Posts Tagged ‘Greek Old Testament LXX’

بسم الله الرحمن الرحيم

الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ (فيلبي 2 / 6-8)

العبد الفقير إلى الله أبو الُمنتصر شاهين الُملقَّب بـ التّاعِب

فيلبي 2 / 6-11 (6 الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً لِلَّهِ. 7 لَكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذاً صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِراً فِي شِبْهِ النَّاسِ. 8 وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ.)

النَّص اليوناني بحسب الـ UBS4RE:

Aland, K., Black, M., Martini, C. M., Metzger, B. M., Wikgren, A., Aland, B., Karavidopoulos, J., Deutsche Bibelgesellschaft, & United Bible Societies. (2000; 2006). The Greek New Testament, Fourth Revised Edition (with apparatus). [When certain words, phrases, or verses are set off from the surrounding text in some form which indicates the use of traditional material from the worship life of the early church, that difference is noted with the words Traditional material.]

الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ

لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً لِلَّهِ.

ὃς ἐν μορφῇ θεοῦ ὑπάρχων

οὐχ ἁρπαγμὸν ἡγήσατο τὸ εἶναι ἴσα θεῷ,

لَكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ

آخِذاً صُورَةَ عَبْدٍ

صَائِراً فِي شِبْهِ النَّاسِ

وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ

ἀλλὰ ἑαυτὸν ἐκένωσεν

μορφὴν δούλου λαβών

ἐν ὁμοιώματι ἀνθρώπων γενόμενος

καὶ σχήματι εὑρεθεὶς ὡς ἄνθρωπος

وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ

ἐταπείνωσεν ἑαυτὸν γενόμενος ὑπήκοος μέχρι θανάτου, θανάτου δὲ σταυροῦ

مجموعة آباء: العهد الجديد (ترجمة بين السُّطور: يوناني عربي), الجامعة الأنطونية صـ935, 936. [الذي إذ هو في صورة الله, ما اعتبر كونه مُساوياً لله غنيمة, بل أخلى ذاته, آخذاً صورة عبدٍ, صائراً في شبه بشرٍ, وموجوداً في هيئةٍ كإنسان, واضعٌ ذاته صائراً مُطيعاً حتى موتٌ, موتُ صليبٍ, ولذلك الإله رفعه, ومنح له الاسم الذي فوق كل اسمٍ, كي بالاسم: يسوع, كل رُكبة تنحني للسَّماويين وللأرضيين وللجوفيين, وكلّ لسان يعترف أنَّ رب يسوع مسيح لمجد الله الآب]

· المقطع الأول: «الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ»:

o الموضوع الأول: كلمة «μορφῇمُورفيه»

Strong’s Hebrew and Greek Dictionaries: G3444 μορφή morphē mor-fay [Perhaps from the base of G3313 (through the idea of adjustment of parts); shape; figuratively nature: – form.]

Thayer’s Greek Definitions: G3444 μορφή morphē [Thayer Definition: 1) the form by which a person or thing strikes the vision. 2) external appearance.]

مرقس 16 / 12 وَبَعْدَ ذَلِكَ ظَهَرَ بِهَيْئَةٍ أُخْرَى (ἐν ἑτέρᾳ μορφῇ).

and there was no form before my eyes

Job 4:16 καὶ οὐκ ἦν μορφὴ πρὸ ὀφθαλμῶν μου

and makes it as the form of a man

Isa 44:13 ἐποίησεν αὐτὸ ὡς μορφὴν ἀνδρὸς

and my natural form returned to me

Dan 4:36 καὶ μορφή μου ἐπέστρεψεν ἐπ᾿ ἐμέ

Then the kings countenance changed

Dan 5:6 τότε τοῦ βασιλέως μορφὴἠλλοιώθη

and his countenance changed upon him

Dan 5:9 καὶ μορφὴ αὐτοῦ ἠλλοιώθη ἐπ᾿ αὐτῷ

and let not thy countenance be changed.

Dan 5:10 καὶ μορφή σου μὴ ἀλλοιούσθω·

and my countenance was changed

Dan 7:28 καὶ μορφή μου ἠλλοιώθη ἐπ᾿ ἐμοί.

التَّكوين 1 / 26-27 (26 وَقَالَ اللهُ: «نَعْمَلُ الإنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا فَيَتَسَلَّطُونَ عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى الْبَهَائِمِ وَعَلَى كُلِّ الأرْضِ وَعَلَى جَمِيعِ الدَّبَّابَاتِ الَّتِي تَدِبُّ عَلَى الأرْضِ». 27 فَخَلَقَ اللهُ الإنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرا وَأنْثَى خَلَقَهُمْ.)

التَّكوين 5 / 1 هَذَا كِتَابُ مَوَالِيدِ ادَمَ يَوْمَ خَلَقَ اللهُ الإنْسَانَ. عَلَى شَبَهِ اللهِ عَمِلَهُ.

1 كورنثوس 11 / 7 فَإِنَّ الرَّجُلَ لاَ يَنْبَغِي أَنْ يُغَطِّيَ رَأْسَهُ لِكَوْنِهِ صُورَةَ اللهِ وَمَجْدَهُ. وَأَمَّا الْمَرْأَةُ فَهِيَ مَجْدُ الرَّجُلِ.

Loh, I., & Nida, E. A. (1995). A handbook on Paul’s letter to the Philippians. UBS Handbook Series (Page 57). New York: United Bible Societies. [To say he always had the nature of God is not equivalent to saying thatChrist is God” or that “Christ is of one substance with God.”]

o الموضوع الثاني: كلمة «ἁρπαγμὸνهارْباجْمُون»

Strong’s Hebrew and Greek Dictionaries: G725 ἁρπαγμός harpagmos har-pag-mos [From G726; plunder (properly concrete): – robbery.]

Thayer’s Greek Definitions: G725 ἁρπαγμός harpagmos [Thayer Definition: 1) the act of seizing, robbery. 2) a thing seized or to be seized. 2a) booty to deem anything a prize. 2b) a thing to be seized upon or to be held fast, retained.]

· هذه الكلمة لم تُستخدم في العهد القديم التَّرجمة السَّبعينية !

· لن نستطيع معرفة المعنى المقصود تحديداً من هذه الكلمة إلا عن طريق السِّياق

Fee, G. D. (1995). Paul’s Letter to the Philippians. The New International Commentary on the New Testament (Page 206). Grand Rapids, MI: Wm.B. Eerdmans Publishing Co. [Also involved is the question as to whether “equality with God” was something Christ did not possess but might have desired or something he already possessed but did not treat in a harpagmon way.]

Loh, I., & Nida, E. A. (1995). A handbook on Paul’s letter to the Philippians. UBS Handbook Series (Page 57). New York: United Bible Societies. [It is so understood by KJV (“thought it not robbery to be equal with God”). From this point of view, Christ did not regard his claim to equality with God as something unlawful; it was something rightfully his. But this interpretation does not seem to be suitable in the context.]

· التَّرجمة الأولى: لم يعتبر مُساواته لله اختلاساً, أي أنَّ مُساواته لله شيء مُستحقّ

· هذه التَّرجمة بعيدة عن السِّياق: لأنَّ إذا كانت مُساواته لله شيئاً مُستحقًّا, فلماذا يُخلي نفسه منها ؟!

Loh, I., & Nida, E. A. (1995). A handbook on Paul’s letter to the Philippians. UBS Handbook Series (Page 57–58). New York: United Bible Societies. [It can mean “a prize to be seized.” This is the meaning adopted by TEV (so also RSV “did not count equality with God a thing to be grasped,” NEB “he did not think to snatch at equality with God,” NAB “he did not deem equality with God something to be grasped at”). On this understanding, “equality with Godis not something already possessed by Christ.]

· التَّرجمة الثانية: لم يُفكِّر أن يختلس أو يسرق أو يغتنم المُساواة بالله

o لم يُحاول أن يختطف وينتزع المُساواة بالله

· هذه التَّرجمة مُوافقة للسِّياق: تعتبر المُساواة بالله شيئاً كان يُمكن للمسيح الحصول عليها لكنَّه تخلى عن ذلك.

Loh, I., & Nida, E. A. (1995). A handbook on Paul’s letter to the Philippians. UBS Handbook Series (Page 58). New York: United Bible Societies. [It can also mean “a prize to be held tight.” This is the sense favored by JB “yet he did not cling to his equality with God,” and Brc “but he did not regard his equality to God as a thing to be clutched to himself” (cf. the alternative renderings of TEV and NEB). The implication is that “equality with Godis something which Christ already possessed and which he might have held on to, but he resolved not to do so. This interpretation appears to suit the context better, for it is difficult to conceive that Christ could have given up what he did not have (cf. v. 7)]

· التَّرجمة الثالثة: لم يعتبر مُساواته لله شيئاً يجب التَّمسُّك به

Loh, I., & Nida, E. A. (1995). A handbook on Paul’s letter to the Philippians. UBS Handbook Series (Page 58). New York: United Bible Societies. [Another meaning has much to commend itself in this context; that is “a lucky find,” “a piece of good fortune.” The sense is that Christ held a privileged status which could open up the future possibility of advantage, but he refused to utilize this status or to exploit his privileges. This interpretation also implies that “equality with Godis something Christ already had, but it has the added advantage of giving full value to the basic sense of the nounsnatchinginstead ofholding.” If this interpretation is adopted, the phrase can be rendered “he did not utilize equality with God as a gain to be exploited,” or “he did not exploit equality with God for his own advantage” (Bruce).]

· التَّرجمة الثالثة: لم يستغلّ كونه مُساوياً لله

· المقطع الثاني: «لَكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ آخِذاً صُورَةَ عَبْدٍِ»:

o الموضوع الأول: كلمة «ἐκένωσενإيكينوسين»

Strong’s Hebrew and Greek Dictionaries: G2758 κενόω kenoō ken-o-o [From G2756; to make empty, that is, (figuratively) to abase, neutralize, falsify: – make (of none effect, of no reputation, void), be in vain.]

Thayer’s Greek Definitions: G2758 κενόω kenoō [Thayer Definition: 1) to empty, make empty. 1a) of Christ, he laid aside equality with or the form of God. 2) to make void. 2a) deprive of force, render vain, useless, of no effect. 3) to make void. 3b) cause a thing to be seen to be empty, hollow, false.]

Loh, I., & Nida, E. A. (1995). A handbook on Paul’s letter to the Philippians. UBS Handbook Series (Page 59). New York: United Bible Societies. [The verb “to emptyis used elsewhere in the Pauline Epistles four times (Rom 4:14; I Cor l:17; 9:15; 2 Cor 9:3), and in each instance it is used metaphorically in the sense ofto bring to nothing,” “to make worthless,” or “to empty of significance.Context should always determine the meaning; and in the present context the verb refers back to what immediately precedes and its action is explained by the words which immediately follow. Instead of holding onto his privileges, Christ gave up his divine rank by taking on the nature of a servant.]

الحمد لله الذي بنعمته تتمّ الصّالِحات

بسم الله الرحمن الرحيم

شرح إشعياء الإصحاح 53

للتحميل: (PDF) (المُحاضرة الصوتية)

(النُّصوص أو القصيدة تبدأ من إشعياء 52 / 13)

إشعياء 52 / 13-15 (13هُوَذَا عَبْدِي يَعْقِلُ يَتَعَالَى وَيَرْتَقِي وَيَتَسَامَى جِدّاً. 14كَمَا انْدَهَشَ مِنْكَ كَثِيرُونَ. كَانَ مَنْظَرُهُ كَذَا مُفْسَداً أَكْثَرَ مِنَ الرَّجُلِ وَصُورَتُهُ أَكْثَرَ مِنْ بَنِي آدَمَ. 15هَكَذَا يَنْضِحُ أُمَماً كَثِيرِينَ. مِنْ أَجْلِهِ يَسُدُّ مُلُوكٌ أَفْوَاهَهُمْ لأَنَّهُمْ قَدْ أَبْصَرُوا مَا لَمْ يُخْبَرُوا بِهِ وَمَا لَمْ يَسْمَعُوهُ فَهِمُوهُ.)

إشعياء 53 / 1

مَنْ صَدَّقَ خَبَرَنَاوَلِمَنِ اسْتُعْلِنَتْ ذِرَاعُ الرَّبِّ؟

على من يعود الضَّمير ؟

· الأمم الـمُشار إليهم في النُّصوص السّابِقة

oإشعياء 52 / 15هَكَذَا يَنْضِحُ أُمَماً كَثِيرِينَ. مِنْ أَجْلِهِ يَسُدُّ مُلُوكٌ أَفْوَاهَهُمْ لأَنَّهُمْ قَدْ أَبْصَرُوا مَا لَمْ يُخْبَرُوا بِهِ وَمَا لَمْ يَسْمَعُوهُ فَهِمُوهُ.

· أمَّة إسرائيل (من خلال النَّبي إشعياء)

· جميع الأنبياء السّابقين (من خلال النَّبي إشعياء)

الاختيار الثالث هو الأقرب إلى الذِّهن ولكنه غير مقبول مع النُّصُوص التالية:

إشعياء 53 / 3-6 (3مُحْتَقَرٌ وَمَخْذُولٌ مِنَ النَّاسِ رَجُلُ أَوْجَاعٍ وَمُخْتَبِرُ الْحُزْنِ وَكَمُسَتَّرٍ عَنْهُ وُجُوهُنَامُحْتَقَرٌ فَلَمْ نَعْتَدَّ بِهِ. 4لَكِنَّ أَحْزَانَنَاحَمَلَهَا وَأَوْجَاعَنَاتَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَاباً مَضْرُوباً مِنَ اللَّهِ وَمَذْلُولاً. 5وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَامَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا. 6كُلُّنَاكَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَاكُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا.)

لاحظ الفرق في التَّرجمة:

إشعياء 53 / 1مَنْ صَدَّقَ مَا سَمِعْنَا بِهِ؟ وَلِمَنْ تَجَلَّتْ ذِرَاعُ الرَّبِ؟ (العربية المُشتركة)

السؤال بصيغة أخرى: من الذي سمع ؟

· أمَّة إسرائيل (من خلال النَّبي إشعياء)

· جميع الأنبياء السّابقين (من خلال النَّبي إشعياء)

· الأمم الـمُشار إليهم في النُّصوص السّابِقة

الإجابة إما الأولى أو الأخيرة:

· أمَّة إسرائيل العاصية التي لم تُصدِّق ما أُخبِروا به من قِبَل الله

· الأمم الـمُشار إليهم في النُّصوص السّابِقة الذين لم يُصدِّقوا أقوال الله لهم

Biblical Studies Press, The NET Bible First Edition; Bible. English. NET Bible.; The NET Bible (Biblical Studies Press, 2006; 2006).

[The content of the speech suggests that the prophet speaks here as representative of the sinful nation Israel. The group acknowledges its sin and recognizes that the servant suffered on their behalf.]

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 381.

[Furthermore, nothing shows that we have moved from describing the nations (52:15) to hearing what they say (53:1). Thus the prophet is probably identifying himself with his people and speaking for them (see Jer. 14:7–9 for the same phenomenon there).]

وَلِمَنْ تَجَلَّتْ ذِرَاعُ الرَّبِ؟

إشعياء 40 / 9-11 (9 اصعدوا على جبل عال يا مبشري صهيون! ارفعوا صوتكم مدويا، يا مبشري أورشليم! ارفعوه ولا تخافوا. قولوا لمدائن يهوذا: ها هو الرب إلهكم 10 آت وذراعه قاضية. تتقدمه مكافأته لكم ويحمل جزاءه معه. 11 يرعى قطعانه كالراعي ويجمع صغارها بذراعه، يحملها حملا في حضنه ويقود مرضعاتها على مهل.)

إشعياء 48 / 12-22 (12 ((اسمع لي يا يعقوب، يا إسرائيل الذي دعوته. أنا هو، أنا الأول والآخر، 13 ويدي أسست الأرض. يميني قاست السماوات أدعوهن فيقفن جميعا. 14 ((اجتمعوا كلكم واسمعوا! من منكم أخبر بهذا؟ الرجل الذي أحبه الرب سيفعل مشيئته ببابل ويرفع ذراعه على شعبها. 15 أنا أنا تكلمت ودعوته. جئت به وستنجح طريقه)). 16 تقدموا واسمعوا ما أقول، فمن الأول لم أتكلم في الخفية. أنا كنت موجودا هناك من قبل أن يحدث ما حدث. والآن أرسلني السيد الرب، وروحه تتكلم في. 17 وهذا ما قال الرب، قدوسك يا إسرائيل وفاديك: ((أنا الذي يعلمك ما ينفع ويهديك طريقا تسلكه. 18 لو أصغيت إلى وصاياي، لكان كالنهر سلامك وكأمواج البحر عدلك، 19 ولكان نسلك كالرمل وذريتك عدد الحصى. فلا ينقطع اسمهم أبدا، ولا يباد ذكرهم من أمامي)). 20 من أرض بابل اخرجوا، من الكلدانيين اهربوا مرنمين أعلنوا هذا ونادوا به. أذيعوه إلى أقاصي الأرض. قولوا افتدى الرب شعبه. 21 سيرهم في القفار من قبل، وشق الصخر ففاضت المياه. فجرها من الصخر فلم يعطشوا. 22 أما الأشرار فلا سلام لهم. هكذا يقول الرب.)

إشعياء 51 / 5-11 (5 عدلي قريب وخلاصي آت وذراعاي تحكمان الشعوب. حتى الجزر تنتظرني. وعلى ذراعي تعتمد. 6 ارفعوا إلى السماء عيونكم وانظروا إلى الأرض من تحت: السماوات كالدخان تضمحل والأرض كالثوب تبلى، وسكانها كالبعوض يموتون. أما خلاصي فمدى الدهر وعدلي لا يسقط أبدا. 7 اسمعوا يا من يعرفون العدل، أيها الذين في قلوبهم شريعتي: لا تخافوا تعيير الناس ومن شتائمهم لا ترتعبوا. 8 فهم كالثوب يأكلهم العث وكالصوف يأكلهم السوس. أما عدلي فيكون إلى الأبد وخلاصي إلى مدى الأجيال)). 9 استفيقي يا ذراع الرب، استفيقي والبسي الجبروت استفيقي كما في القديم، كما في غابر الأجيال. أنت التي قطعت رهب وطعنت التنين طعنا. 10 وجففت مياه البحر، مياه الغمر العظيم، فجعلت أعماقه طريقا ليعبر فيه المفتدون، 11 مفتدو الرب الراجعون الآتون إلى صهيون مرنمين، وعلى رؤوسهم فرح أبدي. يتبعهم الفرح والسرور وتهرب الحسرة والنواح.)

إشعياء 52 / 8-11 (8 اسمعي! حراسك يرفعون أصواتهم وينشدون جميعا، لأنهم ينظرون بأم العين رجوع الرب إلى صهيون. 9 اهتفي ورنمي يا جميع خرائب أورشليم، لأن الرب عزى شعبه وافتدى أورشليم. 10 كشف عن ذراعه المقدسة على عيون الأمم جميعا فرأت جميع أطراف الأرض خلاص إلهنا. 11 سيروا، سيروا. اخرجوا ولا تمسوا نجسا. اخرجوا من بابل وتطهروا يا حاملي آنية الرب.)

إشعياء 53 / 2-3

(2نَبَتَ قُدَّامَهُ كَفَرْخٍ وَكَعِرْقٍ مِنْ أَرْضٍ يَابِسَةٍ لاَ صُورَةَ لَهُ وَلاَ جَمَالَ فَنَنْظُرَ إِلَيْهِ وَلاَ مَنْظَرَ فَنَشْتَهِيهِ. 3مُحْتَقَرٌ وَمَخْذُولٌ مِنَ النَّاسِ رَجُلُ أَوْجَاعٍ وَمُخْتَبِرُ الْحُزْنِ وَكَمُسَتَّرٍ عَنْهُ وُجُوهُنَا مُحْتَقَرٌ فَلَمْ نَعْتَدَّ بِهِ.)

إشعياء 52 / 13-15 (13 وقال الرب: ((ها عبدي ينتصر. يتعالى ويرتفع ويتسامى جدا. 14 كثير من الناس دهشوا منه، كيف تشوه منظره كإنسان وهيئته كبني البشر. 15 والآن تعجب منه أمم كثيرة ويسد الملوك أفواههم في حضرته، لأنهم يرون غير ما أخبروا به ويشاهدون غير ما سمعوه)).)

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 382.

[Deliverers are dominating, forceful, attractive people, who by their personal magnetism draw people to themselves and convince people to do what they want them to do.]

التكوين 39 / 6 وَكَانَ يُوسُفُ حَسَنَ الصُّورَةِ وَحَسَنَ الْمَنْظَرِ.

الخروج 2 / 2 فَحَبِلَتِ الْمَرْأةُ وَوَلَدَتِ ابْنا. وَلَمَّا رَاتْهُ انَّهُ حَسَنٌ خَبَّأتْهُ ثَلاثَةَ اشْهُرٍ. (عن موسى عليه السلام)

1 صاموئيل 16 / 16 فَأَرْسَلَ وَأَتَى بِهِ. وَكَانَ أَشْقَرَ مَعَ حَلاَوَةِ الْعَيْنَيْنِ وَحَسَنَ الْمَنْظَرِ. فَقَالَ الرَّبُّ: «قُمِ امْسَحْهُ لأَنَّ هَذَا هُوَ». (عن داود عليه السلام)

لاحظ النِّقاط الآتية:

· المقصود من النُّصُوص وصف ردّ فعل النّاس تجاه هذا العبد

· وليس المقصود وصف حقيقة شكل هذا العبد

· أم هل المقصود وصف المكان الذي سيخرج منه هذا العبد ؟!

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 382.

[Instead of bursting on the scene like a mighty oak or a fruit tree in full bloom, he appears as a sprout or “sucker,” the normally unwanted shoot that springs up from an exposed root of a tree. It is a matter of seconds for the gardener to snip it off. Or he is like a little plant struggling for life in un-watered ground. Far from forcing its way on all around it, its survival is in doubt.]

إشعياء 53 / 4-5

(4لَكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَاوَ أَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَاباً مَضْرُوباً مِنَ اللَّهِ وَمَذْلُولاً. 5وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا.)

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998).

[The indeterminacy of the “we” is perhaps intentional. It is almost certainly the prophet identifying himself with his people and speaking for the whole. But the Servant’s ministry is not limited to the “people.” He is also to be a light to the nations (Isa. 42:6; 49:6), establishing the rule of God among them (42:1, 4).]

إشعياء 42 / 1-12 (1 هُوَذَا عَبْدِي الَّذِي أَعْضُدُهُ مُخْتَارِي الَّذِي سُرَّتْ بِهِ نَفْسِي. وَضَعْتُ رُوحِي عَلَيْهِ فَيُخْرِجُ الْحَقَّ لِلأُمَمِ. 2 لاَ يَصِيحُ وَلاَ يَرْفَعُ وَلاَ يُسْمِعُ فِي الشَّارِعِ صَوْتَهُ. 3 قَصَبَةً مَرْضُوضَةً لاَ يَقْصِفُ وَفَتِيلَةً خَامِدَةً لاَ يُطْفِئُ. إِلَى الأَمَانِ يُخْرِجُ الْحَقَّ. 4 لاَ يَكِلُّ وَلاَ يَنْكَسِرُ حَتَّى يَضَعَ الْحَقَّ فِي الأَرْضِ وَتَنْتَظِرُ الْجَزَائِرُ شَرِيعَتَهُ. 5 هَكَذَا يَقُولُ اللَّهُ الرَّبُّ خَالِقُ السَّمَاوَاتِ وَنَاشِرُهَا بَاسِطُ الأَرْضِ وَنَتَائِجِهَا مُعْطِي الشَّعْبِ عَلَيْهَا نَسَمَةً وَالسَّاكِنِينَ فِيهَا رُوحاً. 6 أَنَا الرَّبَّ قَدْ دَعَوْتُكَ بِالْبِرِّ فَأُمْسِكُ بِيَدِكَ وَأَحْفَظُكَ وَأَجْعَلُكَ عَهْداً لِلشَّعْبِ وَنُوراً لِلأُمَمِ 7 لِتَفْتَحَ عُيُونَ الْعُمْيِ لِتُخْرِجَ مِنَ الْحَبْسِ الْمَأْسُورِينَ مِنْ بَيْتِ السِّجْنِ الْجَالِسِينَ فِي الظُّلْمَةِ. 8 أَنَا الرَّبُّ هَذَا اسْمِي وَمَجْدِي لاَ أُعْطِيهِ لِآخَرَ وَلاَ تَسْبِيحِي لِلْمَنْحُوتَاتِ. 9 هُوَذَا الأَوَّلِيَّاتُ قَدْ أَتَتْ وَالْحَدِيثَاتُ أَنَا مُخْبِرٌ بِهَا. قَبْلَ أَنْ تَنْبُتَ أُعْلِمُكُمْ بِهَا. 10 غَنُّوا لِلرَّبِّ أُغْنِيَةً جَدِيدَةً تَسْبِيحَهُ مِنْ أَقْصَى الأَرْضِ. أَيُّهَا الْمُنْحَدِرُونَ فِي الْبَحْرِ وَمِلْؤُهُ وَالْجَزَائِرُ وَسُكَّانُهَا 11 لِتَرْفَعِ الْبَرِّيَّةُ وَمُدُنُهَا صَوْتَهَا الدِّيَارُ الَّتِي سَكَنَهَا قِيدَارُ. لِتَتَرَنَّمْ سُكَّانُ سَالِعَ. مِنْ رُؤُوسِ الْجِبَالِ لِيَهْتِفُوا. 12 لِيُعْطُوا الرَّبَّ مَجْداً وَيُخْبِرُوا بِتَسْبِيحِهِ فِي الْجَزَائِرِ.)

إشعياء 49 / 1-13 (1 اِسْمَعِي لِي أَيَّتُهَا الْجَزَائِرُ وَاصْغُوا أَيُّهَا الأُمَمُ مِنْ بَعِيدٍ: الرَّبُّ مِنَ الْبَطْنِ دَعَانِي. مِنْ أَحْشَاءِ أُمِّي ذَكَرَ اسْمِي 2 وَجَعَلَ فَمِي كَسَيْفٍ حَادٍّ. فِي ظِلِّ يَدِهِ خَبَّأَنِي وَجَعَلَنِي سَهْماً مَبْرِيّاً. فِي كِنَانَتِهِ أَخْفَانِي. 3 وَقَالَ لِي: «أَنْتَ عَبْدِي إِسْرَائِيلُ الَّذِي بِهِ أَتَمَجَّدُ». 4 أَمَّا أَنَا فَقُلْتُ عَبَثاً تَعِبْتُ. بَاطِلاً وَفَارِغاً أَفْنَيْتُ قُدْرَتِي. لَكِنَّ حَقِّي عِنْدَ الرَّبِّ وَعَمَلِي عِنْدَ إِلَهِي. 5 وَالآنَ قَالَ الرَّبُّ جَابِلِي مِنَ الْبَطْنِ عَبْداً لَهُ لإِرْجَاعِ يَعْقُوبَ إِلَيْهِ فَيَنْضَمُّ إِلَيْهِ إِسْرَائِيلُ (فَأَتَمَجَّدُ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ وَإِلَهِي يَصِيرُ قُوَّتِي). 6 فَقَالَ: «قَلِيلٌ أَنْ تَكُونَ لِي عَبْداً لإِقَامَةِ أَسْبَاطِ يَعْقُوبَ وَرَدِّ مَحْفُوظِي إِسْرَائِيلَ. فَقَدْ جَعَلْتُكَ نُوراً لِلأُمَمِ لِتَكُونَ خَلاَصِي إِلَى أَقْصَى الأَرْضِ». 7 هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ فَادِي إِسْرَائِيلَ قُدُّوسُهُ لِلْمُهَانِ النَّفْسِ لِمَكْرُوهِ الأُمَّةِ لِعَبْدِ الْمُتَسَلِّطِينَ: «يَنْظُرُ مُلُوكٌ فَيَقُومُونَ. رُؤَسَاءُ فَيَسْجُدُونَ. لأَجْلِ الرَّبِّ الَّذِي هُوَ أَمِينٌ وَقُدُّوسِ إِسْرَائِيلَ الَّذِي قَدِ اخْتَارَكَ». 8 هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: «فِي وَقْتِ الْقُبُولِ اسْتَجَبْتُكَ وَفِي يَوْمِ الْخَلاَصِ أَعَنْتُكَ. فَأَحْفَظُكَ وَأَجْعَلُكَ عَهْداً لِلشَّعْبِ لإِقَامَةِ الأَرْضِ لِتَمْلِيكِ أَمْلاَكِ الْبَرَارِيِّ 9 قَائِلاً لِلأَسْرَى: اخْرُجُوا. لِلَّذِينَ فِي الظَّلاَمِ: اظْهَرُوا. عَلَى الطُّرُقِ يَرْعُونَ وَفِي كُلِّ الْهِضَابِ مَرْعَاهُمْ. 10 لاَ يَجُوعُونَ وَلاَ يَعْطَشُونَ وَلاَ يَضْرِبُهُمْ حَرٌّ وَلاَ شَمْسٌ لأَنَّ الَّذِي يَرْحَمُهُمْ يَهْدِيهِمْ وَإِلَى يَنَابِيعِ الْمِيَاهِ يُورِدُهُمْ. 11 وَأَجْعَلُ كُلَّ جِبَالِي طَرِيقاً وَمَنَاهِجِي تَرْتَفِعُ. 12 هَؤُلاَءِ مِنْ بَعِيدٍ يَأْتُونَ وَهَؤُلاَءِ مِنَ الشِّمَالِ وَمِنَ الْمَغْرِبِ وَهَؤُلاَءِ مِنْ أَرْضِ سِينِيمَ». 13 تَرَنَّمِي أَيَّتُهَا السَّمَاوَاتُ وَابْتَهِجِي أَيَّتُهَا الأَرْضُ. لِتُشِدِ الْجِبَالُ بِالتَّرَنُّمِ لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ عَزَّى شَعْبَهُ وَعَلَى بَائِسِيهِ يَتَرَحَّمُ.)

إشعياء 53 / 4

(4لَكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَاوَ أَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَاباً مَضْرُوباً مِنَ اللَّهِ وَمَذْلُولاً.)

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 385.

[The second response is this: while temporal punishment for sin is serious and ought not to be dismissed, it is by no means as serious as spiritual punishment: alienation from God. This is what the entire sacrificial system is about: making it possible for sinful humans to have fellowship with a holy God.]

[The second response is this: while temporal punishment for sin is serious and ought not to be dismissed, it is by no means as serious as spiritual punishment: alienation from God. This is what the entire sacrificial system is about: making it possible for sinful humans to have fellowship with a holy God.]

[It is hard to understand why the disciples of the unknown prophet would have made such a point of their master’s sufferings because of what they have done (Whybray). If those undeserved sufferings have no value for them (except guilty consciences), this rhetoric is surely excessive.]

[The very things that made us think him of no account are the things for which we ought to honor him, because it is for our sake he is enduring them.]

[The Servant is not suffering with his people (however unjustly), but for them.]

إشعياء 53 / 5

(5وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا.)

(JAB) طعن بسبب معاصينا وسحق بسبب آثامنا نَزَلَ بِهِ العِقابُ مِنْ أجْلِ سَلامِنا وَبِجَرْحِهِ شُفِينا.

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 387.

[This effect in the Servant is the measure of how seriously God takes our rebellion and crookedness. We typically wish to make light of our “shortcomings,” to explain away our “mistakes.” But God will have none of it. The refusal of humanity to bow to the Creator’s rule, and our insistence on drawing up our own moral codes that pander to our lusts, are not shortcomings or mistakes.]

إشعياء 1 / 5-9 (5 عَلَى مَ تُضْرَبُونَ بَعْدُ؟ تَزْدَادُونَ زَيَغَاناً! كُلُّ الرَّأْسِ مَرِيضٌ وَكُلُّ الْقَلْبِ سَقِيمٌ. 6 مِنْ أَسْفَلِ الْقَدَمِ إِلَى الرَّأْسِ لَيْسَ فِيهِ صِحَّةٌ بَلْ جُرْحٌ وَأَحْبَاطٌ وَضَرْبَةٌ طَرِيَّةٌ لَمْ تُعْصَرْ وَلَمْ تُعْصَبْ وَلَمْ تُلَيَّنْ بِالزَّيْتِ. 7 بِلاَدُكُمْ خَرِبَةٌ. مُدُنُكُمْ مُحْرَقَةٌ بِالنَّارِ. أَرْضُكُمْ تَأْكُلُهَا غُرَبَاءُ قُدَّامَكُمْ وَهِيَ خَرِبَةٌ كَانْقِلاَبِ الْغُرَبَاءِ. 8 فَبَقِيَتِ ابْنَةُ صِهْيَوْنَ كَمِظَلَّةٍ فِي كَرْمٍ كَخَيْمَةٍ فِي مَقْثَأَةٍ كَمَدِينَةٍ مُحَاصَرَةٍ. 9 لَوْلاَ أَنَّ رَبَّ الْجُنُودِ أَبْقَى لَنَا بَقِيَّةً صَغِيرَةً لَصِرْنَا مِثْلَ سَدُومَ وَشَابَهْنَا عَمُورَةَ.)

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 388.

[What the Servant does in bearing the undeserved results of his people’s sin brings about positive results for the people. He is not merely participating in their suffering, he is bearing it away for them so that they may not labor under its effects anymore. He took the punishment that made it possible for us to have well-being, and he has taken the infected welts so that ours could be healed.]

Biblical Studies Press, The NET Bible First Edition; Bible. English. NET Bible.; The NET Bible (Biblical Studies Press, 2006; 2006). [17 sn Continuing to utilize the imagery of physical illness, the group acknowledges that the servant’s willingness to carry their illnesses (v. 4) resulted in their being healed. Healing is a metaphor for forgiveness here.]

إشعياء 53 / 6

(6كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا.)

(الحياة) Isa 53:6 كلنا كغنم شردنا ملنا كل واحد إلى سبيله، فأثْقَلَ الرَّبُّ كاهِلَهُ بإثْمِ جَمِيعِنا.

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 389.

[The point being illustrated includes the contrast between “us” and “him,” and the fact that the effects of our behavior were made to fall on him. (Note that nothing is said about his sharing the effects with us. The plain implication is that he took the effects and we did not.)]

إشعياء 5 / 7-9

(7ظُلِمَ أَمَّا هُوَ فَتَذَلَّلَ وَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ كَشَاةٍ تُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ وَكَنَعْجَةٍ صَامِتَةٍ أَمَامَ جَازِّيهَا فَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ. 8مِنَ الضُّغْطَةِ وَمِنَ الدَّيْنُونَةِ أُخِذَ. وَفِي جِيلِهِ مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنَّهُ قُطِعَ مِنْ أَرْضِ الأَحْيَاءِ أَنَّهُ ضُرِبَ مِنْ أَجْلِ ذَنْبِ شَعْبِي؟ 9وَجُعِلَ مَعَ الأَشْرَارِ قَبْرُهُ وَمَعَ غَنِيٍّ عِنْدَ مَوْتِهِ. عَلَى أَنَّهُ لَمْ يَعْمَلْ ظُلْماً وَلَمْ يَكُنْ فِي فَمِهِ غِشٌّ.)

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 390.

[When we are compared to sheep, it is their tendency to get themselves lost that is given prominence (v. 6). But when the Servant is compared to sheep, it is their non-defensive, submissive nature that becomes the basis of comparison.]

[This stanza emphasizes three elements: the Servant’s submissiveness, his innocence, and the injustice of what was done to him.]

إشعياء 53 / 10-12 (10 أَمَّا الرَّبُّ فَسُرَّ بِأَنْ يَسْحَقَهُ بِالْحُزْنِ. إِنْ جَعَلَ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ يَرَى نَسْلاً تَطُولُ أَيَّامُهُ وَمَسَرَّةُ الرَّبِّ بِيَدِهِ تَنْجَحُ. 11 مِنْ تَعَبِ نَفْسِهِ يَرَى وَيَشْبَعُ وَعَبْدِي الْبَارُّ بِمَعْرِفَتِهِ يُبَرِّرُ كَثِيرِينَ وَآثَامُهُمْ هُوَ يَحْمِلُهَا. 12 لِذَلِكَ أَقْسِمُ لَهُ بَيْنَ الأَعِزَّاءِ وَمَعَ الْعُظَمَاءِ يَقْسِمُ غَنِيمَةً مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ سَكَبَ لِلْمَوْتِ نَفْسَهُ وَأُحْصِيَ مَعَ أَثَمَةٍ وَهُوَ حَمَلَ خَطِيَّةَ كَثِيرِينَ وَشَفَعَ فِي الْمُذْنِبِينَ.)

إشعياء 52 / 13-15 (13 هُوَذَا عَبْدِي يَعْقِلُ يَتَعَالَى وَيَرْتَقِي وَيَتَسَامَى جِدّاً. 14 كَمَا انْدَهَشَ مِنْكَ كَثِيرُونَ. كَانَ مَنْظَرُهُ كَذَا مُفْسَداً أَكْثَرَ مِنَ الرَّجُلِ وَصُورَتُهُ أَكْثَرَ مِنْ بَنِي آدَمَ. 15 هَكَذَا يَنْضِحُ أُمَماً كَثِيرِينَ. مِنْ أَجْلِهِ يَسُدُّ مُلُوكٌ أَفْوَاهَهُمْ لأَنَّهُمْ قَدْ أَبْصَرُوا مَا لَمْ يُخْبَرُوا بِهِ وَمَا لَمْ يَسْمَعُوهُ فَهِمُوهُ.)

إشعياء 53 /7

7ظُلِمَ أَمَّا هُوَ فَتَذَلَّلَ وَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ كَشَاةٍ تُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ وَكَنَعْجَةٍ صَامِتَةٍ أَمَامَ جَازِّيهَا فَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.

(اليسوعية) Isa 53:7 عُومِلَ بِقَسْوَةٍ فَتَواضَعَ وَلَمْ يَفْتَح فاهُ كحمل سيق إلى الذبح كنعجة صامتة أمام الذين يجزونها ولم يفتح فاه

Biblical Studies Press, The NET Bible First Edition; Bible. English. NET Bible.; The NET Bible (Biblical Studies Press, 2006; 2006).

[20 sn This verse emphasizes the servant’s silent submission. The comparison to a sheep does not necessarily suggest a sacrificial metaphor.]

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 391.

[The construction gives a sense of contemporaneous action: he was oppressed, while humbling himself. Thus Skinner suggests: “Though he was oppressed, he was submissive.…” oppressed carries with it the idea of harsh physical treatment at the hands of others (Exod. 3:7, “taskmasters”; see also Isa. 3:5, 12; 58:3). But the Servant does not fight against this fate; rather, he gives himself willingly to it.]

نُصُوص أخرى تستخدم عبارة خراف للذبح

إرمياء 11 / 16-23 (16 دَعَا الرَّبُّ اسْمَكِ: زَيْتُونَةً خَضْرَاءَ ذَاتَ ثَمَرٍ جَمِيلِ الصُّورَةِ. بِصَوْتِ ضَجَّةٍ عَظِيمَةٍ أَوْقَدَ نَاراً عَلَيْهَا فَانْكَسَرَتْ أَغْصَانُهَا. 17 وَرَبُّ الْجُنُودِ غَارِسُكِ قَدْ تَكَلَّمَ عَلَيْكِ شَرّاً مِنْ أَجْلِ شَرِّ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ وَبَيْتِ يَهُوذَا الَّذِي صَنَعُوهُ ضِدَّ أَنْفُسِهِمْ لِيُغِيظُونِي بِتَبْخِيرِهِمْ لِلْبَعْلِ]. 18 وَالرَّبُّ عَرَّفَنِي فَعَرَفْتُ. حِينَئِذٍ أَرَيْتَنِي أَفْعَالَهُمْ. 19 وَأَنَا كَخَرُوفٍ دَاجِنٍ يُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ وَلَمْ أَعْلَمْ أَنَّهُمْ فَكَّرُوا عَلَيَّ أَفْكَاراً قَائِلِينَ: [لِنُهْلِكِ الشَّجَرَةَ بِثَمَرِهَا وَنَقْطَعْهُ مِنْ أَرْضِ الأَحْيَاءِ فَلاَ يُذْكَرَ بَعْدُ اسْمُهُ]. 20 فَيَا رَبَّ الْجُنُودِ الْقَاضِيَ الْعَدْلَ فَاحِصَ الْكُلَى وَالْقَلْبِ دَعْنِي أَرَى انْتِقَامَكَ مِنْهُمْ لأَنِّي لَكَ كَشَفْتُ دَعْوَايَ. 21 لِذَلِكَ هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ عَنْ أَهْلِ عَنَاثُوثَ الَّذِينَ يَطْلُبُونَ نَفْسَكَ قَائِلِينَ: [لاَ تَتَنَبَّأْ بِاسْمِ الرَّبِّ فَلاَ تَمُوتَ بِيَدِنَا]. 22 لِذَلِكَ هَكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: [هَئَنَذَا أُعَاقِبُهُمْ. يَمُوتُ الشُّبَّانُ بِالسَّيْفِ وَيَمُوتُ بَنُوهُمْ وَبَنَاتُهُمْ بِالْجُوعِ. 23 وَلاَ تَكُونُ لَهُمْ بَقِيَّةٌ لأَنِّي أَجْلِبُ شَرّاً عَلَى أَهْلِ عَنَاثُوثَ سَنَةَ عِقَابِهِمْ].)

الأمثال 7 / 21-23 (21 أَغْوَتْهُ بِكَثْرَةِ فُنُونِهَا بِمَلْثِ شَفَتَيْهَا طَوَّحَتْهُ. 22 ذَهَبَ وَرَاءَهَا لِوَقْتِهِ كَثَوْرٍ يَذْهَبُ إِلَى الذَّبْحِ أَوْ كَالْغَبِيِّ إِلَى قَيْدِ الْقِصَاصِ 23 حَتَّى يَشُقَّ سَهْمٌ كَبِدَهُ. كَطَيْرٍ يُسْرِعُ إِلَى الْفَخِّ وَلاَ يَدْرِي أَنَّهُ لِنَفْسِهِ.)

المزامير 44 / 21-26 (21 أَفَلاَ يَفْحَصُ اللهُ عَنْ هَذَا لأَنَّهُ هُوَ يَعْرِفُ خَفِيَّاتِ الْقَلْبِ؟ 22 لأَنَّنَا مِنْ أَجْلِكَ نُمَاتُ الْيَوْمَ كُلَّهُ. قَدْ حُسِبْنَا مِثْلَ غَنَمٍ لِلذَّبْحِ. 23 اِسْتَيْقِظْ. لِمَاذَا تَتَغَافَى يَا رَبُّ؟ انْتَبِهْ. لاَ تَرْفُضْ إِلَى الأَبَدِ. 24 لِمَاذَا تَحْجُبُ وَجْهَكَ وَتَنْسَى مَذَلَّتَنَا وَضِيقَنَا؟ 25 لأَنَّ أَنْفُسَنَا مُنْحَنِيَةٌ إِلَى التُّرَابِ. لَصِقَتْ فِي الأَرْضِ بُطُونُنَا. 26 قُمْ عَوْناً لَنَا وَافْدِنَا مِنْ أَجْلِ رَحْمَتِكَ.)

إرمياء 12 / 1-4 (1 أَبَرُّ أَنْتَ يَا رَبُّ مِنْ أَنْ أُخَاصِمَكَ. لَكِنْ أُكَلِّمُكَ مِنْ جِهَةِ أَحْكَامِكَ. لِمَاذَا تَنْجَحُ طَرِيقُ الأَشْرَارِ؟ اطْمَأَنَّ كُلُّ الْغَادِرِينَ غَدْراً. 2 غَرَسْتَهُمْ فَأَصَّلُوا. نَمُوا وَأَثْمَرُوا ثَمَراً. أَنْتَ قَرِيبٌ فِي فَمِهِمْ وَبَعِيدٌ مِنْ كُلاَهُمْ. 3 وَأَنْتَ يَا رَبُّ عَرَفْتَنِي. رَأَيْتَنِي وَاخْتَبَرْتَ قَلْبِي مِنْ جِهَتِكَ. افْرِزْهُمْ كَغَنَمٍ لِلذَّبْحِ وَخَصِّصْهُمْ لِيَوْمِ الْقَتْلِ. 4 حَتَّى مَتَى تَنُوحُ الأَرْضُ وَيَيْبَسُ عُشْبُ كُلِّ الْحَقْلِ؟ مِنْ شَرِّ السَّاكِنِينَ فِيهَا فَنِيَتِ الْبَهَائِمُ وَالطُّيُورُ لأَنَّهُمْ قَالُوا: [لاَ يَرَى آخِرَتَنَا].)

زكريا 11 / 4-7 (4 هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلَهِي: [ارْعَ غَنَمَ الذَّبْحِ 5 الَّذِينَ يَذْبَحُهُمْ مَالِكُوهُمْ وَلاَ يَأْثَمُونَ وَبَائِعُوهُمْ يَقُولُونَ: مُبَارَكٌ الرَّبُّ! قَدِ اسْتَغْنَيْتُ. وَرُعَاتُهُمْ لاَ يُشْفِقُونَ عَلَيْهِمْ. 6 لأَنِّي لاَ أُشْفِقُ بَعْدُ عَلَى سُكَّانِ الأَرْضِ يَقُولُ الرَّبُّ بَلْ هَئَنَذَا مُسَلِّمٌ الإِنْسَانَ كُلَّ رَجُلٍ لِيَدِ قَرِيبِهِ وَلِيَدِ مَلِكِهِ فَيَضْرِبُونَ الأَرْضَ وَلاَ أُنْقِذُ مِنْ يَدِهِمْ]. 7 فَرَعَيْتُ غَنَمَ الذَّبْحِ. لَكِنَّهُمْ أَذَلُّ الْغَنَمِ. وَأَخَذْتُ لِنَفْسِي عَصَوَيْنِ فَسَمَّيْتُ الْوَاحِدَةَ [نِعْمَةَ] وَسَمَّيْتُ الأُخْرَى [حِبَالاً] وَرَعَيْتُ الْغَنَمَ.)

يجب مُراعاة أوصاف العبدهُنا:

إشعياء 42 / 3-4 (3 قَصَبَةً مَرْضُوضَةً لاَ يَقْصِفُ وَفَتِيلَةً خَامِدَةً لاَ يُطْفِئُ. إِلَى الأَمَانِ يُخْرِجُ الْحَقَّ. 4 لاَ يَكِلُّ وَلاَ يَنْكَسِرُ حَتَّى يَضَعَ الْحَقَّ فِي الأَرْضِ وَتَنْتَظِرُ الْجَزَائِرُ شَرِيعَتَهُ.)

إشعياء 50 / 5-9 (5 السَّيِّدُ الرَّبُّ فَتَحَ لِي أُذُناً وَأَنَا لَمْ أُعَانِدْ. إِلَى الْوَرَاءِ لَمْ أَرْتَدَّ. 6 بَذَلْتُ ظَهْرِي لِلضَّارِبِينَ وَخَدَّيَّ لِلنَّاتِفِينَ. وَجْهِي لَمْ أَسْتُرْ عَنِ الْعَارِ وَالْبَصْقِ. 7 وَالسَّيِّدُ الرَّبُّ يُعِينُنِي لِذَلِكَ لاَ أَخْجَلُ. لِذَلِكَ جَعَلْتُ وَجْهِي كَالصَّوَّانِ وَعَرَفْتُ أَنِّي لاَ أَخْزَى. 8 قَرِيبٌ هُوَ الَّذِي يُبَرِّرُنِي. مَنْ يُخَاصِمُنِي؟ لِنَتَوَاقَفْ! مَنْ هُوَ صَاحِبُ دَعْوَى مَعِي؟ لِيَتَقَدَّمْ إِلَيّ! 9 هُوَذَا السَّيِّدُ الرَّبُّ يُعِينُنِي. مَنْ هُوَ الَّذِي يَحْكُمُ عَلَيَّ؟ هُوَذَا كُلُّهُمْ كَالثَّوْبِ يَبْلُونَ. يَأْكُلُهُمُ الْعُثُّ.)

إشعياء 53 / 8

8مِنَ الضُّغْطَةِ وَمِنَ الدَّيْنُونَةِ أُخِذَ. وَفِي جِيلِهِ مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنَّهُ قُطِعَ مِنْ أَرْضِ الأَحْيَاءِ أَنَّهُ ضُرِبَ مِنْ أَجْلِ ذَنْبِ شَعْبِي؟

(اليسوعية) Isa 53:8 بالإكراه وبالقضاء أخذ فمن يفكر في مصيره؟ قد انقطع من أرض الأحياء وبسبب معصية شعبي ضرب حتى الموت

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 392.

[They are: separative (local), causal, and privative. The first suggests that the Servant was taken away (delivered) from these things; the second that he was taken away because of these things; and the third that he was taken away, having been deprived of these (i.e., of the restraint of mistreatment and of justice).]

[Whybray mounts a concerted attack on the idea that the Servant of this passage actually dies (Thanksgiving for a Liberated Prophet, pp. 79–105). (…) the passage to be speaking of actual death, not near-death, as Whybray would have it. To be sure, death is not stated in baldly literal terms; it is the logical conclusion of the implications of what is said.]

[This was certainly not the case for Israel. Both the northern and the southern kingdoms had been destroyed in complete justice. The prophets had warned the people about their behavior and had called them to return to God, but they would not, so what befell them was in no sense a miscarriage of justice.]

[This interpretation would accord well with the point made in vv. 1–3 that the Servant had not even been considered worthy of attention. In some ways this is the ultimate injustice that our world does to persons: it deprives them of their significance, simply consigning them to the pit of worthlessness.]

[Thus the sense is that no one has considered that the Servant was left without children in a culture where to die childless was to have lived an utterly futile existence.]

[Two significant interpretive problems remain. The first is the sense of cut off (Heb. nigzar). J. A. Soggin has maintained that nigzar is always used hyperbolically, while nikrat is used when one is speaking of literally being killed (cf. 29:20).34 Thus this would be the language of a lament when it is said that a person felt himself or herself to be as good as dead (see Lam. 3:54).]

إشعياء 53 / 9

9وَجُعِلَ مَعَ الأَشْرَارِ قَبْرُهُ وَمَعَ غَنِيٍّ عِنْدَ مَوْتِهِ. عَلَى أَنَّهُ لَمْ يَعْمَلْ ظُلْماً وَلَمْ يَكُنْ فِي فَمِهِ غِشٌّ.

(NET) Is 53:9 They intended to bury him with criminals, but he ended up in a rich man’s tomb, because he had committed no violent deeds, nor had he spoken deceitfully.

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 396-97.

[This Servant not only did not deserve the punishment of his people—he did not deserve any punishment. Here we move even deeper into the mystery. Where has such a person ever lived on the face of the earth? It is one thing to be in possession of one’s soul to the extent that unjust treatment cannot make one lash back. But it is quite another to say: “no deceit was in his mouth.” The one is the ability not to speak, but the other is the ability to speak truth under all circumstances. Who has ever done that?]

Biblical Studies Press, The NET Bible First Edition; Bible. English. NET Bible.; The NET Bible (Biblical Studies Press, 2006; 2006).

[The parallelism appears to be synonymous (note “his grave” and “in his death”), but “criminals” and “the rich” hardly make a compatible pair in this context, for they would not be buried in the same kind of tomb. (…) Perhaps the parallelism is antithetical, rather than synonymous. In this case, the point is made that the servant’s burial in a rich man’s tomb, in contrast to a criminal’s burial, was appropriate, for he had done nothing wrong.]

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 397.

[Many commentators are uncomfortable with the verse’s apparent equating of wealth and wickedness. One solution to the problem is to hold that the first bicolon is not synonymous but antithetic: They planned to put his grave with the wicked, but when he died it was with the rich (cf. NIV).]

[One piece of textual evidence could support this position: the normal usage of ʿal, which begins the second bicolon. Its normal meaning in this circumstance would be causal. If read in that way, the sense would be that the original plans were thwarted “because” of the Servant’s righteousness.]

إشعياء 53 / 10

(10أَمَّا الرَّبُّ فَسُرَّ بِأَنْ يَسْحَقَهُ بِالْحُزْنِ. إِنْ جَعَلَ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ يَرَى نَسْلاً تَطُولُ أَيَّامُهُ وَمَسَرَّةُ الرَّبِّ بِيَدِهِ تَنْجَحُ.)

(NET) Is 53:10 Though the LORD desired to crush him and make him ill, once restitution is made, he will see descendants and enjoy long life, and the LORD’s purpose will be accomplished through him.

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998).

[The syntax of the two verbs (infinitive plus finite verb without a conjunction) suggests the possibility of hendiadys: to crush painfully. In any case the abruptness and roughness of the language emphasize the brutality of what is being said.]

[Because of an ambiguity in the Hebrew verb form employed, the subject of the action is uncertain, but the fundamental intent of the statement is clear. It opens with the conditional particle if (or possibly “when”), indicating that what follows is a statement of the condition that will need to be met if God’s purpose is to be realized.]

Biblical Studies Press, The NET Bible First Edition; Bible. English. NET Bible.; The NET Bible (Biblical Studies Press, 2006; 2006).

[tn The meaning of this line is uncertain. It reads literally, “if you/she makes, a reparation offering, his life.” The verb תָּשִׂים(tasim) could be second masculine singular,in which case it would have to be addressed to the servant or to God. However, the servant is only addressed once in this servant song (see 52:14a), and God either speaks or is spoken about in this servant song; he is never addressed.]

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 401.

[The verb śîm, “to put, place, set,” is in the form of a Qal imperfect third feminine singular or second masculine singular. This ambiguity has normally been seen to offer two possibilities for the subject.]

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 401.

[The LXX, which also translates with “you,” but is clearly not speaking of God,51 suggests an alternative to the latter interpretation. This alternative is that the hearer or reader is being addressed.]

Biblical Studies Press, The NET Bible First Edition; Bible. English. NET Bible.; The NET Bible (Biblical Studies Press, 2006; 2006).

[What constitutes the servant’s reparation offering? Some might think his suffering, but the preceding context views this as past, while the verb here is imperfect in form. The offering appears to be something the servant does after his suffering has been completed. Perhaps the background of the language can be found in the Levitical code, where a healed leper would offer a reparation offering as part of the ritual to achieve ceremonial cleanliness (see Lev 14).]

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 401.

[Thus the writer, by his construction of the verse, leaves no doubt as to the importance of that second colon. Let this be done and God’s purpose in the Servant’s life is fulfilled. But let it not be done, and all the suffering of vv. 1–10 is fruitless.]

تذكر هذه النُّصُوص:

إشعياء 42 / 4 لاَ يَكِلُّ وَلاَ يَنْكَسِرُ حَتَّى يَضَعَ الْحَقَّ فِي الأَرْضِ وَتَنْتَظِرُ الْجَزَائِرُ شَرِيعَتَهُ.

إشعياء 49 / 5-6 (5 وَالآنَ قَالَ الرَّبُّ جَابِلِي مِنَ الْبَطْنِ عَبْداً لَهُ لإِرْجَاعِ يَعْقُوبَ إِلَيْهِ فَيَنْضَمُّ إِلَيْهِ إِسْرَائِيلُ (فَأَتَمَجَّدُ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ وَإِلَهِي يَصِيرُ قُوَّتِي). 6 فَقَالَ: «قَلِيلٌ أَنْ تَكُونَ لِي عَبْداً لإِقَامَةِ أَسْبَاطِ يَعْقُوبَ وَرَدِّ مَحْفُوظِي إِسْرَائِيلَ. فَقَدْ جَعَلْتُكَ نُوراً لِلأُمَمِ لِتَكُونَ خَلاَصِي إِلَى أَقْصَى الأَرْضِ».)

إشعياء 50 / 7-9 (7 وَالسَّيِّدُ الرَّبُّ يُعِينُنِي لِذَلِكَ لاَ أَخْجَلُ. لِذَلِكَ جَعَلْتُ وَجْهِي كَالصَّوَّانِ وَعَرَفْتُ أَنِّي لاَ أَخْزَى. 8 قَرِيبٌ هُوَ الَّذِي يُبَرِّرُنِي. مَنْ يُخَاصِمُنِي؟ لِنَتَوَاقَفْ! مَنْ هُوَ صَاحِبُ دَعْوَى مَعِي؟ لِيَتَقَدَّمْ إِلَيّ! 9 هُوَذَا السَّيِّدُ الرَّبُّ يُعِينُنِي. مَنْ هُوَ الَّذِي يَحْكُمُ عَلَيَّ؟ هُوَذَا كُلُّهُمْ كَالثَّوْبِ يَبْلُونَ. يَأْكُلُهُمُ الْعُثُّ.)

إشعياء 52 / 13 هُوَذَا عَبْدِي يَعْقِلُ يَتَعَالَى وَيَرْتَقِي وَيَتَسَامَى جِدّاً.

إشعياء 53 / 11

11مِنْ تَعَبِ نَفْسِهِ يَرَى وَيَشْبَعُ وَعَبْدِي الْبَارُّ بِمَعْرِفَتِهِ يُبَرِّرُ كَثِيرِينَ وَآثَامُهُمْ هُوَ يَحْمِلُهَا.

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 403.

[Both because of textual problems (noted above) and the uncertainty of the point intended, knowledge here has been the source of a great deal of discussion. If one follows the MT punctuation, the rendering would be “by his knowledge … he has made many righteous.” In this case “knowledge” could be either a subjective or an objective genitive. The objective sense would be that justification is possible because of what the Servant “knows,” that is, has experienced. The subjective sense would be that the work is accomplished through the “knowing” of him, that is, a faith relationship, on the part of the many.]

راجع إشعياء 49 و إشعياء 51 / 4-6

إشعياء 53 / 12

12لِذَلِكَ أَقْسِمُ لَهُ بَيْنَ الأَعِزَّاءِ وَمَعَ الْعُظَمَاءِ يَقْسِمُ غَنِيمَةً مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ سَكَبَ لِلْمَوْتِ نَفْسَهُ وَأُحْصِيَ مَعَ أَثَمَةٍ وَهُوَ حَمَلَ خَطِيَّةَ كَثِيرِينَ وَشَفَعَ فِي الْمُذْنِبِينَ.

John N. Oswalt, The Book of Isaiah. Chapters 40-66, The New International Commentary on the Old Testament (Grand Rapids, MI: Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1998). Page 405.

[The picture is of a victory parade with the Servant, of all people, marching in the role of conqueror, bringing home the spoils of conquest.]

[One can take the first bicolon in two ways, and there does not seem to be clear proof for one or the other. On the one hand, it may be saying that God will give to the Servant the many whom he has redeemed (v. 11), and the mighty who have opposed him, as the spoils of victory.]

[With this reading, the point is that far from being despised and rejected, an unknown, the Servant will be given a place at the very forefront, dividing spoil with the victors.]

بسم الله الرحمن الرحيم

الأعمدة الفارغة

المخطوطة السينائية والفاتيكانية والأعمدة المتروكة فارغة

العبد الفقير إلى الله أبو المنتصر شاهين الملقب بـ التاعب

هذا لا يُعتبر موضوعاً كاملاً أو بحثاً متخصصاً, وإنما هو مُجرَّد عرض صور لبعض الصفحات من المخطوطة السينائية والفاتيكانية والتي تحتوي إما على أعمدة كاملة فارغة, أو أعمدة شبه فارغة. نعلم أن صفحة المخطوطة السينائية تحتوي على أربعة أعمدة للكتابة, وأن صفحة المخطوطة الفاتيكانية تحتوي على ثلاثة أعمدة للكتابة. هناك العديد من الصفحات سواء في المخطوطة السينائية أو الفاتيكانية تحتوي على الكثير من الأعمدة المتروكة فارغة كاملة, أو أعمدة شبه فارغة, متروكة هكذا من قِبَل النُّساخ.

سأقوم فقط بعرض صور هذه الصفحات بالتقسيمات التالية:

المخطوطة السينائية:

1.صفحات تحتوي على أعمدة كاملة فارغة.

2.صفحات تحتوي على أعمدة شبه فارغة.

المخطوطة الفاتيكانية:

1.صفحات تحتوي على أعمدة كاملة فارغة.

2.صفحات تحتوي على أعمدة شبه فارغة.

الصور المعروضة مرفوعة بأعلى جودة متاحة عندي, لعرضها بحجمها الحقيقي قُم فقط بالضغط على الصورة.

لن أخبركم الآن بسبب عرضي لهذه الصور, فهناك فائدة من عرضها بكل تأكيد, فسأستخدم هذه الصور فيما بعد في بحث تفصيلي, ولكنني منشغل الآن بأمور أخرى, لذلك سأعرض الصور لمن يعرف فائدتها, لعله يستخدمها قبلي ويرفع عني عناء كتابة البحث.

 

المخطوطة السينائية

صفحات تحتوي على أعمدة كاملة فارغة

 

العهد القديم – المكابيين الأول – من 1/1 إلى 1/22

 

العهد الجديد – إنجيل متى – من 27/64 إلى 28/20

 

صفحات تحتوي على أعمدة شبه فارغة

 

العهد القديم – نهاية طوبيا وبداية يهوديت – من طوبيا 14/15 إلى يهوديت 1/14

 

العهد القديم – حَجِّاي – من 2/9 إلى 2/23

 

العهد الجديد – نهاية رسالة رومية وبداية كورنثوس الأولى – من رومية 16/18 إلى كورنثوس الأولى 1/10

 

المخطوطة الفاتيكانية

صفحات تحتوي على أعمدة كاملة فارغة

 

العهد القديم – التكوين – من 46/8 إلى 46/28

 

العهد القديم – نهاية سفر دانيال

صفحات تحتوي على أعمدة شبه فارغة

 

العهد القديم – يوئيل وعوبيديا – من يوئيل 3/19 إلى عوبيديا 1/14

العهد القديم – عوبيديا ويونان – من عوبيديا 1/14 إلى يونان 1/6

العهد القديم – حبقوق وصفنيا – من حبقوق 3/12 إلى صفنيا 1/7

هناك صفحات أخرى كثيرة جداً تحتوي على أعمدة شبه فارغة من السينائية والفاتيكانية

لا تنسوني من صالح دعائكم

بسم الله الرحمن الرحيم

مشاكل مرقس 1: 2-3 الاقتباسات والتحريفات 

التفسير والنقد النصي يكشفان بشرية وتحريف الكتاب

لتحميل البحث: (PDF) (DOC) (الصور المرفقة)

العبد الفقير إلى الله أبو المنتصر شاهين الملقب بـ التاعب

ترجمة المراجع الأجنبية: الأخ تائب لله و الأخت أم الشهداء

إهداء واجب

إلى من عَلَّمَنِي اللغة اليونانية, إلى من عَلَّمَنِي الأكاديمية والمنهجية العلمية

إلى من عَلَّمَنِي كَيْفِيَّة بيان روعة الآيات القرآنية

إلى أبي وشَيْخِي ومُعَلِّمي وحبيبي

م. محمد رفاعي (الشيخ عرب) حفظه الله ورعاه

وإلى كل من يحب العلم ويعمل من أجل نشره

فهرس المواضيع

· مُختصر البحث.

· المقدمة.

· مدخل إلى نقاط البحث.

· اختلافات بين الترجمات والنسخ اليونانية.

۩ الاختلافات بين الترجمات.

۩ الاختلافات بين النص المستلم والنص النقدي.

۩ مُلاحظات حول الترجمات.

· من أين جاء الاقتباس ؟

۩ أسماء مراجع اقتبس منها كتبة العهد الجديد. ۩ النص الأول: متى 2/23. ۩ النص الثاني: يوحنا 6/45.

۩ النص الثالث: أعمال 7/42-43. ۩ النص الرابع: أعمال 7/42-43. ۩ النص الخامس: أعمال 15/15.

· هل كان كاتب إنجيل مرقس أمينا ؟

۩ الجزء الأول من الاقتباس مرقس 1/2 – (النص النقدي).

۩ الجزء الثاني من الاقتباس مرقس 1/3 – (النص النقدي).

۩ مُلَخَّص هذا الجزء.

· أيهما كتب مرقس: الأنبياء أم أشعياء ؟

۩ الأدلة الخارجية (ما يخُص مصادر النص). ۩ الأدلة الآبائية.

۩ مُلَخَّص الأدلة الخارجية (ما يخُص مصادر النص).

۩ الأدلة الداخلية (تفسير ما وجدناه في مصادر النص).

۩ أقوال العلماء تم تغيير إشعياءإلى الأنبياء“.

۩ تعليقات وملاحظات على أقوال العلماء.

۩ مُلَخَّص الأدلة الداخلية (تفسير ما وجدناه في مصادر النص).

· نظريات أخرى واعتراضات للعلماء.

۩ الدَّافِع وراء النظريات الأخرى.

۩ عزو الاقتباس المُرَكَّب لإشعياء فقط يعني أن الكاتب أخطأ.

۩ سياسة التشكيك في مصداقية المخطوطات.

۩ نصائح دانيال والاس لمن لا يقبل الأدلة.

۩ النظرية الأولى عزو الاقتباس لمرجع مُحدد. ۩ النظرية الثانية التوفيق بين الأناجيل.

۩ النظرية الثالثة إشعياء فقط بدون ملاخي. ۩ النظرية الرابعة ملاخي فقط بدون إشعياء.

۩ مُلَخَّص ما سبق.

· الخاتمة.

مُختصر البحث

إشكاليات كثيرة, واعتراضات خطيرة, ونظريات مثيرة, من نصين فقط من إنجيل مرقس ! إشكاليات توضح بجلاء أن هذا الكتاب بالتأكيد ليس مكتوباً بوحي من الله. كاتب إنجيل مرقس قام بتحريف اقتباسات أخذها من العهد القديم, ولم يستطع نسبة هذه الاقتباسات إلى مصادرها الصحيحة, بالإضافة إلى ذلك نجد مشاكل نصية توضح لنا ما حدث من تحريف مقصود لنص إنجيل مرقس. ولعل أشهر هذه المشاكل النصية, مشكلة الأنبياءأم أشعياء النبي“, فبعكس ما نجده في ترجمة الفاندايك, وبحسب قواعد النقد النصي, الشكل الأقدم لنص مرقس 1/2 هو: “كما هو مكتوب في أشعياء النبي“, وليس: “كما هو مكتوب في الأنبياء“. البحث سيكشف بإذن الله جل وعلا عن قصور كاتب إنجيل مرقس في التعبير عن المصدر الصحيح لاقتباسه, بالإضافة إلى التحريف الـمُتَعَمَّد لكلمة أشعياء النبيوتحويلها إلى الأنبياءلأن الاقتباس المكتوب بعد هذه العبارة مباشرة ليس موجوداً في سفر أشعياء النبي ! ومن هنا سنُلقِي الضوء على وحي إنجيل مرقس بالتحديد, وكيف يتعامل العلماء مع هذه الإشكالية, ألم يكن كاتب هذا الإنجيل يعلم أن النص المقتبس ليس موجوداً في سفر أشعياء ؟! وكيف يرتكب الكاتب مثل هذا الخطأ وهو مُساق من الروح القدس ؟! وفي النهاية نجد أن نصين يكشفان لنا عن بشرية وتحريف أقدم أناجيل العهد الجديد.

المقدمة

الحمد لله نحمده, ونستعين به ونستغفره, ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مُضِل له, ومن يضلل فلن تجد له وليّاً مرشداً, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, وصفيه من خلقه وخليله, بلَّغ الرسالة, وأدى الأمانة, ونصح الأمة, فكشف الله به الغمة, ومحى الظلمة, وجاهد في الله حق جهاده حتى آتاه اليقين, وأشهد أن عيسى ابن مريم عبد الله ورسوله , وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه.

ثم أما بعد ؛

«اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ اهْدِنِى لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِكَ إِنَّكَ تَهْدِى مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ » (صحيح مسلم-1847).

قال الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم: {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً} [النساء : 82], هذه الآية تعطينا منهجاً نستطيع تطبيقه على أي كتاب من الكتب, والهدف من هذا المنهج هو اكتشاف ما إذا كان هذا الكتاب من عند الله أم لا. أتمنى أن يستحضر كل قارئ هذه الآية وهو يقرأ جميع أجزاء البحث, فكمية الاختلافات التي سنقوم بمواجهتها كبيرة للغاية, من أول الاختلافات الموجودة بين الترجمات, مروراً بالاختلافات الموجودة بين النسخ اليونانية المختلفة, وأيضاً بين مصادر النص المختلفة, بالإضافة إلى الاختلافات الموجودة بين العهد الجديد والعهد القديم, وفي نهاية سنصل إلى الاختلافات بين العلماء حول النص.

 ويقول الله جلا وعلا في مُحكَم التنزيل عن القرآن الكريم: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41)لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42)} [فُصِّلَتْ], وقد فَسَّر الإمام الطبري هاتين الآيتين فقال: [وقوله: {وَإنَّهُ لَكِتاب عَزِيزٌ} يقول تعالى ذكره: وإن هذا الذكر لكتاب عزيز بإعزاز الله إياه، وحفظه من كلّ من أراد له تبديلاً، أو تحريفاً، أو تغييراً، من إنْسّي وجِنّي وشيطان مارد. (…) وأولى الأقوال في ذلك عندنا بالصواب أن يقال: معناه: لا يستطيع ذو باطل بكيده تغييره بكيده، وتبديل شيء من معانيه عما هو به، وذلك هو الإتيان من بين يديه، ولا إلحاق ما ليس منه فيه، وذلك إتيانه من خلفه.][1]

هذا ما يعتقده المسلم في القرآن الكريم, أما بخصوص الكتاب المقدس, فإن هذا البحث سيتناول كيف تم تحريف نصوص عن أصلها, وكيف تم تبديل وتغيير نصوص من أجل أغراض مُعَيَّنة, فالكتاب المقدس لم يُحفظ على الحقيقة, وإن ادَّعَى أصحاب الكتاب بأن الله تعهد بحفظه.

وقال الإمام القرطبي أيضاً: [{لاَّ يَأْتِيهِ ٱلْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلاَ مِنْ خَلْفِهِ} أي لا يكذبه شيء مما أنزل الله من قبل, ولا ينزل من بعده كتاب يبطله وينسخه.][2], ويضيف الإمام الرازي قائلاً: [فقال: {وَإِنَّهُ لَكِتَـٰبٌ عَزِيزٌ} والعزيز له معنيان, أحدهما: الغالب القاهر, والثاني: الذي لا يوجد نظيره، أما كون القرآن عزيزاً بمعنى كونه غالباً، فالأمر كذلك لأنه بقوة حجته غلب على كل ما سواه، وأما كونه عزيزاً بمعنى عديم النظير، فالأمر كذلك لأن الأولين والآخرين عجزوا عن معارضته، ثم قال: {لاَّ يَأْتِيهِ ٱلْبَـٰطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلاَ مِنْ خَلْفِهِ} وفيه وجوه: الأول: لا تكذبه الكتب المتقدمة كالتوراة والإنجيل والزبور.][3]

لا شك ولا ريب في أن القرآن لا نظير له, فهو الذي يحتوي على الحق كله, وليس فيه باطل البتة, فلا يوجد كتاب قبل القرآن أو بعده يستطيع أن يثبت أن القرآن يحتوي على خطأ, فالقرآن دائماً ما يوافق الحق والحقيقة, وكل كتاب خالفه, أظهرت لنا الأدلة والبراهين أن الـمُخالف للقرآن على الباطل, وأن القرآن حق مبين. ولكن الكتاب المقدس ليس حاله كحال القرآن, فإن أسفار الكتاب المقدس تكذب بعضها بعضاً, وهكذا سنرى في هذا البحث, أن العهد القديم يثبت بطلان ما كُتِبَ في العهد الجديد, وأن الكتاب المقدس لا يوافق الحقيقة, بل يخالفه ونستطيع أن نلمس المخالفة بأيدينا, وأن نراها بأعيننا.

أعلم أن هناك الكثير ممن قد لا يُطيق قراءة البحث كله, لذلك قمت بفهرسة مواضيع البحث, حتى يستطيع أي شخص أن يصل إلى الجزء الذي يريده دون أن يتحمل مشقة قراءة البحث كاملاً, ولكن اعلم يا أخي رحمك الله, أنني لم أطل في البحث من أجل الإطالة, وإنما من أجل أن لا أحرم أحداً من معلومة, قد تسبب في زيادة إيمانه لو كان مسلماً, أو قد تسبب في هدايته لو كان غير ذلك. واعلم أخي في الله, إن سلفنا الكرام ما بخلوا علينا بعلم قط, وكتبوا لنا المجلدات الضخمة, وما علينا إلا أن ننهل من علومهم, فأحببت أن أسير على دربهم وأن أكتب كل معلومة أعرفها بخصوص موضوع البحث. اسأل الله أن يتقبل مني, وأن ينفع بالبحث كل من يقرأه.

مدخل إلى نقاط البحث

هذا البحث يدور حول نصين من إنجيل مرقس:

۩إنجيل مرقس 1/2-3:

(الفاندايك) 2كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي الأَنْبِيَاءِ: «هَا أَنَا أُرْسِلُ أَمَامَ وَجْهِكَ مَلاَكِي الَّذِي يُهَيِّئُ طَرِيقَكَ قُدَّامَكَ. 3صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ اصْنَعُوا سُبُلَهُ مُسْتَقِيمَةً».

نجد في النصين اقتباساً, جزء منه مذكور في العدد الثاني, والجزء الآخر في العدد الثالث. هذا الاقتباس منسوب حسب ترجمة الفاندايك إلى الأنبياء“. سنقوم أولاً بالنظر إلى الترجمات والنصوص اليونانية المختلفة, ثم نلقي الضوء على مصدر الاقتباس الأنبياء“, ثم نقوم بدراسة الاقتباس نفسه, ودقة الاقتباس من المرجع المشار إليه في النص. سنجد أن الاقتباس مُرَكَّب من أكثر من مصدر, وهناك مشاكل كثيرة في النقل من المصدر, وفي عزو الاقتباس إلى مرجع الأنبياء“.

الجزء الثاني من البحث سيكون عن الاختلافات التي نجدها بين الترجمات, والنصوص اليونانية, فإذا بحثنا في الترجمات العربية الأخرى سنجد أن الاقتباس منسوب إلى إشعياء النبيوليس الأنبياء“. وعلى ضوء هذه المعلومة؛ سنقوم بطرح المشاكل التي ستنتج عن نسبة الاقتباس الـمُرَكَّب إلى إشعياء النبيوحده.

وفي النهاية سنقوم بدراسة نصية نقدية حول نص مرقس 1/2, والتي تحتوي على العديد من المشاكل النصية بسبب الاختلافات بين المخطوطات, وسنقوم بالتركيز على الاختلاف الموجود حول مصدر الاقتباس, هل بحسب قواعد النقد النصي كتب مرقس: كما هو مكتوب في الأنبياءأم إشعياء النبي“. وفي هذا الجزء سنقوم بالكشف عن جريمة تحريف مقصودة, وسنلقي الضوء على أسباب التحريف وآراء العلماء حول هذه المشكلة.

۩نقاط البحث:

· المشاكل النصية الموجودة في النصين. (الاختلافات الموجودة بين الترجمات والنسخ اليونانية.)

· مصدر الاقتباس – الأنبياء. (هل يجوز نسبة الاقتباس الـمُرَكَّب إلى الأنبياءفقط ؟)

· مصدر الاقتباس – إشعياء. (هل يجوز نسبة الاقتباس الـمُرَكَّب إلى إشعياءفقط ؟)

· الاقتباس الـمُرَكَّب ودقة النقل من المصادر. (مشاكل في نقل كاتب الإنجيل من مصادر الاقتباسات.)

· المشكلة النصية: الأنبياء أم أشعياء ؟ (أي قراءة هي الأصلية ؟ ولماذا تم تحريف النص ؟)

· نظريات العلماء ومناقشاتهم للإشكاليات. (مناقشة نظريات العلماء المختلفة, والحلول المقدمة للإشكاليات.)

وفي النهاية, سنكتشف بإذن الله عز وجل مع هذا البحث أن كاتب إنجيل مرقس قام بتحريف الاقتباسات ولم ينقل نقلاً أميناً من المصادر, بالإضافة إلى خطأ عزو الاقتباسات إلى مصادرها الصحيحة. كل هذا يوضح بشرية الكتاب وينفي عنه الوحي الإلهي. وفوق كل هذا سنجد التحريف الـمُتَعَمَّد للنص من أجل مشاكل لاهوتية يريدون إخفاءها عن طريق التحريف, ولكن الحق يَعْلُوا ولا يُعلا عليه.

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

__________________________

(1) أبو جعفر محمد الطبري: تفسير الطبري, جامع البيان عن تأويل آي القرآن, طبعة دار هجر, الجزء العشرون – صـ443 و445.

(2) أبو عبد الله محمد القرطبي: الجامع لأحكام القرآن, طبعة مؤسسة الرسالة, الجزء الثامن عشر – صـ428.

(3) فخر الدين محمد الرازي: التفسير الكبير ومفاتيح الغيب, طبعة دار الفكر, الجزء السابع والعشرون – صـ132.

بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال تم طرحه في منتديات حراس العقيدة , أردت الإجابة على السؤال وإليكم نص السؤال ؛

http://www.imanway1.com/horras/showthread.php?t=14939

———————————————-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخ والأستاذ الفاضل معاذ عليان ..

أرجو من حضرتك التكرم بتوضيح هذا الأمر من خلال معرفتكم باليونانية واطلاعكم على المخطوطات ..

يقول شهود يهوة إن “الكلمة كانت إله” “the word was a god

ويقول البقية إن “الكلمة كانت الله” “the word was God

فأيهما أدق من خلال اطلاع حضرتك؟

جزاكم الله خيرا وجعل هذا في ميزان حسناتكم

———————————————-

 

وإليكم إجابتي المتواضعة عسى الله أن ينفع بها أحد ؛

 

قضية ترجمية شهيرة جدا , منذ القديم عليها خلاف

Joh 1:1 εν αρχη ην ο λογος και ο λογος ην προς τον θεον και θεος ην ο λογος

 

هذا المقطع الأخير (και θεος ην ο λογος) عليه خلاف ترجمة كبير ؛

هل تترجم , وإله كان الكلمة ؟أم تترجم , والله كان الكلمة ؟

 

بحسب اللغة اليونانية , كلمة θεος هي كلمة مذكرة(جنس) مفردة(عدد) في حالة الرفع(إعراب) , وهذه الكلمة لها أداة تعريف , ولكن لنا سؤال , لماذا في النص العربي , الـكلمة ؟! , طبعاً تم ترجمتها الـكلمة لأن لها أداة تعريف قبلها في النص اليوناني , كلمة λογος مثل كلمة θεος , كلمة مذكرة(جنس) مفردة(عدد) في حالة الرفع(إعراب) , وهذه الكلمة لها أداة تعريف , ما هي أداة التعريف للكلمة المذكرة المفردة في حالة الرفع ؟؟ , كما نرى في النص اليوناني , أداة التعريف (ο) حرف أوميكرون صغير , وهذا الحرف الصغير في أي نسخة يونانية عليها النبرات والعلامات , تجد عليها علامة تشبهة الفصلة , ذيلها ناحية اليمين , هكذا ὁ لذلك تجد أداة التعريف هذه موجودة أمام (λογος) حتى يحق لهم ترجمتها إلى الـكلمة ؛

Joh 1:1 ᾿Εν ἀρχῇ ἦν ὁ Λόγος καὶ ὁ Λόγος ἦν πρὸς τὸν Θεόν καὶ Θεὸς ἦν ὁ Λόγος

 

إذاً هناك أداة تعريف , بغيرها تكون الكلمة نكرة , الآن لنا سؤال مهم آخر , ما هي أهمية أداة التعريف هذه ؟

المشكلة ببساطة , كما قال بولس في رسالته ( 1Co 8:5 يوجد آلهة θεοι كثيرون ) .

فمن أين لنا أن نميز بحسب الكتاب المقدس بين الإله الحقيقي المستحق للعبادة , وهاؤلاء الذين دعوا آلهة ؟ الغير مستحقين للعبادة ؟! , هل تعرف هذا النص ؟ ( Exo 7:1  فقال الرب لموسى: انظر! انا جعلتك الها لفرعون. وهارون اخوك يكون نبيك ) , هل موسى إله معبود بحق ؟ أم انه إله بمعنى أن له سلطان من الله على فرعون ؟ , لن أجيب ولكن لننظر إلى نص الترجمة السبعينية هل هناك أداة تعريف أم لا ؟

 

Exo 7:1 καὶ εἶπεν κύριος πρὸς Μωυσῆν λέγων Ἰδοὺ δέδωκά σε θεὸν Φαραω καὶ Ααρων ὁ ἀδελφός σου ἔσται σου προφήτης

 

ظهر في النص السبعيني اليوناني θεὸν , كلمة فما هي هذه الكلمة ؟ , هي ذات كلمة θεος ولكن في حالة إعرابية أخرى , في حالة النصب ! , ولها أداة التعريف الخاصة بها والتي ظهرت في نص يوحنا 1 : 1 ؛

 

Joh 1:1 εν αρχη ην ο λογος και ο λογος ην προς τον θεον και θεος ην ο λογος

 

ولذلك حق لهم أن يترجموا الفقرة , και ο λογος ην προς τον θεον والكلمة كان عند الله , فهناك إله , مثل موسى , له سلطان من الله على فرعون وهو غير مستحق للعبادة , ولكن هناك الـإله , أو الله , الذي هو كلي القدرة ومستحق للعبادة , الآن سؤال آخر , هل كلمة θεος وحدها تترجم إله ؟ , بالطبع ولا شك في هذا , وأعيد النص الذي جاء به الأخ معاذ ؛

 

2Co 1:3 Εὐλογητὸς ὁ Θεὸς (الله) καὶ πατὴρ τοῦ Κυρίου ἡμῶν ᾿Ιησοῦ Χριστοῦ ὁ πατὴρ τῶν οἰκτιρμῶν καὶ Θεὸς (إله) πάσης παρακλήσεως

 

الأولى لها أداة التعريف الخاصة بها فحق لهم أن يترجموها إلى الله , والثانية ليست لها أداة التعريف الخاصة بها , وهي ذات أداة التعريف الموجود في التي قبلها , لذلك تم ترجمتها إلى إله ولا يحق لهم أن يترجموها إلى الله ! , الآن نأتي بنص آخر تم وضعه في الأعلى ؛

 

1Co 8:6 ἀλλ᾿ ἡμῖν εἷς Θεὸς ὁ πατήρ ἐξ οὗ τὰ πάντα καὶ ἡμεῖς εἰς αὐτόν καὶ εἷς Κύριος ᾿Ιησοῦς Χριστός δι᾿ οὗ τὰ πάντα καὶ ἡμεῖς δι᾿ αὐτοῦ

 

واضح جداً ان كلمة θεος جاءت في النص بدون أداة التعريف , فهل تم ترجمتها في الفاندايك إلى إله ؟ أم إلى الله ؟

 

1Co 8:6  لكن لنا إله واحد: الآب الذي منه جميع الأشياء ونحن له ورب واحد: يسوع المسيح الذي به جميع الأشياء ونحن به

 

إذن , الأمر واضح وصريح , كلمة θεος إذا جاءت بدون أداة تعريف , يجب ترجمتها إلى إله , الآن السؤال الجوهري المهم الفاصل , إذا جاءت كلمة بدون أداة تعريف , هل يمكن أن نترجمها إلى الله ؟ , من واقع الكتاب المقدس , نعم تترجم إلى الله , ولكن هل هذا صحيح ؟ لا , لماذا هذا غير صحيح ؟ وما هي المشكلة ؟ , المشكلة هي ؛ إغفال أدوات التعريف وعدم وضعها من قبل النساخ !! , هل هذا معقول ؟ نعم والله انه الحق , نعلم كم كان النساخ في إهمال فاحش لدى نسخ العهد الجديد , وكانوا لا يكتبون أدوات التعريف ويهملوها في الكثير من النصوص , ولنثبت هذا نأتي بمثال حي وبرهان , نص مرقس 1 : 1 ؛

 

Mar 1:1 بدء إنجيل يسوع المسيح ابن الله

 

إنظر إلى النص اليوناني ؛

 

Mar 1:1 ᾿Αρχὴ τοῦ εὐαγγελίου ᾿Ιησοῦ Χριστοῦ Υἱοῦ τοῦ Θεοῦ

 

ما هذه الكلمة الجديدة ؟ Θεοῦ , إنها ذات الكلمة الأولى θεος , ولكن في حالة إعرابية جديدة ! في حالة الجر ! , وبالطبع لها أداة التعريف الخاص بها وهي τοῦ الظاهرة للجميع في النص اليوناني , لذلك حق لهم أن يقوموا بترجمة τοῦ Θεοῦ إلى الله , أي أن يسوع المسيح هو إبن الإله الحقيقي المستحق للعبادة , الآن لننظر إلى المخطوطات , هل تم إسقاط أداة التعريف ؟ , نعم , هذه هي الحقيقة , تم إسقاط أداة التعريف , ولنلقي نظرة على المخطوطات ؛

 

النص من المخطوطة الفاتيكانية

http://www.csntm.org/Manuscripts/GA%2003/GA03_024a.jpg

 

vaticanus-marc-1-11

 

المخطوطة الفاتيكانية تسقط أداة التعريف , لم آتِ بصورة المخطوطة السينائية لأن عبارة إبن الله غير موجودة أصلاً ! , ولكن هل إهمال المخطوطة الفاتيكانية لأداة التعريف وضع سليم ؟ بالطبع لا , لذلك تجد النص في المخطوطة السكندرية تضع أداة التعريف !

 

http://www.csntm.org/Manuscripts/GA%2002/GA02_009a.jpg

 

 alexandrinus-marc1-11

فإن كان الكتاب يسقط أدوات التعريف رغم أهميتها البالغة فهل هذا ذنبنا ؟ بالطبع لا , الآن لنا سؤال مهم آخر , هل هناك مخطوطات تضع أداة التعريف قبل θεος ولو مرة واحدة في نص يوحنا 1 : 1 ؟ , الإجابة , لا توجد مخطوطة واحدة , تضع أداة التعريف قبل θεος في نص يوحنا 1 : 1 , إذن , الكاتب كان يقصد حتماً θεος فقط , بدون أداة التعريف ولم يقصد أبداً ο θεος ! , هذا النص ليس له قراءات مطلقاً ! يا لسوء حظ النصارى ! , الآن إلى النقطة الأخيرة في هذا الموضوع , هل هناك مخطوطات عربية للعهد الجديد , تترجم العبارة إلى إله بدلاً من الله ؟ , نعم هناك الكثير , بل الأغلبية تترجمها إلى إله ! , يا لسوء حظ النصارى ! , ونستعين بموضوع أخينا الفاضل معلمنا وأستاذنا الحبيب الدكتور آنتي ؛

http://www.imanway1.com/horras/showthread.php?t=14868

 

الذي أورد لنا قراءات (40) مخطوطة عربية ليوحنا 1 : 1 , (29) مخطوطة تترجم العبارة إلى إله ! , و(11) فقط تترجم العبارة إلى الله ! , هذا ليس كل شيء , بل ان أقدم مخطوطة عربية تترجمها إلى إله !

 

http://getty.edu/art/exhibitions/icons_sinai/index.html  

This book is the earliest dated Christian Manuscript written in Arabic. After the rise of the Islamic empire’s Abassid Dynasty in 750, the Orthodox Church in the Near East translated the Greek Gospels into Arabic. The Manuscript was accidentally discovered at the monastery in 1975 in a storeroom that had been inaccessible for centuries

 

arabic-gospel-monastery-stcatherine_jn-1-11

 

وبحسب القاعدتين النقديتين , الأقدمية والأغلبية

ورغم أنف كل حاقد مشرك كافر يريد تأليه المسيح

الترجمة الصحيحة العربية للنص اليوناني إله وليس الله

 

الآن في النهاية نقوم بتجميع النقاط

• يجب التفريق بين الإله الحقيقي وأي إله آخر بأداة التعريف .

• كلمة بأداة التعريف تترجم إلى الله , وبغيرها تترجم إلى إله من واقع النصوص الكتابية .

• نساخ المخطوطات اليونانية كانوا يسقطون أدوات التعريف ومع ذلك لا توجد قراءات لنص يوحنا 1 : 1 .

• أقدم مخطوطة عربية لإنجيل يوحنا تترجمها إلى إله وليس الله .

• أغلبية المخطوطات العربية لإنجيل يوحنا تترجمها إلى إله وليس الله .

 

أتمنى من الله عز وجل أن يجعل كتابتي هذه نوراً يهدي به من يشاء , ومستعد لأي تسائل , جزاكم الله خيراً جميعاً

 

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

 

۩ تم طرح تساؤل آخر ؛

———————————————-

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله كل خير اخي الكريم وجعل مجهودك هذا في ميزان حسناتك وهدى بك اللهم آمين.

الآن وضحت الصورة تماما أمامي

أفهم من كلام حضرتك إن (رسم الكلمة) يتغير بتغير موقعها الإعرابي، في حين معنى الكلمة يتغير بإضافة آداة التعريف لها. صحيح؟ (كلمة إله) تحديدا

هل وردت كلمة (إله) في موقع آخر غير مصحوبة بآداة التعريف لتدل على (الله) أجبت جزاك الله خيرا بنعم فهل من مثال؟

بارك الله لك في وقتك وأهلك

———————————————-

وإليكم إجابتي المتواضعة ؛

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيراً وغفر الله لنا ولكم , وأعانكم الله ويسر لكم أموركم

 

—————————

أفهم من كلام حضرتك إن (رسم الكلمة) يتغير بتغير موقعها الإعرابي، في حين معنى الكلمة يتغير بإضافة آداة التعريف لها. صحيح؟ (كلمة إله) تحديدا

—————————

 

كلمة (Θεὸς) لا تعني الله , فإن اليونانية لا تعرف الله , كإسم علم للإله الحقيقي المستحق للعبادة , ولكن المشهور عند اليونانيين تعدد الآلهة وشرحنا هذا سابقاً مع مثال موسى عليه السلام في الخروج , الآن نحن نعلم يقيناً ان كلمة (Θεὸς) تعني إله ولا خلاف على هذا عند أحد قط من العقلاء , عندما نضيف أداة التعريف (ὁ) للكملة (Θεὸς) فعندها نقصد إله بعينه , وهذا هو هدف التعريف , لذلك علم مسبقاً , في نص العهد الجديد اليوناني ونص الترجمة السبعينية اليوناني الآتي ؛

 

إذا جاءت كلمة (Θεὸς) في أي حالة إعرابية مع أداة التعريف فهي إشارة للإله الحقيقي المستحق للعبادة , في العهد القديم يكون المقصود يهوه القدير , وفي العهد الجديد يكون المقصود هو الآب !

ملحوظة ؛ في اللغة العربية يكون الإعراب بعلامات تشكال في نهاية الكلمة فتتغير النطق (اللهُ , اللهَ , اللهِ) , هكذا في اللغة اليونانية في الحالات الإعرابية المختلفة يتغير المقطع الأخير من الكلمة (Θεὸς , Θεόν , Θεοῦ) , وفي اللغة اليونانية تكون لكل حالة إعرابية أداة تعريف خاصة بها (ὁ Θεὸς , τὸν Θεόν , τοῦ Θεοῦ) , وكل بالغ عاقل منصف يدرك تماماً ان هناك فرق بين الكلمة بالتعريف وبدون التعريف .

 

بحمد الله عز وجل إسم الله جل جلاله لا يذكر ولا يؤنث ولا يعرف ولا ينكر , فهو الله الذي لا إله إلا هو , ليس كمثله شيء وهو السميع البصير , ونحمد الله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة , لذلك عندما نقول الله , فلا نقصد إلا هو جل شأنه الواحد الأحد الفرد الصمد , ولكن عند أهل اليونان , فهناك إله مذكر وهناك إله مؤنث وأشياء عجيبه وغريبه , لذلك وجب التفريق بين الإله الحقيقي المستحق للعبادة وبين أي شخص له سلطان يدعى إله مثل موسى , وهذا الفرق يظهر بأداة التعريف , فإذا ظهرت يكون المقصود هو الخالق المستحق للعبادة , الآن مثال آخر للتوضيح ؛

 

Jdg 13:22 فقال منوح لامرأته: نموت موتا لأننا قد رأينا الله

 

Jdg 13:22 καὶ εἶπεν Μανωε πρὸς τὴν γυναῖκα αὐτοῦ Θανάτῳ ἀποθανούμεθα, ὅτι θεὸν εἴδομεν

 

هذا النص عن رؤية منوح لملاك الرب , نجد في النص السبعيني بوضوع لفظة (Θεόν) بدون أداة التعريف (τὸν) الخاصة بها , يقول أحد المفسرين الأجانب على هذا النص ؛

 

John Gill’s Exposition of the Entire Bible

by which it appears that he not only believed him to be an angel, and not a man, but a divine Person

 

إختصاراً لفظة (Θεὸς) في أي حالة إعرابية تطلق على من له سلطان من الله , ولكنها لا تعني بالضرور أن يكون هذا الشخص هو الله المستحق للعبادة ! , المشكلة , وكما وضحنا سابقاً , ان نساخ العهد الجديد اسقطوا الكثير من أدوات التعريف , فكان عليهم حسب معنى النص بالنسبة لهم أن يقرروا , هل المقصود هو الله أم أي شخص له سلطان ؟! , مثالا على هذا نص من نصوص إنجيل يوحنا ؛

 

Joh 1:6 كان إنسان مرسل من الله اسمه يوحنا

 

Joh 1:6 ᾿Εγένετο ἄνθρωπος ἀπεσταλμένος παρὰ Θεοῦ, ὄνομα αὐτῷ ᾿Ιωάννης

 

لا توجد أداة تعريف ولكن بحسب معنى النص عند المسيحي , لا يمكن أن يكون يوحنا مرسل إلا من الإله الحقيقي المستحق للعبادة , هناك مشكلة في نص العهد الجديد اليوناني , هذه المشكلة لا تخصنا إطلاقا , على المسيحي أن يأتي ببرهان على تأليه المسيحي ولا يتبع الظن .

 

حل المشكلة بسيطه , فلتنتظروا قيام كاتب إنجيل يوحنا من الأموات

ولتسألوه , عندما كتبت يوحنا 1:1 καὶ Θεὸς ἦν ὁ Λόγος

هل كنت تقصد أن الكلمة هو الإله المعبود , أم أن الكلمة لها سلطان ؟

 

موعدنا إذن يوم القيامة , وإلا فلا يوجد برهان عند المسيحي لما يفتريه على الله

اسأل الله أن يفيدكم بما قدمته , وجزانا الله وإياكم كل خير

المخطوطة السكندرية

(A 02) 5th Century Codex Alexandrinus

لتحميل الموضوع PDF

لتحميل المخطوطة نفسها

 

۩ تاريخ المخطوطة السكندرية :

 

المخطوطة السكندرية من أهم مخطوطات العهد الجديد , بل أخذت في أهميتها الرتبة الثانية على مخطوطات العهد الجديد , كانت المخطوطة السكندرية أول مخطوطة تأخذ حرف كبير رمزاً لها (A) ومن بعدها جميع مخطوطات الأحرف الكبيرة أخذت أحرف كبيرة رمزاً لها . يرجح الكثير من العلماء أن المخطوطة السكندرية ترجع إلى القرن الخامس (440م) وتم كتابتها في مصر . تم تقديم هذه المخطوطة كهدية إلى بطريرك الإسكندرية في عام 1098 ولذلك تم تسميتها بالمخطوطة السكندرية , وهناك العديد من العلماء الذين يعتقدون بأن هذه المخطوطة تم كتابتها بواسطة القديسة ثكلا الشهيدة وذلك بسبب وجود كتابة عربية في بداية المخطوطة قبل سفر التكوين . وبالتأكيد كما هو عادة أي شيء في المسيحية لا نستطيع أن نعرف على الحقيقة ما حدث , هل كتبتها القديسة بالفعل ؟ أم أن المخطوطة إهداء للقديسة ؟ .

 

الكتابة العربية على بداية المخطوطة السكندرية

alexandrinus-arabic-comment

 

في القرن السابع عشر (1620م) في القسطنطينية , كان البطريرك كيرولوس لوكاريوس (Cyril Lucar) يملك هذه المخطوطة , حيث أنه كان قبلاً بطريرك الإسكندرية , ويعتقد الكثير من العلماء انه حمل معه المخطوطة مع انتقاله من كرسي بطريركية إلى آخر , والبعض الآخر يعتقد ان المخطوطة تم إرسالها إلى القسطنطينية من جبل آثوس (Mount Athos) , لا نعلم هذا بالتأكيد , ولكن ما نعلمه يقيناً هو أن البطريرك كيرولوس لوكاريوس (Cyril Lucar) قام بإرسال المخطوطة السكندرية إلى السفير البريطاني بتركيا (1624م) لإهدائه إلى ملك إنجلترا جيمز الأول الذي مات قبل وصول المخطوطة إليه لذلك تم إهداء المخطوطة إلى الملك تشارلز الأول (1627م) , وهكذا بقيت المخطوطة محفوظة في المكتبة الملكية إلى أن تم نقلها في سنة (1757م) إلى مكتبة المتحف البريطاني عند إدماج المكتبتين معاً , وهكذا وصلت المخطوطة إلى المتحف البريطاني حيث تعرض في صندوق زجاجي حتى يطلع عليها الجميع .

 

المخطوطة السكندرية المعروضة في المتحف البريطاني

codex-alexandrinus_british-museum

 

۩ وصف المخطوطة السكندرية :

 

المخطوطة السكندرية تعتبر مخطوطة كاملة للكتاب المقدس رغم وجود بعد الرقوق المفقودة لأسباب مجهولة , المخطوطة مُقسمة على أربع مجلدات ويحتوي المجلد الرابع على العهد الجديد كاملاً , إجمالي عدد الرقوق الموجودة الآن للمخطوطة 773 رق , رق المخطوطة يكتب عليها من الوجهين في كل يوجه عمودين للكتابة , يتراوح طول العمود إلى متوسط 52 سطر , كل سطر يحتوي على متوسط 22 حرف . حجم رق المخطوطة 12.75 × 10.25 بوصة , المخطوطة السكندرية من مخطوطات الأحرف الكبيرة (uncial) , مكتوبه بخط صغير جميل وبسيط , لا يوجد أي نبرات أو علامات تنفس هائي في المخطوطة بأكملها إلى ما تم إضافتها في أزمنه متأخره بيد بعض المصححين . يوجد بعض علامات الترقيم البسيطة تم كتابتها بيد الناسخ الأصلي , أيضاً تجد بكثرة بعد الفراغات بين النصوص التي كانت تأخذ مكان علامات الوقف.

 

شكل الكتابة في المخطوطة السكندرية – بداية إنجيل يوحنا 1/1 إلى 1/7

alexandrinus_jn-1-1_7

 

في بداية كل فقرة نجد الناسخ يكتب الحرف الأول بخط كبير في هامش العمود , وقد تجد هذا الحرف الكبير ليس بداية فقرة أو عدد ولكنها لمجرد التزيين , كما نجد في الصورة كلمة (apestalmenoV) حرف السيجما مرسوم بخط كبير في الهامش رغم ان الحرف في وسط كلمة وليس بداية نص أو فقرة .

 

صورة من المخطوطة السكندرية توضح عدم وجود الصيغة التثليثية في 1يوحنا 5: 7

alexandrinus-1jn5-71

 

قام أمين المكتبة باتريك يونج (Patrick Young) بترقيم رقوق العهد الجديد قبل إرسال المخطوطة إلى الملك تشارلز الأول , ولكننا نجد العهد الجديد الآن يبدأ من الرق صاحب الرقم 26 مما يعني فقدان 25 رق من إنجيل متى , ولكن ليست هذه فقط الرقوق المفقودة , ولكن هناك بعض الرقوق الأخرى المفقودة , هناك رقين مفقودين من إنجيل يوحنا من 6 : 50 إلى 7 : 52 , وهناك أيضاً ثلاثة رقوق مفقودة من كورونثيوس الثانية 4 : 13 إلى 12 : 6 , فيما عدى هذه الرقوق الضائعة باقي العهد الجديد سليم . بالإضافة إلى وجود رسالة اكلمندس الروماني التي تأخذ مكانها في المخطوطة بعد سفر الرؤيا مباشرة .

 

صورة من المخطوطة السكندرية توضح عدم وجود نص مرقس 15 : 28

alexandrinus-mk15-28

 

يعتقد الكثير من العلماء أن هناك كاتبين فقط قاما بكتابة المخطوطة السكندرية والبعض الآخر يعتقد أن هناك خمسة من الكتبة اشتركوا في كتابة المخطوطة , الكثير من التصحيحات اجريت على نص المخطوطة السكندرية بأيدي مصححين متأخرين , يعتقد العلماء أن المخطوطة السكندرية تحمل النص البيزنطي في أناجيلها وتحمل النص السكندري في باقي العهد الجديد , أي الأناجيل في المخطوطة السكندرية تم نقلها من مخطوطة بيزنطية , وهو في إعتبار العلماء أقدم نص بيزنطي موجود للعهد الجديد , وباقي العهد الجديد المكون من الأعمال والرسائل والرؤيا تم نقلهم من مخطوطة سكندرية , بل أن الكثير من العلماء على اعتقاد جازم بأن أفضل نص لسفر الرؤيا موجود في المخطوطة السكندرية .

 

صورة من المخطوطة السكندرية توضح عدم وجود نص أعمال الرسل 8 : 37

alexandrinus-act8-37

 

۩ قصة المرأة الزانية في المخطوطة السكندرية :

 

هناك رقين ضائعين فقدا بسبب غير معروف , وهاذين الرقين من المفترض أن يكون مكتوب فيهما إنجيل يوحنا من نهاية نص 6 : 50 إلى بداية إنجيل يوحنا 8 : 52 , والمفترض أن تحتوي الرقوق – بحسب إيمان أي مسيحي – على إنجيل يوحنا 8 : 1 إلى 8 : 11 التي تحتوي على قصة المرأة الزانية , فهل كانت المخطوطة السكندرية تحتوي على قصة المرأة الزانية ؟ لنجيب على هذا السؤال يجب علينا أن نقوم ببعض الحسابات ؛

 

Joh 6:50 هذا هو الخبز النازل من السماء لكي يأكل منه الإنسان ولا يموت.

Joh 6:50οὗτός ἐστιν ὁ ἄρτος ὁ ἐκ τοῦ οὐρανοῦ καταβαίνων, ἵνα τις ἐξ αὐτοῦ φάγῃ καὶ μὴ ἀποθάνῃ.

 

صفحة المخطوطة السكندرية – نهايتها يوحنا 6 : 50

ga02_049b

 

Joh 8:52فقال له اليهود: «الآن علمنا أن بك شيطانا. قد مات إبراهيم والأنبياء وأنت تقول: «إن كان أحد يحفظ كلامي فلن يذوق الموت إلى الأبد».

Joh 8:52εἶπον οὖν αὐτῷ οἱ ᾿Ιουδαῖοι· νῦν ἐγνώκαμεν ὅτι δαιμόνιον ἔχεις. ᾿Αβραὰμ ἀπέθανε καὶ οἱ προφῆται, καὶ σὺ λέγεις, ἐάν τις τὸν λόγον μου τηρήσῃ, οὐ μὴ γεύσηται θανάτου εἰς τὸν αἰῶνα.

 

صفحة المخطوطة السكندرية – بدايتها 8 : 52

ga02_050a

حساب الحروف بناءاً على نسخة سكريفينير النص المستلم :

رق المخطوطة السكندرية يكتب عليه من الوجهين .

كل وجه يحتوي على عمودان للكتابة .

العمود يحتوي على متوسط (52) سطر .

السطر يحتوي على متوسط (22) حرف .

رق من المخطوطة : (4576) حرف = (4 أعمدة للرق) × (52 سطر للعمود) × (22 حرف للسطر) .

رقين من المخطوطة : (9152) حرف = (4578 حرف للرق) × (2 رقين ضائعين) .

عدد الأحرف المفقودة بدون قصة المرأة الزانية (9130) حرف .

عدد الأحرف في قصة المرأة الزانية (949) حرف .

عدد الأحرف المفقودة بقصة المرأة الزانية (10079) حرف .

فارق عدد الأحرف (10079 الأحرف بقصة المرأة الزانية) – (9152 الأحرف في الرقين) = 927 حرف .

ملاحظة : تجاهلنا الفراغات بين الأعداد وحالات عدم إكتمال السطر المتكررة عادة في الصفحة .

 

وبعد هذه الحسابات البسيطة نستطيع أن نرى بوضوح أن هاذين الرقين المفقودين لن يكفيا النصوص من يوحنا 6 : 50 إلى يوحنا 8 : 52 مع وجود قصة المرأة الزانية في وسط هذه النصوص , وهذا ليس قولنا وحدنا , ولكنه مجرد حساب بسيط اتفق معنا فيه الكثير من العلماء الكبار في النقد النصي .

 

Canon And Text Of The NT By Casper Gregory p. 343

It is important to have the testimony of so old a manuscript in respect to the story of the adulteress, John 7:53-8:11. Happily we can surmount the difficulty offered by the fact that John 6:50 to 8:52 is lost. For by counting the lines we can prove that it was not in the book. There is not room for it.

 

Plain Introduction To The Criticism Of The NT By Frederick Scrivener p. 95

From John VI 50 ina to VIII 52 legeiV two leaves are lost. Yet we may be sure that these two leaves did not contain the Pericope Adultera, Jo. vii. 53-viii. 11. Taking the Elzevir N.T. of 1624, which is printed without breaks for the verses, we count 286 lines of the Elzevir for the two leaves of Cod A preceding its defect, 288 lines for the two which follow it; But 317 lines for the two missing leaves. Deduct the 80 lines containing John VII 53 to VIII 11 and the result for the lost leaves is 287.

 

The Text Of The NT By Bruce M. Metzger p. 223

Codices A and C are defective at this point, but it is highly probable that neither contained the section, for there would not have been space enough on the missing leaves to include it along with the rest of the text.

 

۩ مراجع مهمة :

·        مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية للدكتور إيميل ماهر إسحاق صـ 41

·        Manuscripts Of The Greek Bible

Codex Alexandrinus – By Bruce M. Metzger p. 86

·        Text Of The New Testament

Important Greek Uncials Manuscripts Of The NT

By Bruce M. Metzger p. 46, 47

·        Text Of The New Testament

The Manuscripts Of The Greek New Testament

By Kurt Aland p. 107, 109

·        The Text Of The New Testament

Apparatus Criticus – By Kirsopp Lake p. 15

·        Canon And Text Of The New Testament

The Codex Alexandrinus – By Casper Gregory p. 340, 341, 342, 343

·        Plain Introduction To The Criticism Of The New Testament

On The Uncial Manuscripts

By Frederick Scrivener p. 93, 94, 95, 96, 97, 98, 99, 100, 101

 

نسألكم الدعاء لي ولأهل بيتي وللشيخ عرب حفظه الله

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

برنامج دافار للكتاب المقدس

DAVAR3 Scripture Study Tool

 

الموقع الرسمي للبرنامج

http://www.davar3.net/download.htm

 

رابط تحميل البرنامج من الموقع الرسمي

http://www.davar3.net/files/davar3_setup.exe

 

رابط آخر مباشر لتحميل البرنامج

http://www.eld3wah.net/alta3b/files/davar-setup.rar 

 

رابط تحميل إضافات النسخ اليونانية والعبرية للبرنامج

http://www.eld3wah.net/alta3b/files/davar-data.rar

 

قم بفك الضغط عن الملف

وكما تفعل في برنامج الإيسورد قم بنسخ محتوات الملف إلى البرنامج

C:\Davar3\data

 

صور شرح للبرنامج

davar-12

davar-2

 

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

الأصوات المزدوجة والحروف المتشابهة

 

حروف يونانية تشبه الحروف الإنجليزية

 

eng-vs-greek1

 

جدول توضيح للأصوات المزدوجة

 

diphthongs1

 

الفروق بين فونت الكومبيوتر ورسم الحرف في المخطوطة

 

يجب علينا أن ننتبه إلى بعض الحروف اليونانية المتشابهة

بعضها في الحروف الصغيرة (small letters) وبعضها في الحروف الكبيرة (capital letters)

ويجب علينا أن ننتبه أيضاً إلى أن كتابة الحروف اليونانية بفونت كومبيوتر (computerized letter)

يختلف أحياناً كثيرة عن شكر الحرف ورسمه في المخطوطة (Koine)

 

أشهر ثلاثة حروف كبيرة متشابهة هم ؛

الألفا – الديلتا – الـلامدا

alfa – delta – lamda

 

 

alfa-delta-lamda2 

 

a-d-l_koine-vs-comp2

 

الحروف الثلاثة اليونانية متشابين بشكل كبير , حرف الألفا يشبه حرف الـ(A) الإنجليزي كفونت كومبيوتر ولكن كرسم مخطوطي نجد ان الخط الذي في الوسط يبدأ من نهاية الخط المائل على الشمال ولا يبدأ من منتصفه كما هو معهود في فونت الكومبيوتر أو الكتابه الإنجليزية العادية للحرف الكبير (A) , أيضاً لاحظ أن الناسخ لا يكتب الحروف بأطراف حادة , بل أنه في الحروف الثلاثة (alfa – delta – lamda) يرسم الخط المائل على اليمين أولاً ثم يترك جزء من الخط في الأعلى وينزل بخط مائل على الشمال , في حرف الـ(alfa) يبدأ من نهاية هذا الخط المائل على الشمال ويصعد بخط إلى منتصف الخط المائل على اليمين , وفي حرف الـ(delta) يبدأ من نهاية الخط المائل على الشمال ويغلق المثلث من خلال توصيل نهاية الخط الشمال بنهاية الخط اليمين , وفي حرف الـ(lamda) ينتهي الحرف بمجرد رسم الحرف المائل الشمال . أيضاً الأطراف المدببة لا وجود لها في رسم حرف الـ(epsilon) في المخطوطة ؛

 

 

epsilon_koine-vs-comp1

 

أيضاً هناك إختلاف بين حرف الـ(exi) كحرف كبير , بين فونت الكومبيوتر والرسم في المخطوطة

 

 

exi1

 

كما ترى , حرف الـ(exi) كفونت كومبيوتر يرسم على هيئة ثلاثة خطوط , الخط الأعلى والأسفل هما الأطول وفي وسطهما خط أقصر منهما , عندما يرسم الناسخ هذا الحرف يقوم برسم الخط الأعلى أولاً من الشمال لليمين , ثم يأتي من نهاية هذا الخط وينزل بخط مائل إلى الأسفل ليقوم برسم الخط الصغير الموجود في وسط الحرف , فيقوم برسمه ويأتي من نهاية هذا الخط ويرسم خط آخر مائل ينزل به إلى الأسفل ليقوم برسم الخط الأخير الطويل الموجود في أسفل الحرف , فيرسمه وينتهي من الحرف بحيث تكون الخطوط الثلاثة الأفقية في الحرف متصلين ببعضهم البعض .

 

من أشهر الحروف التي تختلف في رسمها اليدوي كحرف كبير عن فونت الكمبيوتر حرف الـ(theta)

 

 

theta_koine-vs-comp1

 

حرف الـ(theta) في فونت الكمبيوتر كحرف كبير يرسم دائرة في وسطها خط , وهذا الخط لا يلمس جدران الدائرة , ولكن في المخطوطات وكرسم يدوي , الكاتب يقوم برسم الدائرة , ثم يضع القلم على جدار الدائرة من الشمال ويقوم برسم خط في وسط الدائرة حتى يلمس جدار الدائرة من اليمين , من هنا يجب علينا أن نعلم , كما في حرف الـ(exi) السابق ان هناك فارق كبير بين رسم الحرف كفونت كمبيوتر ورسم الحرف في المخطوطة بشكل يدوي , ولذلك نتعجب عندما نجد أحد المسيحيين يقارن بين حرف الـ(theta) كرسم مخطوطي وكفونت كمبيوتر ؛

 

 

theta-fadie1

 

بل كان يجب عليه أن يقوم بمقارنة حرف الثيتا المشكوك في أمرها بحرف ثيتا آخر رسمه الكاتب في نفس المخطوطة بل من الصفحة ذاتها , وهنا نقوم بعرض ثلاثة نصوص من الصفحة التي أخذ منها الباحث المسيحي حرف الثيتا المشكوك في أمرها ونقارنها بحروف ثيتا أخرى وليست بحرف ثيتا مكتوبة بفونت كمبيوتر ؛

 

 لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي قم بتحميلها على الجهاز – كليك يمين (Save Picture As)

 

theta-alexandrinus_1tim1

 

1Ti 3:14 ταυτα σοι γραφω ελπιζων ελθειν προς σε ταχιον

1Ti 3:15 εαν δε βραδυνω ινα ειδης πως δει εν οικω θεου αναστρεφεσθαι ητις εστιν εκκλησια θεου ζωντος στυλος και εδραιωμα της αληθειας

1Ti 3:16 και ομολογουμενως μεγα εστιν το της ευσεβειας μυστηριον θεος εφανερωθη εν σαρκι εδικαιωθη εν πνευματι ωφθη αγγελοις εκηρυχθη εν εθνεσιν επιστευθη εν κοσμω ανεληφθη εν δοξη

 

هكذا تجد ان حرف الثيتا المشكوك فيه مرسوم بطريقة شاذة مختلفة عن باقي الحروف الغير مشكوك فيها في المخطوطة , فالخط في منتصف حرف الثيتا دائما ما يكون ملامس لجدران الدائرة , ولا يوجد أبداً أي راسب حبر في منتصف الحرف حيث أن الناسخ لا يقف بالقلم في وسط الحرف , بل أنه من الملاحظ ان الخط الذي يُرسم في وسط الدائرة دائما ما يكون رفيعاً حيث أن الكاتب يقوم برسم الخط بسرعة ولا يقف إطلاقاً في منتصف الحرف .

 

هكذا نقول انه عندما نريد معرفة حرف ما في المخطوطة يجب علينا أن نعلم كيفية يرسم الحرف يدوياً , ونحن نعلم جيداً أن هناك حروف كثيرة ترسم يدوياً كما ترسم كفونت كمبيوتر ولكن ليس هذا الأصل ولا يجب علينا أن ننقد الحرف في المخطوطة على أساس رسم الحرف كفونت كمبيوتر .

 

لاحظ أيضاً بعض الحروف التي بينها شبه كبير

 

gamma-taw1

 

حرف الـ(gamma) في المخطوطة يعتبر حرف (taw) بدون باقي الخط الأفقي من الشمال

 

gamma-lamda1

 

حرف الـ(lamda) مقابل لحرف الـ(L) وحرف الـ(ل) فتذكر ان الذيل للأعلى

أما حرف الـ(gamma) فهو مقابل لحرف الـ(g) وحرف الـ(ج) فتذكر ان الذيل للأسفل

 

zeta-exi2

 

حرف الـ(exi) يزيد على حرف الـ(zeta) بخط واحد في الوسط

فتذكر ان حرف الـ(exi) هو صاحب الخطوط الكثيرة

 

يجب أيضاً ملاحظة انه في بعض المخطوطات تكون الحروف مكتوبة بجانب بعضها البعض

فيجب الإنتباه إلى انك ترى حرفين ملتصقين فتحسبهما حرف آخر وإليك بعض الأمثلة

 

 

take-care1

 

جدول يوضح طريقة رسم الحروف في المخطوطات اليونانية

 

uncialletterforms2

 

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

المخطوطة السينائية

(01 – Aleph) 4th Century Codex Sinaiticus

لتحميل الموضوع PDF

لتحميل المخطوطة نفسها

www.codex-sinaiticus.net

 

sinaiticus_1

 

ما هي المخطوطة السينائية ؟

http://www.codex-sinaiticus.net/en/codex

 

هي مخطوطة للكتاب المقدس المسيحي مكتوب في منتصف القرن الرابع وتحتوي على أقدم نسخة كاملة للعهد الجديد , الكتابة في المخطوطة باللغة اليونانية , العهد الجديد مكتوب باللغة اليونانية القديمة (Koine) , وتحتوي على العهد القديم المعروف بالترجمة السبعينية التي تم إعتمادها بواسطة المسيحيين الأوائل المتحدثين باللغة اليونانية . تمت إضافة العديد من الحواشي للعهد القديم والجديد معاً بواسطة سلسلة طويلة من المصححين . للمخطوطة السينائية أهمية هائلة بالنسبة لتاريخ الكتاب المقدس وتاريخ صناعة الكتب وبالأخص لإعادة تكوين النص الأصلي للعهد الجديد .

 

sinaiticus_2

 

قصة إكتشاف المخطوطة السينائية

 

The text of the new testament – Bruce M. Metzger

( p42p43p44p45p46 )

 

( شكر خاص لفادي أليكسندر الذي نقل لنا الترجمة من كتابه المدخل إلى علم النقد النصي صـ107 )

في عام 1844 بدأ تشيندورف، الذي كان أستاذاً بجامعة ليبزج ولم يكن قد تجاوز الثلاثين من العمر، رحلته الطويلة في الشرق الأدني بحثاً عن مخطوطات الكتاب المقدس. وفي زيارته لدير سانت كاترين بجبل سيناء، وجد مصادفةً بعض الرقوق في سلة للمهملات كانت ممتلئة بالأوراق التي كان مصيرها أن تستخدم في إشعال الفرن الخاص بالدير. وبفحص هذه الرقوق تبين أنها نسخة من الترجمة السبعينية للعهد القديم مدونة بالحروف الكبيرة المنفصلة اليونانية. وقد استعاد من هذه السلة ما لا يقل عن ثلاثة وأربعين من هذه الأوراق، وذكر له رهبان الدير أن ضعف ما يمكن أن تحمله السلة في المرة الواحدة من هذه الأوراق قد احترق بهذه الطريقة!.

 

وبعد ذلك، عندما عرض على تشيندورف أجزاء أخرى من المخطوطة نفسها (وكانت تحوي سفر إشعياء كاملاً وسفري المكابيين الأول والثاني)، حذَّر الرهبان من استخدام مثل هذه الرقوق في إشعال النيران وذلك لقيمتها البالغة. أما الأوراق الثلاث والأربعون التي سمح له بالاحتفاظ بها فكانت تحوي أجزاء من سفر أخبار الأيام الأول وإرميا ونحميا وأستير، وعندما عاد إلى أوروبا أودعها مكتبة جامعة ليبزج، حيث تبقي إلى الآن. وفي عام 1846 نشر محتوياتها وأطلق عليها اسم مخطوطة فريدريك أوغسطس تكريماً للملك فريدريك أوغسطس الذي كان ملكاً لموطن المكتشف وراعياً له. ولم تثمر زيارة تشيندورف التالية إلى الدير عام 1853 عن اكتشاف أي مخطوطات جديدة إذ كان الرهبان مرتابين بسبب الحماس الذي أبداه للمخطوطات أثناء زيارته الأولي عام 1844 .

 

ثم قام بزيارة ثالثة في عام 1859 بتوجيه من القيصر الروسي ألكسندر الثاني. وقبل مغادرته الدير بفترة قصيرة، قدم تشيندورف لمشرف الدير نسخة من الترجمة السبعينية التي كان قد نشرها في ليبزج. وعندئذ ذكر له المشرف أن لديه أيضاً نسخة من الترجمة السبعينية وأخرج من خزانة قلايته مخطوطة ملفوفة في قطعة قماش حمراء. فرأي العالم تشيندورف أمام عينيه، وقد استولي عليه الذهول، الكنز الذي طالما كان يتوق لرؤيته. وطلب، مخفياً مشاعره ومتظاهراً بعدم الاكتراث، تصريحاً بفحص المخطوطة في ذلك المساء. وعندما حصل تشيندورف على هذا التصريح عاد إلى حجرته وظلَّ ساهراً طوال الليل مبتهجاً بدراسة المخطوطة – لأنه ، كما يقول في يومياته (التي كتبها باللاتينية لكونه عالماً)، بدا النوم وكأنه تدنيساً للمقدسات! وسرعان ما وجد أن المخطوطة تحتوي على أكثر مما كان يرجوه، لأنها لم تكن تحتوي فقط على معظم العهد القديم ولكن أيضاً على العهد الجديد الذي كان سليماً بل وفي حالة ممتازة، بالإضافة إلى ذلك كانت هناك الأعمال المسيحية الأولي للقرن الثاني الميلادي، فكانت هناك رسالة برنابا (ولم تكن تعرف قبلاً إلا من خلال إحدى الترجمات اللاتينية الضعيفة) وجزء كبير من راعي هرماس، الذي لم يكن يعرف منه حتى ذلك الوقت إلا اسمه فقط .

 

القصة أيضاً مذكورة في كتاب الدكتور إيميل ماهر إسحاق صـ40 , 41 بشكل مختصر

makhtotat-elkitab-email_p40

 

أهمية المخطوطة السينائية

http://www.codex-sinaiticus.net/en/codex/significance.aspx

 

المخطوطة السينائية من أهم شواهد الترجمة السبعينية اليونانية للعهد القديم وأيضاً العهد الجديد , لا توجد أي مخطوطة مسيحية أخرى تم تصحيحها بهذا الكم الهائل من التصحيحات من قبل . إذا ما ألقينا نظرة على المخطوطة سنكتشف الكم الكبير من التصحيحات , بالأخص العهد القديم الترجمة السبعينية . زمن التصحيحات تتراوح ما بين زمن النساخ الأصليين من القرن الرابع إلى الذين قاموا بالتصحيح في القرن الثاني عشر , وتتراوح هذه التصحيحات بين تغيير كلمات إلى إضافة نصوص كاملة .

 

sinaiticus_3

 

إنتاج المخطوطة السينائية

http://www.codex-sinaiticus.net/en/codex/production.aspx

 

المخطوطة السينائية تم كتابتها بواسطة أكثر من ناسخ , كونستانتين تشيندروف (مكتشف المخطوطة) في القرن التاسع عشر قام بتحديد أربعة منهم , بعد أبحاث أخرى تم التقرير على أنهم ثلاثة فقط , ولكن ما زال هناك إحتمالية وجود ناسخ رابع قد ساعد في كتابة المخطوطة . كل من النساخ الثلاثة الذين ليس حولهم شك له أسلوب كتابة مميز يمكنك التعرف عليه مع التدريب , أيضاً كل من النساخ الثلاثة له طريقة مميزة في تهجئة الكلمات , وبالأخص الحروف اللينة التي كان يكتبها الناسخ عن طريق السماع . من المرجح أن أحد هؤلاء النساخ الثلاثة كان ناسخاً محترفاً .

(يجب الإشارة إلى أن المخطوطة السينائية كتبت بواسطة الإملاء وليست عن طريق النسخ من مخطوطة أخرى أقدم منها)

 

sinaiticus_5

 

من أجل عمل المخطوطة كان يجب على النساخ تقرير بعض الأشياء :

● تحديد شكل معين للمخطوطة (أربعة عواميد في كل صفحة للعهد الجديد) .

● تقسيم العمل بين النساخ .

● تجهيز الورق بالإضافة تحديدها بإطار وتجهيز الأعمدة .

● الحصول على الأقلام والحبر .

● كتابة النص .

● التحقق من النص مع التصحيح .

● تجميع المخطوطة كاملاً في كتاب مع ترتيب الأسفار .

 

الإصحاح الأول من إنجيل يوحنا في المخطوطة السينائية

codex-sinaiticus_jn-1-1

فونت اليوناني القديم

Koine ISA Font

 

تحميل الفونت من هنا

http://www.eld3wah.net/prog/es/koine-font.rar

http://www.eld3wah.com/prog/es/koine-font.rar

 

قم بفك الضغط ونسخ الملف إلى المكان التالي

C:WINDOWSFonts

قم بالكتابه بالحروف الإنجليزية ثم قم بتحويل الفونت

ستجد ان الكلام قم تم تحويله إلى الحروف اليونانية القديمة الكبيرة

 

koine-table