وقانون الإيمان :

يؤمن الأرثوذكس إلى الآن (خلقدونيين ولاخلقدونيين) بقانون الإيمان كما كتب في المجمعين المسكونيين الأول والثاني .

_______________________________________________________

 

نص قانون الإيمان المسيحي :

 

* نؤمن بإله واحد :

* الآب ضابط الكل , وخالق السماء والأرض , وكل ما يرى وما لا يرى  .
* وبرب واحد
يسوع المسيح , ابن الله الوحيد . المولود من الآب قبل كل الدهور , إله من إله نور من نور. إله حق من إله حق , مولود غير مخلوق , مساوي الآب في الجوهر , الذي على يده صار كل شيء , الذي من اجلنا نحن البشر , ومن اجل خلاصنا , نزل من السماء , وتجسد من الروح القدس , وولد من مريم العذراء وصار إنسانا , وصلب عوضنا في عهد بيلاطس البنطي , تألم ومات ودفن وقام في اليوم الثالث كما في الكتب , وصعد إلى السماء , وجلس على يمين الله الآب , وأيضا سيأتي بمجده العظيم , ليدين الأحياء والأموات , الذي ليس لملكه انقضاء  .
* ونؤمن ب
الروح القدس .. الرب المحيي .. المنبثق من الآب , ومع الآب والابن.. يسجد له ويمجد , الناطق بالأنبياء
* وبكنسية واحدة جامعة مقدسة رسوليه .. نقر ونعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا
* وننتظر قيامة الموتى وحياة جديدة في العالم العتيد

 

تعليقات وتساؤلات بسيطة من مجرد قراءة القانون لأول مره :

 

[ نؤمن بإله واحد ] ما إسم هذا الإله ؟

[ الآب ضابط الكل ] هل الآب ضابط للإبن والروح القدس ؟

[ ابن الله الوحيد ] هل كان هناك أبناء أخرين لله ؟

[ وكل ما يرى وما لا يرى ] هل الآب خالق الإبن والروح القدس ؟

[ وبرب واحد يسوع المسيح ] هل الآب ليس رباً ؟

[ المولود من الآب قبل كل الدهور ] كيف يكون مولود من الآب قبل كل الدهور ؟ هل كانوا الإثنين معاً قبل كل الدهور ؟ وكيف كان موجوداً قبل كل الدهور ؟ بالجسد أم كيف ؟

[ إله من إلهإله حق من إله حق ] هل هم إلهين ؟

[ مولود غير مخلوق ] كيف يكون مولود غير مخلوق ؟

[ مساوي الآب في الجوهر ] ما معنى ان يكون مساوي للآب في الجوهر ؟ وهل الروح القدس ليس مساوي للآب والإبن في الجوهر ؟

[ الذي على يده صار كل شيء ] إذا كان على يد الإبن صار كل شئ فماذا خلق الآب ؟

[ وصار إنسانا ] ماذا كان الإبن قبل ان يصير إنساناً ؟

[ وجلس على يمين الله الآب ] هل هم الآن إثنين في السماء ؟

[ ليدين الأحياء والأموات ] كيف يدين المسيح الأحياء والأموات والآب هو ضابط الكل ؟

[ الرب المحيي ] ألم يكن الإبن هو الرب الواحد ؟

[ المنبثق من الآب ] ما معنى هذا الكلام ؟ وهل نقص الآب بعد هذا الإنبثاق ؟

[ يسجد له ويمجد ] هل تسجدون لثلاثة مختلفين ؟

قانون إيمان سهل وبسيط جدا جدا وليس فيه أي صعوبات في الفهم

_______________________________________________________

 

تفنيد قانون الإيمان المسيحي وبيان بطلانه من الكتاب المقدس :

 

سوف نقوم ان شاء الله رب العالمين بتفنيد هذا القانون الباطل , وبيان انه يتناقض مع الكتاب المقدس , وسوف أقوم بإستخدام نص أو إثنين في بيان بطلان القانون ولكني لن أطيل في هذا المجال .

 

نؤمن بإله واحد

 

من هذا الإله ؟ العهد الجديد يقول ان هذا الإله هو الآب فقط . وليس هناك إله سواه , وأن الآب هو إله الإبن , والآب هو يهوه العهد القديم , وهو إله الارواح أيضاً . والأدلة على كلامي كالآتي :

Joh 17:3 وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ.

من هو هذا الإله الحقيقي الوحيد ؟ فلنرى القصة من أولها

Joh 17:1 تَكَلَّمَ يَسُوعُ بِهَذَا وَرَفَعَ عَيْنَيْهِ نَحْوَ السَّمَاءِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ قَدْ أَتَتِ السَّاعَةُ. مَجِّدِ ابْنَكَ لِيُمَجِّدَكَ ابْنُكَ أَيْضاً
Joh 17:2 إِذْ أَعْطَيْتَهُ سُلْطَاناً عَلَى كُلِّ جَسَدٍ لِيُعْطِيَ حَيَاةً أَبَدِيَّةً لِكُلِّ مَنْ أَعْطَيْتَهُ.
Joh 17:3 وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ.

الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ = الآب

يقول بولس المدعو رسولاً :

1Co 8:6 لَكِنْ لَنَا إِلَهٌ وَاحِدٌ: الآبُ الَّذِي مِنْهُ جَمِيعُ الأَشْيَاءِ وَنَحْنُ لَهُ. وَرَبٌّ وَاحِدٌ: يَسُوعُ الْمَسِيحُ الَّذِي بِهِ جَمِيعُ الأَشْيَاءِ وَنَحْنُ بِهِ.

يقول بولس المدعو رسولاً ان الآب هو إله المسيح :

Eph 1:17 كَيْ يُعْطِيَكُمْ إِلَهُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، أَبُو الْمَجْدِ، رُوحَ الْحِكْمَةِ وَالإِعْلاَنِ فِي مَعْرِفَتِهِ،

يقول المسيح عليه السلام بنفسه ان الآب هو إلهه :

Joh 20:17 قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «لاَ تَلْمِسِينِي لأَنِّي لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إِلَى أَبِي. وَلَكِنِ اذْهَبِي إِلَى إِخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ: إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلَهِي وَإِلَهِكُمْ».

Rev 3:12 مَنْ يَغْلِبُ فَسَأَجْعَلُهُ عَمُوداً فِي هَيْكَلِ إِلَهِي، وَلاَ يَعُودُ يَخْرُجُ إِلَى خَارِجٍ، وَأَكْتُبُ عَلَيْهِ اسْمَ إِلَهِي، وَاسْمَ مَدِينَةِ إِلَهِي أُورُشَلِيمَ الْجَدِيدَةِ النَّازِلَةِ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ عِنْدِ إِلَهِي، وَاسْمِي الْجَدِيدَ.

الآب هو يهوه العهد القديم :

Joh 8:54 أَجَابَ يَسُوعُ: «إِنْ كُنْتُ أُمَجِّدُ نَفْسِي فَلَيْسَ مَجْدِي شَيْئاً. أَبِي هُوَ الَّذِي يُمَجِّدُنِي الَّذِي تَقُولُونَ أَنْتُمْ إِنَّهُ إِلَهُكُمْ

الآب هو إله الارواح أيضاً :

Num 16:22 فَخَرَّا عَلى وَجْهَيْهِمَا وَقَالا: «اللهُمَّ إِلهَ أَرْوَاحِ جَمِيعِ البَشَرِ هَل يُخْطِئُ رَجُلٌ وَاحِدٌ فَتَسْخَطَ عَلى كُلِّ الجَمَاعَةِ؟»

Num 27:16 «لِيُوَكِّلِ الرَّبُّ إِلهُ أَرْوَاحِ جَمِيعِ البَشَرِ رَجُلاً عَلى الجَمَاعَةِ
 

الآب ضابط الكل , وخالق السماء والأرض , وكل ما يرى وما لا يرى

 

من الطبيعي , حيث ان الآب هو الإله الحقيقي الوحيد فهو خالق الكل وضابط الكل وخالق السماء , هذا الجزء من القانون صحيح , ولكن للأسف قد أضافوا للقانون الإبن والروح القدس , لذلك أنزل الله عز وجل في القرآن الكريم الآيه التالية :

{ لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } المائدة73
التفسير الميسر : لقد كفر من النصارى من قال: إنَّ الله مجموع ثلاثة أشياء: هي الأب, والابن, وروح القدس. أما عَلِمَ هؤلاء النصارى أنه ليس للناس سوى معبود واحد, لم يلد ولم يولد, وإن لم ينته أصحاب هذه المقالة عن افترائهم وكذبهم ليُصِيبَنَّهم عذاب مؤلم موجع بسبب كفرهم بالله.

أى ان المفروض على المسيحي ان يؤمن بأن الآب هو الإله الحقيقي الوحيد كما قال السيد المسيح ولكنه يقوم بإضافة الإبن والروح القدس للإله الحقيقي الوحيد فيكون قد جعل الإله الحقيقي الوحيد ثالث ثلاثة .ويقول الكتاب المقدس بأن المسيح عليه السلام خاضع تحت سيطرة الآب , فـ الآب يضبط الإبن هو كذلك , إذ انه هو الذي أرسله وبعثه إلى العالم :

1Co 15:28 وَمَتَى أُخْضِعَ لَهُ الْكُلُّ فَحِينَئِذٍ الِابْنُ نَفْسُهُ أَيْضاً سَيَخْضَعُ لِلَّذِي أَخْضَعَ لَهُ الْكُلَّ كَيْ يَكُونَ اللهُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ.

 

وبرب واحد يسوع المسيح

 

بولس المدعو رسولاً يقول ان الإله الذي خلق العالم وكل ما فيه هو رب السماء والأرض , وقد ثبت من قبل ان الآب هو الخالق فـ بالتالي الآب هو الرب أيضاً :

Act 17:24 الإِلَهُ الَّذِي خَلَقَ الْعَالَمَ وَكُلَّ مَا فِيهِ هَذَا إِذْ هُوَ رَبُّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لاَ يَسْكُنُ فِي هَيَاكِلَ مَصْنُوعَةٍ بِالأَيَادِي

ويقول المسيح عليه السلام ان الآب هو رب السماء والأرض :

Mat 11:25 فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ قَالَ يَسُوعُ: «أَحْمَدُكَ أَيُّهَا الآبُ رَبُّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لأَنَّكَ أَخْفَيْتَ هَذِهِ عَنِ الْحُكَمَاءِ وَالْفُهَمَاءِ وَأَعْلَنْتَهَا لِلأَطْفَالِ.
Luk 10:21 وَفِي تِلْكَ السَّاعَةِ تَهَلَّلَ يَسُوعُ بِالرُّوحِ وَقَالَ: «
أَحْمَدُكَ أَيُّهَا الآبُ رَبُّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لأَنَّكَ أَخْفَيْتَ هَذِهِ عَنِ الْحُكَمَاءِ وَالْفُهَمَاءِ وَأَعْلَنْتَهَا لِلأَطْفَالِ. نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ لأَنْ هَكَذَا صَارَتِ الْمَسَرَّةُ أَمَامَكَ».

وقد حرم المسيح عليه السلام على اليهود ان يتخذواً أرباب ( آباء ) على الأرض :

Mat 23:9 وَلاَ تَدْعُوا لَكُمْ أَباً عَلَى الأَرْضِ لأَنَّ أَبَاكُمْ وَاحِدٌ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.  

وقد دعي المسيح عليه السلام بأن رب , ولكن كلمة رب استخدمت بمعنى معلم :

Joh 1:38 فَالْتَفَتَ يَسُوعُ وَنَظَرَهُمَا يَتْبَعَانِ فَقَالَ لَهُمَا: «مَاذَا تَطْلُبَانِ؟» فَقَالاَ: «رَبِّي (الَّذِي تَفْسِيرُهُ: يَا مُعَلِّمُ) أَيْنَ تَمْكُثُ؟»
Joh 20:16 قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «يَا مَرْيَمُ!» فَالْتَفَتَتْ تِلْكَ وَقَالَتْ لَهُ:
«رَبُّونِي» الَّذِي تَفْسِيرُهُ يَا مُعَلِّمُ.

فكيف يقولون بعد كل هذا ان المسيح هو الرب الواحد ؟
 

ابن الله الوحيد

 

الكتاب المقدس يذكر أبناء كُثر للإله فما الذي يجعل المسيح عليه السلام هو إبن الله الوحيد ؟

آدم إبن الله :

Luk 3:38 بْنِ أَنُوشَ بْنِ شِيتِ بْنِ آدَمَ ابْنِ اللهِ.

سليمان إبن الله :

1Ch 17:12 هُوَ يَبْنِي لِي بَيْتاً وَأَنَا أُثَبِّتُ كُرْسِيَّهُ إِلَى الأَبَدِ.
1Ch 17:13
أَنَا أَكُونُ لَهُ أَباً وَهُوَ يَكُونُ لِيَ ابْناً, وَلاَ أَنْزِعُ رَحْمَتِي عَنْهُ كَمَا نَزَعْتُهَا عَنِ الَّذِي كَانَ قَبْلَكَ.

يعقوب ( إسرائيل ) إبن الله :

Exo 4:22 فَتَقُولُ لِفِرْعَوْنَ: هَكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ: اسْرَائِيلُ ابْنِي الْبِكْرُ.
Exo 4:23 فَقُلْتُ لَكَ:
اطْلِقِ ابْنِي لِيَعْبُدَنِي فَابَيْتَ انْ تُطْلِقَهُ. هَا انَا اقْتُلُ ابْنَكَ الْبِكْرَ».

داود إبن الله :

Psa 2:7 إِنِّي أُخْبِرُ مِنْ جِهَةِ قَضَاءِ الرَّبِّ. قَالَ لِي: [أَنْتَ ابْنِي. أَنَا الْيَوْمَ وَلَدْتُكَ.

اليهود كلهم بصفه عامة أبناء الله :

Hos 1:10 لَكِنْ يَكُونُ عَدَدُ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَرَمْلِ الْبَحْرِ الَّذِي لاَ يُكَالُ وَلاَ يُعَدُّ وَيَكُونُ عِوَضاً عَنْ أَنْ يُقَالَ لَهُمْ: لَسْتُمْ شَعْبِي يُقَالُ لَهُمْ: أَبْنَاءُ اللَّهِ الْحَيِّ.

فما الذي يميز المسيح عليه السلام عن كل هؤلاء ؟ أليس في معتقد المسيحية ان المسيح إبن الله مجازياً ؟ أم انكم تعتقدون ان كل هؤلاء أبناء الله مجازية وان المسيح عليه السلام هو ابن الله على الحقيقة ؟

 

المولود من الآب قبل كل الدهور

 

يؤمن المسيحي ان المسيح عليه السلام مولود من الآب , والولادة بالتأكيد حدث , فهناك وقت معين مهما كان هذا الوقت , قد ولد فيه المسيح من الآب , لأن هو المصدر والإبن مولود من الآب , فالبديهي ان يكون الآب موجود قبل الإبن ثم ولد منه الإبن . طبعاً المسيحي عارف الكلام ده كويس , لذلك وضعوا بعد ” مولود من الآب ” , قبل كل الدهور , فأصبح الموضوع غير عقلاني وغير منطقي ولا تستطيع تخيل الموقف أبداً , فكيف كان المسيح مولود من الآب قبل كل الدهور ؟ هل كان الآب والإبن موجودين مع بعضهم البعض قبل كل الدهور ؟ ومتى حدثت الولادة ؟ كالعادة لن تفهم شئ , آمن بالموضوع كما هو بدون فهم أو تعقل , كباقي معتقدات المسيحية .

 

إله من إله نور من نور. إله حق من إله حق

 

أثبتنا انه ليس هناك إله إلا الآب فهل أصبحوا إلهين ؟ إله حق من إله حق , أي ان المسيح إله حق مستحق للعبادة , والآب إله حق مستحق للعبادة , فهل الروح القدس أيضاً إله حق أم إله مزيف ؟ وهل نستطيع ان نعبد الإبن وحده , ثم نعبد الآب وحده ثم نعبد الروح القدس وحده ؟ المصيبة في الأمر ان المسيحي يعتبر نفسه موحد , ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

 

مولود غير مخلوق

 

الكلمة أصلاً ليس لها معنى وهو درب من دروب المستحيلات , فالمولود لابد ان يكون مخلوقاً , ومع هذا الكتاب المقدس يقول ان المسيح عليه السلام مخلوق :

Rev 3:14 وَاكْتُبْ إِلَى مَلاَكِ كَنِيسَةِ اللَّاوُدِكِيِّينَ: «هَذَا يَقُولُهُ الآمِينُ، الشَّاهِدُ الأَمِينُ الصَّادِقُ، بَدَاءَةُ خَلِيقَةِ اللهِ.
Col 1:15 اَلَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ غَيْرِ الْمَنْظُورِ،
بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ.

وأكيد هذا الخلق كان له وقت معين , فإذاً المسيح ليس موجود قبل كل الدهور .

 

مساوي الآب في الجوهر

 

ليس هناك أي دليل على هذا الكلام , وأتحدى من يأتي بأي دليل على ان المسيح مساوي للآب في أي شئ سوى الهدف والغرض , أي ان المسيح عليه السلام يريد منا ان نعبد الله وحده لا شريك له , ويريد الآب ان نعبده وحده لا شريك له ,فهم متفقين في هذا الغرض والهدف أما غير ذلك فهم مختلفين في كل شئ :

1. القدرة

Gen 17:1 وَلَمَّا كَانَ ابْرَامُ ابْنَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ سَنَةً ظَهَرَ الرَّبُّ لابْرَامَ وَقَالَ لَهُ: «انَا اللهُ الْقَدِيرُ. سِرْ امَامِي وَكُنْ كَامِلا
Joh 5:19 فَقَالَ يَسُوعُ لَهُمُ: «
الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَقْدِرُ الاِبْنُ أَنْ يَعْمَلَ مِنْ نَفْسِهِ شَيْئاً إِلاَّ مَا يَنْظُرُ الآبَ يَعْمَلُ. لأَنْ مَهْمَا عَمِلَ ذَاكَ فَهَذَا يَعْمَلُهُ الاِبْنُ كَذَلِكَ.
Joh 5:30 أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئاً. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي.

لنضع مقولة الله فى العهد القديم بجانب مقولة المسيح فى العهد الجديد ونترك المسيحيين ليحكموا بالعدل …
(الله العهد القديم)(انا الله القدير)
(المسيح العهد الجديد)(لا يقدر الابن ان يعمل من نفسهانا لا اقدر ان افعل من نفسي شيئا)

2. المشيئة

Joh 5:30 أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئاً. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي.
Joh 6:38 لأَنِّي قَدْ نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاءِ
لَيْسَ لأَعْمَلَ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الَّذِي أَرْسَلَنِي.

إذاً … للمسيح عليه السلام مشيئة … و للذى أرسله مشيئة … ولكن المسيح لا يفعل أو يعمل مشيئته هو بل يعمل مشيئة الذى أرسله الذى هو الله الآب

3. العلم

Mat 24:36 وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ وَلاَ مَلاَئِكَةُ السَّمَاوَاتِ إِلاَّ أَبِي وَحْدَهُ.
Mar 13:32 وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ
وَلاَ الاِبْنُ إلاَّ الآبُ.

أين وحدانية العلم ؟؟ الله الآب يعلم الساعة والمسيح عليه السلام لا يعلمها ؟؟ لماذا هذه التفرقة ؟؟

4. العظمة والمكانة

Joh 14:28 سَمِعْتُمْ أَنِّي قُلْتُ لَكُمْ أَنَا أَذْهَبُ ثُمَّ آتِي إِلَيْكُمْ. لَوْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي لَكُنْتُمْ تَفْرَحُونَ لأَنِّي قُلْتُ أَمْضِي إِلَى الآبِ لأَنَّ أَبِي أَعْظَمُ مِنِّي.
Joh 10:29
أَبِي الَّذِي أَعْطَانِي إِيَّاهَا هُوَ أَعْظَمُ مِنَ الْكُلِّ وَلاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَخْطَفَ مِنْ يَدِ أَبِي.

أين المساوة فى العظمة بين المسيح والله إذا كان الله أعظم من المسيح ؟؟ .. وبإعترافه هو

5. الذات أو الجوهر

Joh 5:26 لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الآبَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ كَذَلِكَ أَعْطَى الاِبْنَ أَيْضاً أَنْ تَكُونَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ

نرى ان الله الآب له حياة فى ذاته … و الله الآب صاحب السلطان و القدرة المطلقة قد سمح للإبن و اعطاه حياة فى ذاته … فكما … و كما هنا أداة تشبيه .. ان للآب حياة فى ذاته الإبن أيضاً له حياة فى ذاته … وهذا دليل ان الذاتين مختلفين و الآب هو من اعطى الإبن ان تكون له حياة فى ذاته

6. العدد

Joh 8:16 وَإِنْ كُنْتُ أَنَا أَدِينُ فَدَيْنُونَتِي حَقٌّ لأَنِّي لَسْتُ وَحْدِي بَلْ أَنَا وَالآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي.
Joh 8:17 وَأَيْضاً فِي نَامُوسِكُمْ مَكْتُوبٌ:
أَنَّ شَهَادَةَ رَجُلَيْنِ حَقٌّ.
Joh 8:18
أَنَا هُوَ الشَّاهِدُ لِنَفْسِي وَيَشْهَدُ لِي الآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي».

المسيح هنا يوضح لليهودكيف انه يدينهم في اليوم الأخير و يقول لهم ان دينونته لهم حق لأنه لن يدينهم يحده .. ولننظر جيداً هما لأن الأمر متعلق بالعدد .. و يقول انه لن يدينهم وحده بل سيكون هو والآب الذى أرسله .. وتأكيداً لليهود ان العدد سوف يكون إثنين ولن يكون واحداً … يستشهد لهم من الناموس على أن شهادة رجلين حق .. ويوضح المسيح من هما ذلك الرجلان و يقول أنه هو الرجل الأول والرجل الثانى هو الآب الذى أرسله … فكيف يكون المسيح والآب واحد فى العدد ؟

7. الماهية أو المادة

Joh 4:24 اَللَّهُ رُوحٌ. وَالَّذِينَ يَسْجُدُونَ لَهُ فَبِالرُّوحِ وَالْحَقِّ يَنْبَغِي أَنْ يَسْجُدُوا».
Luk 24:39 اُنْظُرُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ: إِنِّي أَنَا هُوَ.
جُسُّونِي وَانْظُرُوا فَإِنَّ الرُّوحَ لَيْسَ لَهُ لَحْمٌ وَعِظَامٌ كَمَا تَرَوْنَ لِي».

الله الآب روح … والمسيح عليه السلام جسم له عظام ولحم … إذاً فهم مختلفون فى الماهية أو المادة

وقد قمت بالرد على هذا الموضوع بتفصيل كبير جدا جدا في هذا الرابط

 

الذي على يده صار كل شيء

 

هذا الكلام منافي للكلام الأول الذي يقول ان الآب هو الخالق الوحيد ومنهم كما أثبتنا منذ قليل انه هو خالق المسيح نفسه , ولا توجد في الأناجيل أي نصوص على لسان المسيح عليه السلام تدل على ان المسيح خلق ولو جناح بعوضة فضلاً على ان يكون قد خلق كل شئ . والنصوص الدالة على هذا الكلام مأخوذة من كلام بولس المدعو رسولاً الذي لم يرى المسيح قط , فمن أين أتى بهذا الكلام ؟ وفي النهاية نحن نسأل من هو الخالق ؟ الآب أم الإبن ؟

في الحقيقة ان هذا المفهوم هو مفهوم وثني بحت , أذ ان الوثنيون يؤمنون ان الإله قدوس لدرجة تجعله لا يخلق بنفسه , بل انه يخلق وسيط بينه وبين خلقه , فيجعل هذا الوسيط خالقاً بدل منه , فيكون الإله هو الذي خلق الوسيط والوسيط هو الذي خلق كل شئ فيكونوا هم الإثنين خالقين , وهذا كان مفهوم بولس المدعوا رسولاً , مفهوم وثني خالص . مع ان نصوص كثيرة جدا جدا تدل على ان الآب أو يهوه العهد القديم هو الذي خلق كل شئ , التضارب واضح جدا ولكن هذا هو إيمان المسيحيين , كالعادة لا يقبل بالعقل والمنطق ولكن عليك ان تؤمن به كما هو وان تتقبله بدون نقاش او تعقل .

 

سوف نقوم بتفصيل كل الأمور التي تتعلق بعقيدة الفداء والصلب فيما بعد ان شاء الله رب العالمين

ولكننا قمنا بإثبات بطلان العقيدة ذاتها من قبل في هذا الرابط

 

الذي من اجلنا نحن البشر

 

لا شك أن المسيح عليه السلام قد جاء من أجل البشر , ولكن هل جاء من أجل كل البشر ؟ أم انه جاء من أجل بني إسرائل فقط كما يقول القرآن الكريم ؟ { وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ } آل عمران49 , يقول الكتاب المقدس في هذا الصدد :

Joh 1:11 إِلَى خَاصَّتِهِ جَاءَ وَخَاصَّتُهُ لَمْ تَقْبَلْهُ.
Mat 15:24 فَأَجَابَ: «
لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ».
حتى عندما أرسل تلاميذه , أرسلهم إلى بني إسرائيل فقط :

Mat 10:5 هَؤُلاَءِ الاِثْنَا عَشَرَ أَرْسَلَهُمْ يَسُوعُ وَأَوْصَاهُمْ قَائِلاً: «إِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا.
Mat 10:6
بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ.

فهل هذا المخلص , مخلص محلي ؟ الله المستعان

 

ومن اجل خلاصنا

 

المسيح عليه السلام قال بنفسه انه قد أتى من أجل التبشير وليس من أجل الخلاص , فهل تأخذون بكلام المسيح عليه السلام أم بعقيدتكم ؟ أم ان هناك تضارب في الكتاب ؟

Luk 4:43 فَقَالَ لَهُمْ: «إِنَّهُ يَنْبَغِي لِي أَنْ أُبَشِّرَ الْمُدُنَ الأُخَرَ أَيْضاً بِمَلَكُوتِ اللهِ لأَنِّي لِهَذَا قَدْ أُرْسِلْتُ».

 

نزل من السماء

 

هذا المفهوم كالعادة مفهوم خاطئ من المسيحيين اذ ان مفهوم ان المسيح عليه السلام قد نزل من السماء لأن الأمر ( الكلمة ) الصادر من الله عز وجل بخلق المسيح عليه السلام قد جاء من الله عز وجل , وكما نعلم ان الله عز وجل في السماء بـ إتفاق القرآن الكريم والكتاب المقدس :

{ أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ (16) أَمْ أَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ (17) } الملك

التفسير الميسر : هل أمنتم- يا كفار “مكة”- الله الذي فوق السماء أن يخسف بكم الأرض, فإذا هي تضطرب بكم حتى تهلكوا؟  هل أمنتم الله الذي فوق السماء أن يرسل عليكم ريحا ترجمكم بالحجارة الصغيرة, فستعلمون- أيها الكافرون- كيف تحذيري لكم إذا عاينتم العذاب؟ ولا ينفعكم العلم حين ذلك. وفي الآية إثبات العلو لله تعالى, كما يليق بجلاله سبحانه.

 

والكتاب المقدس يقول في هذا الأمر :

Psa 115:2 لِمَاذَا يَقُولُ الأُمَمُ: [أَيْنَ هُوَ إِلَهُهُمْ؟]
Psa 115:3
إِنَّ إِلَهَنَا فِي السَّمَاءِ. كُلَّمَا شَاءَ صَنَعَ.

 

ومن المعروف ان المسيح عليه السلام لم ينزل من السماء كما رُفع إلى السماء إذ انه من المعروف أنه قد ولد على الأرض من مريم عليها السلام , ولكن كلعادة يخطئ المسيحي في الفهم ويغالي في المسيح عليه السلام .

 

وتجسد من الروح القدس

 

طبعاً هذا هو المفهوم المسيحي لولادة المسيح عليه السلام , إذ انهم يعتقدون ان الروح القدس حل على مريم عليها السلام , وبطريقة ما وُجِد المسيح عليه السلام في رحم مريم عليها السلام , وهذا بخلاف العقيدة الإسلامية اذ ان الروح القدس عندنا هو جبريل عليه السلام وأن دور جبريل عليه السلام هو تبشير مريم عليها السلام بولادة المسيح عليه السلام , ولم يكن له دور في وجود المسيح عليه السلام بل فقط التبليغ بـ أراد الله عز وجل إخبار مريم عليها السلام به , وفي العقيدة الإسلامية المسيح قد ولد بأمر ( كلمة ) من الله عز وجل وقد فصلنا الفارق بين المسيح في الإسلام والمسيحية على هذا الرابط .

 

وولد من مريم العذراء وصار إنسانا

 

موضوع ان المسيح عليه السلام مولود من مريم عليها السلام , فليس لنا إشكال في هذا الأمر اذ ان القرآن الكريم يؤيد هذا الموضوع وهذا هو الطبيعي اذ ان مريم عليها السلام هي أم المسيح عليه السلام . ولكن يضيفون قولهم بأنه صار بشراً , أي ان المسيح عليه السلام قبل هذا الموضع لم يكن بشراً ويقصدون من هذا الموضوع التجسد , اي انه كإله أصبح بشراً في نفس الوقت , وهذه عقيدتهم في التجسد الإلهي ( God in flesh ) ويستندون في هذا الموضوع على بعض النصوص أهما الآتي :

Joh 1:1 فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللَّهَ.
Joh 1:14
وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَداً وَحَلَّ بَيْنَنَا وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ مَجْداً كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ مَمْلُوءاً نِعْمَةً وَحَقّاً.
الله ===> الكلمة ===> جسداً أو بشراً

أي ان الله قد صار أو تحول إلى بشر كما يقول قانون الإيمان وهذا منافي لما يقوله العهد القديم اذ ان الإله لا يتحول ولا يصير ولا يتغير :

Mal 3:6 لأَنِّي أَنَا الرَّبُّ لاَ أَتَغَيَّرُ فَأَنْتُمْ يَا بَنِي يَعْقُوبَ لَمْ تَفْنُوا.

وهذا الجزء من المعتقد له إرتباط وثيق بعقيدة الصلب والفداء وقد بينا بطلان التجسد وإستحالته عقلاً ونقلاً .

 

وصلب عوضنا في عهد بيلاطس البنطي , تألم ومات ودفن وقام في اليوم الثالث كما في الكتب

 

سوف نقوم بتفصيل كل الأمور التي تتعلق بعقيدة الفداء والصلب فيما بعد ان شاء الله رب العالمين . وكون إنهم أضافوا ان المسيح عليه السلام كان يعيش في عهد بيلاطس البنطي لا يهمنا كثيراً فهذه معلومة تاريخية ليس لها أي دخل بالعقيدة , والمعلوم عندنا ان المسيح عليه السلام لم يصلب ولم يقتل .

ولكننا قمنا بإثبات بطلان العقيدة ذاتها من قبل في هذا الرابط .

 

وصعد إلى السماء

 

ليس هناك خلاف على صعود المسيح عليه السلام إلى السماء , ولكن الإختلاف بيننا وبين المسيحي , هو ان المسلم يؤمن ان المسيح عليه السلام قد تم رفع إلى السماء قبل واقعة الصلب , إذ ان الله عز وجل قد رفع المسيح إنقاذا له من الصلب , ولكن المسيحي يؤمن بأن المسيح عليه السلام قد صلب ومات وقبر ودفن ولبث ثلاثة أيام وثلاثة ليالي في القبر ثم قام من الأموات ثم لبث وقت معين على الأرض , وبعد كل هذه الأحداث رفعه الله إلى السماء .

 

وجلس على يمين الله الآب

 

هذا الجزء من القانون يوضح ان هناك ذات كائنة قائمة بنفسها وهي الآب , وأن هناك ذات أخرى قائمة بنفسها وهي الإبن , والإبن جالس على يمين الآب وفي النهاية يقولون انهم واحد مع إنهم إثنين جالسين بجانب أحدهما الآخر , طبعاً الأمر غير مفهوم وغير معقول كالعادة ولكن عليك ان تؤمن بهذا الكلام حتى وإن لم تتعقله أو تفهمه كباقي معتقدات المسيحية .

 

ليدين الأحياء والأموات

 

الكتاب المقدس يعرض علينا أكثر من ديان , فلماذا اختاروا المسيح وحده ديان ؟

Mat 19:28 فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الَّذِينَ تَبِعْتُمُونِي فِي التَّجْدِيدِ مَتَى جَلَسَ ابْنُ الإِنْسَانِ عَلَى كُرْسِيِّ مَجْدِهِ تَجْلِسُونَ أَنْتُمْ أَيْضاً عَلَى اثْنَيْ عَشَرَ كُرْسِيّاً تَدِينُونَ أَسْبَاطَ إِسْرَائِيلَ الاِثْنَيْ عَشَرَ.

Luk 22:30 لِتَأْكُلُوا وَتَشْرَبُوا عَلَى مَائِدَتِي فِي مَلَكُوتِي وَتَجْلِسُوا عَلَى كَرَاسِيَّ تَدِينُونَ أَسْبَاطَ إِسْرَائِيلَ الاِثْنَيْ عَشَرَ».
1Co 6:2 أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ
الْقِدِّيسِينَ سَيَدِينُونَ الْعَالَمَ؟ فَإِنْ كَانَ الْعَالَمُ يُدَانُ بِكُمْ أَفَأَنْتُمْ غَيْرُ مُسْتَأْهِلِينَ لِلْمَحَاكِمِ الصُّغْرَى؟
1Co 6:3 أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّنَا
سَنَدِينُ مَلاَئِكَةً؟ فَبِالأَوْلَى أُمُورَ هَذِهِ الْحَيَاةِ!

وكيف يدين السيد المسيح وهو لا يعلم موعد الساعة ؟

Mat 24:36 وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ وَلاَ مَلاَئِكَةُ السَّمَاوَاتِ إِلاَّ أَبِي وَحْدَهُ.
Mar 13:32 وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ
وَلاَ الاِبْنُ إلاَّ الآبُ.

 

الذي ليس لملكه انقضاء

 

الكتاب المقدس يقول ان ملك الجميع يوم الدينونه ( القيامة ) سوف ينقضي وبما فيها ملك المسيح عليه السلام ( على حسب ما يقولون ) وان المسيح عليه السلام نفسه سوف يخضع للآب ويفقد كل سلطان له :

1Co 15:24 وَبَعْدَ ذَلِكَ النِّهَايَةُ مَتَى سَلَّمَ الْمُلْكَ لِلَّهِ الآبِ مَتَى أَبْطَلَ كُلَّ رِيَاسَةٍ وَكُلَّ سُلْطَانٍ وَكُلَّ قُوَّةٍ.
1Co 15:25 لأَنَّهُ يَجِبُ أَنْ يَمْلِكَ حَتَّى يَضَعَ جَمِيعَ الأَعْدَاءِ تَحْتَ قَدَمَيْهِ.
1Co 15:26 آخِرُ عَدُوٍّ يُبْطَلُ هُوَ الْمَوْتُ.
1Co 15:27 لأَنَّهُ أَخْضَعَ كُلَّ شَيْءٍ تَحْتَ قَدَمَيْهِ. وَلَكِنْ حِينَمَا يَقُولُ «إِنَّ كُلَّ شَيْءٍ قَدْ أُخْضِعَ» فَوَاضِحٌ أَنَّهُ غَيْرُ الَّذِي أَخْضَعَ لَهُ الْكُلَّ.
1Co 15:28 وَمَتَى أُخْضِعَ لَهُ الْكُلُّ
فَحِينَئِذٍ الِابْنُ نَفْسُهُ أَيْضاً سَيَخْضَعُ لِلَّذِي أَخْضَعَ لَهُ الْكُلَّ كَيْ يَكُونَ اللهُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ.

إله خاضع ؟ ليس له سلطان ولا قوة ولا رياسة على أحد ؟ الله المستعان .

 

ونؤمن بالروح القدس .. الرب المحيي

 

مفهوم المسيحي عن الروح القدس خاطئ تماماً , قهم يؤمنون ان الروح القدس هو روح الله , وأن الله حي بهذا الروح والعياذ بالله , أي ان الله بدون هذا الروح لن يكون حياً بعكس المفهوم الإسلامي الذي يقول بأن الله عز وجل حي بذاتي وهو واهب الحياة , ولا يحتاج للروح كي يعيش ولكنه يخلق الروح ويهبها لمن يشاء كي يعيش بها . والروح القدس في الإسلام هو جبريل عليه السلام مرسال الوحي . ويقول الكتاب المقدس ان الله هو إله الأرواح فكيف يكون الروح رب محيي ؟

Num 16:22 فَخَرَّا عَلى وَجْهَيْهِمَا وَقَالا: «اللهُمَّ إِلهَ أَرْوَاحِ جَمِيعِ البَشَرِ هَل يُخْطِئُ رَجُلٌ وَاحِدٌ فَتَسْخَطَ عَلى كُلِّ الجَمَاعَةِ؟»

Num 27:16 «لِيُوَكِّلِ الرَّبُّ إِلهُ أَرْوَاحِ جَمِيعِ البَشَرِ رَجُلاً عَلى الجَمَاعَةِ

 

المنبثق من الآب

 

هناك خلاف بين الطوائف على إنبثاق الروح القدس , هل هو منبثق من الآب فقط أم انه منبثق من الآب والإبن معاً , ولكن على كل الحال فـ الإنبثاق مثل الولادة أي أنه حدث وهذا يدل على ان الروح القدس ليس أزلياً بل انه في وقت من الأوقات لم يكن قد إنبثق بعد من الآب وهذا لا يجعله إله مع باقي الآلهة . ولا حول ولا قوة إلا بالله , إذ ان المسيحي يؤمن ان الآب إله والإبن إله والروح القدس إله ولكن ليسوا ثلاثة آلهة بل إله واحد .

 

ومع الآب والابن.. يسجد له ويمجد

 

ليس هناك أى دليل من الكتاب المقدس على انه يجب السجود للروح القدس , ولكن حيث انهم قد جعلوا الروح القدس إله فأنه كباقي الآلهة زملائة ( الآب والإبن ) يجب ان نسجد له أيضاً ولا حول ولا قوة إلا بالله .

 

وبكنسية واحدة جامعة مقدسة رسوليه

 

طبعا لكل طائفة كنيسة قائمة بذاتها , وتقول انها هي التي تملك الخلاص وأنها هي كنيسة المسيح عليه السلام وأن ما دونها هو الباطل , فهناك الكنيسة الأرثوزوكسية والكنيسة الكاثوليكية والكنيسة البروتيستانتية والكنيسة المعمدانية .. إلخ , وكل كنيسة لها المؤمنين الخاصين بها وان عضو كنيسة معينة لا يستطيع ان يمارس طقوس عبادته في الكنيسة الأخرى .

 

نقر ونعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا

 

المعمودية كانت رمز للتوبة حيث ان التائب كان يغسل نفسه في الماء وكأنه يغسل نفسه من الخطيايا والذنوب , لا يهمنا الأمر في شئ لأن الموضوع ليس عقائدي إلى حد ما , حيث ان المسلم يتوضأ كل يوم خمس مرات ونقول ” اللهم اخسلنا من الخطيا بالماء والثلج والبرد ” ولكن الفارق مع المسيحي انه يعتمد بالماء مره واحد في حياته , ويؤمنون بانه من لا يعتمد لن يدخل الجنة .

 

وننتظر قيامة الموتى وحياة جديدة في العالم العتيد

 

لا خلاف على هذا الأمر .

_______________________________________________________

 

أحب أن أنقل لكم نقاط في الإيمان المسيحي , منقول من موقع تبشيري تحت عنوان / المسيحية في سطور :

فقط اقرأ هل تقبل مثل هذا الإيمان أم لا ؟

 

يبدأ الأول بالقول ان الإيمان هو إيمان كنسي , لا جايب سيرة الكتاب المقدس ولا حاجه , إتبع القساوسة والرهبان في الكنيسة , كما يؤمنون فآمن انت أيضاً دون تفكير ولا تعقل , كما يفعلون فـ إفعل , ما يأمروك به فنفذه .

 

1 كل من ابتغى الخلاص ,وجب عليه قبل كل شيء أن يتمسك بالإيمان الجامع العام للكنيسة المسيحيّة.
2 كل من لا يحفظ هذا الإيمان ,دون إفساد ,يهلك هلاكاً أبدياً.

 

ثم يبدأ في شرح الثالوث القدوس , لو فهمت حاجه إبقى قابلني , وعشان ترتاح , آمن بيه زي ما هو مكتوب كده وخلاص .

 

3 هذا الإيمان الجامع هو أن تعبد إلهاً واحداً في ثالوث ,وثالوثاً في توحيد.
4 لا نمزج الأقانيم ولا نفصل الجوهر.
5 إن للآب أقنوماً ,وللابن أقنوماً ,وللروح القدس أقنوماً.
6 ولكن الآب والابن والروح القدس لاهوت واحد ومجد متساوٍ ,وجلال أبدي معاً.
7 كما هو الآب ,كذلك الابن ,كذلك الروح القدس.
8 الآب غير مخلوق ,والابن غير مخلوق ,والروح القدس غير مخلوق.
9 الآب غير محدود ,والابن غير محدود ,والروح القدس غير محدود.
10 الآب سرمد ,والابن سرمد ,والروح القدس سرمد.
11 ولكن ليسوا ثلاثة سرمديين ,بل سرمد واحد.
12 وكذلك ليس ثلاثة غير مخلوقين ,ولا ثلاثة غير محدودين ,بل واحد غير مخلوق وواحد غير محدود.
13 وكذلك الآب ضابط الكل ,والابن ضابط الكل ,والروح ضابط الكل.
14 ولكن ليسوا ثلاثة ضابطي الكل ,بل واحد ضابط الكل.
15 وهكذا الآب إله ,والابن إله ,والروح القدس إله.
16 ولكن ليسوا ثلاثة آلهة ,بل إله واحد.
17 وهكذا الآب رب ,والابن رب ,والروح القدس رب.
18 ولكن ليسوا ثلاثة أرباب ,بل رب واحد.
19 وكما أن الحق المسيحي يكلّفنا أن نعترف بأن كلاً من هذه الأقانيم بذاته إله ورب.
20 كذلك الدين الجامع ,ينهانا عن أن نقول بوجود ثلاثة آلهة وثلاثة أرباب.
21 فالآب غير مصنوع من أحد ,ولا مخلوق ,ولا مولود.
22 والابن من الآب وحده ,غير مصنوع ,ولا مخلوق ,بل مولود.
23 والروح القدس من الآب والابن ,ليس مخلوق ولا مولود بل منبثق.
24 فإذاً آب واحد لا ثلاثة آباء ,وابن واحد لا ثلاثة أبناء ,وروح قدس واحد لا ثلاثة أرواح قدس.
25 ليس في هذا الثالوث من هو قبل غيره أو بعده ولا من هو أكبر ولا أصغر منه.
26 ولكن جميع الأقانيم سرمديون معاً ومتساوون.
27 ولذلك في جميع ما ذُكر ,يجب أن نعبد الوحدانية في ثالوث ,والثالوث في وحدانية.
28 إذاً من شاء أن يَخْلُص عليه أن يتأكد هكذا في الثالوث.

 

ثم يتكلم عن المسيح عليه السلام في العقيدة المسيحية , طبعاً كل ده ملوش دعوه بالكتاب المقدس ولا العهد الجديد ولا حاجه , ده إيمان الكنيسة .

 

29 وأيضاً يلزم له الخلاص أن يؤمن كذلك بأمانة بتجسُّد ربنا يسوع المسيح.
30 لأن الإيمان المستقيم هو أن نؤمن ونقرّ بأن ربنا يسوع المسيح ابن الله ,هو إله وإنسان.
31 هو إله من جوهر الآب ,مولود قبل الدهور،وإنسان من جوهر أمه مولود في هذا الدهر.
32 إله تام وإنسان تام ,كائن بنفس ناطقة وجسد بشري.
33 مساوٍ للآب بحسب لاهوته ,ودون الآب بحسب ناسوته.
34 وهو وإن يكن إلهاً وإنساناً ,إنما هو مسيح واحد لا اثنان.
35 ولكن واحد ,ليس باستحالة لاهوته إلى جسد ,بل باتِّخاذ الناسوت إلى اللاهوت.
36 واحد في الجملة ,لا باختلاط الجوهر ,بل بوحدانية الأقنوم.
37 لأنه كما أن النفس الناطقة والجسد إنسان واحد ,كذلك الإله والإنسان مسيح واحد.
38 هو الذي تألم لأجل خلاصنا ,ونزل إلى الهاوية – أي عالم الأرواح – وقام أيضاً في اليوم الثالث من بين الأموات.
39 وصعد إلى السماء وهو جالس عن يمين الآب الضابط الكل.

 

ثم بدأ يتكلم عن الحياة بعد الموت , كما تؤمن بها الكنيسة .

 

40 ومن هناك يأتي ليدين الأحياء والأموات.
41 الذي عند مجيئه يقوم أيضاً جميع البشر بأجسادهم ,ويؤدُّون حساباً عن أعمالهم الخاصة.
42 فالذين فعلوا الصالحات ,يدخلون الحياة الأبدية ,والذين عملوا السيئات يدخلون النار الأبدية.

 

ثم يقول ان من لا يؤمن بهذا الإيمان فلن يدخل الجنة ولن يجد ريحها حتى يلج الجمل في سم الخياط ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

 

43 هذا هو الإيمان الجامع ,الذي لا يقدر الإنسان أن يخلص بدون أن يؤمن به بأمانة ويقين.

 

أجمل شئ ان إيمان المسيحي سهل جدا جدا وبسيط جدا جدا وأي حد ممكن يفهمه ويفهم غيره بيه كمان .

_______________________________________________________

 

قانون إيمان المسلمين :

هو ما وضعه الله عز وجل بنفسه بحيث من لا يؤمن به لا يعتبر مسلماً

 

أشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له

وأشهد ان محمد عبد الله ورسوله

 

ومعناه : أقر بقلبي ناطقاً بلساني أنه لا معبود بحق إلا الله وأقر بقلبي ناطقاً بلساني ان محمد صلى الله عليه وسلم هو عبد الله ورسوله

 

دليل شهادة ان لا إله إلا الله :

 

{ شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } آل عمران18
شهد الله أنه المتفرد بالإلهية, وقَرَنَ شهادته بشهادة الملائكة وأهل العلم, على أجلِّ مشهود عليه, وهو توحيده تعالى وقيامه بالعدل, لا إله إلا هو العزيز الذي لا يمتنع عليه شيء أراده, الحكيم في أقواله وأفعاله

 

{ إِنَّمَا إِلَهُكُمُ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً } طه98
إنما إلهكم – أيها الناس – هو الله الذي لا معبود بحق إلا هو, وسع علمه كل شيء.

 

{ فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ } المؤمنون116
فتعالى الله الملك المتصرف في كل شيء، الذي هو حق، ووعده حق، ووعيده حق، وكل شيء منه حق، وتَقَدَّس عن أن يخلق شيئًا عبثًا أو سفهًا، لا إله غيره ربُّ العرشِ الكريمِ، الذي هو أعظم المخلوقات.

 

{ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ } النمل26
الله الذي لا معبود يستحق العبادة سواه, رب العرش العظيم.

 

{ وَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } القصص88
ولا تعبد مع الله معبودًا أخر; فلا معبود بحق إلا الله, كل شيء هالك وفانٍ إلا وجهه, له الحكم, وإليه ترجعون من بعد موتكم للحساب والجزاء. وفي هذه الآية إثبات صفة الوجه لله تعالى كما يليق بكماله وعظمة جلاله.

 

{ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لَّا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ } غافر62
الذي أنعم عليكم بهذه النعم إنما هو ربكم خالق الأشياء كلها, لا إله يستحق العبادة غيره, فكيف تعدلون عن الإيمان به, وتعبدون غيره من الأوثان, بعد أن تبينت لكم دلائله؟

 

{ فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ } محمد19
فاعلم -أيها النبي- أنه لا معبود بحق إلا الله, واستغفر لذنبك, واستغفر للمؤمنين والمؤمنات. والله يعلم تصرفكم في يقظتكم نهارًا, ومستقركم في نومكم ليلا.

 

{ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ } الحشر22
هو الله سبحانه وتعالى المعبود بحق الذي لا إله سواه, عالم السر والعلن, يعلم ما غاب وما حضر, هو الرحمن الذي وسعت رحمته كل شيء, الرحيم بأهل الإيمان به.

 

{ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ } التغابن13
الله وحده لا معبود بحق سواه, وعلى الله فليعتمد المؤمنون بوحدانيته في كل أمورهم.

 

دليل شهادة ان محمد عبد الله ورسوله :

 

{ لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ } التوبة128
لقد جاءكم أيها المؤمنون رسول من قومكم, يشق عليه ما تلقون من المكروه والعنت, حريص على إيمانكم وصلاح شأنكم, وهو بالمؤمنين كثير الرأفة والرحمة.

 

{ مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً } الأحزاب40
ما كان محمد أبًا لأحد من رجالكم, ولكنه رسول الله وخاتم النبيين, فلا نبوة بعده إلى يوم القيامة. وكان الله بكل شيء من أعمالكم عليمًا, لا يخفى عليه شيء.

 

{ مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً } الفتح29
محمد رسول الله, والذين معه على دينه أشداء على الكفار, رحماء فيما بينهم, تراهم ركعًا سُجَّدًا لله في صلاتهم, يرجون ربهم أن يتفضل عليهم, فيدخلهم الجنة, ويرضى عنهم, علامة طاعتهم لله ظاهرة في وجههم من أثر السجود والعبادة, هذه صفتهم في التوراة. وصفتهم في الإنجيل كصفة زرع أخرج ساقه وفرعه, ثم تكاثرت فروعه بعد ذلك, وشدت الزرع, فقوي واستوى قائمًا على سيقانه جميلا منظره, يعجب الزُّرَّاع؛ ليَغِيظ بهؤلاء المؤمنين في كثرتهم وجمال منظرهم الكفار. وفي هذا دليل على كفر من أبغض الصحابة -رضي الله عنهم-; لأن من غاظه الله بالصحابة, فقد وُجد في حقه موجِب ذاك, وهو الكفر. وعد الله الذين آمنوا منهم بالله ورسوله وعملوا ما أمرهم الله به, واجتنبوا ما نهاهم عنه, مغفرة لذنوبهم, وثوابًا جزيلا لا ينقطع, وهو الجنة. (ووعد الله حق مصدَّق لا يُخْلَف, وكل من اقتفى أثر الصحابة رضي الله عنهم فهو في حكمهم في استحقاق المغفرة والأجر العظيم, ولهم الفضل والسبق والكمال الذي لا يلحقهم فيه أحد من هذه الأمة, رضي الله عنهم وأرضاهم).

 

{ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ } آل عمران144
وما محمد إلا رسول من جنس الرسل الذين قبله يبلغ رسالة ربه. أفإن مات بانقضاء أجله أو قُتِل كما أشاعه الأعداء رجعتم عن دينكم,, تركتم ما جاءكم به نبيكم؟ ومن يرجِعُ منكم عن دينه فلن يضر الله شيئًا, إنما يضر نفسه ضررًا عظيمًا. أما مَن ثبت على الإيمان وشكر ربه على نعمة الإسلام, فإن الله يجزيه أحسن الجزاء.

_______________________________________________________

 

أمامك أخي الكريم وصديقي المسيحي

قانون الإيمان المسيحي , وقانون الإيمان الإسلامي

إختر ما شئت لأن الله عز وجل يقول في كتابه الكريم

{ لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ } البقرة256

وأظن أنه واضح وضوح جلي أين الرشد وأين الغي

 

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

محمد صلى الله عليه وسلم نبي صادق بمعايير الكتاب المقدس

بقلم العبد الفقير إلى الله أبو المنتصر شاهين الملقب بـ التاعب

 

لسنا في ريب من صدق نبوة محمد صلى الله عليه وسلم , ولا نحتاج لمعايير من الكتاب المقدس لنثبت أنه نبي الله حقاً , ولكن فقط لإقامة الحُجة على المسيحي , وإحقاقاً للحق , وليعلم كل مسيحي , بأن محمد صلى الله عليه وسلم هو نبي الله , بأي مقياس , وبأي معايير , وبأي شكل من الأشكال , لا يمكن ان تستنتج إلا شئ واحد , محمد رسول الله .

 

{ لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ } الأنفال8

التفسير الميسر : ليعزَّ الله الإسلام وأهله, ويذهب الشرك وأهله, ولو كره المشركون ذلك.

 

{ وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً } الإسراء81

التفسير الميسر : وقل -أيها الرسول- للمشركين: جاء الإسلام وذهب الشرك، إن الباطل لا بقاء له ولا ثبات، والحق هو الثابت الباقي الذي لا يزول.

 

{ قُلْ جَاء الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ } سبأ49

التفسير الميسر : قل -أيها الرسول-: جاء الحق والشرع العظيم من الله, وذهب الباطل واضمحلَّ سلطانه, فلم يبق للباطل شيء يبدؤه ويعيده.

 

فكرة هذه المقالة جائت لي وأنا أقرأ  الآية التاسعة من سورة الأنفال من مصحف بهامش , زبدة التفسير من فتح القدير , ولكن قبل أن أعرض عليكم الآية والتفسير , سوف أقوم بعرض قصة من الكتاب المقدس في العهد القديم , لنبي الله إيليا , طبعاً سوف أقوم بعرض النصوص من الكتاب مع التفسيرات المسيحية للنصوص وبعض التعليقات البسيطة مني في فهم القصة :

 

1Ki 18:17 وَلَمَّا رَأَى أَخْآبُ إِيلِيَّا قَالَ لَهُ أَخْآبُ: [أَأَنْتَ هُوَ مُكَدِّرُ إِسْرَائِيلَ؟]

1Ki 18:18 فَقَالَ: [لَمْ أُكَدِّرْ إِسْرَائِيلَ، بَلْ أَنْتَ وَبَيْتُ أَبِيكَ بِتَرْكِكُمْ وَصَايَا الرَّبِّ وَبِسَيْرِكَ وَرَاءَ الْبَعْلِيمِ.

1Ki 18:19 فَالآنَ أَرْسِلْ وَاجْمَعْ إِلَيَّ كُلَّ إِسْرَائِيلَ إِلَى جَبَلِ الْكَرْمَلِ وَأَنْبِيَاءَ الْبَعْلِ أَرْبَعَ الْمِئَةِ وَالْخَمْسِينَ، وَأَنْبِيَاءَ السَّوَارِي أَرْبَعَ الْمِئَةِ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ عَلَى مَائِدَةِ إِيزَابَلَ].

1Ki 18:20 فَأَرْسَلَ أَخْآبُ إِلَى جَمِيعِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَجَمَعَ الأَنْبِيَاءَ إِلَى جَبَلِ الْكَرْمَلِ.

 

التفسير التطبيقي : لقد عبد أخآب وزوجته إيزابل، البعل أشهر آلهة الكنعانيين، عوضا عن عبادة الله الحقيقي. وكانت تماثيل البعل، عادة، على شكل ثور كمثال للقوة والخصوبة، ويعكس الشهوة للقوة واللذة الجنسية. جاء أخآب بثمانمائة وخمسين نبيا وثنيا إلى جبل الكرمل، لمباراة إيليا في الحيل والقوة، وكان أولئك الأنبياء يسمون كهنة لأنهم كانوا مسئولين عن العبادة الوثنية. وكان الملوك الأشرار يبغضون أنبياء الله، لأنهم كانوا يشجبون خطيتهم ووثنيتهم، ويزعزعون سلطتهم على الشعب. وبتشجيع من الملوك الأشرار، ظهر أنبياء وثنيون كثيرون لمقاومة أقوال أنبياء الله، ولكن إيليا أثبت للشعب، أنه لا يكفي أن ينطق أحدهم بنبوة، إذ تلزمه قوة الله الحي لإتمامها.

 

تعليقي الشخصي على النصوص : كان هناك أنبياء كذبة , يضلون الناس , ويرشدوهم إلى عبادة إله باطل غير الإله الحقيقي , وكان إيليا نبي الله يريد هداية شعب بني إسرائيل إلى الحق , فقرر أن يثبت للشعب من هو النبي الحقيقي وأي إله يجب أن يُعبد , وقرر ان يجتمع إيليا نبي الله , مع أنبياء البعل ( الإله الغير حقيقي ) وجميع الشعب ليري الجميع بالحجة والدليل , من هو النبي الحقيقي من عند الإله الحقيقي المستحق للعبادة , ومن هو النبي الكاذب الذي يدعوا لعبادة إله غير حقيقي لا يستحق العبادة بحال من الأحوال .

 

1Ki 18:21 فَتَقَدَّمَ إِيلِيَّا إِلَى جَمِيعِ الشَّعْبِ وَقَالَ: [حَتَّى مَتَى تَعْرُجُونَ بَيْنَ الْفِرْقَتَيْنِ؟ إِنْ كَانَ الرَّبُّ هُوَ اللَّهَ فَاتَّبِعُوهُ، وَإِنْ كَانَ الْبَعْلُ فَاتَّبِعُوهُ]. فَلَمْ يُجِبْهُ الشَّعْبُ بِكَلِمَةٍ.

 

التفسير التطبيقي : تحدى إيليا الشعب أن يحدد موقفه، وأن يتبعوا من يثبت أنه الإله الحقيقي، فلماذا يعرج كثيرون من الناس بين الخيارين؟ ربما لم يكن البعض على يقين، ولكن الكثيرين كانوا يعرفون أن الرب هو الله، ولكنهم كانوا يستمتعون باللذات الشريرة وغيرها من المنافع التي تتاح لهم من السير وراء أخآب وعبادته الوثنية. ولكن من المهم جدا أن نتخذ موقفنا مع الرب، فإذا انحرفنا وراء ما هو لذيذ وسهل، فلابد أن نكتشف يوما ما أننا كنا نعبد إلها كاذبا، ذواتنا.

 

1Ki 18:22 ثُمَّ قَالَ إِيلِيَّا لِلشَّعْبِ: [أَنَا بَقِيتُ نَبِيّاً لِلرَّبِّ وَحْدِي، وَأَنْبِيَاءُ الْبَعْلِ أَرْبَعُ مِئَةٍ وَخَمْسُونَ رَجُلاً.

1Ki 18:23 فَلْيُعْطُونَا ثَوْرَيْنِ، فَيَخْتَارُوا لأَنْفُسِهِمْ ثَوْراً وَاحِداً وَيُقَطِّعُوهُ وَيَضَعُوهُ عَلَى الْحَطَبِ، وَلَكِنْ لاَ يَضَعُوا نَاراً. وَأَنَا أُقَرِّبُ الثَّوْرَ الآخَرَ وَأَجْعَلُهُ عَلَى الْحَطَبِ، وَلَكِنْ لاَ أَضَعُ نَاراً.

1Ki 18:24 ثُمَّ تَدْعُونَ بِاسْمِ آلِهَتِكُمْ وَأَنَا أَدْعُو بِاسْمِ الرَّبِّ. وَالإِلَهُ الَّذِي يُجِيبُ بِنَارٍ فَهُوَ اللَّهُ]. فَأَجَابَ جَمِيعُ الشَّعْبِ: [الْكَلاَمُ حَسَنٌ].

1Ki 18:25 فَقَالَ إِيلِيَّا لأَنْبِيَاءِ الْبَعْلِ: [اخْتَارُوا لأَنْفُسِكُمْ ثَوْراً وَاحِداً وَقَرِّبُوا أَوَّلاً، لأَنَّكُمْ أَنْتُمُ الأَكْثَرُ، وَادْعُوا بِاسْمِ آلِهَتِكُمْ، وَلَكِنْ لاَ تَضَعُوا نَاراً].

 

تعليقي الشخصي على النصوص : قرر نبي الله إيليا أن يضع شرطاً للنبي الصادق لكي يتبع الشعب الإله الذي يدعوا له هذا النبي , والشرط بكل بساطة , هو إستجابة الدعاء من النبي , لو استجاب الله لـ إيليا لكان إيليا هو نبي الله , ولو إستجاب الله لـ أنبياء البعل لكانوا هم أنبياء الله , وكان الدعاء لقبول المحرقة أو القربان , فقال نبي الله إيليا للشعب ان كل منا سوف يأخذ ثور , وكل فريق منا ( نبي الله إيليا – أنبياء البعل ) سوف يقرب قربانا لله عز وجل , وندعوا من الله عز وجل ان يرسل من السماء ناراً تحرق هذه الذبيحة , فأى فريق منا يستجيب له الله عز وجل ويقبل ذبيحته وينزل عليها ناراً من السماء , سوف يكون هو النبي الحقيقي , وسوف نعبد الإله الذي يدعوا له , فإن كان إيليا هو النبي الحقيقي , لعبدنا الله عز وجل , ولو كان أنبياء البعل هم الأنبياء الحقيقيين , سوف نعبد البعل الوثني والعياذ بالله , فوافق الجميع على هذا الكلام , وقال إيليا لأنبياء البعل أن يعدوا ذبيحتهم أولاً ويدعوا بإسم آلهتهم الباطلة الغير مستحقة للعبادة , وننظر هل ستنزل نار من السماء لتحرق هذه الذبيحة ؟

 

1Ki 18:26 فَأَخَذُوا الثَّوْرَ الَّذِي أُعْطِيَ لَهُمْ وَقَرَّبُوهُ، وَدَعُوا بِاسْمِ الْبَعْلِ مِنَ الصَّبَاحِ إِلَى الظُّهْرِ: [يَا بَعْلُ أَجِبْنَا]. فَلَمْ يَكُنْ صَوْتٌ وَلاَ مُجِيبٌ. وَكَانُوا يَرْقُصُونَ حَوْلَ الْمَذْبَحِ الَّذِي عُمِلَ.

1Ki 18:27 وَعِنْدَ الظُّهْرِ سَخِرَ بِهِمْ إِيلِيَّا وَقَالَ: [ادْعُوا بِصَوْتٍ عَالٍ لأَنَّهُ إِلَهٌ! لَعَلَّهُ مُسْتَغْرِقٌ أَوْ فِي خَلْوَةٍ أَوْ فِي سَفَرٍ، أَوْ لَعَلَّهُ نَائِمٌ فَيَتَنَبَّهَ!]

1Ki 18:28 فَصَرَخُوا بِصَوْتٍ عَالٍ، وَتَقَطَّعُوا حَسَبَ عَادَتِهِمْ بِالسُّيُوفِ وَالرِّمَاحِ حَتَّى سَالَ مِنْهُمُ الدَّمُ.

1Ki 18:29 وَلَمَّا جَازَ الظُّهْرُ وَتَنَبَّأُوا إِلَى حِينِ إِصْعَادِ التَّقْدِمَةِ، وَلَمْ يَكُنْ صَوْتٌ وَلاَ مُجِيبٌ وَلاَ مُصْغٍ،

 

التفسير التطبيقي :  مع أن أنبياء البعل ظلوا يهذون طوال العصر “من غير أن يكون هناك صوت أو مجيب”، كان إلههم صامتا لأنه لم يكن إلها حقا. والآلهة التي قد نجرب باتباعها، ليست أصناما من خشب أو حجر، ومع ذلك فهي ليست أقل بطلا وخطورة، لأنها تجعلنا نتكل على غير الله. ويمكن أن تصبح قوتنا أو مركزنا أو مظهرنا أو ممتلكاتنا المادية آلهة لنا إن كرسنا حياتنا لها. ولكن عندما نصل إلى أوقات الأزمات، ونصرخ في يأس إلى هذه الآلهة، فلن نجد سوى الصمت، فليس لديها إجابة حقيقية ولا إرشاد ولا حكمة.

 

1Ki 18:30 قَالَ إِيلِيَّا لِجَمِيعِ الشَّعْبِ: [تَقَدَّمُوا إِلَيَّ]. فَتَقَدَّمَ جَمِيعُ الشَّعْبِ إِلَيْهِ. فَرَمَّمَ مَذْبَحَ الرَّبِّ الْمُنْهَدِمَ.

1Ki 18:31 ثُمَّ أَخَذَ إِيلِيَّا اثْنَيْ عَشَرَ حَجَراً، بِعَدَدِ أَسْبَاطِ بَنِي يَعْقُوبَ (الَّذِي كَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَيْهِ: [إِسْرَائِيلَ يَكُونُ اسْمُكَ])

1Ki 18:32 وَبَنَى الْحِجَارَةَ مَذْبَحاً بِاسْمِ الرَّبِّ، وَعَمِلَ قَنَاةً حَوْلَ الْمَذْبَحِ تَسَعُ كَيْلَتَيْنِ مِنَ الْبِزْرِ.

1Ki 18:33 ثُمَّ رَتَّبَ الْحَطَبَ وَقَطَّعَ الثَّوْرَ وَوَضَعَهُ عَلَى الْحَطَبِ وَقَالَ: [امْلَأُوا أَرْبَعَ جَرَّاتٍ مَاءً وَصُبُّوا عَلَى الْمُحْرَقَةِ وَعَلَى الْحَطَبِ].

1Ki 18:34 ثُمَّ قَالَ: [ثَنُّوا] فَثَنَّوْا. وَقَالَ: [ثَلِّثُوا فَثَلَّثُوا.

1Ki 18:35 فَجَرَى الْمَاءُ حَوْلَ الْمَذْبَحِ وَامْتَلَأَتِ الْقَنَاةُ أَيْضاً مَاءً.

 

تعليقي الشخصي على النصوص : بعد خذل الله عز وجل أنبياء البعل ( وهذا أمر طبيعي ) إذ ان الله عز وجل لو كان استجاب لأنبياء البعل وقبل ذبيحتهم وخذل نبيه لكان بهاذا ضلالاً كبيراً ولكفر جميع الشعب بالله عز وجل وعبدوا البعل , فلا يمكن ان يتقبل الله عز وجل الدعاء من أنبياء كذبة , بل الله عز وجل يخذلهم ويحقر من شأنهم حتي يحق الحق ويبطل الباطل . بدأ نبي الله إيلي أن يعد ذبيحته التي سوف يقوم بتقربتها إلى الله عز وجل , وتحدياً لأنبياء البعل , قد قام بإغراق الذبيحة في الماء ليوضح لهم انها إذا احترق بنار فإنها ستكون ناراً عظيمة من الله عز وجل , وهذه ثقة من نبي الله إيليا في الله عز وجل , وإيماناً منه ان الله عز وجل سوف ينصره على أنبياء البعل , ولكي يثبت قلوب الشعب الذين ينظرون له ويترقبونه .

 

1Ki 18:36 وَكَانَ عِنْدَ إِصْعَادِ التَّقْدِمَةِ أَنَّ إِيلِيَّا النَّبِيَّ تَقَدَّمَ وَقَالَ: [أَيُّهَا الرَّبُّ إِلَهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَإِسْرَائِيلَ، لِيُعْلَمِ الْيَوْمَ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ فِي إِسْرَائِيلَ، وَأَنِّي أَنَا عَبْدُكَ، وَبِأَمْرِكَ قَدْ فَعَلْتُ كُلَّ هَذِهِ الأُمُورِ.

1Ki 18:37 اسْتَجِبْنِي يَا رَبُّ اسْتَجِبْنِي، لِيَعْلَمَ هَذَا الشَّعْبُ أَنَّكَ أَنْتَ الرَّبُّ الإِلَهُ، وَأَنَّكَ أَنْتَ حَوَّلْتَ قُلُوبَهُمْ رُجُوعاً].

1Ki 18:38 فَسَقَطَتْ نَارُ الرَّبِّ وَأَكَلَتِ الْمُحْرَقَةَ وَالْحَطَبَ وَالْحِجَارَةَ وَالتُّرَابَ، وَلَحَسَتِ الْمِيَاهَ الَّتِي فِي الْقَنَاةِ.

1Ki 18:39 فَلَمَّا رَأَى جَمِيعُ الشَّعْبِ ذَلِكَ سَقَطُوا عَلَى وُجُوهِهِمْ وَقَالُوا: [الرَّبُّ هُوَ اللَّهُ! الرَّبُّ هُوَ اللَّهُ!].

 

التفسير التطبيقي : كما أنزل الله نارا من السماء لأجل إيليا، لابد أن يساعدنا لإنجاز ما يأمرنا بعمله. وقد لا يكون الدليل من الوضوح في حياتنا كما كان في حياة إيليا، ولكنه سيجعل الموارد متاحة لنا بطرق خلاقة لإتمام مقاصده، فسيعطينا حكمة لتربية أولادنا، وشجاعة للوقوف بجانب الحق، والوسائل لمعاونة الآخرين عند الحاجة. ويمكن أن يكون لنا إيمان مثل إيليا بأن الله سيمدنا بكل ما نحتاج إليه لتنفيذ كل ما يأمرنا به. كما أنزل الله نارا من السماء لأجل إيليا، لابد أن يساعدنا لإنجاز ما يأمرنا بعمله. وقد لا يكون الدليل من الوضوح في حياتنا كما كان في حياة إيليا، ولكنه سيجعل الموارد متاحة لنا بطرق خلاقة لإتمام مقاصده، فسيعطينا حكمة لتربية أولادنا، وشجاعة للوقوف بجانب الحق، والوسائل لمعاونة الآخرين عند الحاجة. ويمكن أن يكون لنا إيمان مثل إيليا بأن الله سيمدنا بكل ما نحتاج إليه لتنفيذ كل ما يأمرنا به.

 

تعليقي الشخصي على النصوص : لابد ان نلاحظ شئ هاماً جدا , السبب في كل هذا الموقف , هو إثبات ان من يدعوا إليه إيليا , هو الإله الحقيقي المستحق الوحيد للعبادة , فتوسل إليه نبي الله إيليا أن يستجيب له وينزل من السماء ناراً تأكل الذبيحة وتتقبلها , وفعلاً نزلت النار وقبل الله الذبيحة وعرف الناس ان إيليا نبي الله وأن ما يدعوا إليه هو الحق المبين . نستنتج من هذه القصة نقطة مهمة جدا جدا وهي سبب كتابتي للموضوع في الأصل :

 

إذا دعى النبى إلهه بشأن ان يؤمن الناس بإله هذا النبي

فإذا استجيب له

فهو بالحقيقة نبي صادق من عند الإله الحقيقي المستحق الوحيد للعبادة

 

نرجع إلى الآية التاسعة من سورة الأنفال ونراجع أسباب نزول الآية وبعض التفاسير :

 

{ إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ } الأنفال9

التفسير الميسر : اذكروا نعمة الله عليكم يوم “بدر” إذ تطلبون النصر على عدوكم, فاستجاب الله لدعائكم قائلا إني ممدُّكم بألف من الملائكة من السماء, يتبع بعضهم بعضًا.

 

فلنذكر القصة بأكثر تفصيلاً :

 

نقلاً عن تفسير إبن كثير : قَالَ الْإِمَام أَحْمَد : حَدَّثَنَا أَبُو نُوحٍ قُرَاد حَدَّثَنَا عِكْرِمَة بْن عَمَّار حَدَّثَنَا سِمَاك الْحَنَفِيّ أَبُو زُمَيْلٍ حَدَّثَنِي اِبْن عَبَّاس حَدَّثَنِي عُمَر بْن الْخَطَّاب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : لَمَّا كَانَ يَوْم بَدْر نَظَرَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى أَصْحَابه وَهُمْ ثَلَثمِائَةِ وَنَيِّف وَنَظَرَ إِلَى الْمُشْرِكِينَ فَإِذَا هُمْ أَلْف وَزِيَادَة فَاسْتَقْبَلَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْقِبْلَة وَعَلَيْهِ رِدَاؤُهُ وَإِزَاره ثُمَّ قَالَ “ اللَّهُمَّ أَنْجِزْ لِي مَا وَعَدْتنِي اللَّهُمَّ إِنْ تُهْلِكْ هَذِهِ الْعِصَابَة مِنْ أَهْل الْإِسْلَام فَلَا تُعْبَد فِي الْأَرْض أَبَدًا ” قَالَ فَمَا زَالَ يَسْتَغِيث رَبّه وَيَدْعُوهُ حَتَّى سَقَطَ رِدَاؤُهُ عَنْ مَنْكِبَيْهِ فَأَتَاهُ أَبُو بَكْر فَأَخَذَ رِدَاءَهُ فَرَدَّاهُ ثُمَّ اِلْتَزَمَهُ مِنْ وَرَائِهِ ثُمَّ قَالَ : يَا نَبِيّ اللَّه كَفَاك مُنَاشَدَتُك رَبَّك فَإِنَّهُ سَيُنْجِزُ لَك مَا وَعَدَك فَأَنْزَلَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ ” إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنَّى مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنْ الْمَلَائِكَة مُرْدِفِينَ ” فَلَمَّا كَانَ يَوْمئِذٍ اِلْتَقَوْا فَهَزَمَ اللَّه الْمُشْرِكِينَ فَقُتِلَ مِنْهُمْ سَبْعُونَ رَجُلًا وَأُسِرَ مِنْهُمْ سَبْعُونَ رَجُلًا .

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KATHEER&nType=1&nSora=8&nAya=9

 

نقلاً عن تفسير القرطبي : قَوْلُهُ تَعَالَى : ” إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبّكُمْ ” الِاسْتِغَاثَة : طَلَب الْغَوْث وَالنَّصْر . غَوَّثَ الرَّجُل قَالَ : وَاغَوْثَاه . وَالِاسْم الْغَوْث وَالْغُوَاثُ وَالْغَوَاثُ . وَاسْتَغَاثَنِي فُلَان فَأَغَثْته ; وَالِاسْم الْغِيَاث ; عَنْ الْجَوْهَرِيّ . وَرَوَى مُسْلِم عَنْ عُمَر بْن الْخَطَّاب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : لَمَّا كَانَ يَوْم بَدْر نَظَرَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الْمُشْرِكِينَ وَهُمْ أَلْف وَأَصْحَابه ثَلَثمِائَة وَسَبْعَة عَشَرَ رَجُلًا ; فَاسْتَقْبَلَ نَبِيّ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْقِبْلَة , ثُمَّ مَدّ يَدَيْهِ , فَجَعَلَ يَهْتِف بِرَبِّهِ : ( اللَّهُمَّ أَنْجِزْ لِي مَا وَعَدْتنِي . اللَّهُمَّ اِئْتِنِي مَا وَعَدْتنِي . اللَّهُمَّ إِنْ تُهْلِك هَذِهِ الْعِصَابَة مِنْ أَهْل الْإِسْلَام لَا تُعْبَد فِي الْأَرْض ) . فَمَا زَالَ يَهْتِف بِرَبِّهِ مَادًّا يَدَيْهِ مُسْتَقْبِل الْقِبْلَة حَتَّى سَقَطَ رِدَاؤُهُ عَنْ مَنْكِبَيْهِ . فَأَتَاهُ أَبُو بَكْر فَأَخَذَ رِدَاءَهُ فَأَلْقَاهُ عَلَى مَنْكِبَيْهِ , ثُمَّ اِلْتَزَمَهُ مِنْ وَرَائِهِ وَقَالَ : يَا نَبِيّ اللَّه , كَفَاك مُنَاشَدَتك رَبّك , فَإِنَّهُ سَيُنْجِزُ لَك مَا وَعَدَك . فَأَنْزَلَ اللَّه تَعَالَى : ” إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدّكُمْ بِأَلْفٍ مِنْ الْمَلَائِكَة مُرْدِفِينَ ” فَأَمَدَّهُ اللَّه بِالْمَلَائِكَةِ .

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=8&nAya=9

 

والكلام نفسه مذكور تقريباً في جميع التفساير الإسلامية , ولكن لننظر الى القصة بنظرة أقرب إلى قصة إيليا النبي في الكتاب المقدس , لكي عندما يقرأ المسيحي هذه المقالة , نلمس في قلبه وتراً حساساً ألا وهو إرتباط ما نقوله بتعاليم الكتاب المقدس , الذي هو يؤمن به بأنه كتاب موحى به من عند الله .

 

موقف النبي محمد صلى الله عليه وسلم , كأنه موقف إيليا النبي ضد أنبياء البعل , إذ ان محمد صلى الله عليه وسلم كان يواجه كفار قريش , وكان محمد صلى الله عليه وسلم وحده مع عدد قليل من المؤمنين , كما في صقة إيليا النبي تماما إذ يقول الكتاب المقدس , ( اخْتَارُوا لأَنْفُسِكُمْ ثَوْراً وَاحِداً وَقَرِّبُوا أَوَّلاً، لأَنَّكُمْ أَنْتُمُ الأَكْثَرُ ) فكان عدد الكفار كما تذكر الروايات ( الْمُشْرِكِينَ وَهُمْ أَلْف ) وكان عدد المسلمين أقل بكثير إذ انهم كانوا ( ثَلَثمِائَة وَسَبْعَة عَشَرَ رَجُلًا ) فعلم النبي محمد صلى الله عليه وسلم إن الموضوع صعب جدا , كموقف إيليا النبي تماما إذ كان نفرأ واحداً ( وَأَنْبِيَاءُ الْبَعْلِ أَرْبَعُ مِئَةٍ وَخَمْسُونَ رَجُلاً ) فكان ولابد ان يطلب النبي محمد صلى الله عليه وسلم العون من الله رب العالمين .

 

كان الهدف من دعاء إيليا النبي إلى الله عز وجل لينصره , كان لا لشئ إلا لكي يعبد الله في الأرض , لكي يترك الناس أنبياء البعل وإلههم الوثني ويعدوا إلى الله عز وجل , وكذلك موقف النبي محمد صلى الله علي وسلم , إذ قال بحسب الروايتين المذكورين أمامنا ( اللَّهُمَّ إِنْ تُهْلِك هَذِهِ الْعِصَابَة مِنْ أَهْل الْإِسْلَام لَا تُعْبَد فِي الْأَرْض ) و ( اللَّهُمَّ إِنْ تُهْلِكْ هَذِهِ الْعِصَابَة مِنْ أَهْل الْإِسْلَام فَلَا تُعْبَد فِي الْأَرْض أَبَدًا ) , بالله عليك يا من تقرأ هذا الموضوع الآن , لو كان محمد صلى الله عليه وسلم نبي كاذب , ودعا الله عز وجل بالنصر من عنده حتى يعبد الله في الأرض , فهل كان الله سيستجيب له وهو نبي كاذب يدعو إلى دين غير صحيح ؟ أقسم بالله العلي العظيم , لو كان محمد صلى الله عليه وسلم نبي كاذب يدعوا لديانة باطلة , لكان قد لاقى من كفار قريش هزيمة منكرة ليس لها مثيل , ولكان الكفار قد قتلوا محمد صلى الله عليه وسلم وجميع أصحابه , ولكانت دعوة محمد صلى الله عليه وسلم بالإسلام أبيدت من على وجه الكرة الأرضية , وليكن في معلومك أخي المسلم وصديقي المسيحي , ان أنبياء البعل كان مصيرهم القتل :

 

1Ki 18:40 فَقَالَ لَهُمْ إِيلِيَّا: [أَمْسِكُوا أَنْبِيَاءَ الْبَعْلِ وَلاَ يُفْلِتْ مِنْهُمْ رَجُلٌ]. فَأَمْسَكُوهُمْ، فَنَزَلَ بِهِمْ إِيلِيَّا إِلَى نَهْرِ قِيشُونَ وَذَبَحَهُمْ هُنَاكَ.

 

فلو كان محمد صلى الله عليه وسلم نبي كاذب , لما استجاب له الله عز وجل إذ تقول الروايات ( فَلَمَّا كَانَ يَوْمئِذٍ اِلْتَقَوْا فَهَزَمَ اللَّه الْمُشْرِكِينَ فَقُتِلَ مِنْهُمْ سَبْعُونَ رَجُلًا وَأُسِرَ مِنْهُمْ سَبْعُونَ رَجُلًا ) و ( فَأَمَدَّهُ اللَّه بِالْمَلَائِكَةِ ) إذ أن الله عز وجل قد استجاب لعبده ونبيه ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم ونصره في هذه المعركة الغير متكائفة عسكرياً ولكن كما يقول القرآن الكريم ( إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ ) و ( فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ) و ( وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ ) و ( وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ ) , كما هو مكتوب عندك يا مسيحي في كتابك ( ان كان الله معنا فمن علينا ) , فـ لو كان محمد صلى الله عليه وسلم من عند غير الله , فكيف نصره الله عز وجل في هذه المعركة وانتشرت دعوة وعبد الله في الأرض ؟ سؤال يحتاج لجواب

 

الإجابة : أشهد ان لا إله إلا الله وحده ولا شريك له وأشهد ان محمداً عبد الله ورسوله

 

لننتقل إلى قصة الأعمى في العهد الجديد في الإصحاح التاسع من إنجيل يوحنا , وسوف أقوم بسرد ما أريده في القصة ويمكنك الرجوع للقصة كاملة كما تحب , القصة تقول ان كان هناك رجل مولود من بطن أمه أعمى , وقد شفى الله هذا الأعمى على يد المسيح عليه السلام , وعندما جاء اليهود الجاحدين لنبوة المسيح عليه السلام , سألوا الرجل الأعمى بعد ان شفاه الله عز وجل على يد المسيح عليه السلام ( مَاذَا تَقُولُ أَنْتَ عَنْهُ مِنْ حَيْثُ إِنَّهُ فَتَحَ عَيْنَيْكَ؟» فَقَالَ: «إِنَّهُ نَبِيٌّ» ) ولكن اليهود أنكروا هذا الكلام ولم يعترفوا بنبوة المسيح عليه السلام وشكوا بأن هذه كانت معجزة واعتقدوا بأنها كانت خدعة :

 

Joh 9:18 فَلَمْ يُصَدِّقِ الْيَهُودُ عَنْهُ أَنَّهُ كَانَ أَعْمَى فَأَبْصَرَ حَتَّى دَعَوْا أَبَوَيِ الَّذِي أَبْصَرَ.

Joh 9:19 فَسَأَلُوهُمَا: «أَهَذَا ابْنُكُمَا الَّذِي تَقُولاَنِ إِنَّهُ وُلِدَ أَعْمَى؟ فَكَيْفَ يُبْصِرُ الآنَ؟»

Joh 9:20 أَجَابَهُمْ أَبَوَاهُ: «نَعْلَمُ أَنَّ هَذَا ابْنُنَا وَأَنَّهُ وُلِدَ أَعْمَى

 

فذهبوا مرة أخرى إلى الرجل الذي كان أعمى , وحاولوا ان يشككوه في إيمانه بالمسيح عليه السلام كنبي وقالوا له :

 

Joh 9:24 فَدَعَوْا ثَانِيَةً الإِنْسَانَ الَّذِي كَانَ أَعْمَى وَقَالُوا لَهُ: «أَعْطِ مَجْداً لِلَّهِ. نَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الإِنْسَانَ خَاطِئٌ».

 

ولكن الرجل الأعمى قال بكل قوة وثبات :

 

Joh 9:30 أَجَابَ الرَّجُلُ: «إِنَّ فِي هَذَا عَجَباً! إِنَّكُمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ مِنْ أَيْنَ هُوَ وَقَدْ فَتَحَ عَيْنَيَّ.

Joh 9:31 وَنَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ لاَ يَسْمَعُ لِلْخُطَاةِ. وَلَكِنْ إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَتَّقِي اللَّهَ وَيَفْعَلُ مَشِيئَتَهُ فَلِهَذَا يَسْمَعُ.

Joh 9:32 مُنْذُ الدَّهْرِ لَمْ يُسْمَعْ أَنَّ أَحَداً فَتَحَ عَيْنَيْ مَوْلُودٍ أَعْمَى.

Joh 9:33 لَوْ لَمْ يَكُنْ هَذَا مِنَ اللَّهِ لَمْ يَقْدِرْ أَنْ يَفْعَلَ شَيْئاً».

 

وأنا هكذا أقول لكل مسيحي على وجه الأرض , لو كان محمد صلى الله عليه وسلم خاطئ أو نبي كاذب لما استجاب الله لدعائه ( اللَّهُمَّ أَنْجِزْ لِي مَا وَعَدْتنِي اللَّهُمَّ إِنْ تُهْلِكْ هَذِهِ الْعِصَابَة مِنْ أَهْل الْإِسْلَام فَلَا تُعْبَد فِي الْأَرْض أَبَدًا ) – ( اللَّهُمَّ أَنْجِزْ لِي مَا وَعَدْتنِي . اللَّهُمَّ اِئْتِنِي مَا وَعَدْتنِي . اللَّهُمَّ إِنْ تُهْلِك هَذِهِ الْعِصَابَة مِنْ أَهْل الْإِسْلَام لَا تُعْبَد فِي الْأَرْض ) وأقول لك يا مسيحي ان محمد صلى الله عليه وسلم كان يتقي الله ويفعل مشيئته لذلك سمع منه الله عز وجل واستجاب لدعائه , وهذا أكبر دليل ان محمد صلى الله عليه وسلم رسول من الله وأقول في النهاية من كل قلبي ومن كل نفسي ومن كل فكري :

 

أشهد أن لا إله إلا الله ولا معبود بحق سواه وأن محمد عبد الله ورسوله

 

هذه المقالة مهداة لأختي في الله عروس البحر MermaiD -0

 

اسألكم الدعاء لي ولأهل بيتي

 

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

اضغط على هذا الرابط للرجوع إلى المصدر الذي نقلنا منه
شوفو يا شباب … انا هشرح الكاهن هيعمل ايه باللغة العامية المصرية البسيطة عشان كلنا نفهم ونستوعب الموضوع ايه بالزبط.
الكاهن هيستعد للمعمودية بتحضير زجاجة الميرون المقدس وهيبدأ يصلي عليها عشان خاطر تبقى مباركة ومقدسة كده.
ويبدأ يبل صبعه إلي هيدهن بيه المفعول به – الراجل أو المرأة إلي هتتعمد – ويغرق صبعه بالزيت كده عشان يعرف يدهن صح.

  • هيبدأ يدهن وجه – الراجل أو المرأة – إلي هيتعمد , يعد يمشي صبعه الغرقان زيت على

  • الجبهة وبعدين يدهن فتحتي المنخير وبعدين ينزل كده ويدهن أحلى شفايف بالزيت المقدس ويعدي كده على ودنه اليمين ويدهنها بالزيت المقدس , وبعد كده يفوت على العين اليمنى يدهن عليها كده وهو مغمض – أو مغمضه – عنيه , وبعدين برضه يعدي على العين الشمال ويختم بـ الودن الشمال وبكده يكون خلص المجموعة الأولى من الرشمات المقدسة بزيت الميرون وعددهم ثمن رشمات , طبعا الكاهن شغال طول ما هو بيحسس – قصدي بيدهن – عمال يقول باسم الآب والإبن والروح القدس , مسحة نعمة الروح القدس آمين .

أماكن رشمات المجموعة الأولى :

  1. الجبهة أو الأرط

  2. فتحة المنخير اليمين

  3. فتحة المنخير الشمال

  4. الشفايف أو الفم

  5. الودن اليمين

  6. العين اليمين

  7. العين الشمال

  8. الودن الشمال

بعد الإنتهاء من الثمانية رشمات الأولى التي هي تابعة للمجموعة الأولى ندخل إلى المجموعة الثانية من الرشمات وهي ست رشمات :

ملحوظة مهمة جدا جدا :
الموقع لا يوضح المجموعة الثانية من الرشمات جيداً وسوف ترى أنه قد قام بالقفز من الرشمة رقم ثمانية إلى الرشمة رقم عشرة ولكننا قد تبينا من مصادر موثوقة أن الرشمة رقم تسعة موقعها على الصدر مكان القلب … تخيل يا مسيحي أن بنتك أو أختك أو أمك أو زوجتك قد جاء بها الكاهن وقام بوضع إبهام يده على صدر زوجتك وقام بدهنها بالزيت … ولكني أشهد الله أن هذا الموضع أقل المواضع خزياً في عملية الرشم .
 

  • الكاهن هيبدأ بعمل المجموعة الثانية من الرشمات في أماكن حساسه جدا جدا في جسم – الراجل أو المرأة إلي بيترشم – وهنبدأ بالصدر ناحية القلب , الكاهن الفاضل هيجيب صبعه إلي فيه زيت ميرون مقدس وبدأ يدهن صدر – الراجل أو المرأة إلي هتتعمد – وبعد كده ينزل على السُرة ويدهنها كويس هي كمان , ويقوم قالب على الظهر بأه ويدهنها ميرون , وبعد كده نختم المجموعة الثانية من الرشمات بدهن أسفل الظهر – الهنش – بزيت الميرون المقدس .

أماكن رشمات المجموعة الثانية :

  1. الصدر ناحية القلب

  2. السُرة

  3. الظهر

  4. أسفل الظهر – الهنش

  • الكاهن بأه في المجموعة الثالثة هيبدأ يخلص في الجزء الأعلى من الجسم عشان خاطر يدخل على المهم , هيبدأ يدهن الكتف من فوق والكتف من تحت يعني من الإبط , وبعدين يدهن مفصل الكوع من فوق ومن تحت , وبعد كده مفصل الكف من فوق ومن تحت , يعني من ناحية ما بيرشموا الصليب وبعدين من فوق كده على وش اليد , وبكده يكون خلص المجموعة الثالثة للناحية اليمين والمجموعة الرابعة نفس الكلام بس للناحية الشمال من الجسم , يعني الكتف الشمال وهكذا .

أماكن رشمات المجموعة الثالثة والرابعة :

  1. الكتف اليمين من فوق

  2. الإبط اليمين

  3. الكوع اليمين من بره

  4. الكوع اليمين من جوه

  5. مفصل الكف اليمين من جوه ناحية مكان رشم الصليب

  6. مفصل الكف اليمين أو الرسغ اليمين من بره

  7. الكتف الشمال من فوق

  8. الإبط الشمال

  9. الكوع الشمال من بره

  10. الكوع الشمال من جوه

  11. مفصل الكف الشمال من جوه ناحية مكان رشم الصليب

  12. مفصل الكف الشمال أو الرسغ الشمال من بره

  • ندخل على أهم مجموعتين رشم , الخامسة والسادسة , الكاهن هيبدأ يرشم الجسم من تحت – جسم الولد أو البنت – انا عايز كل واحد يتخيل ان الكلام ده ممكن يحصل لأي حد يخصه … واحد غريب هيبدأ يدهن بصبعه الأماكن الحساسه القادمة ديه .

  • الكاهن المحترم هيبدأ يبل صبعه زيت بزياده شويه استعداداً للمناطق المهمه إلي هيدهنها دلوقتي … هيبدأ يدهن مفصل الورك من بره , وبعدين هيبدأ يدهن مفصل الورك من جوه – محدش يسألني إذاى بس هيدهنها بالزيت يعني هيدهنها بالزيت – وبعد كده هيدهن الركبة من بره ومن جوه , ويختم بـ مفصل كعب الرجل من الظهر ومن الوش , طبعا الكلام ده للرجلين اليمين والشمال – لازم طبعا يتقن عمله ويدهن كويس عشان روح الله القدوس يثبت في الجسد وبالذات لما يجي يدهن مفصل الورك اليمين والشمال من جوه – وبكده يكون انتهى الكاهن من طقس الرشم والمعمودية.

أماكن رشمات المجموعة الخامسة والسادسة :

  1. الورك اليمين من بره

  2. الورك اليمين من جوه

  3. الركبة اليمين من جوه

  4. الركبة اليمين من بره

  5. الكعب اليمين من بره

  6. الكعب اليمين من الخلف

  7. الورك الشمال من بره

  8. الورك الشمال من جوه

  9. الركبة الشمال من بره

  10. الربكة الشمال من جوه

  11. الكعب الشمال من بره

  12. الكعب الشمال من الخلف

وبكده يكون الكاهن رشم جسم الولد أو البنت , الرجل أو المرأة , الأخت أو الزوجة , 36 رشمة بالتمام والكمال.
مش هقول أكتر من كده عشان انا فعلاً دمي اتحرق , ومش متخيل ان في حد يرضى يخلي أي واحد قريب له يحصل فيه كده.
 

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين