Posts Tagged ‘يا محاسن الصدف’

بسم الله الرحمن الرحيم

مُلخَّص الأفكار الموجودة في اقتباسات الأكوان المُتعدِّدة!

  • هناك فرق بين فرضية العوالم المُتعدِّدة وفرضية الأكوان المُتعدِّدة

The first is the Hugh Everett ‘many-worlds’ interpretation of quantum mechanics. (...) the many-worlds interpretation assumes that the laws and constants of nature remain the same in all the parallel worlds of quantum theory. [Keith Ward:​​ Why There Almost Certainly Is a God (Doubting Dawkins), Lion Hudson plc 2008, p67, 68.]

الأول هو​​ تفسير​​ هيو إيفرت​​ "العوالم المتعددة" لميكانيكا الكم. (...) يفترض تفسير العوالم المتعددة أنّ القوانين والثوابت الكونية لم تتغير في العوالم الموازية لنظرية الكم.​​ 

The third theory is the Lee Smolin hypothesis that baby universes are born in black holes by a sort of random mutation process. Those that survive produce more black holes and more babies, and so mutated universes are produced by a hyper-Darwinian cosmic algorithm. Sooner or later one of these babies will produce intelligent life, and this is the one. [Lee Smolin, The Life of the Cosmos, New York, Oxford University Press, 1997.] [Keith Ward:​​ Why There Almost Certainly Is a God (Doubting Dawkins), Lion Hudson plc 2008, p68.]

والنظرية الثالثة هي فرضية لي سمولن التي تقول بإنّ الأكوان الصغيرة تولَد في الثقوب السوداء من خلال عملية الطفرات العشوائية. وتُنتج الأكوان التي على قيد الحياة ثقوبًا سوداء أكثر وبالتالي أكوان صغيرة أكثر، ولذلك قد انُتجَت الأكوان المتحولة من خلال الخوارزمية​​ الكونية التطورية طويلة المدي، وستُنتِجُ واحدةٌ من هذه الأكوان الصغيرة حياةً زكيةً عاجلًا أم آجلًا،​​ وهذه هي الوحيدة.​​ 

A fourth multiverse hypothesis, also mentioned by Dawkins, is sometimes called the ‘inflationary’ hypothesis. Each universe is like a bubble; many bubbles are spread out in space and possibly in time; and all universes together form a bubbly multiverse, with different sets of laws in each universe.​​ [Keith Ward:​​ Why There Almost Certainly Is a God (Doubting Dawkins), Lion Hudson plc 2008, p68, 69.]

وإنّ الفرضية الرابعة للأكوان المتعددة -وقد ذكرها دوكنز أيضًا- تُدعى فرضية "التضخم". وهي تعتبر كل كون كالفقاعة؛ وأنّ الفقاعات الكثيرة تنتشر في المكان ومن الممكن في الزمان؛ وتُشكل كل الأكوان مع بعضهم البعض أكوانًا فقاعية متعددة، ولكلٍ منهم مجموعة مختلفة من القوانين.​​ 

 

  • إذا كانت الأكوان المُتعدِّدة نتيجة تذبذبات كَمِّية، كيف نُبرِّر وُجُود عالم الكّمّ والقوانين التي تحكمها؟!

  • الفرضيَّتان مُجرَّد افتراضات ذهنية مُجرَّدة وتصوُّرات غيبية لا يوجد عليها دليل تجريبي!

  • لا يوجد أي تبرير علمي لافتراض وجود عدد لا نهائي من الأكوان إلَّا بدافع تفسير الصُّدفة

  • فرضية الأكوان المُتعدِّدة لا تُفسِّر شيئاً في الحقيقة، وإنما هي مُحاولة لإزالة مُشكلة عدم الاحتمالية عن طريق مُضاعفة الموارد الاحتمالية بدون أي مُبرِّر أو دليل علمي تجريبي!

 

for the Many-Worlds Hypothesis is essentially an effort on the part of partisans of the chance hypothesis to multiply the probabilistic resources in order to reduce the improbability of the occurrence of finetuning. The very fact that detractors of design have to resort to such a remarkable hypothesis underlines the point that cosmic fine-tuning is not explicable in terms of physical necessity alone or in terms of sheer chance in the absence of a World Ensemble. The Many-Worlds Hypothesis is a sort of backhanded compliment to the design hypothesis in its recognition that finetuning cries out for explanation. But is the Many-Worlds Hypothesis as plausible as the design hypothesis?​​ [Neil A. Manson:​​ God and Design (The Teleological Argument and Modern Science), Routledge 2003, p170-171].

إنّ فرضية العوالم المتعددة هي في الأساس جهد من جانب أنصار فرضية الصدفة لكي يضاعف المصادر المحتملة من أجل الحد من​​ عدم احتمالية​​ الحدوث والضبط الدقيق. فحقيقة أنّ نُقاد التصميم كان لابد أن يلجئوا لمثل هذه الفرضية المدهشة التي تؤكد أنّ الضبط الدقيق في الكون لا يمكن تفسيره في ضوء الضرورة الفيزيائية وحدها أو في ضوء الصدفة المحضة في غياب طاقم العوالم. وإنّ فرضية العوالم المتعددة هي نوع من المجاملات اللطيفة لفرضية التصميم، وذلك في إدراكها أنّ الضبط الدقيق في الكون يتطلب تفسيرًا، ولكن هل تعتبر عقلانية فرضية العوالم المتعددة كعقلانية فرضية التصميم؟

It seems not. In the first place, it needs to be recognized that the Many-Worlds Hypothesis is no more scientific, and no less metaphysical, than the hypothesis of a Cosmic Designer. As the scientist-theologian John Polkinghorne says,​​ “People try to trick out a ‘many universe’ account in sort of pseudo-scientific terms, but that is pseudo-science. It is a metaphysical guess that there might be many universes with different laws and circumstances”​​ (1995:6).​​ But as a metaphysical hypothesis, the Many-Worlds Hypothesis is arguably inferior to the design hypothesis because the design hypothesis is simpler. According to Ockham’s razor, we should not multiply causes beyond what is necessary to explain the effect. But it is simpler to postulate one Cosmic ​​ Designer to explain our universe than to postulate the infinitely bloated and contrived ontology of the Many-Worlds Hypothesis. Only if the Many-Worlds theorist could show that there exists a single, comparably simple mechanism for generating a World Ensemble of randomly varied universes would he be able to elude this difficulty. But no one has been able to identify such a mechanism. Therefore, the design hypothesis is to be preferred.​​ [Neil A. Manson:​​ God and Design (The Teleological Argument and Modern Science), Routledge 2003, p171].

"يحاول الناس التملص من مفهوم "الاكوان المتعددة" بشيء من مصطلحات العلم الزائف ولكن هذا علم الزائف؛ فهو تخمين ميتافيزيقي بأنه قد يوجد العديد من الأكوان بقوانين وظروف مختلفة". (1995:6) وبما أنها فرضية ميتافيزيقية، فإن فرضية العوالم المتعددة يمكن القول بأنها أقل منزلة من فرضية التصميم، لأنّ فرضية التصميم أبسط. وطبقًا لشفرة أوكام، لا يمكننا زيادة الأسباب وراء ما هو ضروري لتفسير الأثر. ولكن افتراض مُصمم واحد للكون من أجل تفسير كوننا هو أبسط من افتراض الوجود المتضخم والمُلَفَق لفرضية العوالم المتعددة. وإذا استطاع المُنظرين لفرضية العوالم المتعددة أن يثبتوا أنّ هناك آلية واحدة بسيطة نسبيًا لتوليد طاقم من العوالم مليء بأكوان عشوائية ومتنوعة عندها فقط قد يمكنهم التملص من هذه المشكلة.​​ 

Second, there is no known way for generating a​​ World Ensemble. No one has been able to explain how or why such a collection of universes should exist. Moreover, those attempts that have been made require fine-tuning themselves. For example, although some cosmologists appeal to inflationary theories of the Universe to generate a World Ensemble, we have seen that inflation itself requires fine-tuning. As Robert Brandenburger of Brown University writes, “The field which drives inflation…is expected to generate an unacceptably large cosmological constant which must be tuned to zero by hand. This is a problem which plagues all inflationary universe models.”8 ​​ [Neil A. Manson:​​ God and Design (The Teleological Argument and Modern Science), Routledge 2003, p171].

ثانيًا؛ لا توجد طريقة معروفة لتوليد طاقم من العوالم؛ لم يستطيع أحد إلى الأن تفسير كيف أو لماذا يبغي وجود مجموعة من الأكوان كهذه. ومع ذلك؛ فإنّ المحاولات نفسها التي تم بذلها تثبت الحاجة إلى الضبط الدقيق. على سبيل المثال؛ على الرغم من ميل بعض علماء الكونيات إلى نظريات التضخم الكوني لتوليد طاقم من العوالم، فقد وجدنا أنّ التضخم نفسه يتطلب ضبطًا دقيقًا.​​ كما يكتب روبرت براندنبورغر من جامعة براون​​ "إنّ المجال الذي أدى إلى التضخم ... يُتَوَقَعُ أن يوّلِدَ ثابتًا كونيًا كبيرًا بشكل غير مقبول والذي لابد أن يتم ضبطه إلى الصفر يدويًّا، وهذه هي المشكلة التي اجتاحت كل نماذج الكون المتضخم.​​ 

Third, there is no evidence for the existence of a World Ensemble apart from the concept of fine-tuning itself. But fine-tuning is equally evidence for a Cosmic Designer. Indeed, the hypothesis of a Cosmic Designer is again the better explanation because we have independent evidence of the existence of such a Designer in the form of the other arguments for the existence of God.​​ [Neil A. Manson:​​ God and Design (The Teleological Argument and Modern Science), Routledge 2003, p171].

ثالثًا؛ لا يوجد دليل على وجود طاقم العوالم بعيدًا عن مفهوم الضبط الدقيق نفسه. ولكن الضبط الدقيق على حدٍ سواء يعتبر دليلًا على مصمم الكون. في الحقيقة؛ إنّ فرضية مصمم الكون هي التفسير الأفضل، لأنّ لدينا أدلة مستقلة على وجود مثل هذا المصمم في شكل الحجج الأخرى على وجود الله. ​​ 

Fourth, the Many-Worlds Hypothesis faces a severe challenge from biological evolutionary theory.9 First, a bit of background. The nineteenth-century physicist Ludwig Boltzmann proposed a sort of Many-Worlds Hypothesis in order to explain why we do not find the Universe in a state of “heat death” or thermodynamic equilibrium​​ (1964:446–8).​​ Boltzmann hy-pothesized that the Universe as a whole does, in fact, exist in an equilibrium state, but that over time fluctuations in the energy level occur here and there throughout the Universe, so that by chance alone there will be isolated regions where disequilibrium exists. Boltzmann referred to these isolated regions as “worlds.” We should not be surprised to see our world in a highly improbable disequilibrium state, he maintained, since in the ensemble of all worlds there must exist by chance alone certain worlds in disequilibrium, and ours just happens to be one of these.​​ [Neil A. Manson:​​ God and Design (The Teleological Argument and Modern Science), Routledge 2003, p171-172].

رابعًا؛ تواجه فرضية العوالم المتعددة تحديًا خطيرًا من نظرية التطور البيولوجية.9 أولًا؛ بعض المعلومات الأساسية؛ قدم فيزيائي القرن التاسع عشر "​​ لودفيغ بولتزمان" شيئًا شبيهًا بفرضية العوالم المتعددة لكي يفسر لماذا لا نجد الكون في حالة "الموت الحراري" أو التوازن الحراري .... وافترض​​ بولتزمان​​ أنّ الكون كله يعيش فعلًا في حالة التوازن، ولكن بمرور الوقت حدثت تقلبات في مستوى الطاقة هنا وهناك في جميع انحاء الكون، حيث أنّه -وعن طريق الصدفة وحدها- سيكون هناك مناطق منعزلة حيث يوجد عدم التوازن. وأشار​​ بولتزمان​​ لهذه المناطق كـ "عوالم". وأكد أنه لا ينبغي علينا أن نندهش إذا وجدنا عالمنا في حالة شديدة من عدم التوازن غير المحتمل، لأنّ في طاقم من كل العوالم لابد أن​​ توجد بالصدفة عوالم معينة في حالة عدم التوازن، وعالمنا ما هو إلا واحد من هذه العوالم.​​ 

The error made by the Many-Worlds Hypothesis is that it multiplies one’s probabilistic resources without warrant. If we are allowed to do that, then it seems that anything can be explained away.10 For example, a card player who gets four aces every time he deals could explain this away by saying, “there are an infinite number of universes with poker games going on in them, and therefore in some of them someone always by chance gets four aces every time he deals, and— lucky me!—I just happen to be in one of those universes.” This sort of arbitrary multiplying of one’s probabilistic resources would render rational conduct impossible. Thus, the Many-Worlds Hypothesis collapses and along with it the alternative of chance that it sought to rescue. [Neil A. Manson:​​ God and Design (The Teleological Argument and Modern Science), Routledge 2003, p173].

وإنّ الخطأ الذي اقترفته فرضية العوالم المتعددة هو أنّها​​ تُعَدِدُ​​ مصادر المرء المُحتملة​​ وبدون مبرر. ولو سمحنا بحدوث​​ هذا، فيبدو أن أيّ شيء يمكن​​ أن​​ يُنتحل له عذرًا.10 فعلى سبيل المثال؛ فلو​​ أنّ​​ لاعب بطاقات ما​​ يحصل​​ على أربع ورقات رابحة​​ في​​ كل مرة​​ يوزع الورق، فيمكن انتحال عذرًا لذلك قائلًا: "يوجد عدد لا نهائي من الأكوان وفي كل كون توجد ألعاب البوكر، وبالتالي في بعض من​​ هذه الأكوان​​ يوجد شخص ما يحصل على أربعة ورقات رابحة في كل مرة​​ يوزع فيها الورق، وأنا هو​​ ذلك​​ المحظوظ! –​​ حيث​​ صادف أنني في كون من هذه الأكوان". وهذا نوع من التعدد التعسفي لمصادر المرء المحتملة​​ والتي ستجعل السلوك العقلاني مستحيلًا.​​ إذًا، تنهار فرضية العوالم المتعددة ومعها​​ الصدفة البديلة​​ الذي سعت​​ للإنفاذ.​​ 

According to the Multiple Universe Theory, there actually are an infinite number of universes in existence, and we just happen to be lucky enough to be in the universe with the right conditions. Given an infinite number of universes, these atheists say, every set of conditions will occur, including the life-supporting conditions of our universe. [Norman L. Geisler & Frank Turek:​​ I Don't Have Enough Faith to Be an Atheist​​ (Kindle Locations 1824-1827). Crossway. Kindle Edition.]

ووفقًا لفرضية الاكوان المتعددة، يوجد فعلًا عددًا لا نهائي من الأكوان، ومن حسن حظنا أن نكون في الكون الذي يتمتع بالظروف المناسبة. وبناءً على وجود عدد لا نهائي من الأكوان، يقول هؤلاء الملحدون إنّ كل مجموعة من الظروف ستحدث، بما في ذلك الظروف الداعمة لوجود الحياة على كوكبنا.​​ 

First, and most significantly, there’s no evidence for it! The evidence shows that all of finite reality came into existence with the Big Bang. Finite reality is exactly what we call “the universe.” If other finite realities exist, they’re beyond our ability to detect. No one has ever observed any evidence that such universes may exist. That’s why this multiple universe idea is nothing more than a metaphysical concoction—a fairy tale built on blind faith—as detached from reality as Stephen Hawking’s “imaginary time.”​​ [Norman L. Geisler & Frank Turek:​​ I Don't Have Enough Faith to Be an Atheist​​ (Kindle Locations 1827-1831). Crossway. Kindle Edition.]

الأول والأهم أنه لا يوجد دليل عليها! وتُظهر الأدلة أنّ كل واقع محدود أتى إلى الوجود في الانفجار الكبير. وهذا الواقع المحدود هو تمامًا ما ندعوه "الكون". فلو يوجد أيّ واقع نهائي أخرى، فهو خارج نطاق ملاحظتنا. فلم يرصد أيّ أحد أيّ دليل على وجود مثل هذه الأكوان. لذلك فإنّ فكرة الأكوان المتعددة لا تعدو أن تكون أكثر من خليط ميتافيزيقي -قصة خيالية مبنية على الإيمان الأعمى- ومنفصلة عن الواقع مثل "الزمن التخيلي" الذي افترضه "ستيفن هوكنج".​​ 

Second, as we discussed in the last chapter, an infinite number of finite things—whether we’re talking about days, books, bangs, or universes—is an actual impossibility. There can’t be an unlimited number of limited universes. [Norman L. Geisler & Frank Turek:​​ I Don't Have Enough Faith to Be an Atheist​​ (Kindle Locations 1831-1833). Crossway. Kindle Edition.]

ثانيًا، كما ناقشنا في الفصل السابق، فإنّ العدد اللا نهائي من الأشياء المحدودة -سواء كنا نتحدث عن أيام أو كتب أو انفجارات أو أكوان- يُعتبر استحالة واقعية. فيستحيل وجود عدد غير محدود من الأكوان المحدودة.​​ 

Third, even if other universes could exist, they would need fine-tuning to get started just as our universe did (recall the extreme precision of the Big Bang we described in the last chapter). So positing multiple universes doesn’t eliminate the need for a Designer—it multiplies the need for a Designer!​​ [Norman L. Geisler & Frank Turek:​​ I Don't Have Enough Faith to Be an Atheist​​ (Kindle Locations 1833-1835). Crossway. Kindle Edition.]

ثالثًا، حتى لو أمكن وجود أكوان أخرى، فيلزم أن يكونوا قد ضبطوا ضبطًا دقيقًا لكي تبدأ كما بدأ كوننا (ارجع بذهنك إلى ما ذكرناه في الفصل السابق عن الدقة المتناهية للانفجار العظيم). لذلك فإنّ افتراض الأكوان المتعددة لا يُسقط الحاجة إلى وجود مصمم -ولكن بالأحرى يزيد من ضرورة وجود مصمم!​​ 

Such a theory is, of course, nonsense, and its obvious absurdity reveals how strong the evidence for design really is. Extreme evidence calls for extreme theories to explain it away.​​ [Norman L. Geisler & Frank Turek:​​ I Don't Have Enough Faith to Be an Atheist​​ (Kindle Locations 1845-1847). Crossway. Kindle Edition.]

ومثل هذه النظرية -بالطبع- هراء، وتُظهر عبثيتها الواضحة قوة الأدلة على التصميم. حيث أنّ الأدلة غير العادية تتطلب نظريات غير عادية​​ لانتحال تفسير لها.​​ 

 

  • فرضية الأكوان المُتعدِّدة لا تنفي وُجُود الله

  • لابد من وجود تبرير أنطولوجي للأكوان المُتعدِّدة

  • الله قادر على أن يخلق العديد من الأكوان كما يشاء

From a theoretical point of view, as philosophers (that despised race) have pointed out, God could create as many universes as he pleases. Of itself, the multiverse concept does not rule God out.​​ [John C. Lennox,​​ Gunning for God​​ (Kindle Locations 534-536). Lion Books. Kindle Edition.]

(من الناحية النظرية -كما يشير الفلاسفة (الجنس المُحتَقَر)​​ -​​ يمكن أن يخلق اللهُ العديد من الأكوان كما يشاء، لأن مفهوم الأكوان المتعددة في حد ذاته لا​​ يستبعد وجود الله.)​​ ​​ 

 

  • أي تصوُّر علمي بسيط لفرضية الأكوان المُتعدِّدة ستقول بأنَّ هذه الأكوان تحتاج إلى درجات مُختلفة أيضاً من الضَّبط حتى توجد أصلاً، وهكذا نجد أنَّ هذه الفرضية لم تحلّ المُشكلة: من أين جاءت هذه الأكوان؟ وما سبب ضبطها؟!

 

If multiple universes have erupted as quantum fluctuations, such that our bubble happens to have won the lottery where the laws, dimensions, and forces are just right for us to have evolved, this still begs the question of who, what, where were encoded the quantum rules that enable all this. Was. [Frank Close,​​ Nothing: A Very Short Introduction, Oxford (University press 2009), p. 144]

لو أن الأكوان المتعددة نشأت نتيجة التذبذبات الكمية، وتصادف أن كانت فقاعتنا محظوظة بحيث كانت القوانين والأبعاد والقوى بها ملائمة تمامًا لتطور الحياة والبشر، فهذا لا يزال يستدعي التساؤل عن من أو ماذا حدد القواعد الكمية التي مكنت كل​​ هذا من الحدوث وأين.​​ [فرانك كلوس،​​ العدم: مقدمة قصيرة جدا، ترجمة: فايقة جرجس حنا، ط. هنداوي، القاهرة 2014، ص. 136]

The cosmological search has, in the end, just been put back a stage, so that we now have to ask: what accounts for the hyper-laws of the multiverse?​​ [Keith Ward:​​ Why There Almost Certainly Is a God (Doubting Dawkins), Lion Hudson plc 2008, p72.]

قد رجع البحث العلمي -في النهاية- خطوة للوراء، لأننا الأن لابد أن نسأل: ما الذي يفسر قوانين الأكوان المتعددة المفرطة؟​​ 

Davies, a physicist and cosmologist, writes that​​ “it is trivially true that, in an infinite universe, anything that can happen will happen.” But this is not an explanation at all. If we are trying to understand why the universe is bio-friendly, we are not helped by being told that all possible universes exist.​​ [Paul Davies, “Universes Galore: Where Will It All End?”] [Antony Flew with Roy Abraham Varghese:​​ There is a God (How the World’s Most Notorious Atheist Changed His Mind), HarperCollins e-books, p118.]

"إنها حقيقة مسلية، حيث أنّه في كون لا نهائي، فأيّ شيء ممكن الحدوث سيحدث". ولكن هذا ليس تفسيرًا على الإطلاق. فلو حاولنا فهم لماذا الكون​​ ودودًا بيولوجيًا، ولن يساعدنا القول بوجود كل الأكوان الممكنة.​​ 

The idea of a multiverse replaces the rationally ordered real world with an infinitely complex charade and makes the whole idea of “explanation” meaningless.​​ [Paul Davies, “Universes Galore: Where Will It All End?”] [Antony Flew with Roy Abraham Varghese:​​ There is a God (How the World’s Most Notorious Atheist Changed His Mind), HarperCollins e-books, p119.]

وتستبدل فكرةُ الأكوان المتعددة العالمَ الحقيقي المنظم بشكل عقلاني بمهزلة معقدة بشكل لا نهائي، وتجعل فكرة "التفسير" كلها بلا معنى.​​ 

Swinburne is just as strong in his disdain for the multiverse explanation:​​ “It is crazy to postulate a trillion (causally unconnected) universes to explain the features of one universe, when postulating one entity (God) will do the job.”​​ [Richard Swinburne, “Design Defended,” Think (Spring 2004): 17.] [Antony Flew with Roy Abraham Varghese:​​ There is a God (How the World’s Most Notorious Atheist Changed His Mind), HarperCollins e-books, p119.]

"ومن الجنون افتراض ترليون كونًا (غير متصل بشكل سببي) لتفسير خصائص الكون الواحد، بينما افتراض كيانًا واحدًا (الله) سيقوم بالمهمة".​​ 

What is especially important here is the fact that the existence of a multiverse does not explain the origin of the laws of nature. [Antony Flew with Roy Abraham Varghese:​​ There is a God (How the World’s Most Notorious Atheist Changed His Mind), HarperCollins e-books, p119, 120.]

ومما يكتسي أهمية خاصة هو حقيقة أنّ وجود الأكوان المتعددة لا يُفسر أصلَ القوانين الطبيعية.​​ 

To ask how the laws governing the multiverse originated is the same as asking for the origin of the laws of nature in general. Paul Davies notes: Multiverse proponents are often vague about how the parameter values are chosen across the defined ensemble. If there is a “law of laws” describing how parameter values are assigned as one slips from one universe to the next, then we have only shifted the problem of cosmic biophilicity up one level. Why? First, because we need to explain where the law of laws comes from.​​ [Davies, “Universes Galore: Where Will It All End?”] [Antony Flew with Roy Abraham Varghese:​​ There is a God (How the World’s Most Notorious Atheist Changed His Mind), HarperCollins e-books, p120.]

وبالنسبة لسؤال: كيف نشأت القوانين التي تتحكم في الأكوان المتعددة، فهو مثل السؤال عن أصل القوانين الطبيعية عامةَ. وذكر بول ديفيز: إنّ أنصار الأكوان المتعددة كثيرًا ما يكونوا غامضين بشأن كيفية اختيار قيم البارامترات من الطاقم المحدد. فلو أنّ هناك "قانون القوانين" الذي يصف كيفية تعيين قيم البارامترات عندما​​ تنزلق​​ من كون لأخر، فهذا قد حول فقط مشكلة​​ cosmic biophilicity​​ إلى مستوى واحد. لماذا؟ أولًا، لأننا نحتاج تفسير لـ: من أين أتى قانون القوانين.​​ 

But, as Rees has pointed out, even such accidents can be regarded as secondary manifestations of deeper laws governing the ensemble of universes. Again, even the evolution of the laws of nature and changes to the constants follow certain laws. “We’re still left with the question of how these ‘deeper’ laws originated. No matter how far you push back the properties of the universe as somehow ‘emergent,’ their very emergence has to follow certain prior laws.” [Martin Rees, “Exploring Our Universe and Others,” in​​ The Frontiers of Space​​ (New York: Scientific American, 2000), 87.] [Antony Flew with Roy Abraham Varghese:​​ There is a God (How the World’s Most Notorious Atheist Changed His Mind), HarperCollins e-books, p120, 121.]

ولكن، كما أشار ريس، حتى مثل هذه الأحداث يمكن اعتبارها كتجليات ثانوية للقوانين الأعمق التي تتحكم في طاقم الأكوان. مرة أخرى، حتى تطور قوانين الطبيعة والتغيرات في الثوابت يتبعوا قوانين معينة. "وما زلنا​​ نواجه سؤال كيف نشأت هذه القوانين الأكثر عمقًا. بغض النظر عن إلى أيّ مدى تستبعد خصائص الكون كشيء انبثق بطريقة ما، فظهورهم هذا لابد أن يتبع قوانين معينة سابقة عليه".​​ 

So multiverse or not, we still have to come to terms with the origin of the laws of nature. And the only viable explanation here is the divine Mind.​​ [Antony Flew with Roy Abraham Varghese:​​ There is a God (How the World’s Most Notorious Atheist Changed His Mind), HarperCollins e-books, p121.]

إذًا ففي حالة وجود أكوان متعددة أو عدمها، فلازال يتعين علينا أن نتفق على أصل قوانين الطبيعة. ​​ وإنّ التفسير الوحيد القابل للتطبيق هنا هو العقل الإلهي.​​ 

If the existence of one universe requires an explanation, multiple universes require a much bigger explanation: the problem is increased by the factor of whatever the total number of universes is. [Antony Flew with Roy Abraham Varghese:​​ There is a God (How the World’s Most Notorious Atheist Changed His Mind), HarperCollins e-books, p137.]

بما أن وجود كونًا واحدًا يتطلب تفسيرًا، فالأكوان المتعددة تتطلب تفسيرًا أكبر بكثير: تزداد المشكلة بعامل العدد الكلي للأكوان أيًّا كان هو.​​ 

This is, to be sure, something that Ellis, Kirchner, and Stoeger recognize. At the beginning of their essay, they observe that​​ “the very existence of [the Landscape] is based on an assumed set of laws . . . which all universes . . . have in common.”​​ It is only later in their essay that they forget what they have written. [David Berlinski:​​ The Devil's Delusion (Atheism and It's Scientific Pretensions), Basic Books 2009, p127.]

ويعتمد وجود​​ المشهد الكلي للنظرية على مجموعة افتراضية من القوانين ... والتي كل الأكوان ... تشترك فيها.​​ 

First, all current cosmological models involving multiple universes require some kind of mechanism for generating universes. Yet such a “universe generator” would itself require precisely configured physical states, thus begging the question of its initial design. As Collins describes the dilemma: In all currently worked out proposals for what this universe generator could be—such as the oscillating big bang and the vacuum fluctuation models . . .—the “generator” itself is governed by a complex set of laws that allow it to produce universes. It stands to reason, therefore, that if these laws were slightly different the generator probably would not be able to produce any universes that could sustain life.[R. Collins, “The Fine-Tuning Design Argument: A Scientific Argument for the Existence of God”, in M. Murray, ed., Reason for the Hope Within (Grand Rapids, Mich.: Eerdmans, 1999), p. 61] Indeed, from experience we know that some machines (or factories) can produce other machines. But our experience also suggests that such machine-producing machines themselves require intelligent design. [Behe, Dembski & Meyer:​​ Science and Evidence for Design in the Universe. Ignatius Press, San Francisco 2000, p.62-63]

أولًا، إنّ كل النماذج الحالية التي تدعم الأكوان المتعددة تتطلب نوع من الآلية لتوليد الأكوان. وأنّ هذا "الكون الموّلِد" نفسه يتطلب حالات فيزيائية مُعدة بدقة، وبالتالي السؤال هو عن تصميمها الأولي. كما وصف كولنز هذه المعضلة: إنّ كل المقترحات الحالية التي تصف مولد الكون هذا (مثل نماذج الانفجار الكبير المتذبذب وتذبذبات الفارغ الكمومي ...) فـ "المولد" نفسه تتحكم فيه مجموعة معقدة من القوانين التي تسمح له بتوليد أكوان. وبالتالي فمن المنطقي أنّ هذه القوانين لو كانت مختلفة قليلًا، فمن المرجَح أنّ الكون لم يكن ليتمكن من توليد أيّ من الأكوان التي قد تحافظ على الحياة.​​ 

 

  • فرضية الأكوان المُتعدِّدة مُجرَّد تكهُّنات أو افتراضات ذهنية مُجرَّدة أو مُعتقدات ميتافيزيقية غيبية

  • من ناحية العلم التجريبي: لا يُمكن أبداً أن تُدرك وجود هذه الأكوان أو أن ترصدها

  • إذا كان العلم التجريبي غير قادر على رصد كل ما في هذا الكون بسبب الأفق الكوني وحدود سُرعة الضوء فكيف نرصد ما هو خارجه؟!

  • لا يُمكن اختبار مدى صِحَّة فرضية الأكوان المُتعدِّدة

Let us recognize these speculations for what they are. They are not physics, but in the strictest sense, metaphysics. There is no purely scientific reason to believe in an ensemble of universes. By construction these other worlds are unknowable by us. A possible explanation of equal intellectual respectability — and to my mind greater economy and elegance — would be that this one world is the way it is, because it is the creation of the will of a Creator who purposes that it should be so.​​ [Sir John Polkinghorne,​​ One World, London, SPCK, 1986, p.80.] [John C. Lennox,​​ Gunning for God​​ (Kindle Locations 539-543). Lion Books. Kindle Edition.]

(على سبيل المثال، يرفض​​ جون بولكينهورن​​ مفهوم الأكوان المتعددة وهو عالم بارز في الفيزياء النظرية: دعنا نتعرف على هذه التكهنات على حقيقتها. هذه التكهنات لا علاقة لها بالفيزياء ولكن في أدق معانيها تتعلق بالميتافيزيقا. ليس هناك سبب علمي بحت للاعتقاد بوجود مجموعة من الأكوان، حيث أنه لا سبيل لنا لمعرفة بنيتها\تشكيلها\تركيبتها. وسيكون التفسير المحتمل للاحترام الفكري المتكافئ (وبالنسبة لي هذا أكثر حرصًا وأناقةً) هو أنّ هذا العالم على هذا النحو لأنّه خُلِقَ بإرادة الله الذي شاء أن يكون الكون على هذه الحالة.)​​ 

Paul Davies (cited above), who is not a theist, says of M-theory:​​ “It is not testable, not even in any foreseeable future.”​​ [Hannah Devlin, “Hawking: God Did Not Create the Universe” The Times Eureka, 12 September 2010.] [John C. Lennox,​​ Gunning for God​​ (Kindle Locations 549-550). Lion Books. Kindle Edition.]

(إنها ليست قابلة للاختبار، ولن تكون حتى في المستقبل القريب.)​​ 

"Alternative universes, things we can 't see because they are beyond our horizons, are in principle unfalsifiable and therefore metaphysical"​​ [Gefter (Amanda), "Is String Theory in Trouble?," New Scientist, 12/17/05.]. [Donald E. Johnson:​​ Programming of Life Prerequisites (Physical Constants and Properties Requirements), Big Mac Publishers 2011, p37.]

إنّ الأكوان البديلة (وهي أشياء لا يمكن رؤيتها لأنها فوق إدراكنا) مبدئيًا غير قابلة للتخطئة وبالتالي فهي ميتافيزيقية.

"Because our Universe is, almost by definition, everything we can observe, there are no apparent measurements that would confirm whether we exist within a cosmic landscape of multiple universes, or​​ ours is the only one. And because we can't falsify the idea, ... it isn't science"​​ [Brumfiel (Geoff), "Outrageous Fortune," Nature, 1/5/06, p10-12.]. [Donald E. Johnson:​​ Programming of Life Prerequisites (Physical Constants and Properties Requirements), Big Mac Publishers 2011, p37, 38.]

"بما أنّ الكون -بحكم تعريفه تقريبًا- هو كل شيء نشاهده، ولا توجد بينات رصدية ظاهرة تؤكد ما لو أننا نسكن في كونٍ من الاكوان المتعددة، أو أنّ كوننا هو الكون الوحيد، وبما أننا لا يمكننا تخطئة الفكرة ... فهي ليست علم".

Firstly, the difficulty in ruling out multiverses speaks to their unfalsifiability, rather than their steadfastness in the face of cosmological data. [Luke A. Barnes:​​ The Fine-Tuning of the Universe for Intelligent Life, University of Sydney, Australia, June 11, 2012. P57].

أولًا؛ إنّ صعوبة استبعاد الأكوان المتعددة يدل على عدم قبولهم للتخطئة، فضلًا عن الصمود أمام البينات الكونية.

In contrast, we cannot observe any of the properties of a multiverse {M; f(m); π}, as they have no causal effect on our universe. We could be completely wrong about everything we believe about these other universes and no observation could correct us. The information is not here. The history of science has repeatedly taught us that experimental testing is not an optional extra. The hypothesis that a multiverse actually exists will always be untestable. The most optimistic scenario is where a physical theory, which has been well-tested in our universe, predicts a universe-generating mechanism. Even then, there would still be questions beyond the reach of observation, such as whether the necessary initial conditions for the generator hold in the metaspace, and whether there are modifications to the physical theory that arise at energy scales or on length scales relevant to the multiverse but beyond testing in our universe. Moreover, the process by which a new universe is spawned almost certainly cannot be observed. [Luke A. Barnes:​​ The Fine-Tuning of the Universe for Intelligent Life, University of Sydney, Australia, June 11, 2012. P57].

وعلى النقيض من ذلك، لا يمكننا مشاهدة أيّ من خصائص الأكوان المتعددة​​ {M; f(m); π}، حيث أنها ليس لها أيّ تأثير سببي على كوننا. فقد نكون مخطئين تمامًا بشأن كل شيء نعرفه عن هذه الأكوان الأخرى ولا يمكن أن تُصَحِحَ خطئنا أيُّ بيانات رصدية، فالمعلومات ليست هنا. ولقد تعلمنا من تاريخ العلوم وبشكل متكرر أنّ الاختبار التجريبي ليس اختيارًا إضافيًا؛ بينما فرضية وجود أكوان المتعددة حقيقية ستكون دائمًا غير قابلة للاختبار. ويعتبر السيناريو الأكثر تفاؤلًا هو عندما تتنبأ نظرية فيزيائية -والتي تم اختبارها جيدًا في كوننا- بآلية للتوليد الكوني. حتى في ذلك الحين، سيظل هناك أسئلة بعيدة عن متناول المشاهدة، مثل؛ هل حدثت الظروف البدائية الضرورية للمُوَلد في العالم الواقعي، وهل هناك تعديلات في النظرية الفيزيائية التي تنشأ في معاير الطاقة أو معاير الطول ذات الصلة بالأكوان المتعددة ولكنها فوق الاختبار في كوننا. ومع ذلك، فإنّ العملية التي يمكن من خلالها ولادة كونًا جديدًا لا يمكن تقريبًا مشاهدتها.​​ 

 

  • حتى مع افتراض وجود أكوان مُتعدِّدة، لا يُمكن وجود عدد لا نهائي منها في الواقع!

  • The Oxford philosopher Nick Bostrom explains the multiple-universe idea this way:​​ [The multiverse hypothesis, or “ensemble” hypothesis] states that the universe we observe is only a small part of the totality of physical existence. This totality itself need not be fine-tuned. If it is sufficiently big and variegated, so that it was likely to contain as a proper part the sort of fine-tuned universe we observe, then an observation selection effect can be invoked to explain why we see a fine-tuned universe. The usual form of the ensemble hypothesis is that our universe is but one in a vast ensemble of actually existing universes, the totality of which we can call “the multiverse.”14 [Bostrom, N. 2002. Anthropic bias: observation selection effects in science and philosophy. New York: Routledge, p.12.] [Michael J. Behe:​​ The Edge of Evolution (The Search for The Limits of Darwinism), Free Press 2007, p220, 221.]

  • تقول​​ فرضية الأكوان المتعددة، أو فرضية "الطاقم" أنّ الكون الذي نشاهده هو فقط جزء صغير من كليّة الوجود الفيزيائي. وهذا الوجود الكلي نفسه لا يحتاج لضبط دقيق. فلو أنّ هذا الوجود كبير بما فيه الكفاية ومتعدد، بحيث أنه من المرَجَح أن يحتوي على جزء ضروري مشابه للضبط الدقيق الذي نشاهده في كوننا، فيمكن أن يُحتج بأثر النتيجة المشاهدة لتفسير لماذا نرى كونًا ضبوطًا ضبطًا دقيقًا. وإنّ الصياغة المعتادة لفرضية الطاقم هي أنّ كوننا ليس إلا كوننًا من ضمن طاقم كبير جدًا من الأكوان الحقيقية الموجودة، والتي نطلق عليها في مجملها "الاكوان المتعددة".​​ 

  • In a nutshell: In an infinite multiverse, probabilities don’t matter. Any event that isn’t strictly impossible will occur an infinite number of times.​​ [Michael J. Behe:​​ The Edge of Evolution (The Search for The Limits of Darwinism), Free Press 2007, p225.]

  • في الكون اللا نهائي، لا تهمنا الاحتمالات. فأيُّ حدث ليس مستحيلًا تمامًا سيَحْدُثُ عدد لا نهائي من المرات.​​ 

 

For example, Ellis, Kirchner, and Stoeger ask,​​ “Can there be an infinite set of really existing universes? We suggest that, on the basis of well-known philosophical arguments, the answer is No.”​​ [G. F. R. Ellis, U. Kirchner, and W. R. Stoeger, “Multiverses and Physical Cosmology,”​​ http://arxiv.org/abs/astro-ph/0305292​​ v3 (28 August 2003), 14 (my emphasis).]

"هل من الممكن وجود مجموعة لا نهائية من الأكوان المتعددة الحقيقية؟ نقترح أنّ الإجابة لا، وذلك على أساس الحجج الفلسفية المعروفة".​​ 

Philosopher Richard Swinburne goes even further.​​ ‘To postulate a trillion-trillion other universes, rather than one God, in order to explain the orderliness of our universe, seems the height of irrationality.’​​ [Is There a God? Oxford, Oxford University Press, 1995 p. 68.] [John C. Lennox:​​ God’s Undertaker: Has Science buried God?, Lion Hudson plc 2009, Page 75]

لكي تفترض تريليون تريليون من الأكوان الأخرى (بدلًا من القول بإله واحد) من أجل تفسير النظام في كوننا، يبدو هذا قمة اللا عقلانية.​​ 

 

  • فرضية الأكوان المُتعدِّدة قد تُفسِّر أول مُستوى فقط من الضَّبط، ولكنَّها لا تُفسِّر باقي المُستويات

  • على سبيل المثال: فرضية الأكوان المُتعدِّدة لا تُفسِّر نشأة الحياة، ولا تحلّ مُشكلة حُدُود الطَّفرات العشوائية!

 

Notice that the multiverse scenario doesn’t rescue Darwinism. Random mutation in a single universe would still be terribly unlikely as a cause for life. Incoherence and multiple steps would still plague any merely Darwinian scenario in any one universe. In the ensemble hypothesis, the extremely long odds against life are overcome only by brute numbers of universes, not by random mutation and natural selection. Still, although it doesn’t help Darwinism, the multiverse scenario would undercut design. If it were true, life wouldn’t be due to either Darwin or design. Seen from the proper perspective, it would be one big accident.​​ [Michael J. Behe:​​ The Edge of Evolution (The Search for The Limits of Darwinism), Free Press 2007, p222.]

ولاحظ أنّ سيناريو الأكوان المتعددة لا يسعف الداروينية، حيث أنّ الطفرات العشوائية في كون واحد ستظل مستبعدة وبشكل كبير كعلة لوجود الحياة. وإنّ عدم الاتساق والمحاولات المتعددة ستظل بلاءً على أي سيناريو مجرد للداروينية في أيّ كون. وطبقًا لفرضية الطاقم، فإنّ العقبات​​ التي تواجه الحياة قد يُتغلب عليها فقط من خلال افتراض عدد كبير جدًا من الأكوان، وليس الطفرات العشوائية والانتخاب الطبيعي. ومع ذلك فإنّ سيناريو الأكوان المتعددة -على الرغم من أنه لا يخدم الداروينية- يضعف من حجة التصميم. فلو كان صحيحًا فلن تكون الحياة نتاج الداروينية ولا التصميم، ولكن من المنظور الصحيح ستكون صدفة كبيرة.

 

  • اللجوء لفرضية الأكوان المُتعدِّدة دليل على أنَّ الضبط الدقيق ليس نِتاج حتمية فيزيائية أو صُدفة في حدود كوننا هذا

  • افتراضات وجود​​ عدد لا نهائي من الأكوان ضد مبدأ​​ شفرة أوكام: لا يجب أن نُضاعف الأسباب فوق ما هو ضروري!

 

The hypothesis that every possible universe exists is the most extravagant hypothesis anyone could think of, and it breaks Occam’s rule of simplicity with a resounding smash. If the simple is good, then the fewer universes there are the better.​​ [Keith Ward:​​ Why There Almost Certainly Is a God (Doubting Dawkins), Lion Hudson plc 2008, p59, 57.]

إنّ الفرضية التي تقول بوجود أيّ كون ممكن هي أكثر الفرضيات إفراطًا التي يمكن أن يُفكر فيها المرء، وإنها تُسقط مبدأ أوكام للتبسيط مع تحطيم مدوي. فبما أنّ الأبسط جيدًا، فوجود الأكوان الأقل هو الأفضل.​​ 

Fourth, Richard Swinburne argues that the theistic-design hypothesis constitutes a simpler and less ad hoc hypothesis than the many-worlds hypothesis.​​ [R. Swinburne, “Argument from the Fine Tuning of Universe”, in J. Leslie, ed., Physical Cosmology and Philosophy (New York: Macmillan, 1990), pp. 15473]

رابعًا، يجادل​​ ريتشارد سوينبورن​​ أنّ فرضية التصميم الإلهي تُمثل فرضية أبسط وأقل توجهًا لغرض خاص من فرضية الأكوان المتعددة.​​ 

 

  • عُلماء ملاحدة كبار أدركوا إشكاليات افتراض وجود أكوان مُتعدِّدة ليس عليها دليل علمي تجريبي!

 

Stephen Hawking announced that​​ “it would be very difficult to explain why the universe should have begun in just this way except as the act of a God who intended to create beings like us.”​​ [Stephen W. Hawking, A Brief History of Time (New York: Bantam, 1988), 127.] [Hugh Ross:​​ More Than a Theory (Revealing a Testable Model for Creation)​​ (Kindle Locations 3428-3432). Baker Publishing Group. Kindle Edition.]

"سيكون من الصعب جدًا تفسير لماذا ينبغي على الكون أن يبدأ بهذه الطريقة إلا لو فُسر على أنه عمل من أعمال الله الذي أراد أن يخلق كائنات مثلنا".​​ 

 

We should also note in this context that Dawkins seems to be impressed by the multiverse hypothesis and yet he realizes there is a problem:​​ ‘it is tempting to think (and many have succumbed) that to postulate a plethora of universes is a profligate luxury which should not be allowed. If we are going to permit the extravagance of a multiverse, we might as well be hung for a sheep as a lamb and allow a God.’​​ [The God Delusion, op. cit. p. 169ff.] [John C. Lennox:​​ God’s Undertaker: Has Science buried God?, Lion Hudson plc 2009, Page 181]

ومن المخادع أن تظن (وقد استسلم الكثير) أنّ افتراض الكثير من الأكوان ما هو إلا رفاهية مغالية والتي لا ينبغي السماح لها. فلو سمحنا بالغلو في الأكوان المتعددة، فسيتم شنقنا على أية حال من الأحوال ونسمح لله.​​ 

It is interesting that Martin Rees concedes that the fine-tuning of the universe is compatible with theism but says he prefers the multiverse theory:​​ ‘If one does not believe in providential design, but still thinks the fine-tuning needs some explanation, there is another perspective – a highly speculative one, so I should reiterate my health warning at this stage. It is the one I much prefer, however, even though in our present state of knowledge any such preference can be no more than a hunch.’​​ [Our Cosmic Habitat, London: Phoenix, 2003, p. 164.] [John C. Lennox:​​ God’s Undertaker: Has Science buried God?, Lion Hudson plc 2009, Page 75, 76]

لو أنّ شخصًا ما لم يؤمن بتصميم الإلهي، ولكن مازال يظن أنّ​​ الضبط الدقيق يحتاج إلى شيء من التفسير، فهذه رؤية نظر أخرى (وهي تأملية للغاية) وينبغي عليّ عند هذه المرحلة أن أكرر دواء الإنذار الصحي الخاص بي، وهذا ما أفضله أكثر، وعلى الرغم من أنّه في حالتنا المعرفية الحالية لا يمكن أن يُعتبر أي تفضيل​​ من هذا القبيل​​ أكثر شعور.​​ 

"if . .. the landscape turns out to be inconsistent ... as things stand we will be in a very awkward position[,} without any explanations of nature's fine-tunings"​​ [Gefter (Amanda), "Is String Theory in Trouble?," New Scientist, 12/17/05. ] [Donald E. Johnson:​​ Programming of Life Prerequisites (Physical Constants and Properties Requirements), Big Mac Publishers 2011, p38.]

"لو ... اتضح أنّ المشهد الكلي للنظرية غير متسق ... كما هي الحالة الراهنة سنكون في موقف محرج جدًا ... بدون أيّ تفسيرات للضبط الدقيق في الكون".​​ 

 

  • في النهاية نقول: دلالة الضَّبط الدقيق والتَّصميم في الكون على وجود الله دلالة بديهية واستنتاج سهل فطري، أما فرضية الأكوان المُتعدِّدة فإنه هروب من الدليل على وجود الله، يفتح المزيد من المشاكل، التي ليس لها حلّ إلَّا بوجود الله!

 

Cosmologist Edward Harrison reacts in a very similar way.​​ ‘Here is the cosmological proof of the existence of God – the design argument of Paley – updated and refurbished. The fine-tuning of the universe provides prima facie evidence of deistic design. Take your choice: blind chance that requires multitudes of universes, or design that requires only one… Many scientists, when they admit their views, incline towards the teleological or design argument’. [E. Harrison, Masks of the Universe, New York, Macmillan, 1985 pp. 252, 263.] [John C. Lennox:​​ God’s Undertaker: Has Science buried God?, Lion Hudson plc 2009, Page 75]

هذا هو الدليل الكوزمولوجي على الوجود: حجة التصميم التي طرحها بالي__ قد طُوّرت وجُدّدت. يُعطى الضبط الدقيق للكون دليلًا بديهيًا على التصميم الإلهي. اتخذ قرارك: إما الصدفة العمياء التي تتطلب الأكوان المتعددة أو التصميم الذي يتطلب كونًا واحدًا. ... وكثير من العلماء عندما يصرحون برأيهم يميلون للحجة الغائية أو حجة التصميم".​​ 

Arno Penzias puts the argument the other way round:​​ ‘Some people are uncomfortable with the purposefully created world. To come up with things that contradict purpose, they tend to speculate about things they haven’t seen.’​​ [In Denis Brian, Genius Talk, New York, Plenum, 1995.] [John C. Lennox:​​ God’s Undertaker: Has Science buried God?, Lion Hudson plc 2009, Page 75]

هناك بعض الأشخاص المتذمرين من العالم المخلوق بطريقة غائية، ولكي ليخرجوا بأشياء تناقض الغاية، فإنهم يميلون لافتراض أشياء لم يسبق لهم رؤيتها.

If the claim is that the laws of nature are fixed by logical and mathematical necessity, then this is demonstrably wrong​​ |​​ theoretical physicists find it rather easy to describe alternative universes that are free from logical contradiction​​ (Davies, in Manson, 2003). [Manson N. A., ed., 2003, God and Design: The Teleological Argument and Modern Science. Routledge] [Luke A. Barnes:​​ The Fine-Tuning of the Universe for Intelligent Life, University of Sydney, Australia, June 11, 2012. P63].

لو أنّ الادعاء هو أنّ قوانين الطبيعة ثابتة بفعل الضرورة المنطقية والرياضية، فهذا خطئ واضح؛ حيث يجد علماءُ الفيزياء النظرية من السهل وصف أكوان بديلة خالية من التناقض المنطقي.​​ 

 

الحمد لله الذي بنعمته تتمّ الصَّالحات